23 ديسمبر, 2020

مؤشر داو يهبط 200 نقطة رغم حزمة التحفيز الأمريكية

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفع الدولار الأمريكي يوم أمس، حيث وصل مؤشر الدولار إلى 90.50، بعد أن انخفض الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى له في ثلاث سنوات تقريباً.
  • أعلن معهد البترول الأمريكي عن زيادة 2.70 مليون برميل في مخزونات النفط الخام الأمريكية في الأسبوع المنتهي في 18 ديسمبر. ومع ارتفاع المخزونات للأسبوع السادس على التوالي، انخفض تداول النفط الخام هذا الصباح.
 

لمحة سريعة: انخفض مؤشر داو جونز بمقدار 200 نقطة يوم الثلاثاء على الرغم من تمرير الكونغرس لحزمة مساعدات لانتشال الاقتصاد الأمريكي من تداعيات أزمة كورونا.

التفاصيل: رحبت الأسواق بموافقة الحكومة الأمريكية على خطة تحفيزية للتعافي من الوباء بقيمة 900 مليار دولار، ومن المتوقع أن يُوقّع الرئيس دونالد ترامب على مشروع القانون ليصبح قانوناً رسمياً في وقت قريب. ومع ذلك، أعرب ترامب عن قلقه بشأن التأخير في توزيع الأموال.

ما أهمية ذلك: بعد عدة أشهر من المفاوضات، ألحق الكونغرس الأمريكي أخيراً الحزمة الضخمة البالغة 900 مليار دولار بقانون بقيمة 1.4 تريليون دولار لتوفير الأموال للحكومة حتى سبتمبر. وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين إن الأمريكيين يتوقعون استلام شيكاتهم في الأيام المقبلة.

وتشمل الحزمة الأخيرة إعانات بطالة أعلى، وشيكات دفع مباشرة بقيمة 600 دولار، وقروض أعلى للشركات الصغيرة والعديد من الأحكام الأخرى لتحفيز الاقتصاد الأمريكي.

وكان المستثمرون قلقين بعض الشيء بعد تصريحات ترامب في وقت متأخر من يوم الثلاثاء بعد أن صرح بأن مشروع القانون غير مناسب ويراه "وصمة عار". وحثّ الرئيس المُشرعين على إجراء تعديلات على محتويات مشروع القانون، وخاصة فيما يتعلق بتخصيص شيكات الدفع المباشر. ومع ذلك، لم يهدد ترامب باستخدام حق النقض ضد مشروع قانون التحفيز، على الرغم من أن موقفه قد يؤدي إلى تأخير في إقرار الحزمة.

مع بقاء بضعة أيام تداول لعام 2020، قد يجني المستثمرون بعض المكاسب القوية في أسواق الأسهم نظراً لوضع الأسواق لهذا العام. في هذا السياق، حقق مؤشر S&P 500 مكاسب بأكثر من 14٪ منذ بداية العام حتى الآن، بينما أضاف مؤشر داو جونز مكاسب بأكثر من 5٪. وبالنظر لأن أسهم التكنولوجيا هي المستفيد الرئيسي من إجراءات البقاء في المنزل، فقد ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنحو 43٪ منذ بداية العام حتى الآن.

في حين أدت عمليات جني الأرباح والمخاوف بشأن التأخير في حزمة التحفيز إلى الضغط على أسهم وول ستريت. أيضاً تراجع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.2٪ ليستقر عند 3687.26، وتراجع مؤشر داو ​​بمقدار 200.94 نقطة يوم الثلاثاء. وتم تداول الأسهم المرتبطة بالسفر على انخفاض وسط مخاوف بشأن سلالة جديدة من فيروس كوفيد-19 ظهرت في المملكة المتحدة.

مع ذلك، خالف مؤشر ناسداك 100 الاتجاه الهبوطي، ووصل إلى مستوى قياسي آخر يوم الثلاثاء، مدفوعاً بارتفاع بنحو 3٪ في أسهم شركة آبل بعد تقارير عن عمل الشركة على المركبات ذاتية القيادة. إذ استقر المؤشر المتخصص بالتكنولوجيا على ارتفاع بنسبة 0.5٪ عند 12807.92.

