04 مايو, 2021

الذهب يرتفع للمرة الأولى منذ خمس جلسات

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • تقلص الفائض التجاري الأسترالي إلى 5.57 مليار دولار أسترالي في مارس مما فرض ضغوطاً على زوج العملات "الدولار الاسترالي/الأمريكي".
  • اتسع الفائض التجاري للبرازيل إلى 10.35 مليار دولار في أبريل، من 6.00 مليار دولار في الشهر الماضي. وقفزت الصادرات بنسبة هائلة بلغت 50.5٪ الشهر الماضي مما أدى إلى ارتفاع زوج العملات BRL / USD هذا الصباح.
  • ارتفع الإنفاق على البناء في الولايات المتحدة بنسبة 0.2٪ إلى معدل سنوي قدره 1.51 تريليون دولار في مارس، بعد انخفاض بنسبة 0.6٪ في الشهر السابق. ودعمت هذه الأخبار مؤشر داو جونز الذي كسب أكثر من 200 نقطة يوم الاثنين.
 

لمحة سريعة: ارتفعت أسعار الذهب بأكثر من 1٪ يوم الاثنين، مدعومة بانخفاض الدولار وعائدات الخزانة الأمريكية.

التفاصيل: تعرض الذهب لضغوط وسط تحسن النظرة المستقبلية للاقتصاد العالمي.

وجد المعدن الذي يصنف كملاذ آمن دعماً قوياً يوم الاثنين بفعل تراجع قيمة الدولار والبيانات الاقتصادية التي أظهرت توسع قطاع التصنيع الأمريكي بوتيرة أبطأ الشهر الماضي. وساعد الارتفاع في أسعار الذهب المعادن النفيسة الأخرى على تحقيق مكاسب قياسية.

ما أهمية ذلك: تداول مؤشر الدولار الأمريكي على انخفاض يوم الاثنين، في حين تراجع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات أيضاً بعد ارتفاعه إلى أقوى مستوى له في أسبوعين الأسبوع الماضي. ويؤدي الانخفاض في عوائد السندات إلى خفض تكلفة الاحتفاظ بالمعدن الأصفر الذي يعتبر ملاذاً آمناً بدون فوائد.

أيضاً تأثرت معنويات المستثمرين بسبب تقرير ISM الذي أظهر انخفاضاً في مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأمريكي إلى 60.7 في أبريل، من 64.7 في مارس.

كما أدت المخاوف المتزايدة بشأن زيادة الإصابات بالفيروس إلى ارتفاع أسعار الذهب يوم الاثنين. إذ بقي متوسط ​​المعدل اليومي للإصابات العالمية الجديدة فوق 800 ألف إصابة لأكثر من أسبوع ويرجع ذلك أساساً إلى تسجيل الهند لأكثر من 300 ألف حالة جديدة لليوم الثاني عشر على التوالي.

وظل تداول الذهب في الجلسة الآسيوية منخفضاً بسبب بعض العطل الرسمية في الصين واليابان. بينما حقق المعدن الأصفر مكاسب خلال الجلسة الأمريكية.

فيما حققت عقود الذهب الآجلة لتسليم يونيو مكاسب بواقع 24.10 دولاراً، أو 1.4٪، لتغلق عند 1791.80 دولار للأونصة في بورصة نايمكس يوم الاثنين. وكان هذا أول إغلاق إيجابي في الجلسات الخمس الماضية.

في غضون ذلك، قفزت الفضة 1.09 دولار لتستقر عند 26.96 دولار للأونصة، بعد أن وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ 1 مارس خلال يوم التداول.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون سلة من التقارير الاقتصادية هذا الأسبوع، بما في ذلك تقرير الوظائف الأمريكي للقطاع الخاص أو ما يعرف باسم NFP، والذي يميل إلى التأثير بشكل كبير على أسعار الذهب. وكرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الأسبوع الماضي خططه للحفاظ على سياسته النقدية، مع الاعتراف بتحسن التوقعات الاقتصادية للبلاد وارتفاع معدلات التضخم.

