25 مارس, 2021

ارتفاع أسعار النفط الخام بعد حادث قناة السويس

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفضت مبيعات الصناعات التحويلية الكندية بنسبة 1٪ في فبراير، مقابل ارتفاع بنسبة 3.1٪ في الشهر السابق. وعلى الرغم من الانخفاض، ارتفع الدولار الكندي / الدولار الأمريكي في التعاملات الصباحية.
  • انخفض مؤشر مديري المشتريات المركب في الولايات المتحدة إلى 59.1 في مارس من 59.5 في الشهر السابق، مما أدى إلى انخفاض مؤشر ناسداك 100 بأكثر من 200 نقطة يوم الأربعاء.
 

ما يحدث: ارتفع النفط الخام بشكل حاد يوم الأربعاء بعد أن أغلقت سفينة حاويات تايوانية ممراً في قناة السويس.

التفاصيل: ارتفعت أسعار النفط الخام يوم الأربعاء بعد أن سجلت خسائر حادة خلال جلسة التداول السابقة بسبب مخاوف من عودة ظهور حالات كوفيد-19 وتجديد قيود الإغلاق.

وسط اضطرابات الإمدادات المحتملة الناجمة عن انسداد قناة السويس، تجاهل المستثمرون الزيادة في المخزونات الأمريكية التي أبلغت عنها إدارة معلومات الطاقة.

ما أهمية ذلك: تراجعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت الثلاثاء نحو منطقة التصحيح، وهو مصطلح يستخدم لانخفاض الأسعار بنسبة 10٪ أو أكثر من أعلى مستوى لها. وتعرضت أسعار النفط لضغوط مع إعلان العديد من الدول في أوروبا عن إعادة فرض عمليات الإغلاق، مما أثار مخاوف بشأن تباطؤ التعافي الاقتصادي العالمي وما ينتج عن ذلك من انخفاض في الطلب على الطاقة.

واستحوذت أنباء جنوح سفينة حاويات ترفع علم بنما على اهتمام المتداولين يوم الأربعاء، مما تسبب في توقف حركة المرور في قناة السويس، التي تعد واحدة من أكثر ممرات المائية أهمية في العالم من حيث حركة التجارة الدولية.

وقال جريج نولر رئيس تحرير مجموعة JOC: "يأتي انسداد قناة السويس في وقت غير مفيد بشكل خاص"، وأضاف: "حتى التأخير لمدة يومين سيزيد من اضطراب سلسلة التوريد مما يؤدي إلى إبطاء تسليم البضائع للشركات في جميع أنحاء المملكة المتحدة وأوروبا. "

وقد أثار فشل القاطرات في إزاحة سفينة "إيفرغرين" التايوانية المخاوف من حدوث تأخير كبير في حركة البضائع والنفط. وبحسب Lloyd’s List، فإن توقف حركة المرور في القناة - التي يتم من خلالها نقل 12٪ من التجارة العالمية - سيُكلّف حوالي 400 مليون دولار في الساعة.

وسط هذه الفوضى، لم تستجب أسعار النفط لتقرير إدارة معلومات الطاقة بشأن ارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 1.9 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 19 مارس. وهو ما يمثل الأسبوع الخامس على التوالي من ارتفاع مخزونات الخام والذي جاء أعلى من تقديرات السوق عند 1.7 مليون برميل. في وقت سابق يوم الثلاثاء، أبلغ معهد البترول الأمريكي أيضاً عن زيادة قدرها 2.9 مليون برميل في مخزونات النفط الخام.

من جانبه، ارتفع خام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو بنسبة 5.9٪ ليغلق عند 61.18 دولاراً للبرميل في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) يوم الأربعاء، بعد أن خسر أكثر من 6٪ في جلسة التداول السابقة. وارتفع خام برنت مايو بنحو 6٪ ليستقر عند 64.41 دولار للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق عن كثب التطورات الجارية حول إزاحة سفينة إيفرغرين واستئناف حركة المرور في قناة السويس.

