23 ديسمبر, 2021

الأسهم الأوروبية توسع مكاسبها رغم مخاطر أوميكرون

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفع رصيد القطاع الخاص في أستراليا بنسبة 9٪ في نوفمبر/تشرين الثاني، مقابل 0.5٪ في الشهر السابق، الأمر الذي أدى إلى انخفاض سعر الفائدة على السندات الرسمية الأسترالية/الدولار.
  • إرتفعت أسهم اليابان اليوم الخميس وسط تخفيف مخاوف أوميكرون. ارتفع مؤشر نيكى الذى يضم 225 اصدارا 0.3 في المائة صباح اليوم.
  • وفى يوم الاربعاء ، ارتفع البيزو المكسيكي إلى اقوى مستوى منذ 18 نوفمبر وسط تحسن في شهية المخاطرة. ومع ذلك، فقد تعرض كل من الدولتين لضغط في تعاملات الفوركس هذا الصباح.
  • ارتفع الإنتاج الصناعي في روسيا بنسبة 7.0 في المئة على أساس سنوي في نوفمبر، مقابل 7.4 في المئة نمو قبل شهر، الأمر الذي أدى إلى إرتفاع الثنائي RUB/USD .
  • ووفقا لأحدث تقرير صادر عن هيئة الاستثمار، فقد انخفضت مخزونات النفط الأمريكية بمقدار 4.715 مليون برميل الأسبوع الماضي. كان الانخفاض حادا أكثر من توقعات السوق لانكماش قدره 2.75 مليون برميل أدى إلى إرتفاع خام غرب تكساس صباح اليوم.
 

ماذا يحصل: ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء ،حيث أنهت الأسبوع على ارتفاع

ماذا حدث: حققت الأسواق في أوروبا مكاسب للجلسة الثانية على التوالي على الرغم من المخاوف بشأن الارتفاع المستمر في حالات كوفيد-19، وإعادة عدة بلدان فرض القيود.

كما قدم البنك المركزي الأوروبي الدعم إلى الأسواق من خلال الإعلان عن زيادة مؤقتة في مشترياته من الأصول.

لماذا يهم: قام المستثمرون بتحركات مدروسة هذا الشهر مع الانتشار السريع لمتغير أوميكرون مما أجبر بعض الدول على إعادة فرض القيود، مما أثر على السفر والنشاط الاقتصادي حول العالم.

وأعادت عدة بلدان أوروبية، بما في ذلك أيرلندا واسكتلندا وكوريا الجنوبية وهولندا، فرض القيود بهدف السيطرة على انتشار هذا النوع الجديد من السلالة

أثناء إجتماعه الأخير، أعلن البنك المركزي الأوروبي عن خطط لتقديم الدعم النقدي من خلال مضاعفة مشترياته من الأصول مؤقتا، قبل إنهاء برنامج الطوارئ في مارس/آذار 2022.

ارتفع سهم ستوكس 600 / عموم أوروبا / بنسبة 0.92 في المائة ليصل إلى 478.36 عند الاقفال اليوم الأربعاء بعد زيادة 1.4 في المائة في الجلسة السابقة التى شهدت تسجيل المؤشر لأفضل جلسة له خلال أسبوعين. وكانت المكاسب مدفوعة بمخزونات التكنولوجيا، يليها الصناعيون والمخزونات المتصلة بالسفر.

شهد سوق الأسهم الألمانية انتعاشا ملحوظا على الرغم من إستعداد الحكومة الألمانية للإعلان عن إجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا. كشف المستشار الألماني أولاف شولز عن خطط للحد من التجمعات الخاصة بين الأشخاص المطعمين بحد أقصى 10 أيام قبل أحتفالات رأس السنة. ارتفع مؤشر داكس 40 الألمانى بنسبة 0.95 في المائة ليستقر عند 15593.47 اليوم الأربعاء.

كما دعمت مشاعر السوق أيضا بإعلان المملكة المتحدة عن توفير مليار جنيه إسترليني لتحفيز الشركات التي تضررت بشدة من الوباء. كما استبعد رئيس الوزراء بوريس جونسون فرض قيود أكثر صرامة قبل أعياد الميلاد.

فعلى جبهة البيانات الاقتصادية، توسع الناتج المحلي الإجمالي البريطاني بنسبة 1. 1٪ في الربع الثالث، وهو ما يقل قليلا عن تقديرات الإجماع التي بلغت 1.3% واتسع عجز الحساب الجاري للمملكة المتحدة ليصل إلى 24.4 مليار جنيه إسترليني في الربع الثالث. ارتفعت أسعار المنتجين الصناعيين في السوق المحلي لفرنسا بنسبة 3.5٪ في نوفمبر، مسرعة من 2.9٪ في أكتوبر.

وقد زاد مؤشر FTSE 100 في لندن بنسبة 0.61 في المئة ليستقر عند 7341.66 ، بينما أضاف مؤشر CAC 50 الفرنسى 1.24 في المئة اليوم الأربعاء.

ما يجب مشاهدته: يواصل المتداواون رصد التطورات الأخيرة حول لقاحات كوفيد-19. وفى يوم الثلاثاء ، قالت شركة استرازينيكا انها بدأت العمل على إنتاج لقاح خاص بأوميكرون. كما أعلنت مودرنا أن الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لمرض كوفيد-19 زادت من قدرة أوميكرون على تحييد مستويات الأجسام المضادة في الاختبارات المعملية.

