15 فبراير, 2022

سعر الخام يقفز وسط تصاعد التوترات بين روسيا وأوكرانيا

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • تراجعت مبيعات المنازل الجديدة في أستراليا بنسبة 8.3٪ عن الشهر الماضي في يناير مسجلة انخفاضاً للمرة الأولى منذ ستة أشهر. مع ذلك، ارتفع زوج العملات "الدولار الاسترالي/الدولار الأمريكي" في جلسة تداول الفوركس صباح اليوم.
  • ضخ بنك الشعب الصيني 300 مليار يوان من خلال تسهيلات الإقراض متوسط ​​الأجل في النظام المالي للبلاد. وارتفع زوج العملات CNY/USD بعد الأخبار.
  • توسّع الاقتصاد الياباني بنسبة 5.4٪ على أساس سنوي خلال الربع الرابع، أي أقل من توقعات السوق بنمو بنسبة 5.8٪ مما شكل ضغوطاً على مؤشر نيكاي 225 هذا الصباح.
 

لمحة سريعة: سجل النفط الخام مكاسب في جلسة تداول متقلبة أخرى يوم الاثنين.

ما حدث: قفزت أسعار النفط إلى أعلى مستوى لها في أكثر من سبع سنوات خلال الجلسة مع تصاعد التوترات بين روسيا وأوكرانيا.

ومع ذلك، تراجعت أسعار النفط الخام بشكل طفيف من أعلى مستوياتها في عدة سنوات بعد تصريحات السفير الأوكراني فاديم بريستايكو.

ما أهمية ذلك: تُعدّ روسيا واحدة من أكبر منتجي النفط والغاز في العالم. وقد حذّرت الولايات المتحدة من غزو وشيك من قبل روسيا لأوكرانيا مما أثار مخاوف بشأن إمدادات النفط وإلحاق الضرر بشهية المخاطرة لدى المستثمرين في الأسواق المالية.

في غضون ذلك، واصلت دول أوبك+ جهودها لتحقيق مستويات الإنتاج المستهدفة شهرياً. وكانت المجموعة قد أعلنت في وقت سابق عن خطط لزيادة الإنتاج الشهري بمقدار 400 ألف برميل يوميا حتى مارس.

قالت وكالة الطاقة الدولية (IEA) في تقريرها الشهري الأخير إن الفجوة بين أهداف أوبك+ والإنتاج الفعلي قد زادت إلى 900 ألف برميل يومياً.

أيضاً واصلت الأسواق مراقبة المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران مما قد يؤدي إلى زيادة محتملة في إمدادات النفط.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط 2.36 دولار أو 2.5٪ ليغلق عند 95.46 دولار للبرميل يوم الاثنين بعد أن صعد إلى 95.82 دولار، وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر 2014. واستقر خام برنت عند 96.48 دولار للبرميل مرتفعاً بنسبة 2.2٪ يوم الاثنين بعد أن بلغ 96.78 دولار للبرميلأ - وهو أقوى مستوى منذ سبتمبر 2014 - في وقت سابق من الدورة.

على صعيد منتجات الطاقة الأخرى، ارتفع البنزين بالجملة لتسليم مارس 4 سنتات إلى 2.78 دولار للغالون، بينما أضاف الغاز الطبيعي لشهر مارس 26 سنتاً إلى 4.20 دولار لكل 1000 قدم مكعب يوم الاثنين.

ما يجب مراقبته: سيراقب المتداولون التطورات بين روسيا وأوكرانيا حيث يمكن أن تؤدي التوترات المتزايدة إلى إثارة المزيد من المخاوف بشأن الإمدادات. وفي حال أقدمت روسيا على غزو أوكرانيا، فمن المتوقع أن ترتفع أسعار النفط الخام والغاز الطبيعي بشكل كبير. وقال كارستن فريتش المحلل في كومرتس في مذكرة للعملاء "في هذه الحالة، من المحتمل أن يتجاوز سعر برنت 100 دولار للبرميل".