ما يجب مراقبته: ينتظر المستثمرون مجموعة من التقارير الاقتصادية الأمريكية، بما في ذلك الدخل الشخصي والإنفاق الشخصي وطلبات السلع المعمرة ومطالبات البطالة الأولية ومعنويات المستهلكين ومبيعات المنازل الجديدة.

ستراقب الأسواق أيضاً أخبار توقيع الرئيس دونالد ترامب على مشروع القانون لتوفير الدعم المالي الذي تشتد الحاجة إليه للاقتصاد الأمريكي.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الكندي: 1.2890 و 1.2899

سلبي

الدولار/الفرنك السويسري: 0.8878 و 0.8884

إيجابي

داو جونز: 29990 و 30038

إيجابي

ناسداك 100: 12691 و 12730

إيجابي

نيكي 225: 26459 و 26499

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي محط اهتمام المتداولين اليوم قبل صدور تقرير نمو الناتج المحلي الإجمالي في وقت لاحق اليوم.

الملخص: انخفض الدولار الكندي مقابل نظيره الأمريكي يوم الثلاثاء، وسط انخفاض في أسعار النفط حيث أثّرت السلالة الجديدة من فيروس كوفيد-19 على حجم التفاؤل بشأن انتعاش الاقتصاد العالمي.

التفاصيل: خيّم القلق على الأسواق بشأن التحور الجديد لفيروس كورونا في المملكة المتحدة مما أدى إلى تجدد القيود في أوروبا. كما جددت الأنباء المخاوف بشأن انتعاش الطلب على النفط.

أضاف النفط، وهو أحد أكبر الصادرات الكندية، حجم الخسائر يوم الثلاثاء بعد إغلاق طرق التجارة الرئيسية بسبب السلالة الجديدة للفيروس. وانخفضت أسعار خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.4٪ إلى 47.32 دولارًا للبرميل.

وفي الوقت نفسه، تم تداول الدولار الأمريكي على ارتفاع، حيث زاد المستثمرون ملاذاتهم الآمنة ضمن محافظهم الاستثمارية وسط مخاوف بشأن إعادة فرض القيود ونفاد الوقت في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي للتوصل إلى صفقة تجارة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أبلغت أونتاريو، المقاطعة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في كندا، عن إغلاق جزئي للشركات اعتباراً من 26 ديسمبر، بينما حظرت التجمعات الداخلية بسبب مخاوف الوباء.

وخسر زوج العملات "الدولار الكندي/الدولار الأمريكي" حوالي 0.2٪ ليستقر عند 1.2880 يوم الثلاثاء. وتم تداول الزوج بين 1.2843 و 1.2888 خلال الجلسة، بعد أن انزلق إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 1.2955 يوم الاثنين.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون بيانات نمو الناتج المحلي الإجمالي من كندا. ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد الكندي بنسبة 0.3٪ في أكتوبر، بعد أن توسع بواقع 0.8٪ في سبتمبر.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية على ارتفاع يوم الثلاثاء، حيث تقدم مؤشر FTSE 100 و DAX 30 الألماني و 40 الفرنسي بنسبة 0.57٪ و 1.30٪ و 1.36٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2180 ، 0.15%

داوجونز: 29795 ، -0.39%

برنت: 49.48 دولار، -1.4%

الاسترليني/الدولار: 1.3399، 0.25%

أس آند بي 500: 3663، -0.40%

خام غرب تكساس: 46.33 دولار، -1.5%

الدولار/الين: 103.49، -0.14%

ناسداك: 12672، -0.30%

الذهب: 1869 دولار، -0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لإسبانيا ، ومؤشر ثقة التصنيع في إيطاليا ومؤشر ثقة المستهلك بالإضافة إلى مخزونات النفط الخام الأمريكية.