30 سبتمبر, 2020

عزوف المستثمرين عن أسهم ميكرون رغم النتائج الفصلية القوية

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفاع مؤشر مديري المشتريات الخدمي الصيني إلى 55.9 في سبتمبر من 55.2 في أغسطس، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر شنغهاي المركب اليوم.
  • ارتفع مؤشر ثقة الأعمال في نيوزيلندا إلى -28.5 في سبتمبر. وسجل زوج العملات الدولار النيوزلندي / الدولار الأمريكي مكاسب في جلسة التداول هذا الصباح.
  • تحسن مؤشر ثقة الأعمال في إسبانيا إلى -9.1 في سبتمبر. سمحت هذه الأخبار بدعم اليورو مقابل الدولار، والذي ارتفع بحدة هذا الصباح.
  • أقفلت الأسهم الأمريكية تعاملاتها يوم أمس على انخفاض قوي، منهية سلسلة مكاسب استمرت ثلاث جلسات، مع استعداد المستثمرين لمراقبة المناظرة الرئاسية الأمريكية الأولى. وخسر مؤشر داو جونز 132 نقطة في الجلسة السابقة.
 

لمحة سريعة: تراجعت أسهم شركة Micron Technology يوم الثلاثاء رغم إعلان صانع الشرائح الالكترونية عن نتائج أفضل من المتوقع للربع السنوي الرابع.

التفاصيل: ضاعفت الشركة صافي أرباحها تقريباً مقارنة بالعام الماضي، مدفوعة بالطلب القوي على رقائق الذاكرة الالكترونية وسط جائحة كوفيد -19.

مع ذلك، تأثر سهم الشركة بشكل سلبي حيث ركز المستثمرون على توجيهاتها المخيبة للآمال وخسارة أحد أكبر عملائها.

كيف كانت النتائج: أبلغت شركة تصنيع الشرائح الالكترونية عن نمو قوي في المبيعات والأرباح للربع الرابع، مع تجاوز كلا المقياسين لتقديرات السوق.

  • قفزت الإيرادات إلى 6.06 مليار دولار، من 4.87 مليار دولار في الربع نفسه من العام الماضي، وتجاوزت التوقعات البالغة 5.89 مليار دولار.
  • بلغ صافي الدخل 988 مليون دولار، أو 87 سنتاً للسهم الواحد، أي بارتفاع من 561 مليون دولار، أو 51 سنتاً للسهم في الربع نفسه من العام الماضي.
  • قفزت الأرباح المعدلة إلى 1.08 دولار للسهم، من 56 سنتاً للسهم في الربع الرابع من العام الماضي، متجاوزة التقديرات الإجماعية البالغة 98 سنتاً للسهم.

ما أهمية ذلك: أدت اتجاهات العمل من المنزل بعد تفشي الوباء إلى زيادة الطلب على أعمال الحوسبة السحابية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، مما أدى إلى زيادة مبيعات رقائق الذاكرة. كما أشارت شركة ميكرون إلى أن نتائجها كانت مدفوعة بالطلب القوي على الرقائق المستخدمة في أجهزة الألعاب.

وعلى الرغم من أن الشركة شهدت طلباً أقل من الشركات بسبب انخفاض ميزانيات تكنولوجيا المعلومات، إلا أن أسواق الهاتف المحمول والمستهلكين حققت انتعاشاً قوياً.

وفي الوقت الذي حافظت فيه الإدارة على نبرة إيجابية، أثار إعلانها عن وقف الشحنات لشركة هواوي الصينية مخاوف المستثمرين. إذا واجهت الأخيرة، أحد أكبر عملاء شركة Micron ، عقوبات وقيود أخرى من جانب الحكومة الأمريكية. على الرغم من أن شركة Micron قد تقدمت بطلب للحصول على تصاريح جديدة لخدمة الشركة الصينية، إلا أن الإدارة قالت إنها غير متأكدة من موعد أو حتى ما إذا كان سيتم الموافقة على هذه التراخيص.

كيف استجابت الأسهم: تراجعت أسهم شركة Micron بنسبة 3.9٪ إلى 48.74 دولار بعد ساعات التداول يوم الثلاثاء بعد الإعلان عن النتائج الفصلية. وخسر السهم 5٪ منذ بداية العام حتى الآن، مقابل ارتفاع مفاجئ بنسبة 24٪ في مؤشر ناسداك الذي تنتمي إليه الشركة.

