26 نوفمبر, 2021

صعود الأسهم الأوروبية رغم تسارع معدلات الإصابة بكوفيد

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • نمت مبيعات التجزئة الأسترالية بنسبة 4.9٪ في أكتوبر بعد نموها بنسبة 1.3٪ في الشهر السابق. مع ذلك، انخفض زوج العملات AUD/USD في جلسة تداول الفوركس صباح اليوم.
  • ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي في طوكيو بنسبة 0.3٪ على أساس سنوي إلى 100 نقطة في نوفمبر، مقابل توقعات السوق بارتفاع بنسبة 0.4٪ ما قدم الدعم للين الياباني مقابل الدولار الأمريكي.
 

لمحة سريعة: استقرت الأسهم الأوروبية على ارتفاع يوم الخميس مع تجاهل الأسواق لارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ما حدث: تعافت الأسواق في أوروبا يوم الخميس من أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع، على الرغم من فرض قيود جديدة في بعض دول الاتحاد الأوروبي للحد من ارتفاع الإصابات.

ما أهمية ذلك: بعد شهرين من المحادثات، تم تشكيل حكومة ائتلافية جديدة بين الديمقراطيين الاشتراكيين والخضر والديمقراطيين الأحرار في ألمانيا يوم الأربعاء.

سيحل "أولاف شولز" من حزب الديمقراطيين الاجتماعيين محل "أنجيلا ميركل" كمستشاراً لألمانيا حيث تتطلع الحكومة الائتلافية إلى إعطاء الأولوية للسيطرة على انتشار الوباء في البلاد. وقال شولز إن حكومته تدرس جعل لقاحات كوفيد-19 إلزامية لبعض الفئات المستهدفة.

وبعد الإعلان عن الإغلاق العام الذي فرضته النمسا في وقت سابق من هذا الأسبوع، أبلغت إيطاليا عن قيود جديدة يوم الأربعاء. وقد تعلن فرنسا وهولندا أيضاً عن تدابير أخرى للسيطرة على العدوى اليوم.

وقد استجابت الأسواق للبيانات الاقتصادية حيث أبلغت ألمانيا عن نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.7٪ خلال الربع الثالث مقابل 2٪ في الربع السابق. وانخفضت ثقة المستهلكين GfK في البلاد إلى -1.6 في نوفمبر من القراءة المعدلة للشهر السابق عند 1.0 بعد ارتفاع أعداد الإصابات بكوفيد-19.

بدوره، ارتفع مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.42٪ ليغلق عند 481.72 يوم الخميس، مع تسجيل أسهم المرافق أكبر المكاسب. واستقرت معظم القطاعات في المنطقة الإيجابية.

سجلت الأسهم البريطانية مكاسب طفيفة يوم الخميس ، تمشيا مع الأسواق الأوروبية. ارتفع مؤشر FTSE 100 في لندن بنسبة 0.33٪ ليستقر عند 7310.37. ارتفع مؤشر DAX 40 الألماني بنسبة 0.25٪ ، بينما ارتفع مؤشر CAC 50 الفرنسي بنسبة 0.48٪ وارتفع مؤشر IBEX 35 الإسباني بنسبة 0.56٪.

ما يجب مراقبته: ينتظر المستثمرون التقارير الاقتصادية عن القروض الممنوحة للأسر والقروض الممنوحة للشركات غير المالية وعرض النقود M3 من منطقة اليورو.

كما سيظل خطاب كريستين لاغارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي موضع اهتمام المستثمرين اليوم.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

كاك 50: 7069 و 7073

سلبي

داكس 40: 15905 و 15918

سلبي

فوتسي 100: 7308 و 7313

سلبي

الدولار/الدولار الكندي: 1.2701 و 1.2717

إيجابي

الدولار/الين: 114.63 و 114.76

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي موضع اهتمام المتداولين اليوم قبل صدور أرقام الميزانية الكندية.

الملخص: ارتفع زوج العملات CAD/USD يوم الخميس بعد صدور البيانات الاقتصادية من كندا.

التفاصيل: أعلنت هيئة الإحصاء الكندية عن زيادة في نسب التوظيف في سبتمبر، محققة مكاسب للشهر الرابع على التوالي. ارتفع متوسط ​​الأجوار الأسبوعي للموظفين في القطاع الخاص بنسبة 2.6٪ على أساس سنوي إلى 1137 دولار كندي في الشهر.

في غضون ذلك، استقرت أسعار النفط الخام على انخفاض طفيف يوم الخميس. إذ يعتبر الخام أحد الصادرات الكندية الرئيسية.

فيما تعرض الدولار الكندي للضغط وسط تصاعد قوة الدولار الأمريكي وسط توقعات بقيام بنك الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان متوقعاً. وتأثرت المعنويات إزاء الدولار الكندي بفعل تخفيض البنك الكندي المركزي توقعاته لنمو الاقتصاد في اجتماعه الأخير.

من جانبه، ارتفع زوج العملات (الدولار الكندي/الدولار الأمريكي) بحوالي 0.2٪ إلى 1.2648 يوم الخميس بعد أن وصل إلى أدنى مستوى له في حوالي 8 أسابيع يوم الثلاثاء.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون صدور البيانات الاقتصادية عن قيمة الميزانية الحكومية. ومن المتوقع أن يتسع عجز الميزانية الحكومية الكندية إلى 10 مليارات دولار في سبتمبر.

أسواق أخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية بصورة متباينة يوم الأربعاء حيث انخفض مؤشر داوجونز وإس آند بي 500 بنسبة 0.21٪ و 0.01٪ على التوالي، فيما ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.37٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1223، 0.12%

داوجونز: 35,320، -1.20%

برنت: 79.33 دولار، -2%

الاسترليني/الدولار: 1.3301، -0.16%

إس آند بي 500: 4,655، -0.39%

خام غرب تكساس: 76.32 دولار، -2.6%

الدولار/الين: 114.69، -0.59%

ناسداك: 16286، -0.49%

الذهب: 1798 دولار، 0.8%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أسعار الواردات في ألمانيا، ومؤشر ثقة المستهلك الفرنسي ومؤشر ثقة المستهلك الإيطالي، وأرقام إنتاج السيارات في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى قيمة القروض وصافي الرواتب في البرازيل.