تنتظر الأسواق أيضا إصدار بيانات اقتصادية عن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في إسبانيا، وأسعار الواردات في ألمانيا، فضلا عن الاقتصاد في إيطاليا وثقة المستهلكين.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

داكس الألماني 40 - 540.98 15 و 582.23 15

سلبي

مؤشر كاك 40 - 024.63 7 و 046.52 7

إيجابي

الذهب - 805.70 1 و 807.35 1

سلبي

الفضة- 22.843 و 22.875

سلبي

يورو/ دولار امريكي – 1.1336 و 1.1340

إيجابي

 

السوق اليوم

سيتم التركيز على الذهب اليوم بعد الاقفال المرتفع يوم الأربعاء.

السياق: سجلت عقود الذهب الآجلة يوم الأربعاء مكاسب تجاوزت المستوى الرئيسي 1800 دولار، قبيل عطلة نهاية الأسبوع التي طال أمدها.

التفاصيل: سيتم اغلاق العديد من أسواق الأسهم في أنحاء العالم يوم الجمعة بمناسبة عطلة عيد الميلاد.

وقد وجد الذهب دعما بينما يبحث المستثمرون عن خيارات الملاذ الآمن وسط المخاوف المحيطة بانتشار أوميكرون. غير أن المعدن الأصفر لم يثبت على مستوى ال 1800 دولار خلال الدورات القليلة الماضية بسبب التقلبات الشديدة التي كانت سائدة في أيام التداول الأخيرة من السنة.

كما أسفرت ردود أفعال البنوك المركزية في السيطرة على مستويات التضخم المتصاعدة عن التداول المتقلب.

انخفضت قيمة الدولار الأمريكى يوم الأربعاء ، ليقدم المزيد من الدعم للذهب. فقد انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء الدولار في مقابل سلة من العملات الرئيسية، بأكثر من 0.4 ٪ ليصل إلى 96.08، في حين انخفضت العائدات على سندات الخزانة لعشر سنوات إلى نحو 1.46٪.

وارتفع الذهب في فبراير/شباط 13.50 دولارا، أو 0.8٪، ليغلق عند مستوى و1,802 دولارا للأوقية يوم الأربعاء، بعد انخفاض بنسبة 0.3٪ في الدورة السابقة. وارتفعت الفضة بنسبة 1.3 في المائة 22.8$، بعد أن أضافت 1.1 في المائة يوم الثلاثاء.

وفى تعاملات المعادن الاخرى ارتفع النحاس في مارس 1 في المائة ليصل إلى 4.3915 دولار للجنيه بعد ارتفاع 1.2 في المائة في الجلسة السابقة. وارتفع سهم بلاتينيوم يناير/كانون الثاني بنسبة 4.4 في المئة ليصل إلى 968.40 دولارا، في حين بلغ سعر بلاديوم مارس/آذار 1889.30 دولارا للأوقية، بزيادة 5.4 في المئة يوم الأربعاء.

ما يجب مشاهدته: وينتظر التجار صدور عدة تقارير اقتصادية من الولايات المتحدة، والتي قد تؤثر على أسعار الذهب.

أسواق أخرى: ارتفعت مؤشرات الولايات المتحدة عند الإقفال اليوم الأربعاء حيث ارتفع مؤشر داو جونز ، واس اند بى 500 ، وناسداك 100 بنسبة 0.74 في المائة ، و 1.02 في المائة ، و 1.21 في المائة على التوالى.

نظرة عامة على السوق

يورو/دولار أمريكي (1.1340، 0.11٪)

داو جونز (35653 دولارا، 0.06٪)

برنت (75.36 دولارا، 0.1٪)

جنيه إسترليني/دولار أمريكي (1.3347، -0.04٪)

اس اند بي 500 (4690 دولارا، 0.08٪)

خام غرب تكساس (72.89 دولارا، 0.2٪)

دولار امريكي/ين ياباني (114.13، 0.01٪)

ناسداك (16174 دولارا، 0.03٪)

الذهب (1806 دولارات، 0.2 في المائة)

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

إنتاج السيارات في المملكة المتحدة، ملخص إجتماع لجنة السياسة النقدية في تركيا واحتياطي النقد الأجنبي في البرازيل، معدل التضخم في منتصف الشهر وإيرادات الحكومة في البرازيل، معدل البطالة في المكسيك ومعدل التضخم في منتصف الشهر، الناتج المحلي الإجمالي الشهري في كندا ومتوسط الأرباح الأسبوعية للموظفين غير المزارعين، الدخل الشخصي في الولايات المتحدة، الإنفاق الشخصي، طلبات السلع المعمرة، مؤشر أسعار الاستهلاك الشخصي، مطالبات البطالة الأولية، مبيعات المنازل الجديدة، مؤشر المشاعر الاستهلاكية في جامعة ميتشيجان، مخزون الغاز الطبيعي من EIA، و أجهزة بيكر هيوز للنفط الخام، فضلا عن مؤشر الاقتصاد والتوازن التجاري والنشاط الاقتصادي الرائد في الأرجنتين.