24 سبتمبر, 2020

هبوط حاد في وول ستريت بعد عمليات البيع الواسعة للأسهم التقنية

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض في الواردات النيوزلندية بعد القيود التي سببتها الجائحة، ما أدى إلى انخفاض الدولار النيوزيلندي / الدولار الأمريكي في جلسة تداول العملات الأجنبية هذا الصباح.
  • انخفاض خام غرب تكساس الوسيط هذا الصباح بعد تراجع مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 1.639 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 18 سبتمبر.
  • انخفاض الأسهم الأمريكية يوم الأربعاء بعد تراجع مؤشر مديري المشتريات الخدمي الأمريكي إلى 54.6 في سبتمبر.
  • انخفاض زوج العملات الجنيه استرليني/الدولار إلى أدنى مستوياته في أسبوعين يوم الأربعاء، في أعقاب فرض المملكة المتحدة قيوداً جديدة للسيطرة على تفشي فيروس كورونا.
 

لمحة سريعة: أغلقت الأسهم الأمريكية تعاملاتها يوم الأربعاء على انخفاض حاد، حيث تقود أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى (فيسبوك وآبل وأمازون ونتفلكس وغوغل) المسماة اختصاراً بـ FAANG عمليات البيع التي تكتسح الأسواق.

التفاصيل: تصاعدت مخاوف المستثمرين من التوقعات الاقتصادية القاتمة بسبب تدهور الأعمال التجارية نتيجة التداعيات الكارثية التي سببتها الجائحة، وجاءت أسهم التكنولوجيا لإنقاذ الوضع المتدهور، حيث حققت أسهم FAANG مستويات مرتفعة قياسية في الأشهر الأخيرة.

لكن تعرضت أسهم أكبر شركات التكنولوجيا لضغوط شديدة في شهر سبتمبر الذي يتسم عموماً بأنه شهر صعب في سوق الأسهم، وفاقم الوضع هو تصريحات المحللين الماليين بأن قيمة هذه الأسهم مبالغ فيها بشكلٍ كبير. وفي أعقاب الخسائر الفادحة التي مُنيت بها أسهم FAANG خلال جلسات التداول الثلاث الماضية، تتجه الأسهم حالياً لتسجيل أسوأ أداء في سبتمبر منذ 18 عاماً وأول خسارة شهرية منذ مارس الماضي.

ما أهمية ذلك: بينما كان التصحيح في أسهم التكنولوجيا متوقعاً على نطاق واسع نظراً للارتفاع اللافت خلال الأشهر القليلة الماضية، إلا أن عمليات البيع انطلقت أيضاً بسبب احتمالات الإغلاق في جميع أنحاء أوروبا في محاولة لمواجهة الموجة الثانية من العدوى.

كما تضررت معنويات السوق بشكل أكبر من خلال تقارير وزارة العدل التي تسعى لتقديم اقتراح من الكونغرس للحد من الحماية القانونية المقدمة للشركات المرتبطة بالإنترنت، في محاولة لدفعهم ليكونوا أكثر مسؤولية عن المحتوى المعروض على منصاتهم الالكترونية.

من جانب آخر، استهلت الأسهم تعاملاتها اليوم بارتفاع طفيف لكنها تعرضت لضغوط في وقت لاحق من الجلسة بعد عدم إحراز أي تقدم في المحادثات حول حزمة المساعدات الحكومية الأمريكية والارتفاع المفاجئ في أعداد الإصابات بكوفيد-19 في أوروبا وبعض الولايات الأمريكية.

في غضون ذلك، انخفض مؤشر ناسداك 100 بنسبة 3٪ ليغلق عند 10632.99 يوم الأربعاء، بعد ارتفاع بنسبة 1.7٪ في الجلسة السابقة. وانخفض المؤشر المحمّل بالتكنولوجيا بنسبة 11.8٪ عن أعلى مستوى سجله في وقت سابق في سبتمبر.

أيضاً تراجع مؤشر داو جونز بمقدار 525.05 نقطة ليستقر عند 26763.13، في حين انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 2.4٪ إلى 3236.92.

في سياق متصل، انخفض سهم فيسبوك بنسبة 2.3٪، بينما تعرضت أسهم آبل وأمازون ونتفلكس لخسائر أقسى بأكثر من 4٪ لكل منها. وانخفض سهم الشركة الأم لغوغل بنسبة 3.5٪. وبصرف النظر عن أسهم FAANG، شهدت شركات التكنولوجيا العملاقة الأخرى بما في ذلك Nvidia و Zoom Video Communications انخفاضاً حاداً في أسعار أسهمها. وتراجعت أسهم تيسلا بأكثر من 10٪ بعد أن فشلت الشركة في إثارة إعجاب المستثمرين في حدث "يوم البطارية".

