17 مارس, 2021

داو جونز يهبط من أعلى مستوياته قبيل قرار الاحتياطي الفيدرالي

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفع المؤشر الاقتصادي الأسترالي الرائد بنسبة 0.02٪ في فبراير، بعد تراجع بنسبة 0.1٪ في يناير. ولم تساعد هذه الاخبار في إيقاف الانكماش في زوج العملات "الدولار الاسترالي/الأمريكي".
  • انخفضت الصادرات اليابانية بنسبة 4.5٪ على أساس سنوي إلى 6.04 تريليون ين في فبراير، مقابل تقديرات السوق بتراجع بنسبة 0.8٪. فيما تقلصت صادرات البلاد للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر، مما أدى إلى انخفاض الين الياباني / الدولار الأمريكي في التعاملات الصباحية.
  • تقلص عجز الحساب الجاري لنيوزيلندا إلى 2.7 مليار دولار نيوزيلندي في الربع الأخير. وعلى الرغم من أن القراءة الأخيرة جاءت أفضل من المتوقع، فقد تراجع الدولار النيوزلندي أمام نظيره الأمريكي بعد الأخبار.
 

ما يحدث: أغلقت الأسهم الأمريكية تعاملاتها يوم الثلاثاء على انخفاضٍ ملموس، مع تراجع مؤشر داو جونز عن أعلى مستوى له.

التفاصيل: أنهى مؤشر داو جونز سلسلة مكاسب دامت سبع جلسات متتالية مع توخي المستثمرين الحذر قبل قرار السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

بينما خالف مؤشر ناسداك 100 الاتجاه السائد وانتعش من عمليات البيع الأخيرة، ليغلق جلسة التداول على ارتفاع يوم الثلاثاء.

ما أهمية ذلك: على الرغم من انخفاض داو وإس آند بي 500 يوم الثلاثاء، إلا أن كلا المؤشرين يواصلان التأرجح حول أعلى مستوياتهما على الإطلاق. على الرغم من الاتجاه الصعودي المتزامن مع الحديث عن التعافي الاقتصادي الأسرع، استمر ارتفاع عائدات السندات في إبقاء صعود الأسهم تحت السيطرة. بينما أثّر الارتفاع الكبير في عوائد سندات الخزانة الأمريكية بشكل خاص على أسهم النمو، وبالتالي على مؤشر ناسداك 100.

وقال المحللون الاستراتيجيون في LPL Financial أن "توزيع لقاحات كوفيد-19 يُقرّبنا من إعادة فتح الاقتصاد بالكامل ومن المحتمل أن يكون العامل الأكثر أهمية في تقييم آفاق النمو الاقتصادي لعام 2021 ونتوقع أن تتلاشى أسعار الفائدة كتهديد للأسواق."

فيما لم تحظى أسهم شركات التكنولوجيا الضخمة مثل آبل وأمازون بالاهتمام، حيث حوّل المستثمرون تركيزهم إلى أسهم القيمة. فيما كانت جلسة الثلاثاء جيدة لمصنعي اللقاحات، حيث أضاف سهم موديرنا 6٪ بعد أنباء عن بدء الشركة في اختبار اللقاح المرشح في قطاع طب الأطفال. كما سجل سهم استرازنيكا بعض المكاسب بعد أن دعم أعضاء منظمة الصحة العالمية لقاحها، على الرغم من تعليق بعض الدول الأوروبية استخدامه لمخاوف تجلط الدم.

من جهة أخرى، بدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي اجتماعه الذي يستمر لمدة يومين يوم الثلاثاء، وسيعقبه بيان من رئيس البنك جيروم باول اليوم. ويتوقع المستثمرون بعض التوجيهات من البنك المركزي بشأن معدلات التضخم وقضايا التضخم.

بدوره، تخلى مؤشر داو جونز عن 129 نقطة ليغلق عند 32825.95 يوم الثلاثاء، بينما انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.2٪ ليصل إلى 3962.71 ، بعد أن سجل أعلى مستوى قياسي له خلال اليوم. ارتفع مؤشر ناسداك 100 المتخصص بالتكنولوجيا بنسبة 0.53٪ ليغلق عند 13152.28.

