14 يوليو, 2020

ترقب واسع لأداء البنوك الأمريكية الكبرى خلال الربع الثاني

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • زوج العملات الاسترليني/الدولار يعاني من الضغوطات بعد انخفاض الواردات البريطانية إلى أدنى مستوى في حوالي 11 عاماً في مايو.
  • تراجع زوج العملات الدولار/الفرنك هذا الصباح بعد انخفاض أسعار المنتجين والواردات في سويسرا.
  • ارتفاع معدل التضخم السنوي في ألمانيا إلى 0.9٪ في يونيو.
  • انخفاض مؤشر نيكاي 225 في تداول المؤشرات هذا الصباح بعد انخفاض الإنتاج الصناعي الياباني.
  • انخفاض مؤشر شنغهاي المركب اليوم إثر انكماش الفائض التجاري الصيني.
 

لمحة سريعة: من المقرر أن تبدأ أكبر البنوك الأمريكية الإعلان عن أرباحها الفصلية للربع الثاني اليوم.

التفاصيل: عادةً ما يكون موسم الأرباح للربع السنوي الأول مفصلياً للأسواق. لكن هذا العام، أظهر الربع الأول بضعة أسابيع فقط من تأثير الفيروس التاجي، حيث أثبتت الأرقام بأن يناير وفبراير كانا شهران قويان لكبرى البنوك الأمريكية.

ويتطلع المستثمرون إلى نتائج الربع الثاني، لأنها ستعكس بشكل أدق التأثير الكامل لتداعيات أزمة الوباء على القطاع المصرفي في البلاد. من المقرر أن تعلن كل من جي بي مورغن وسيتي غروب وويلز فارغو عن أرباحها قبل جرس الافتتاح اليوم.

ما هي التوقعات: من المتوقع أن تحقق جميع البنوك الثلاثة انخفاضاً كبيراً في الأرباح الفصلية مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي، على الرغم من أن هناك بعض الآمال في أن يحقق بنك جي بي مورغان بعض النمو الثابت.

  • من المتوقع أن تتحسن أرباح JPMorgan Chase إلى 1.04 دولار للسهم، من 78 سنتا للسهم الواحد في الربع الأول من هذا العام. من المتوقع أن تصل الإيرادات إلى 30.29 مليار دولار.
  • من المتوقع أن تعلن سيتي غروب عن مبيعاتها وأرباحها الفصلية عند 19.11 مليار دولار و 28 سنتا للسهم.
  • من المرجح أن تعلن Wells Fargo عن عائدات بقيمة 18.40 مليار دولار وخسارة قدرها 20 سنتاً للسهم، مقابل ربح قدره 1.30 دولار للسهم في نفس الربع من العام الماضي.

ما أهمية ذلك: تعتبر الأرباح التي تبلغ عنها البنوك الكبرى مقياساً للاقتصاد، حيث تجري هذه المؤسسات المالية معاملات مع كل قطاع من قطاعات الصناعة.

قامت البنوك مؤخراً بتخصيص رأس مال أعلى لتغطية التخلف عن سداد القروض بالإضافة إلى الخسائر التجارية غير المتوقعة لأنها ستكسب أقل بكثير من الإقراض نظراً لانخفاض أسعار الفائدة.

ولحسن حظ المستثمرين، اتسم أداء معظم البنوك الأمريكية الكبرى بالجيد في أحدث اختبارات الضغط وتحليلات الحساسية التي أجراها الاحتياطي الفيدرالي. في الواقع، قال نائب رئيس مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي راندال كارليس في بيان له: "لقد كان النظام المصرفي مصدر قوةٍ خلال هذه الأزمة. وتظهر نتائج تحليلات الحساسية لدينا أن بنوكنا يمكن أن تظل قوية في مواجهة حتى أشد الصدمات." لكن رغم ذلك، لا يزال هناك أجواء من عدم اليقين، حيث أن البنوك لم تقدم بعد خططها الرأسمالية الجديدة إلى البنك المركزي مع وجود بعض القيود حول توزيع الأرباح.

