30 يونيو, 2020

المزيد من العلامات التجارية الكبرى تقاطع إعلانات فيسبوك

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض فائض الحساب الجاري السويسري إلى 17.4 مليار فرنك سويسري في الربع الأول، مما يزيد من الضغط على زوج الفوركس الفرنك السويسري/الدولار.
  • المملكة المتحدة تبلغ عن انخفاض أعلى من المتوقع في مؤشر ائتمان المستهلك في مايو.
  • منطقة اليورو تسجل تحسناً في معنوياتها الاقتصادية في يونيو، ما ساهم في دعم زوج العملات اليورو/الدولار هذا الصباح.
  • ارتفاع معدل التضخم في ألمانيا إلى 0.9٪ في يونيو.
  • كندا تسجل أول ارتفاع في مؤشر أسعار المنتجات الصناعية حتى الآن هذا العام، مما أعطى المزيد من الدعم لزوج الفوركس الدولار الكندي/الأمريكي.
 

ماذا يحدث: خسرت شركة فيسبوك حوالي 60 مليار دولار من قيمتها السوقية بعد انضمام العديد من الشركات الرائدة إلى حملة مقاطعة الإعلانات.

التفاصيل: انضمت الشركات الضخمة بما في ذلك مايكروسوفت وبيبسي وكوكا كولا وفورد وستاربكس إلى قائمة طويلة تشمل أكثر من 200 شركة لحملة المقاطعة الإعلانية لموقع فيسبوك وانستغرام التابع لها.

وتأتي هذه المقاطعة الإعلانية كجزء من حملة #StopHateForProfit أو "أوقفوا الكراهية من أجل الربح" بعد فشل عملاق وسائل التواصل الاجتماعي في التعامل مع خطاب الكراهية والمعلومات الخاطئة.

ما أهمية ذلك: بدأت حملة #StopHateForProfit في منتصف يونيو من قبل مجموعة من منظمات الحقوق المدنية واكتسبت زخماً في الأسبوع الماضي، داعية الشركات إلى مقاطعة الإعلانات على فيسبوك وانستغرام وتويتر في شهر يوليو.

في حين صرحت معظم العلامات التجارية إنها ستقاطع جميع إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 30 يوماً، بدءاً من 1 يوليو. بينما أعلنت شركات مثل Unilever و Clorox عن خطط لتعليق الإعلانات حتى ديسمبر.

يأتي هذا الحدث بمثابة صفعة قوية للموقع الأزرق حيث تستحوذ الإعلانات على حصة الأسد من إجمالي إيراداته. في عام 2019، حصدت شركة التواصل الاجتماعي فيسبوك ما يقرب من 70 مليار دولار كعائدات الإعلانات العالمية. بينما أنفقت شركة يونيليفر وحدها ما يقرب من 12 مليار دولار على إعلانات فيسبوك حتى الآن هذا العام، وفقاً للأرقام التي نشرتها باثماتيكس.

في غضون ذلك، صرح الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرج في بيان إنه يخطط لتغيير سياسة شركته لتحديد وحظر الإعلانات التي تروج لخطاب الكراهية أو تلك التي تحرض على العنف. على الرغم من ذلك، انخفض سهم فيسبوك بنسبة 8.3٪ يوم الجمعة وواصل تراجعه صباح يوم الاثنين، ماسحاً ما يقرب من 60 مليار دولار من القيمة السوقية للشركة.

بنفس الوقت، أشار محللون من بنك أمريكا بأن شركة فيسبوك تمتلك خبرة واسعة في التعامل مع الأزمات، ورغم أن الوضع الحالي مثير للقلق، إلا أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي لديه أكثر من 8 ملايين مُعلن.

