26 نوفمبر, 2020

تعاملات متباينة للأسهم الأوروبية مع توقف ارتفاع السوق

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • تقلص العجز التجاري لنيوزيلندا إلى 500 مليون دولار نيوزيلندي في أكتوبر. ومع انخفاض الواردات بنسبة 13٪ وانخفاض الصادرات بنسبة 4.4٪، ظل زوج العملات الدولار النيوزيلندي / الدولار الأمريكي متقلباً خلال تعاملات الصباح.
  • انخفض الإنفاق الرأسمالي الخاص في أستراليا للربع السابع على التوالي بنسبة 3٪ في الربع الثالث. وارتفع زوج العملات الدولار الاسترالي/الأمريكي هذا الصباح.
  • سجلت إدارة معلومات الطاقة انخفاضاً في مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 0.754 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 20 نوفمبر، مقابل زيادة قدرها 0.768 مليون في الفترة السابقة. ومع هذا الأخبار، تم تداول النفط الخام على ارتفاع صباح اليوم.
 

لمحة سريعة: أغلقت الأسهم الأوروبية تعاملاتها يوم الأربعاء بصورة متفاوتة، حيث أخذت الأسواق استراحة بعد الارتفاع الحاد في وقت سابق من هذا الأسبوع على خلفية الأخبار الإيجابية للقاح فيروس كورونا.

التفاصيل: تحسنت معنويات المستثمرين معظم أيام الأسبوع بسبب إعلانات اللقاحات من ثلاثة صانعي أدوية ضمن المراحل المتأخرة من التجارب. كما ساعد اليقين السياسي في الولايات المتحدة في رفع مزاج السوق.

ومع ذلك، فقد توقف الارتفاع قبل عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة. فيما ستظل وول ستريت مغلقة اليوم وستفتح فقط لجلسة تداول قصيرة غداً.

ما أهمية ذلك: أغلقت معظم أسواق الأسهم الأمريكية على انخفاض يوم الأربعاء، بعد يوم من إغلاق مؤشر داو جونز فوق حاجز 30 ألف للمرة الأولى على الإطلاق، مدعوماً بالتفاؤل بشأن أخبار اللقاحات الإيجابية من فايزر وموديرنا وأسترازينيكا، بالتوازي مع الانتقال السلس للسلطة إلى الرئيس المنتخب جو بايدن.

بقيت الأسهم المصرفية في أوروبا تحت دائرة الاهتمام بعد أن قال نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي في مقابلة مع الفاينانشيال تايمز أن بنوك منطقة اليورو يمكن أن تستأنف دفع أرباح الأسهم اعتباراً من عام 2021 في حال أظهرت ميزانياتها العمومية مرونة. وقد أصدر البنك المركزي الأوروبي تعليماته للبنوك بوقف توزيعات الأرباح وإعادة الشراء بسبب التأثير السلبي لجائحة كورونا.

وفي الوقت نفسه، أعلنت المملكة المتحدة عن مستويات اقتراض قياسية، حيث من المتوقع أن يؤدي الوباء إلى أكبر انخفاض في الإنتاج الاقتصادي للبلاد منذ 300 عام. وتوقع مسؤول اقتصادي بارز انكماش الاقتصاد البريطاني بنسبة 11.3٪ في 2020، قبل أن يتوسع بنسبة 5.5٪ العام المقبل. بينما تشير التقديرات أن الاقتراض في البلاد سيصل إلى 394 مليار جنيه إسترليني في عام 2020، وهو الأعلى في تاريخ المملكة المتحدة في زمن السلم. وكنتيجة لذلك، تأثر مؤشر فوتسي 100 منخفضاً بنسبة 0.64٪ يوم الأربعاء.