كما سيظل تقرير إدارة معلومات الطاقة بشأن مخزونات الغاز الطبيعي موضع تركيز المتداولين. من المتوقع أن ينخفض ​​الغاز العامل المحتجز في منشآت التخزين بمقدار 25 مليار قدم مكعب، بعد انخفاض قدره 11 مليار في الأسبوع المنتهي في 12 مارس.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار الأمريكي/الكندي: 1.2560 و 1.2580

إيجابي

الدولار الاسترالي/الأمريكي

إيجابي

ناسداك 100: 12770 و 12851

إيجابي

خام غرب تكساس: 60.16 و 60.38

إيجابي

الغاز الطبيعي: 2.497 و 2.500

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون التركيز اليوم على الأسهم الأوروبية قبل صدور العديد من التقارير الاقتصادية من منطقة اليورو.

الملخص: تم تداول الأسهم الأوروبية بشكل متفاوت يوم الأربعاء، مع استمرار قلق المستثمرين بشأن ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19.

التفاصيل: هيمنت أجواء الحذر والتأهب على الأسواق الأوروبية والآسيوية وسط مخاوف من الموجة الجديدة من الفيروس مما تسبب في اضطراب كبير آخر في النشاط الاقتصادي.

أبلغت العديد من الدول حول العالم عن ارتفاع في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كوفيد-19، مع انتشار أنواع جديدة من الفيروس بسرعة. وتُعدّ أوروبا من بين الأكثر تضرراً، حيث اضطرت كل من ألمانيا وفرنسا إلى تمديد قيود الإغلاق.

من جانب آخر، ارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب IHS Markit الأوروبي إلى 52.5 في مارس، من قراءة فبراير 48.0. وعلى الرغم من ارتفاع النشاط التجاري في منطقة اليورو، إلا أن التركيز انحصر على احتمال تجدد القيود بسبب تفاقم حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19. كما قفز مؤشر مديري المشتريات المركب في المملكة المتحدة إلى 56.6 في مارس، من 49.6 في فبراير، متجاوزاً توقعات السوق.

أيضاً ارتفع مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.02٪ يوم الأربعاء، حيث قادت أسهم التعدين والبناء المكاسب. فيما خالفت أسهم السيارات الاتجاه السائد وانخفضت بنحو 1.5٪. أيضاً ارتفع مؤشر FTSE 100 في لندن والمؤشر الفرنسي 40 بنسبة 0.2٪ و 0.03٪ على التوالي، بينما خسر مؤشر داكس الألماني 30 0.35٪.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق البيانات الاقتصادية حول القروض الممنوحة للأسر والقروض الممنوحة للشركات غير المالية والعرض النقدي M3 من منطقة اليورو. كما سيبقى اجتماع المجلس الأوروبي موضع اهتمام المستثمرين.

أسواق أخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على انخفاض يوم الأربعاء، مع تراجع مؤشر داو جونز وإس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.01٪ و 0.55٪ و 1.68٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1824، 0.08%

داوجونز: 32424 ، 0.32%

برنت: 63.40 دولار، -1.3%

الاسترليني/الدولار: 1.3704، 0.14%

أس آند بي 500: 3,891، 0.26%

خام غرب تكساس: 60.25 دولار، -1.5%

الدولار/الين: 108.92، 0.17%

ناسداك: 12817، 0.18%

الذهب: 1733 دولار، -0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر مناخ المستهلك GfK الألماني، ومؤشر مناخ التصنيع في فرنسا، وأسعار المنتجين في إسبانيا، وإنتاج السيارات في المملكة المتحدة، وثقة المستهلك في الأرجنتين، بالإضافة إلى مطالبات البطالة الأولية ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي ومؤشر الإنتاج الصناعي لبنك كانساس سيتي في الولايات المتحدة.