05 يناير, 2022

ارتفاع قوي لأسعار الخام بعد قرار أوبك+

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفضت إعلانات الوظائف في أستراليا بنسبة 5.5٪ في ديسمبر بعد نمو بنسبة 9.9٪ قبل شهر. وتسبب إصدار هذه البيانات في الضغط على زوج العملات "الدولار الاسترالي/الأمريكي".
 

لمحة سريعة: ارتفعت أسعار النفط الخام يوم الثلاثاء بعد قرار منظمة أوبك+ حول زيادة الإنتاج.

ما حدث: أعلنت مجموعة أوبك+ أنها ستلتزم بزيادة الإنتاج المخطط له في شهر فبراير.

ما أهمية ذلك: اتفقت منظمة أوبك+ على زيادة مستوى الإنتاج المستهدف من الخام بمقدار 400 ألف برميل يومياً اعتباراً من فبراير حيث يتم الحديث بأن تأثيرات متحور أميكرون ستكون طفيفة فقط على الطلب العالمي على الطاقة.

من جانب آخر، قال وزير اللقاحات البريطاني إن الأشخاص الذين دخلوا المستشفى بسبب كوفيد-19 أظهروا في الغالب أعراضاً أقل حدة من ذي قبل. وقال وزير المالية الفرنسي إنه يتوقع نمو اقتصاد بلاده بنسبة 4٪ في عام 2022 على الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

في غضون ذلك، بدأت ليبيا أعمال صيانة خط أنابيب رئيسي متضرر قد يُخفّض إنتاج ليبيا من النفط بمقدار 200 ألف برميل في اليوم. بالإضافة إلى ذلك، تتوقع الأسواق استئناف المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية لإنهاء العقوبات النفطية وتعزيز إمدادات الخام في المستقبل.

بدوره، أبلغ معهد البترول الأمريكي عن انخفاض قدره 6.432 مليون برميل في مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة في الأسبوع الأخير.

ارتفع خام برنت تسليم مارس 1.02 دولار ليغلق عند 80 دولار للبرميل يوم الثلاثاء مرتفعاً إلى أقوى مستوى منذ نوفمبر. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط 91 سنتاً ليغلق عند 76.99 دولار للبرميل، بينما انخفض الغاز الطبيعي لشهر فبراير 10 سنتات إلى 3.72 دولار لكل 1000 قدم مكعب.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون بيانات مخزونات النفط الخام من إدارة معلومات الطاقة. ومن المتوقع أن تنخفض مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 3.283 مليون برميل أخرى في الأسبوع الأخير بعد أن تقلصت بمقدار 3.576 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 24 ديسمبر

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

داوجونز: 36763 و 36862

إيجابي

الدولار/الدولار الكندي: 1.2709 و 1.2716

إيجابي

الدولار الاسترالي/الدولار الأمريكي: 0.7232 و 0.7240

سلبي

خام غرب تكساس: 76.67 و 76.89

إيجابي

الغاز الطبيعي: 3.729 و 3.744

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي محط اهتمام المستثمرين اليوم قبل صدور تقريرين اقتصاديين من البلاد.

الملخص: سجل زوج العملات الأجنبية CAD/USD مكاسب يوم الثلاثاء بعد بيانات نشاط المصانع الكندية.

التفاصيل: تعرض الدولار الكندي لضغوط يوم الاثنين بسبب احتمالات قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة عدة مرات في عام 2022. كما تأثر زوج العملات أيضاً بقرار مقاطعة أونتاريو الأكثر اكتظاظاً بالسكان في كندا حيث تم إعادة فرض القيود في محاولة للحد من انتشار أميكرون.

من جانب آخر، أظهرت البيانات الصادرة يوم الثلاثاء توسع نشاط المصانع في كندا بأضعف وتيرة في الأشهر الخمسة الماضية. وانخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit إلى 56.5 في ديسمبر من 57.2 في الشهر السابق وسط نقص في المواد الخام. وعلى الرغم من أن القراءة الأخيرة أظهرت توسعاً في نشاط المصانع للشهر الثامن عشر على التوالي، إلا أنها لا تزال أدنى قراءة منذ يوليو.

كما قدم ارتفاع أسعار النفط الخام، أحد الصادرات الكندية الرئيسية، الدعم للدولار الكندي يوم الثلاثاء بعد أن وافقت منظمة أوبك+ على مواصلة الزيادة المخطط لها لشهر فبراير.

واستقر زوج العملات على ارتفاع عند 1.2706 يوم الثلاثاء. وارتفع الزوج إلى أعلى مستوى في سبعة أسابيع عند 1.2625 في 31 ديسمبر 2021.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون التقارير الاقتصادية حول مؤشر أسعار المنازل وتصاريح البناء في كندا. ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المنازل إلى 1.4٪ في نوفمبر.

أيضاً ستراقب الأسواق تقرير الوظائف الكندي يوم الجمعة بحثاً عن إشارات حول قوة الاقتصاد المحلي.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية بصورة متباينة يوم الثلاثاء حيث انخفض مؤشرا S&P 500 و Nasdaq 100 بنسبة 0.06٪ و 1.35٪ على التوالي، بينما ارتفع مؤشر ​​داوجونز بنسبة 0.59٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1294، 0.04%

داوجونز: 36,591، -0.23%

برنت: 79.74 دولار، -0.3%

الاسترليني/الدولار: 1.3532، 0.02%

إس آند بي 500: 4,773، -0.24%

خام غرب تكساس: 76.74 دولار، -0.3%

الدولار/الين: 115.97، -0.14%

ناسداك: 16217، -0.36%

الذهب: 1815 دولار، 0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر ثقة المستهلك الفرنسي، ومؤشر مديري المشتريات الخدمي والمركب في كل من إسبانيا وإيطاليا وألمانيا ومنطقة اليورو والبرازيل والولايات المتحدة، بالإضافة إلى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.