29 مارس, 2022

هبوط النفط الخام مع عودة الإغلاق العام إلى الصين

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • زعمت القوات الأوكرانية استعادة السيطرة على ضاحية قرب العاصمة كييف وبلدة شرقية من القوات الروسية. وقد أدى الأمل في تخفيف التوترات بين البلدين إلى انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي بشكل طفيف صباح اليوم.
  • نمت مبيعات التجزئة الأسترالية بنسبة 1.8٪ في فبراير بعد نموها بنسبة 1.6٪ في الشهر السابق مما قدم الدعم لزوج العملات AUD/USD.
  • انخفض معدل البطالة في اليابان إلى 2.7٪ في فبراير من 2.8٪ في يناير مما أدى إلى ارتفاع زوج الين الياباني/الدولار الأمريكي في جلسة تداول الفوركس صباح اليوم.
 

لمحة سريعة: سجلت أسعار النفط الخام خسائر حادة يوم الاثنين متراجعةً عن مكاسبها القياسية الأخيرة.

ما حدث: ظلت أسعار النفط الخام شديدة التقلب منذ اندلاع الصراع الروسي الأوكراني نهاية شهر فبراير.

ما أهمية ذلك: واصلت الأسواق مراقبة تطورات الحرب بين موسكو وكييف حيث ستبدأ محادثات السلام بين الجانبين في تركيا. ومن المتوقع أن تضع نهاية الحرب ضغوطات على أسعار النفط.

وفي الوقت نفسه، تدرس الحكومة الأمريكية خططاً للإفراج عن المزيد من احتياطي البترول الاستراتيجي (SPR) لتخفيف مشكلات الإمداد.

وتشير التقديرات أن الطلبات من دول جنوب شرق آسيا ستُعوّض النقص في طلبات النفط الروسي من الدول الغربية حيث تواصل دول مثل الهند والصين شراء النفط من روسيا. كما تتطلع شركة بي تي بيرتامينا الإندونيسية لشراء النفط من روسيا أيضاً.

من جانب آخر، ومع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 دخلت مدينة شنغهاي والتي تُعدّ المركز المالي الصيني الأهم في إغلاق عام على مرحلتين. وتم إغلاق الجسور والأنفاق مع تقييد حركة المرور على الطرق السريعة في المنطقة.

على الرغم من أن إجمالي الحالات وأعداد الوفيات ليست عالية كالموجات السابقة، إلا أن سياسة الصين الصارمة لمكافحة انتشار الفيروس أدت إلى عمليات إغلاق واسعة في عدة مناطق في البلاد. وقد أثارت هذه الأخبار مخاوف من انخفاض الطلب على الطاقة حيث تُعتبر الصين أكبر مستورد للخام في العالم.

على صعيد مختلف، ستعقد أوبك+ اجتماعها يوم الخميس لمناقشة زيادة حصص إنتاج النفط. ومن المتوقع على نطاق واسع أن تلتزم المجموعة بخططها لزيادة متواضعة في إنتاج النفط اعتباراً من مايو، على الرغم من الارتفاع الحاد في أسعار النفط بسبب الأزمة الأوكرانية.

وانخفض خام برنت تسليم مايو 8.17 دولار ليغلق عند 112.48 دولار للبرميل يوم الاثنين بعد ارتفاعه حوالي 12٪ الأسبوع الماضي. كما انخفض خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو 7.94 دولار ليستقر عند 105.96 دولار للبرميل بعد مكاسب حوالي 9٪ الأسبوع الماضي.

ما يجب مراقبته: سيراقب المستثمرون اجتماع أوبك+ والذي من المتوقع أن يؤثر على أسعار النفط في الأيام المقبلة. كما ستظل محادثات السلام المباشرة بين روسيا وأوكرانيا موضع تركيز المتداولين.

