10 مارس, 2021

الذهب يتلألأ مع تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفض مؤشر أسعار المستهلكين في الصين بنسبة 0.2٪ على أساس سنوي في فبراير، بعد انخفاضه بنسبة 0.3٪ قبل شهر. وشهدت البلاد الشهر الثاني على التوالي من الانكماش، مما أدى إلى الضغط على زوج العملات "اليوان/الدولار".
  • ارتفع مؤشر تفاؤل الشركات الصغيرة NFIB الأمريكي بمقدار 0.8 نقطة إلى 95.8 في فبراير، مما دعم المكاسب التي سجلها مؤشر ناسداك 100 يوم الثلاثاء.
  • أعلن معهد البترول الأمريكي عن ارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 12.79 مليون برميل الأسبوع الماضي، بعد ارتفاع قدره 7.35 مليون برميل في الأسبوع السابق، مما أدى إلى انخفاض أسعار خام غرب تكساس الوسيط هذا الصباح.
 

ما يحدث: سجّل الذهب مكاسب حادة يوم الثلاثاء، بعد انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية وزيادة الضغوطات على العملة الأمريكية.

ما حدث: ارتفعت أسعار الذهب بأكثر من 2٪ خلال تعاملات الثلاثاء، بعد أن هوت إلى أدنى مستوياتها في تسعة أشهر في الجلسة السابقة.

وقد تفاعل كل من الدولار وعوائد السندات مع التقدم المُحرز على صعيد مشروع قانون خطة التحفيز البالغة 1.9 تريليون دولار، والتي رفعت جاذبية المعدن الأصفر.

ما أهمية ذلك: على الرغم من أن الذهب يُنظر إليه عموماً على أنه أداة تحوط ضد التضخم من إجراءات التحفيز الهائلة، إلا أن ارتفاع عوائد سندات الخزانة هذا العام قد تحدى المعدن الثمين.

وقد ارتفعت عوائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى لها في عام واحد، مما رفع تكلفة حيازة الذهب، والذي لا يدفع أي سعر فائدة.

وقال دانييل بريسمان المحلل في كومرتس بنك في مذكرة "نرى الذهب يتصرف مثل تسونامي، المياه تختفي في الوقت الحالي بسبب الضغط الشديد، إلا أن الأسعار ستعود بقوة أكبر بمجرد اختفاء هذه العوامل".

هذا وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية يوم أمس، بعد أن صوّت مجلس النواب على دفع مبلغ 1.9 تريليون دولار لتحفيز الاقتصاد الأمريكي جراء تداعيات الوباء. وهو ما سيمهد الطريق للنظر في مشروع القانون اليوم، وتتطلع الأسواق إلى تمريره.

إضافة إلى ذلك، تلقى الذهب الدعم بفعل تراجع قيمة الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية يوم الثلاثاء. إذ انخفض الدولار/ الين إلى 108.47، بينما ارتفع اليورو/الدولار إلى 1.1901.

وارتفع سعر الذهب الفوري بأكثر من 2٪ في تعاملات الأمس، بعد انخفاضه إلى أدنى مستوى له منذ 5 يونيو يوم الاثنين. وأضافت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 38.90 دولار، أو 2.3٪، لتستقر عند 1716.90 دولارًا للأونصة، بينما ارتفعت الفضة 91 سنتاً لتصل إلى 26.18 دولاراً للأونصة.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الذي يستمر يومين والمقرر عقده الأسبوع المقبل. وقد يُلقي محضر الاجتماع بعض الضوء على الموقف الحالي للبنك المركزي من السياسة النقدية، وسط ارتفاع مستويات التضخم.

أيضاً سيراقب المتداولون عوائد السندات، والتي تؤثر على تحركات الأسعار في المعادن الثمينة مثل الذهب والفضة. وقد تحدث بعض عمليات جني الأرباح اليوم بعد الارتفاع القوي للذهب يوم الثلاثاء. إذ تراجعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.4٪ في التعاملات الآسيوية المبكرة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/دولار: 1.1879 و 1.1883

إيجابي

الدولار/الكندي: 1.2660 و 1.2668

سلبي

الدولار/الين: 108.79 و 108.86

إيجابي

الذهب: 1708 و 1712

سلبي

الفضة: 25.841 و 25.929

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي في دائرة الضوء اليوم، قبل القرار المرتقب من البنك الكندي المركزي حول أسعار الفائدة.

الملخص: تقدم الدولار الكندي على حساب نظيره الأمريكي يوم الثلاثاء، مع تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية مما أدى إلى زيادة الرغبة في المخاطرة بشكل عام.

التفاصيل: تراجع الدولار الأمريكي كملاذ آمن من أعلى مستوى له في 3.5 شهر يوم الثلاثاء، حيث اشترى المتداولون أسهم التكنولوجيا.

وحاكت عوائد سندات الخزانة الكندية أداء نظيراتها الأمريكية وشهدت انكماشاً أيضاً. إذ انخفض عائد سندات الخزانة الكندية لأجل 10 سنوات إلى حوالي 1.46٪ بعد أن وصل إلى أقوى مستوى له منذ يناير 2020 يوم الاثنين. كما تلقى الدولار الكندي دعماً من الحركة الصعودية للنفط الخام، والذي يُعدّ من الصادرات الرئيسية للبلاد.

مع ذلك، قلّص خام غرب تكساس الوسيط مكاسبه واستقر منخفضاً بنسبة 1.6٪ عند 64.01 دولار للبرميل يوم الثلاثاء. وجاءت عمليات البيع في أعقاب وصول النفط الخام إلى أقوى مستوى له منذ أكتوبر 2018 يوم الاثنين، حيث اتفقت منظمة (أوبك +) على تمديد تخفيضات الإنتاج وظلت الأسواق متفائلة بشأن التعافي الحاد في الطلب على الطاقة.

في حين استقر زوج العملات "الدولار الكندي / الدولار الأمريكي"، الذي تم تداوله في نطاق 1.2590 و 1.2685، على ارتفاع عند 1.2642 يوم الثلاثاء.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق قرار سعر الفائدة من بنك كندا. ويتوقع المحللون أن يرفع البنك المركزي الكندي أسعار الفائدة العام المقبل مع تحسن الاقتصاد. لكن في الوقت الحالي، من المتوقع على نطاق واسع أن يحافظ البنك المركزي على سعر الفائدة دون تغيير عند مستوى قياسي منخفض يبلغ 0.25٪.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأوروبية على ارتفاع يوم الثلاثاء، حيث ارتفع مؤشر فوتسي 100 وداكس الألماني وكاك الفرنسي وستوكس الأوروبي بنسبة 0.17٪ و 0.40٪ و 0.37٪ و 0.76٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1881، -0.17%

داوجونز: 31802 ، -0.03%

برنت: 67.08 دولار، -0.7%

الاسترليني/الدولار: 1.3869، -0.13%

أس آند بي 500: 3867، -0.16%

خام غرب تكساس: 63.72 دولار، -0.5%

الدولار/الين: 108.81، 030%

ناسداك: 12751، -0.30%

الذهب: 1710 دولار، -0.4%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الإنتاج الصناعي في فرنسا وأسعار المنتجين في إيطاليا ومؤشر ثقة الأعمال SACCI في جنوب إفريقيا ومؤشر ثقة رواد الأعمال الصناعيين في البرازيل. وفي الولايات المتحدة، لدينا طلبات الرهن العقاري ومعدل التضخم ومخزونات البنزين ومخزونات النفط الخام وبيان الميزانية الشهرية.