06 يناير, 2021

ارتفاع لافت للنفط الخام بعد خفض الإنتاج السعودي

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفض مؤشر مديري المشتريات Caixin للخدمات العامة في الصين إلى 56.3 في ديسمبر، من أعلى مستوى في أكثر من عشر سنوات عند 57.8 في الشهر السابق، ما أدى إلى انخفاض زوج العملات "اليوان/الدولار" صباح اليوم.
  • ارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب في اليابان إلى 48.5 في ديسمبر. فيما أدى تقلص نشاط الأعمال في البلاد للشهر الحادي عشر على التوالي إلى انخفاض مؤشر نيكاي 225 للجلسة الرابعة على التوالي هذا الصباح.
  • حقق الذهب زخماً إضافياً في الأسبوع الأول من العام الجديد، متجاوزاً مستوى 1950 دولار يوم الثلاثاء، بعد انخفاض قيمة الدولار الأمريكي. بينما أدى الانتشار السريع للسلالة الجديدة من فيروس كورونا إلى زيادة المخاوف بشأن وتيرة انتعاش الاقتصاد العالمي، مما زاد من جاذبية المعدن الأصفر كملاذ آمن.
 

لمحة سريعة: ارتفعت أسعار النفط الخام بنحو 5٪ يوم الثلاثاء بعد اختتام اجتماع أوبك+ والتوصل لاتفاق حول خفض الإنتاج.

التفاصيل: بعد اجتماع أوبك+ الذي استمر يومين، فاجأت السعودية الأسواق بقرارها الخفض الطوعي للإنتاج بمقدار مليون برميل يومياً.

أدى هذا القرار إلى تجاوز أسعار النفط الخام حاجز 50 دولار للمرة الأولى منذ فبراير 2020. كما أدى تصاعد التوترات الجيوسياسية بعد استيلاء الحرس الثوري الإيراني على ناقلة نفط لكوريا الجنوبية إلى دعم أسعار النفط. ومع ذلك، لا تزال هناك مخاطر قائمة تتعلق بأسواق النفط.

ما أهمية هذا الاتفاق: اتفقت مجموعة أوبك+ في ديسمبر على تخفيف تخفيضات الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يومياً اعتباراً من يناير، ليصل إجمالي تخفيضات الإنتاج إلى 7.2 مليون برميل يومياً. وأعلنت المجموعة عن خطط لعقد اجتماعات كل شهر لاتخاذ قرار بشأن حصة الشهر المقبل.

واستأنفت مجموعة أوبك+ المحادثات يوم الثلاثاء بعد إنهاء اجتماع يوم الاثنين دون أي اتفاق حول مستويات إنتاج النفط في فبراير حيث قاومت روسيا وكازاخستان تمديد حصص الإنتاج الحالية إلى الشهر المقبل.

واتفقت المنظمة، التي تقودها السعودية بحكم الأمر الواقع، يوم الثلاثاء على السماح لروسيا وكازاخستان برفع إنتاج النفط بمقدار 75 ألف برميل يوميا في فبراير ومارس. بينما وافقت الرياض على خفض الإنتاج لمنع زيادة المعروض في سوق النفط.

وفي الوقت نفسه، لا تزال أسواق النفط تواجه حالة من عدم اليقين على الرغم من طرح لقاحات كورونا في أجزاء مختلفة من العالم، حيث أدت السلالة الجديدة من الفيروس إلى إغلاق وطني شامل في المملكة المتحدة وفرض قيود جديدة في بلدان أخرى. بينما انتشرت طفرة الفيروس بالفعل في الولايات المتحدة، التي شهدت ارتفاعاً قياسياً في حالات الدخول إلى المستشفيات.

أيضاً ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 4.9٪ لتبلغ 49.93 دولار للبرميل يوم الثلاثاء بعد أن تجاوزت مستوى 50 دولار في وقت سابق من الجلسة، بينما أغلق خام برنت على ارتفاع بنسبة 4.9٪ عند 53.60 دولار للبرميل.

كما تحسنت معنويات المستثمرين بعد تقرير معهد البترول الأمريكي الذي صدر في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، حيث أظهر انخفاضاً في مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 1.7 مليون برميل إلى حوالي 491.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الأول من يناير.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق بيانات إدارة معلومات الطاقة عن مخزونات النفط الخام اليوم. ومن المرجح أن تنخفض مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 1.271 مليون برميل في الأسبوع الأخير، بعد انكماش 6.065 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 25 ديسمبر.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار الأمريكي/الكندي: 1.2672 و 1.2691

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.3601 و 1.3611

سلبي

خام غرب تكساس: 49.99 و 50.20

سلبي

فوتسي 100: 6587 و 6606

إيجابي

المؤشر الفرنسي: 5541 و 5556

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي في دائرة الاهتمام اليوم بعد تسجيله لمكاسب ملحوظة في الجلسة السابقة.

السياق: تم تداول الدولار الكندي على ارتفاع مقابل نظيره الأمريكي يوم الثلاثاء، مدعوماً بالارتفاع الحاد في أسعار النفط. واستند هذا الارتفاع على ضعف الدولار الأمريكي أيضاً، الذي انخفض مقابل سلة من العملات الرئيسية.

التفاصيل: تراجع أداء الدولار الأمريكي حيث واصل المستثمرون مراقبة إنتخابات الإعادة في مجلس الشيوخ لولاية جورجيا. في حين خسر الدولار المزيد من مكاسبه بعد أن رفعت الصين سعر صرف اليوان الرسمي يوم الثلاثاء.

من جانب آخر، ارتفعت أسعار النفط، وهو أحد الصادرات الرئيسية لكندا، بشكل حاد يوم الثلاثاء بعد اختتام اجتماع أوبك+ ومصادرة إيران لناقلة نفط تابعة لكوريا الجنوبية.

ومع ذلك، ظلت الأسواق العالمية حذرة وسط قيود إغلاق جديدة في أوروبا بعد انتشار نوع جديد من فيروس كورونا. كما واصل المستثمرون مراقبة انتخابات مجلس الشيوخ في جورجيا التي ستحدد قدرة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن على اتخاذ قرارات بشأن السياسات الاقتصادية المستقبلية للبلاد. في غضون ذلك، سجلت وول ستريت مكاسب يوم الثلاثاء بعد أن سجلت خسائر حادة في الجلسة السابقة.

في حين استقر زوج العملات "الدولار الكندي / الدولار الأمريكي" على ارتفاع عند 1.2671 يوم الثلاثاء، بعد أن ارتفع إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات عند 1.2661 في جلسة يوم الاثنين.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق التقرير التجاري الكندي يوم الخميس فضلاً عن بيانات الوظائف المهمة المقرر إصدارها يوم الجمعة. وتتوقع الأسواق أن تعلن كندا عن خسائر في قطاع الوظائف لشهر ديسمبر. ومن المتوقع أيضاً ارتفاع معدل البطالة إلى 8.6٪ لنفس الشهر.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية على انخفاض يوم الثلاثاء، حيث تراجع مؤشرا داكس الألماني والمؤشر كاك الفرنسي بنسبة 0.55٪ و 0.44٪ على التوالي. في المقابل، أضاف مؤشر فوتسي 100 مكاسب بنسبة 0.61٪ في الجلسة السابقة.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2286 ، -0.12%

داوجونز: 30.196 ، -0.29

برنت: 53.89 دولار، 0.5%

الاسترليني/الدولار: 1.3600، -0.20%

أس آند بي 500: 3695، -0.62%

خام غرب تكساس: 50.04 دولار، 0.2%

الدولار/الين: 102.81، 0.10%

ناسداك: 12638، -1.22%

الذهب: 1947 دولار، -0.4%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل التضخم وثقة المستهلك الفرنسي ومؤشر مديري المشتريات الخدمي ومؤشر مديري المشتريات المركب في فرنسا وإيطاليا وألمانيا ومنطقة اليورو والمملكة المتحدة والبرازيل، بالإضافة إلى تطبيقات الرهن العقاري الأمريكي وتغيير معدلات التوظيف ADP ومؤشر مديري المشتريات المركب ومؤشر مديري المشتريات للخدمات وطلبات المصانع في الولايات المتحدة.