بينما خالف سهم نايكي الاتجاه الهبوطي العام، وقفز بنحو 9٪ بعد أن أعلنت الشركة عن نتائج أقوى من المتوقع للربع الأخير.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق مجموعة من التقارير الاقتصادية الأمريكية، بما في ذلك مطالبات البطالة الأولية ومبيعات المنازل الجديدة ومؤشر الإنتاج الصناعي لبنك كانساس سيتي الفيدرالي. وتشير التقديرات إلى انخفاض إعانات البطالة الأولية إلى 840.000 طلب في الأسبوع الأخير. ومن المتوقع تراجع مبيعات المنازل الجديدة لتصل إلى 895000 في أغسطس.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الين: 105.41 و 105.52

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.2715 و 1.2734

إيجابي

ناسداك 100: 10798 و 10881

إيجابي

الذهب: 1864 و 1868

سلبي

الفضة: 22.505 و 22.607

سلبي

 

السوق اليوم

من المتوقع أن يستحوذ الذهب على اهتمام المتداولين اليوم بعد انخفاض سعر الأونصة إلى أدنى مستوياتها في شهرين في الجلسة السابقة

الملخص: تراجعت أسعار الذهب دون مستوى الدعم المركزي عند 1900 دولار يوم الأربعاء لتسجل أدنى تسوية لها في شهرين، حيث أدى ارتفاع الدولار الأمريكي إلى تراجع شهية المستثمرين للمعدن النفيس.

التفاصيل: تعرضت المعادن الثمينة للضغط في الآوانة الأخيرة حيث أدى تصاعد أعداد الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا وبعض أجزاء الولايات المتحدة إلى دفع المستثمرين نحو زيادة حيازاتهم من الدولار الأمريكي.

يوم الثلاثاء، اقترح رئيس الاحتياطي الفيدرالي لشيكاغو تشارلز إيفانز أن يقوم البنك المركزي برفع أسعار الفائدة في وقت أقرب. ويعتقد المحللون أن رفع سعر الفائدة سيدعم الدولار الأمريكي ويجعل الذهب أقل جاذبية للمستثمرين.

وقد ارتفع الدولار الأمريكي بنسبة 0.2٪ يوم الأربعاء. ويتجه مؤشر الدولار ICE لتسجيل مكاسب أسبوعية بأكثر من 1٪.

وتراجع الذهب لشهر ديسمبر بواقع 39.20 دولار أو 2.1٪ ليغلق عند 1868.40 دولار بعد أن سجل تراجعاً في الجلستين السابقتين. أيضاً انخفضت الفضة لشهر ديسمبر بنسبة 5.8٪ ليستقر سعرها عند 23.105 دولار للأونصة. سجل كلا المعدنين الثمينين أدنى مستوى لهما منذ أواخر يوليو.

ومن بين المعادن الأخرى، انخفض النحاس في ديسمبر بنسبة 2.2٪ إلى 2.993 دولار للرطل، وتراجع معدن البلاتين لشهر أكتوبر بنسبة 1.7٪ ليغلق عند 843 دولار للأونصة.

ما يجب التركيز عليه: تنتظر الأسواق بعض التقارير الاقتصادية الأمريكية، والتي ستحدد اتجاه المعدن الأصفر اليوم. وقد يبقى الذهب تحت الضغط اليوم، خاصة مع انخفاضه بنحو 0.3٪ ليصل إلى 1862 دولار في التعاملات الآسيوية المبكرة.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأوروبية على ارتفاع يوم الأربعاء، حيث ارتفع مؤشر فوتسي 100 و داكس 30 وكاك الفرنسي بنسبة 1.2٪ و 0.4٪ و 0.6٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1662 ، 0.00%

داوجونز: 26688 ، 0.01%

برنت: 41.95 دولار ، -0.7%

الاسترليني/الدولار: 1.2717، -0.07%

أس آند بي 500: 3231، -0.04%

خام غرب تكساس: 39.54 دولار، -1%

الدولار/الين: 105.41، 0.05%

ناسداك: 10810 دولار ، -0.17%

الذهب: 1862 دولار، -0.3%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر IFO لمناخ الأعمال في ألمانيا، ومتوسط ​​الأرباح الأسبوعية في كندا، واجتماع المجلس العام للبنك المركزي الأوروبي، والاجتماع الخاص للمجلس الأوروبي، وكذلك شهادة باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، ومخزونات الغاز الطبيعي من إدارة معلومات الطاقة.