أخيراً، قد تتعرض أسعار الذهب لبعض الضغوط اليوم بعد ارتفاع الدولار الأمريكي.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الين: 109.18 و 109.27

سلبي

الذهب: 178 و 1790

إيجابي

الفضة: 26.886 و 26.954

إيجابي

فوتسي 100: 6961 و 6986

إيجابي

المؤشر الفرنسي 40: 6296 و 6303

إيجابي

 

السوق اليوم

من المتوقع أن تستحوذ الأسهم الأوروبية على اهتمام المتداولين اليوم، بعد إغلاقها على ارتفاع يوم الاثنين.

الملخص: أنهت الأسهم الأوروبية تعاملاتها ليوم الإثنين على ارتفاع ملموس بعد إعلان المفوضية الأوروبية عن خططها لتخفيف بعض قيود السفر المرتبطة بكوفيد-19.

التفاصيل: أغلق مؤشر STOXX 600 الأوروبي الشهر الماضي على مكاسب جيدة بنسبة 1.8٪، أي أقل بقليل من المستوى القياسي المرتفع بعد تسارع حملات التطعيم ضد فيروس كورونا في منطقة اليورو.

وارتفعت أسهم شركات السفر والترفيه يوم الاثنين بعد أن حددت المفوضية الأوروبية خططاً للسماح لمزيد من المسافرين الأجانب بدخول الاتحاد الأوروبي، مما قد يوفر بعض الدعم لصناعة السياحة المضطربة. وحققت أسهم لوفتهانزا مكاسب بحوالي 2.5٪ يوم الاثنين، بعد أن أعلنت شركة الطيران الألمانية عن خطط لبدء تسيير رحلات جوية إلى أكثر من 100 وجهة لقضاء العطلات.

بينما أدت عطلة البنوك في المملكة المتحدة إلى انخفاض أحجام التداول في الأسواق الأوروبية. وكانت معنويات المستثمرين مدعومة بالتقارير الاقتصادية القوية عن التصنيع ومبيعات التجزئة، في حين زاد موسم الأرباح الإيجابي من تفاؤل السوق يوم الاثنين.

إلى جانب ذلك، ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit لمنطقة اليورو إلى مستوى قياسي بلغ 62.9 في أبريل، من القراءة النهائية لشهر مارس عند 62.5. وفي الوقت نفسه، سجلت مبيعات التجزئة الألمانية أقوى ارتفاع لها على أساس سنوي منذ مايو 2020.

كما ارتفع مؤشر STOXX Europe 600 بنسبة 0.58٪ يوم الإثنين ، بينما ارتفع مؤشرا داكس 30 الألماني وكاك 40 الفرنسي بنسبة 0.66٪ و 0.61٪ على التوالي.

ما يجب مراقبته: مع غياب أي تقارير اقتصادية رئيسية من منطقة اليورو ستصدر اليوم، سينتظر المستثمرون البيانات الاقتصادية عن الائتمان الاستهلاكي ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي من المملكة المتحدة حيث ظلت أسواق البلاد مغلقة يوم الاثنين.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الاثنين، حيث ارتفع مؤشرا داو جونز وإس آند بي 500 بنسبة 0.70٪ و 0.27٪ على التوالي. في حين خالف مؤشر ناسداك 100 الاتجاه وتم تداوله على انخفاض بنسبة 0.44٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2049، -0.13%

داوجونز: 33947 ، 0.18%

برنت: 67.73 دولار، 0.3%

الاسترليني/الدولار: 1.3885، -0.18%

أس آند بي 500: 4,174، -0.29%

خام غرب تكساس: 64.66 دولار، 0.3%

الدولار/الين: 109.25، 0.16%

ناسداك: 13736، -0.39%

الذهب: 1790 دولار، -0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

قيمة ميزانية الحكومة الفرنسية، وموافقات الرهن العقاري وقروض الرهن العقاري في المملكة المتحدة، والميزان التجاري وتصاريح البناء والصادرات والواردات في كندا. وفي الولايات المتحدة، لدينا الميزان التجاري والصادرات والواردات و مؤشر Redbook ومؤشر ISM لنيويورك ومؤشر التفاؤل الاقتصادي IBD / TIPP ومخزونات النفط الخام من معهد البترول الأمريكي.