ومن المقرر أن يصدر معهد البترول الأمريكي (API) بيانات عن مخزونات النفط الخام في وقت لاحق اليوم. وانخفضت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 4.28 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 18 مارس بعد زيادة قدرها 3.754 مليون برميل في الأسبوع السابق.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الين: 123.55 و 123.81

إيجابي

اليورو/الين: 135.81 و 136.06

إيجابي

خام غرب تكساس: 104.26 و 105.06

إيجابي

الغاز الطبيعي: 5.478 و 5.500

إيجابي

نيكي 225: 28120.66 و 28219.16

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الين الياباني محط اهتمام المتداولين اليوم بعد تسجيله خسائر يوم الاثنين.

الملخص: انخفض زوج العملات "الين الياباني/الدولار" إلى أدنى مستوياته في ست سنوات يوم الاثنين بعد إعلان البنك الياباني المركزي سياسته لاحتواء ارتفاع عائدات السندات.

التفاصيل: أعلن بنك اليابان عن خطط لمنع عوائد السندات من الارتفاع فوق المستوى المستهدف الرئيسي وعرض شراء كمية غير محدودة من السندات الحكومية.

أظهرت البيانات الأخيرة من اليابان ارتفاعاً في معدل التضخم السنوي إلى 0.9٪ في فبراير مع ارتفاع أسعار المستهلك الأساسية 0.6٪ خلال الشهر.

في المقابل، ارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية إلى أعلى مستوياته في عدة سنوات حيث ارتفعت عوائد السندات لأجل 10 سنوات أكثر من 2.5٪ إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يُعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي عن زيادة أخرى في سعر الفائدة في مايو .

ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له في أسبوعين يوم الاثنين مما فرض ضغوطاً على العملة اليابانية. وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنحو 0.3٪ إلى 99.09 يوم الاثنين.

وارتفع الدولار بما يصل إلى 2.5٪ مقابل الين الياباني خلال جلسة تداول يوم الاثنين. وارتفع الدولار إلى أقوى مستوى له مقابل الين منذ أغسطس 2015 وحقق أيضاً أكبر ارتفاع في يوم واحد منذ مارس 2020 يوم الاثنين.

بينما خسر الين الياباني أكثر من 7٪ حتى الآن في مارس ومن المتوقع أن يسجل أكبر انخفاض شهري وربع سنوي له منذ 2016.

كما سجل الين خسائر حادة مقابل اليورو يوم الاثنين مع توقع البنك المركزي الأوروبي رفع أسعار الفائدة هذا العام.

ما يجب مراقبته: سيبقى الصراع المستمر بين روسيا وأوكرانيا مصدر قلقٍ كبير للمستثمرين. أيضاً سيتم التركيز على ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين وأوروبا ومناطق أخرى.

الأسواق الأخرى: أغلقت معظم مؤشرات التداول الأوروبية تعاملاتها يوم الإثنين على ارتفاع حيث تقدم مؤشر DAX 40 و CAC 40 و STOXX Europe 600 بنسبة 0.78٪ و 0.54٪ و 0.14٪ على التوالي، فيما انخفض مؤشر FTSE 100 بنسبة 0.14٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0993، 0.05%

داوجونز: 34874، 0.06%

برنت: 108.04 دولار، -1.3%

الاسترليني/الدولار: 1.3098، 0.05%

إس آند بي 500: 4,571، 0.05%

خام غرب تكساس: 104.48 دولار، -1.4%

الدولار/الين: 123.53، -0.31%

ناسداك: 14973، -0.08%

الذهب: 1926 دولار، -0.7%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر مناخ المستهلك GfK وأسعار الواردات في ألمانيا، ومؤشر ثقة المستهلك الفرنسي، ومبيعات التجزئة في إسبانيا، ومعدل الائتمان الاستهلاكي والموافقات على الرهن العقاري والإقراض العقاري وصافي الإقراض للأفراد في المملكة المتحدة، ومتوسط ​​الأرباح الأسبوعية في كندا. أما في الولايات المتحدة لدينا مؤشر Redbook ومؤشر أسعار المنازل ومؤشر ثقة المستهلك CB ومؤشر الخدمات الفيدرالي في دالاس.