ما يجب متابعته: يتوجب على فيسبوك أن تقوم بعمل جيد لموازنة الضغوط السياسية ومفاوضاتها مع منظمات الحقوق المدنية. وتتوقع الأسواق أن تتوصل الشركة إلى حل ملائم للحد من الأضرار على نتائج الربع الأخير. وقد تؤدي أي أخبار عن انضمام شركات أخرى إلى الحملة إلى الضغط على أسهم الشركة اليوم، في حين يرى العديد من المستثمرين ذلك كنقطة دخول جيدة للاستثمار بأسهم عالية الجودة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/البيزو : 23.0388 و 23.0616

إيجابي

الدولار/دولار هونغ كونغ: 7.7505 و 7.7505

إيجابي

الكيوي/الدولار: 0.6422 و 0.6427

إيجابي

البلاتينوم: 829.19 و 831.44

سلبي

نيكي 225: 22339 و 22395

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسهم البريطانية موضع اهتمام الأسواق اليوم حيث ينتظر المستثمرون مجموعة من التقارير الاقتصادية الهامة.

الملخص: أغلقت الأسهم البريطانية على ارتفاع ملموس يوم الاثنين، بعد أن عكست خسائرها السابقة خلال اليوم، مدعومة بصعود أسواق الأسهم العالمية.

التفاصيل: بعد انخفاضه بنسبة 0.6٪ في وقت سابق من الجلسة، أغلق مؤشر فوتسي 100 في لندن على ارتفاع بنسبة 1.1٪ يوم الاثنين، في حين ارتفع مؤشر الحد الأقصى 0.7٪.

وسجل الجنيه الاسترليني خسائر مقابل الدولار الأمريكي واليورو يوم أمس، مع تزايد المخاوف المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وهو ما وضع المزيد من الضغوطات على العملة البريطانية.

هذا وقد حققت الأسهم البريطانية عودة قوية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، بعد أن هوت في شهر مارس. وتسير الأسواق في لندن في طريقها الآن لتقديم أحد أفضل العروض الفصلية منذ الأزمة المالية العالمية.

ومع ذلك، تباطأت وتيرة النمو هذا الشهر مع تراجع النشاط الاقتصادي في القطاع الخاص في البلاد خلال الربع الأخير. حيث لا يزال مؤشر فوتسي 100 منخفضاً بنسبة 20٪ تقريباً عن أعلى مستوى له في يناير.

ما تجدر متابعته: ينتظر المستثمرون سلة من التقارير الاقتصادية البريطانية اليوم، بما في ذلك الناتج المحلي الإجمالي والحساب الجاري والاستثمار التجاري ومؤشر أسعار المنازل.

من المتوقع أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة بنسبة 1.6٪ في الربع الأول، بينما من المرجح ارتفاع عجز الحساب الجاري إلى 15.4 مليار جنيه استرليني. ويتوقع المحللون أن يرتفع الاستثمار التجاري بنسبة 0.7٪ في الربع الأول، وأن ينمو مؤشر أسعار المنازل على الصعيد الوطني بنسبة 1٪ في يونيو.

الأسواق الأخرى: أغلق تداول المؤشرات الأمريكية على نبرة إيجابية يوم الاثنين، مع ارتفاع مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 2.32٪ و 1.47٪ و 1.20٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1241، 0.03%

داوجونز: 25521، 0.09%

برنت: 41.74 دولار ، -0.3%

الاسترليني/الدولار: 1.2304 ، 0.04%

أس آند بي 500: 3051، 0.11%

خام غرب تكساس: 39.49 دولار، -0.5%

الدولار/الين: 107.76، 0.17%

ناسداك: 10003 دولار ، 0.29%

الذهب: 1784 دولار، 0.2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مبيعات التجزئة السويسرية، ومعدل التضخم وأسعار المنتج الصناعي في فرنسا، ومعدل النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي وثقة الأعمال والحساب الجاري في إسبانيا، وتضخم أسعار المستهلكين في منطقة اليورو، ومعدل التضخم الإيطالي، والناتج المحلي الإجمالي الكندي بالإضافة إلى مؤشر Redbook الأمريكي ومؤشر مديري المشتريات في شيكاغو ومخزون النفط الخام وشهادة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول.