01 سبتمبر, 2021

ارتفاع الأسهم الأوروبية للشهر السابع على التوالي

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي العام Caixin في الصين إلى 49.2 في أغسطس، من 50.3 في الشهر السابق. وسجلت الدولة أول انكماش في نشاط المصانع منذ أبريل 2020 مما وضع ضغوطاً على زوج العملات CNY / USD.
  • توسع الاقتصاد الأسترالي بنسبة 0.7٪ خلال الربع الثاني، متباطئاً من معدل النمو البالغ 1.9٪ المسجل في الربع السابق. مع ذلك، جاءت القراءة الأخيرة أعلى من توقعات السوق بنمو 0.5٪، مما أدى إلى ارتفاع زوج العملات AUD / USD في جلسة تداول الفوركس هذا الصباح.
  • تم تعديل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الياباني صعودياً إلى 52.7 لشهر أغسطس، من القراءة الأولية عند 52.4. مع ذلك، كان الرقم الأخير أقل من قراءة الشهر السابق عند 53.0، والتي مارست ضغطاً على زوج العملات "الين/الدولار".
 

لمحة سريعة: استقرت الأسهم الأوروبية على انخفاض يوم الثلاثاء، حيث استوعب المستثمرون أحدث البيانات الاقتصادية الصادرة عن منطقة اليورو.

التفاصيل: تعرضت أسواق الأسهم للضغط في يوم التداول الأخير بسبب المخاوف من ارتفاع التضخم الذي يؤثر على جدول الحكومة لشراء السندات.

على الرغم من تراجع التداول خلال تعاملات الثلاثاء، سجلت الأسهم الأوروبية مكاسب للشهر السابع على التوالي. ومع ذلك، ظل أحد القطاعات الرئيسية في اتجاه هبوطي.

ما أهمية ذلك: بدأت الأسهم الأوروبية اليوم بارتفاع حاد لكنها قلصت مكاسبها مع تقدم الجلسة، بعد صدور بيانات تُظهر قفزة في التضخم إلى أعلى مستوى في 10 سنوات في أغسطس.

إذ سجلت منطقة اليورو ارتفاعاً بنسبة 3٪ في أسعار المستهلكين في أغسطس، وهو أعلى بشكل ملموس من المستوى المستهدف الذي حدده البنك المركزي الأوروبي عند 2٪. وأثارت البيانات الأخيرة مخاوف المستثمرين بشأن التناقص المحتمل في مشتريات السندات الشهرية للبنك المركزي الأوروبي. وزادت مخاوف المستثمرين من التعليقات التي أدلى بها عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي روبرت هولزمان بأن البنك المركزي يجب أن يبدأ في مناقشة الإلغاء التدريجي لمشترياته من السندات الطارئة والتركيز على كيفية تحقيق هدف التضخم بنسبة 2٪.

ومع وصول العديد من المؤشرات الأوروبية إلى أعلى مستوياتها القياسية في وقت سابق من الأسبوع، مارست بعض عمليات جني الأرباح يوم الثلاثاء مزيداً من الضغط على الأسهم. ارتفعت الأسهم الأوروبية خلال شهر أغسطس ، مدفوعة بتقارير الأرباح الفصلية المتفائلة والتفاؤل بشأن الانتعاش الاقتصادي.

من جهة أخرى، سجل قطاع التكنولوجيا أقوى أداء في أغسطس حيث حقق مكاسب بلغت حوالي 6٪ وسط أرباح قوية من مختلف الشركات. كما أفادت الزيادة في الإصابات بفيروس كوفيد-19 القطاعات المقاومة للوباء.

وانخفض مؤشر Stoxx 600 الأوروبي بنسبة 0.4٪ ليستقر عند 470.88 يوم الثلاثاء. ومع ذلك، انهى المؤشر الشهر بمكاسب تجاوزت 1٪. وأصبح أغسطس هو الشهر السابع على التوالي من المكاسب للمؤشر، وهو ما يمثل أطول سلسلة مكاسب شهرية منذ عام 2013.