فيما أنهى مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا الجلسة السابقة على انخفاض طفيف بنسبة 0.08٪، حيث قادت أسهم النفط والغاز التراجع بعد الارتفاع الحاد في الجلسات السابقة. ومع ذلك، قدمت أسهم شركات الاتصالات الدعم للمؤشر حيث ارتفعت بنسبة تزيد عن 1٪ يوم الأربعاء. زانخفض مؤشر DAX 30 الألماني بنسبة 0.02٪، بينما ارتفع مؤشر 40 الفرنسي بنسبة 0.23٪.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق مجموعة من التقارير الاقتصادية من منطقة اليورو، بما في ذلك القروض المقدمة للأسر والقروض المقدمة للقطاع الخاص وعرض النقود M3. كما ستبقى خطابات كبير الاقتصاديين في البنك المركزي الأوروبي فيليب لين وعضو مجلس الإدارة إيزابيل شنابل موضع اهتمام المستثمرين.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الاسترليني: 0.8905 و 0.8909

سلبي

اليورو/الين: 124.34 و 124.41

إيجابي

فوتسي 100: 6381 و 6391

إيجابي

المؤشر الفرنسي 40 : 5567 و 5576

إيجابي

الذهب: 1807 و 1809

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون الذهب تحت المجهر اليوم بعد استعادته الزخم في الجلسة السابقة.

الملخص: ارتفعت أسعار الذهب بشكل طفيف يوم الخميس بعد أن هوت بحدة نحو مستوى 1800 دولار في الجلسات السابقة.

التفاصيل: أدى تقرير الوظائف الأمريكي المخيب للآمال والارتفاع المستمر في حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم إلى تصاعد مخاوف المستثمرين بشأن وتيرة التعافي في الاقتصاد العالمي، مما أدى إلى توقف مؤقت في ارتفاع الأصول التي تتسم بالخطر.

في هذا السياق، أفادت وزارة العمل الأمريكية عن ارتفاع أعداد الأمريكيين الذين تقدموا بطلبات إعانة لأول مرة إلى 778 ألفاً الأسبوع الماضي، من 742 ألفاً في الأسبوع السابق وسط ارتفاع أرقام العدوى وبعض القيود المفروضة على الشركات. وكان المحللون قد توقعوا 730 ألف مطالبة إعانة أولية للأسبوع الأخير.

أيضاً تأثرت معنويات السوق بسبب أنباء تجاوز عدد الوفيات اليومي في الولايات المتحدة 2000 شخص لأول مرة منذ مايو، مع ارتفاع عدد حالات التي تخضع للعلاج في المستشفيات إلى مستوى قياسي تجاوز 89000 يوم الأربعاء.

في خضم ذلك، تحول المستثمرون نحو خيارات الملاذ الآمن مثل الذهب يوم أمس. وأشارت بعض التقارير المالية أن الارتفاع في المعادن النفيسة قد بلغ ذروته بسبب أخبار لقاحات كوفيد-19. ويعيش المستثمرون الآن في حيرة من أمرهم بين أنباء اللقاح من ناحية وتزايد العدوى من ناحية أخرى.

هذا وارتفع تداول عقود الذهب الأمريكية الآجلة بنسبة 0.2٪ عند 1808.50 دولار للأونصة في الساعة 6 صباحاً بتوقيت غرينتش، في حين ارتفعت العقود الآجلة للفضة بنسبة 0.3٪ إلى 23.44 دولار.

ما يجب مراقبته: تشير التوقعات إلى بقاء التداول خفيفاً اليوم، مع إغلاق الأسواق الأمريكية بمناسبة عطلة عيد الشكر. فيما سيواصل المستثمرون مراقبة التقدم الحاصل على صعيد تطوير لقاحات كوفيد.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على انخفاض يوم الأربعاء، حيث تراجع مؤشرا داوجونز وإس آند بي 500 بنسبة 0.58٪ و 0.16٪ على التوالي، بينما ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.48٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1926 ، 0.08%

داوجونز: 29887 ، 0.20%

برنت: 48.92 دولار، 0.8%

الاسترليني/الدولار: 1.3392، 0.04%

أس آند بي 500: 3636، 0.24%

خام غرب تكساس: 46.00 دولار، 0.6%

الدولار/الين: 104.29، -0.17%

ناسداك: 12206، 0.44%

الذهب: 1809 دولار، 0.2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر مناخ المستهلك GfK في ألمانيا، وثقة المستهلك في فرنسا، وإنتاج صناعة السيارات في المملكة المتحدة، ومتوسط ​​الأرباح الأسبوعية في كندا.