كما سيبقى إصدار بيانات معهد البترول الأمريكي حول مخزونات النفط الخام موضع التركيز اليوم. وانخفضت مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 2.025 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 4 فبراير، مقابل انخفاض قدره 1.645 مليون برميل في الأسبوع السابق.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الين: 115.38 و 115.47

إيجابي

اليورو/الاسترليني: 0.8355 و 0.8359

إيجابي

داكس 40: 15051 و 15114.24

إيجابي

كاك 40: 6813.41 و 6848.86

إيجابي

خام غرب تكساس: 94.81 و 95.09

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسهم الأوروبية موضع اهتمام المتداولين اليوم قبل صدور مجموعة من التقارير الاقتصادية من الاتحاد الأوروبي.

الملخص: تراجعت أسواق الأسهم الأوروبية بشكل حاد للجلسة الثالثة يوم الاثنين مع مراقبة المستثمرين التوترات المتصاعدة في أوكرانيا.

التفاصيل: حثّت عدة دول مواطنيها على مغادرة أوكرانيا بسبب المخاوف المتزايدة من هجوم محتمل من قبل روسيا.

وحذّر مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي، جيك سوليفان من أن غزو روسيا يمكن أن يحدث "في أي وقت". لكن موسكو نفت أي خطط للغزو.

من جهة أخرى، استمرت تقارير الأرباح في التأثير على الأسواق في أوروبا حيث أصدرت الشركات بما في ذلك Capgemini و BHP تقاريرها قبل قرع جرس الافتتاح يوم الاثنين.

وانخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 1.83٪ ليغلق عند 460.96 يوم الاثنين، وكانت أسهم البنوك من بين الأسوأ أداءً حيث سجلت تراجعاً بأكثر من 3٪ في الجلسة. فيما استقرت جميع القطاعات في المنطقة السلبية يوم الاثنين.

كما انخفض مؤشر FTSE 100 في لندن بنسبة 1.69٪ يوم الإثنين، مسجلاً أكبر انخفاض في ثلاثة أسابيع. وخسر مؤشرا DAX 40 و CAC 40 2.02٪ و 2.27٪ على التوالي.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون التقارير الاقتصادية عن الميزان التجاري وتغير التوظيف ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي من منطقة اليورو اليوم. وقد سجلت منطقة اليورو عجزاً تجارياً قدره 1.5 مليار يورو في نوفمبر، ومن المتوقع أن تسجل فجوة أكبر تبلغ 3.2 مليار يورو في ديسمبر. ويتوقع المحللون أن ينمو اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 0.3٪ على أساس ربع سنوي خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2022.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على انخفاض يوم الاثنين حيث تراجع مؤشرا داوجونز وإس آند بي 500 بنسبة 0.49٪ و 0.38٪ على التوالي، وارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.1٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1320، 0.11%

داوجونز: 34527، 0.16%

برنت: 96.10 دولار، -0.4%

الاسترليني/الدولار: 1.3541، 0.10%

إس آند بي 500: 4,408، 0.31%

خام غرب تكساس: 95.03 دولار، -0.5%

الدولار/الين: 115.40، -0.12%

ناسداك: 14317، 0.45%

الذهب: 1879 دولار، 0.5%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل البطالة وتغير معدلات التوظيف وإنتاجية العمالة في المملكة المتحدة، ومؤشر أسعار المستهلك في إسبانيا، ومؤشر ZEW في منطقة اليورو، ومؤشر ZEW الاقتصادي الألماني، ومؤشر إنشاء المنازل الجديدة في كندا. أما في الولايات المتحدة لدينا مؤشر إمباير ستيت وتضخم أسعار المنتجين ومؤشر Redbook. بالإضافة إلى مبيعات المنازل الجديدة في أستراليا، وإجمالي مبيعات السيارات والاستثمار الأجنبي المباشر في الصين.