أيضاً انخفض مؤشر FTSE 100 في لندن بنسبة 0.4٪، بينما خسر مؤشرا DAX 30 الألماني و 40 الفرنسي 0.33٪ و 0.11٪ على التوالي يوم الثلاثاء.

ما يجب مراقبته: من المتوقع أن يظل التداول محدوداً في الأسهم الأوروبية محدودة النطاق خلال بقية العام ، مدفوعة بالأرباح القوية ومعدل التطعيم المتزايد. رغم ذلك، قد تحد المخاوف إزاء تشديد السياسة النقدية والانتخابات في ألمانيا من المكاسب الإجمالية.

كما ينتظر المستثمرون صدور البيانات الاقتصادية عن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومعدل البطالة من منطقة اليورو.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.1802 و 1.1806

سلبي

الدولار/الين: 110.16 و 110.20

إيجابي

خام غرب تكساس: 68.99 و 69.21

إيجابي

الغاز الطبيعي: 4.425 و 4.438

إيجابي

داكس الألماني: 15774 و 15823

إيجابي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين نحو النفط الخام اليوم قبل صدور بيانات إدارة معلومات الطاقة بشأن مخزونات النفط واجتماع أوبك+.

الملخص: استقر النفط الخام على انخفاض يوم الثلاثاء، مع مراقبة المتداولين لتحركات إعصار إيدا، الذي أدى إلى إغلاق مصافي التكرير في ساحل الخليج الأمريكي.

التفاصيل: ضرب إعصار إيدا ولاية لويزيانا يوم الأحد، مما أدى إلى توقف مؤقت لإنتاج النفط في ساحل الخليج الأمريكي. ومع ذلك، بدأ استعادة إنتاج النفط الخام تدريجياً في خليج المكسيك.

في هذا الوقت، بقي النفط الخام تحت الضغط في أغسطس بسبب ارتفاع حالات كوفيد-19 على مستوى العالم مع انتشار متغير دلتا شديد العدوى.

ومن المقرر عقد اجتماع لمجموعة أوبك+ اليوم، حيث من المتوقع أن تزيد المنظمة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل أخرى يومياً، نظرًا لتحسن الطلب على الوقود.

في نفس الوقت، أعلن معهد البترول الأمريكي (API) في وقت متأخر من يوم الثلاثاء عن انخفاض مخزونات النفط الخام بمقدار 4.045 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 27 أغسطس. وجاء ذلك بعد انخفاض بمقدار 1.622 مليون برميل في الأسبوع السابق.

واستقر خام غرب تكساس الوسيط على انخفاض عند 68.50 دولار يوم الثلاثاء، متراجعاً حوالي 7٪ في أغسطس ليسجل أول انخفاض شهري له منذ مارس. وتراجع خام برنت إلى 71.63 دولار.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق صدور بيانات إدارة معلومات الطاقة الأسبوعية عن مخزونات النفط الخام، والتي من المتوقع أن تنخفض بمقدار 3.088 مليون برميل في الأسبوع الأخير، بعد انكماشها 2.979 مليون برميل إلى أدنى مستوى منذ يناير 2020.

أسواق أخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على انخفاض طفيف يوم الثلاثاء، مع تراجع مؤشر داو جونز وإس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.11٪ و 0.13٪ و 0.14٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1807، -0.02%

داوجونز: 35439، 0.28%

برنت: 72.23 دولار، 0.8%

الاسترليني/الدولار: 1.3739، -0.12%

أس آند بي 500: 4,533، 0.28%

خام غرب تكساس: 69.08 دولار، 0.9%

الدولار/الين: 110.17، 0.16%

ناسداك: 15615، 0.21%

الذهب: 1816 دولار، -0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مبيعات التجزئة ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في ألمانيا والمملكة المتحدة وتركيا وإيطاليا وفرنسا وكندا وفي الولايات المتحدة لدينا تطبيقات الرهن العقاري ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومؤشر الإنفاق على الإنشاءات ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM، ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في البرازيل.