ما يجب مراقبته: نظراً لأن أعمال هواوي تمثل حوالي 10٪ من إجمالي إيرادات شركة Micron، سيراقب المستثمرون الأخبار المتعلقة بالتراخيص الجديدة. وستتطلع الأسواق أيضاً إلى أي تقدم في طرح شبكة الجيل الخامس للأجهزة المحمولة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.2861 و 1.2871

إيجابي

الدولار/الكندي: 1.3375 و 1.3388

إيجابي

خام غرب تكساس: 39.01 و 39.15

إيجابي

الذهب: 1899 و 1901

إيجابي

فوتسي 100: 5892 و 5909

إيجابي

 

السوق اليوم

سيستحوذ النفط على اهتمام المستثمرين اليوم قبل صدور تقرير إدارة معلومات الطاقة عن مخزونات النفط الخام.

الملخص: انخفض النفط بشكل حاد يوم الثلاثاء، ووصل إلى أدنى مستوى له في أسبوعين. إذ تكافح أسعار النفط الخام للارتفاع وسط تصاعد المخاوف إزاء إعادة فرض القيود في أوروبا بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

التفاصيل: ظلت معنويات المستثمرين ضعيفة مع استمرار الولايات المتحدة - أكبر اقتصاد في العالم – تصدرها ارقام الإصابات بكوفيد-19. وارتفع عدد الوفيات العالمية إلى ما يزيد عن مليون شخص، حيث أبلغت الولايات المتحدة عن أكثر من 200 ألف حالة وفاة، فيما تمثل أعداد الإصابات في البلاد أكثر من خمس إجمالي الحالات المؤكدة البالغ عددها 33.5 مليون.

وفي الوقت نفسه، قدم احتمال تعطل إنتاج النفط في النرويج بعض الدعم لأسعار النفط. وفي ظل المخاوف الراهنة من زيادة العرض، رحب المستثمرون بأنباء عن احتمال إغلاق رابطة النفط والغاز النرويجية حوالي 22 ٪ من إجمالي إنتاجها بسبب إضراب عمال النفط.

كما رحب المستثمرون بتقرير معهد البترول الأمريكي الذي أفاد عن انخفاض غير متوقع في مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 0.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 25 سبتمبر. لكن مع ذلك، لا يمكن لمثل هذه التطورات أن تمنع أسعار النفط من الانزلاق.

انخفض خام غرب تكساس الوسيط (WTI) لشهر نوفمبر 3.2٪ ليغلق عند 39.29 دولار للبرميل، بعد ارتفاعه بنسبة 0.9٪ يوم الاثنين.

أيضاً تراجع مزيج برنت لشهر نوفمبر بنسبة 3.3٪ ليستقر عند 41.03 دولار للبرميل بعد ارتفاعه بنسبة 1.2٪ في الجلسة السابقة. فيما أغلقت كل من العقود الآجلة الأمريكية وخام برنت عند أدنى مستوياتها منذ 15 سبتمبر.

وانخفض الغاز الطبيعي لشهر نوفمبر بنسبة 8.4 ٪ ليستقر عند 2.561 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية يوم الثلاثاء.

ما يجب التركيز عليه: ينتظر المستثمرون بيانات إدارة معلومات الطاقة بشأن مخزون النفط الخام. ويتوقع المحللون زيادة قدرها 1.9 مليون برميل في إمدادات النفط الخام للأسبوع المنتهي في 25 سبتمبر.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على انخفاض ملموس خلال تعاملات الثلاثاء حيث تراجع مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.48٪ و 0.48٪ و 0.29٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1748 ، 0.03%

داوجونز: 27541 ، 0.49%

برنت: 41.30 دولار ، -0.6%

الاسترليني/الدولار: 1.2861، 0.02%

أس آند بي 500: 3352، 0.54%

خام غرب تكساس: 39.09 دولار، -0.5%

الدولار/الين: 105.61، -0.05%

ناسداك: 11393 دولار ، 0.48%

الذهب: 1899 دولار، -0.2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل تغير البطالة في ألمانيا، والحساب الجاري الإسباني، واجتماع FPC في بنك إنكلترا، ومعدل التضخم في إيطاليا، ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي والميزان التجاري في المملكة العربية السعودية، ومعدل البطالة في البرازيل، وقيمة الميزانية الحكومية وصافي الرواتب والناتج المحلي الإجمالي الكندي، بالإضافة إلى تطبيقات الرهن العقاري الأمريكي وبيانات توظيف ADP ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي ومؤشر مديري المشتريات في شيكاغو ومبيعات المنازل المعلقة في الولايات المتحدة.