16 يوليو, 2020

جولدمان ساكس يفجر مفاجأة في نتائج التداول في الربع الثاني

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • إرتفعت أسعار الواردات في الولايات المتحدة بنسبة 1.4% في يونيو/حزيران، وهو ما يمثل أعلى قفزة في نحو ثماني سنوات. بعد تحقيق ربح بنسبة 0.8٪ في شهر مايو وكان أعلى من التقديرات بنسبة 1٪ ، مما يمارس ضغطًا على زوج الدولار الأمريكي /الين الياباني.
  • ارتفع مؤشر فاينانشال تايمز 100 في لندن إلى أعلى مستوى له في حوالي ثلاثة أسابيع يوم الأربعاء، بدعم من تفاؤل السوق بشأن لقاح كوفيد- 19 المحتمل، بعد أن نشرت Moderna نتائج إيجابية من تجاربها في المراحل المبكرة.
  • سجلت كندا زيادة قياسية بنسبة 10.7٪ في مبيعاتها الصناعية لشهر مايو إلى 40.2 مليار دولار كندي، مقابل انخفاض قياسي بنسبة 27.9٪ في الشهر السابق، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر S&P/TSX المركب أمس.
  • وذكرت الوكالة أن مخزونات النفط الخام الأمريكية انخفضت بمقدار 7.493 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 10 يوليو/ تموز، بعد ارتفاع بلغ 5.654 مليون برميل في الأسبوع السابق. وكان الرقم الأخير أعلى من التوقعات بتراجع بلغ 2.098 مليون دولار، وهو ما دعم أسعار النفط الخام أمس.
  • ارتفع مؤشر داو جونز للجلسة الرابعة على التوالى اليوم الاربعاء بعد ان غذت النتائج المشجعة للقاح الفيروسات التاجية التجريبية لمودرتا الامال فى انتعاش اقتصادى اسرع .
 

ما يحدث: أعلنت مجموعة جولدمان ساكس يوم الأربعاء عن نتائجها للربع الثاني من العام ، متجاوزة التقديرات بفارق كبير.

ما حدث: انضم جولدمان ساكس إلى جي بي مورجان تشيس وسيتي جروب في الإبلاغ عن ارتفاع في الإيرادات من تداول الأسهم والسندات.

و قد أدّى أداء التداول في البنك إلى تحقيق إيرادات لثاني أعلى مستوى في تاريخه والأرباح الصافية التي تجاوزت التوقعات. وعلى الرغم من النتائج الغير متوقعة ، أبدى المستثمرون حذرهم بشأن جولدمان ساكس. وعلى الرغم من ارتفاع السهم بنسبة تصل إلى 5% في وقت سابق من الجلسة، إلا أنه تخلى عن معظم المكاسب عند نهاية يوم التداول.

كيف كانت النتائج: أعلنت شركة الوساطة والخدمات المصرفية عن نمو في كل من الإيرادات وصافي الدخل للربع الثاني.

  • نمت الإيرادات بنسبة 41٪ لتصل إلى 13.30 مليار دولار، متجاوزة وجهة النظر التوافقية البالغة 8.77 مليار دولار.
  • بلغ صافي الدخل 2.25 مليار دولار، أو 6.26 دولار للسهم، مقابل 2.20 مليار دولار، أو 5.81 دولار للسهم، في الربع نفسه من العام الماضي. وتغلب هذا الرقم على توقعات الشارع البالغة 3.90 دولار للسهم الواحد.

ما أهمية هذه النتائج: أثبت جولدمان ساكس الاعتماد الكبير على خدماته المصرفية والتجارية الاستثمارية ميزة كبرى في الربع الثاني، حيث لم يرفع إيراداته فحسب، بل وأيضاً منع البنك الذي يتخذ من نيويورك مقراً له من تسجيل الخسائر في خضم أزمة "كوفيد 19".

تضاعفت إيرادات الشركة التجارية بأكثر من الضعف لتصل إلى 4.24 مليار دولار، في حين تضاعفت الإيرادات من أسهم الاكتتاب والسندات إلى 2.05 مليار دولار. وقالت الأسواق العالمية إن إيرادات الأسواق العالمية ارتفعت بنسبة 93% لتصل إلى 7.18 مليار دولار خلال الربع.

ومن ناحية أخرى، اضطرت جولدمان ساكس إلى تخصيص 945 مليون دولار للنفقات القانونية والتنظيمية المحتملة. وعلاوة على ذلك، اعترف الرئيس التنفيذي ديفيد سولومون خلال الإعلان عن الأرباح بأن تعزيز قسم إدارة الثروات في شركة الاستثمار المصرفية العملاقة أصبح أكثر تحدياً بسبب عجز المستشارين الماليين عن مقابلة عملاء جدد شخصياً أثناء انتشار الوباء.

حافظ جولدمان ساكس على أرباحه الفصلية عند 1.25 دولار للسهم. وفي حين بلغ العائد على الأسهم 11.1% في الربع الثاني، توقعت الإدارة نسبة 13% على مدى السنوات القليلة المقبلة.