أداء الأسهم حتى الآن: تم تداول أسهم JP Morgan Chase بشكل ثابت في الأشهر الثلاثة الماضية، في حين تراجعت أسهم Wells Fargo بأكثر من 19٪ في نفس الفترة. فيما كان سهم Citigroup الأفضل أداء مسجلاً مكاسب بحوالي 12٪ في تلك الفترة.

ما يجب مراقبته: رغم التوقعات بأن يسجل القطاع المصرفي انخفاضاً في أرباح الربع الثاني، إلا أن المستثمرين سوف يركزون على توقعات البنوك على المدى القريب والبعيد وخططهم لما بعد كورونا.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترالي/الدولار الأمريكي: 0.6943 و 0.6955

إيجابي

اليورو/الدولار: 1.1339 و 1.1352

إيجابي

خام غرب تكساس: 39.34 و 39.63

سلبي

الغاز الطبيعي: 1.716 و 1.724

سلبي

داوجونز: 25980 و 26235

إيجابي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين نحو أسواق النفط الخام اليوم، قبل اجتماع اللجنة الفنية المشتركة لمنظمة أوبك وتقرير معهد البترول الأمريكي عن مخزونات الخام.

الملخص: استقرت العقود الآجلة للنفط على انخفاض واضح يوم الاثنين بعد أن أفادت تقارير بأن البلدان الرئيسية المنتجة للنفط تدرس تخفيف قيود الإنتاج في أعقاب بعض الانتعاش في الطلب العالمي على النفط الخام.

التفاصيل: أفادت التقارير أن تحالفاً من كبار منتجي النفط الخام بقيادة السعودية يمارس ضغوطات على مجموعة أوبك + (أوبك وحلفائها) لتخفيف قيود إنتاجها اعتباراً من أغسطس. وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن التحالف قال إن هناك علامات على عودة الطلب على النفط إلى طبيعته بعد تراجعه بسبب عمليات الإغلاق لاحتواء فيروس كورونا.

واتفقت أوبك وحلفاؤها على خفض الإنتاج العالمي بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً في شهري مايو ويونيو. بعد ذلك، تم تمديد التخفيضات حتى نهاية يوليو. وتقترح المملكة العربية السعودية الآن تخفيف القيود بمقدار 2 مليون برميل يوميا إلى 7.7 مليون برميل يوميا ابتداءً من شهر أغسطس.

هذا وقد انخفض خام غرب تكساس الوسيط لعقود أغسطس بنسبة 1.1٪ ليغلق عند 40.10 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية "نايمكس". وخسر خام برنت في سبتمبر 1.2 ٪ ليستقر عند 42.72 دولار للبرميل.

أيضاً انخفض الغاز الطبيعي في أغسطس بنسبة 3.7٪ ليستقر عند 1.739 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية يوم الاثنين.

ما تجدر متابعته: سيراقب المستثمرون اجتماع اللجنة الفنية المشتركة لمنظمة أوبك، والذي من المتوقع أن يقدم بعض الطروحات حول خطة المجموعة لتخفيف تخفيضات الإنتاج. وتنتظر الأسواق أيضاً تقرير معهد البترول الأمريكي حول مخزونات النفط الخام في وقت لاحق اليوم.

أسواق أخرى: تم تداول المؤشرات الأوروبية بشكل هبوطي صباح اليوم مع انخفاض مؤشر فوتسي 100 والفرنسي 40 ومؤشر داكس 30 بنسبة 0.8٪ و 1.3٪ و 1.1٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1347 ، 0.01%

داوجونز: 26094 ، 0.49%

برنت: 42.28 دولار ، -1%

الاسترليني/الدولار: 1.2537، -0.13%

أس آند بي 500: 3163، 0.47%

خام غرب تكساس: 39.57 دولار، -1.3%

الدولار/الين: 107.31، 0.02%

ناسداك: 10677 دولار ، 0.73%

الذهب: 1803 دولار، -0.6%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين، ومؤشر التفاؤل في الشركات الصغيرة الأمريكية NFIB، ومعدل التضخم السنوي ومؤشر Redbook.