ما يجب مراقبته: سيراقب المستثمرون توقعات أسعار الفائدة لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي. وتخشى الأسواق من أن البنك المركزي قد يرفع أسعار الفائدة في وقت أبكر مما كان متوقعاً في محاولة لاحتواء ارتفاع معدلات التضخم.

أيضاً ينتظر المستثمرون بيانات عن المساكن الجديدة وتصاريح البناء من الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن ينخفض مؤشر المساكن الجديد إلى معدل سنوي يبلغ 1.56 مليون في فبراير، بينما من المتوقع أن تنخفض تصاريح البناء إلى 1.75 مليون بمعدل سنوي.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الين: 109.08 و 109.13

إيجابي

الدولار/الكندي: 1.2449 و 1.2456

إيجابي

الدولار النيوزلندي/الأمريكي: 0.7182 و 0.7186

إيجابي

داو جونز: 32806 و 32877

إيجابي

خام غرب تكساس: 64.65 و 64.95

إيجابي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين نحو النفط الخام اليوم، قبل تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

الملخص: تراجعت أسعار النفط يوم الثلاثاء، مع تسجيل العقود الآجلة للنفط الخام تراجعاً للجلسة الثالثة على التوالي.

التفاصيل: ارتفعت أسعار النفط الأسبوع الماضي، مع تجاهل المتداولين لأخبار زيادة مخزونات النفط الخام، مدعومة بانخفاض حاد في البنزين والمنتجات الأخرى. ومع ذلك، تباطأ ارتفاع النفط الخام بسبب مخاوف بشأن توقف إطلاق اللقاح في أوروبا ونتج عن ذلك اكتشاف متغير جديد لفيروس كوفيد-19 في الولايات المتحدة. وقد كسب كلا الخامين القياسيين أكثر من 30٪ حتى الآن هذا العام.

في الأسبوع الماضي، قالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام الأمريكية نمت بمقدار 13.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 5 مارس، بعد ارتفاع هائل قدره 21.6 مليون برميل في الأسبوع السابق، حيث استمر نشاط المصافي في الانتعاش من عواصف تكساس الشتوية في فبراير.

من جهته، صرّح معهد البترول الأمريكي في وقت متأخر من يوم الثلاثاء أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة قد تقلصت بمقدار 1.047 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 12 مارس، بعد زيادة قدرها 12.792 مليون في الأسبوع السابق.

فيما انخفض خام غرب تكساس الوسيط لتسليم أبريل بنسبة 0.9٪ ليغلق عند 64.80 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية NYMEX يوم الثلاثاء. وانخفض خام برنت مايو بنسبة 0.7٪ ليستقر عند 68.39 دولار للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة.

ومن بين منتجات الطاقة الأخرى، انخفض البنزين لعقود أبريل بنسبة 0.2٪ إلى 2.10 دولار للغالون، بينما خسر زيت التدفئة لشهر أبريل 0.8٪ إلى 1.93 دولار للغالون يوم الثلاثاء.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق تقرير إدارة معلومات الطاقة بشأن مخزونات النفط الخام، والتي من المتوقع أن ترتفع بمقدار 400 ألف برميل أخرى في الأسبوع الأخير. أيضاً يتوقع المحللون أن تبلغ وكالة معلومات الطاقة الأمريكية عن انخفاض في المعروض بمقدار 1.4 مليون برميل من البنزين، ومن المرجح أن تنخفض إمدادات نواتج التقطير بمقدار 900 ألف برميل.

أسواق أخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية على ارتفاع يوم الثلاثاء، حيث ارتفع مؤشر فوتسي 100 وداكس 30 الألماني وكاك الفرنسي وستوكس الأوروبي بنسبة 0.80٪ و 0.66٪ و 0.32٪ و 0.88٪ على التوالي. ​​

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1902، -0.03%

داوجونز: 32695 ، -0.09%

برنت: 68.29 دولار، -0.2%

الاسترليني/الدولار: 1.3888، -0.04%

أس آند بي 500: 3,950، -0.05%

خام غرب تكساس: 64.75 دولار، -0.1%

الدولار/الين: 109.11، 0.10%

ناسداك: 13129، -0.10%

الذهب: 1732 دولار، 0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الميزان التجاري الإسباني ومخرجات البناء وتضخم أسعار المستهلك في منطقة اليورو ومعدل التضخم في كندا، بالإضافة إلى تطبيقات الرهن العقاري في الولايات المتحدة.