كيف استجابت الأسهم: أنهت أسهم جولدمان ساكس جلسة التداول العادية بارتفاع 1.4% فقط، بعد أن ارتفعت بنسبة تصل إلى 5% في وقت سابق من الجلسة. ربما يكون السهم قد قلص مكاسب سابقة وسط تراجع عام في تداول المؤشرات. وقد ارتفع سهم البنك أكثر من 21٪ على مدى الأشهر الثلاثة الماضية لكنه لا يزال منخفضاً بنسبة 6٪ حتى الآن.

ما يجب مراقبته: مع توقع أن تشهد البنوك الكبرى الأخرى انخفاضًا في إيرادات التداول في المستقبل، سيكون المستثمرون حريصون على معرفة ما إذا كان جولدمان ساكس قادرًا على مواصلة أدائه القوي في الأرباع اللاحقة. كما سيراقب المستثمرون عن كثب محاولات البنك لتنويع أعماله، وهو ما يحاول القيام به على مدى السنوات القليلة الماضية.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

1.0771 and 1.0786 اليورو/الفرنك

إيجابي

74.62 and الدولار الأسترالي/الين الياباني 74.85

سلبي

1.3506 and الدولار/الكندي 1.3519

سلبي

5,109.29 and الفرنسي40 - 5,138.44

إيجابي

839.84 and البلاتين 844.09

سلبي

 

السوق اليوم

الأسهم الأوروبية محط الأنظار اليوم، قبل قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن أسعار الفائدة.

السياق: ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء بعد أنباء إيجابية تتعلق بإيجاد لقاح كوفيد-19 من Moderna.

التفاصيل: أعلنت مودرنة أن مرشحها للقاح كوفيد - 19 قد تسبب في "الاستجابات المناعية المضادة للسارس-CoV-2" في مجموعة أكبر من المشاركين، مع تجارب المرحلة الثالثة المتوقعة أن تبدأ في الصيف.

بعد أن انخفض 0.8٪ يوم الثلاثاء، ارتفع مؤشر ستوكس أوروبا 600 بنسبة 1.9٪ أمس. إرتفعت مؤشرات السفر ، بما في ذلك الكرنفال والخطوط الجوية الدولية الموحدة وشركة ريان القابضة، على أمل لقاح للفيروس التاجي مما يؤدي إلى إعادة فتح الاقتصادات على نطاق العالم بشكل أسرع.

وصعد مؤشر كاك 40 الفرنسي إلى ما بعد أعلى مستوى له في شهر واحد، حيث ارتفع المؤشر بأكثر من 2%. وارتفع مؤشر داكس الألماني 30 بنسبة 1.8٪ ليصل إلى أعلى مستوى له منذ 24 فبراير.

ارتفع سهم AstraZeneca بنسبة 5٪ بسبب تكهنات الأخبار الإيجابية عن لقاح كوفيد- 19 في جامعة أكسفورد ويجري تطويره الآن من قبل الشركة.

قفزت أسهم أتلانتيا بنسبة 25% مع تحرك الحكومة الإيطالية لحل نزاع مرتبط بانهيار جسر في جنوى كان عليه منذ عام 2018.

ما تجدر متابعته: ينتظر المستثمرون بيانات حول بيانات الميزان التجاري وقرار البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر الفائدة. وتقلص الفائض التجاري في منطقة اليورو إلى 2.9 مليار يورو في أبريل/نيسان، مقابل 15.5 مليار يورو في الشهر نفسه من العام الماضي. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يحافظ البنك المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة دون تغيير.

وستواصل الأسواق تقييم الأرقام اليومية لـ كوفيد- 19، حيث يتجاوز مجموع الحالات 13.5 مليون حالة على الصعيد العالمي.

الأسواق الأخرى: أغلق تداول المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الأربعاء، حيث ارتفع مؤشر داو جونز ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك 100 بنسبة 0.85% و0.91% و0.59% على التوالي.

نظرة عامة على السوق

($43.48, -0.7%)برنت

($26,641, -0.46%)داو

(1.1409, -0.03%)اليورو/الدولار

($40.83, -0.9%) خام غرب تكساس

($3,202, -0.53%) أس اند بي 500

(1.2564, -0.19%)الإسترليني/الدولار

($1,811, -0.2%) الذهب

($10,583, -0.94%) ناسداك

(106.97, 0.03%)الدولار/الين

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين، وعدد المطالبين في المملكة المتحدة، وتغيير العمالة ومعدل البطالة، ومعدل التضخم في فرنسا، الميزان التجاري الإيطالي وإنتاج البناء، والعمالة في كندا ADP، فضلا عن مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة، ومؤشر التصنيع الفيدرالي في فيلادلفيا، والمطالبات الأولية العاطلين عن العمل، ومبيعات التجزئة، ومؤشر سوق الإسكان NAHB، ومخزونات الأعمال ومخزونات الغاز الطبيعي في وكالة الطاقة الأوروبية.