27 مايو, 2020

المستثمرون يبتعدون عن أسهم "علي بابا" مع زيادة التوترات الأمريكية الصينية

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض إجمالي الأرباح الصناعية في الصين بنسبة 27.4٪ إلى 125.98 مليار يوان في الفترة من يناير إلى أبريل، على الرغم من تخفيف الحكومة الصينية لإجراءات الإغلاق واستئناف الأعمال.
  • تجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا 5.5 مليون حالة على مستوى العالم، وبلوغ عدد الوفيات حوالي 350,000 حالة. بينما أكدت الولايات المتحدة أكثر من 1.6 مليون حالة إصابة.
  • ارتفاع معدل البطالة في روسيا إلى 5.8٪ في أبريل، من 4.7٪ في مارس بسبب فرض عمليات الإغلاق في مظم مدن البلاد. وهو المستوى الأعلى للبطالة منذ أبريل 2016.
  • إغلاق الأسهم الأمريكية على ارتفاع ملموس يوم الثلاثاء، مع ارتفاع معنويات المستثمرين في ظل إعادة فتح الاقتصاد. ومؤشر داو يغلق على ارتفاع بأكثر من 500 نقطة.
 

ماذا يحدث: تراجعت أسهم مجموعة علي بابا القابضة رغم تسجيل عملاق التجارة الإلكترونية الصيني نتائج أقوى من المتوقع للربع الرابع المالي.

التفاصيل: أدت جائحة كورونا إلى زيادة الإقبال الكبير على التجارة الإلكترونية، حيث دفعت عمليات الإغلاق العملاء إلى شراء كل شيء عبر الإنترنت. وقد تجاوزت شركة التكنولوجيا الأكثر قيمة في آسيا التوقعات، بما في ذلك الإيرادات والأرباح وعدد العملاء النشطين في الربع الأخير.

كما وصل إجمالي حجم المبيعات لعلي بابا إلى 1 تريليون دولار، مدفوعاً بارتفاع الشراء عبر الإنترنت. إلا أن التوترات الجيوسياسية طغت على هذه الإيجابية، مما أدى إلى انخفاض سهم الشركة.

كيف كانت النتائج: أبلغ عملاق التجارة الإلكترونية عن نمو في كل من الإيرادات والأرباح للربع المالي الرابع.

  • ارتفعت الإيرادات بنسبة 22٪ لتصل إلى 16.14 مليار دولار، متجاوزة توقعات السوق عند 15.1 مليار دولار.
  • بلغت الأرباح المعدلة 1.30 دولار للسهم الواحد مقابل 1.28 دولار للسهم في نفس الربع من العام الماضي. وكان الرقم أعلى بكثير من التوقعات عند 85 سنتا للسهم.

ما أهمية هذه النتائج: خسرت علي بابا أكثر من 70 مليار دولار في تقييم السوق منذ بدء تفشي كوفيد 19 في بداية العام. وحذرت الإدارة في فبراير من أن الوباء قد أثر سلباً على سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية الخاصة بالشركة مع إعاقة الإنتاج أيضاً بسبب إغلاق المتاجر والمصانع. فيما بدأت أعمال الشركة في التحسن في مارس مع ارتفاع المبيعات منذ ذلك الحين.

من جهة أخرى، بدأت الشركة تشهد ارتفاعاً في عدد المستهلكين الذين يستخدمون التكنولوجيا الرقمية لشراء الضروريات والمنتجات الأخرى أثناء الوباء. وارتفعت أعمال السحابة الالكترونية الخاصة بعلي بابا أيضاً، مما أدى إلى نمو الإيرادات بنسبة 58٪ في الربع الأخير.

وأغلقت الشركة شهر مارس مع 726 مليون مستخدم على منصتها، أي بزيادة 2٪ مقارنة بربع ديسمبر. كما زاد عدد مستخدمي علي بابا النشطين شهرياً على الأجهزة المحمولة بنسبة 2.7٪ إلى 846 مليون.

وبينما تكافح الشركة لتقديم خدمات التوصيل والخدمات السحابية والحفاظ عليها أثناء الوباء، تعرضت الشركة لضربة أخرى. هذه المرة من الرئيس الأمريكي، الذي يستهدف الصين منذ بداية ولايته.

وفي هذا السياق، فإن تمرير مجلس الشيوخ الأمريكي لمشروع قانون الأسبوع الماضي يعني أنه يمكن منع بعض الشركات الصينية، بما في ذلك علي بابا، من إدراجها في البورصات الأمريكية. وطغت مخاوف المستثمرين بسبب هذا على الأداء القوي لعملاق التجارة الإلكترونية في الربع الأخير. وقد تم تمرير مشروع القانون بعد أن قيل ​​أن شركة Luckin Coffee الصينية اختلقت أرقام إيراداتها.

طريقة استجابة الأسهم: انخفضت أسهم علي بابا بنحو 4٪ في تعاملات هونغ كونغ يوم الاثنين، بعد أن تراجعت بواقع 6٪ في نيويورك يوم الجمعة. وانخفضت أسهم الشركة بنسبة 1.3٪ في الشهر الماضي وخسرت أكثر من 3٪ في الأشهر الثلاثة الماضية.

ما تجدر متابعته: مع قلق الأسواق بشأن العلاقات بين بكين وواشنطن، من المرجح أن يواجه سهم علي بابا بعض الصعوبات. لكن المستثمرين ما زالوا متفائلين بشأن أداء الشركة على المدى القريب.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الفرنك: 0.9655 و 0.9664

إيجابي

اليورو/الاسترالي: 1.6485 و 1.6515

إيجابي

المؤشر الفرنسي: 4603 و 4621

إيجابي

نيكي 225: 21286 و 21371

إيجابي

خام غرب تكساس: 33.90 و 34.08

إيجابي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين اليوم نحو الأسواق الأوروبية بعد إغلاقها بشكل إيجابي يوم الثلاثاء.

الملخص: أنهت الأسهم الأوروبية تعاملاتها يوم أمس على ارتفاع ملحوظ، مع تزايد التفاؤل بشأن إعادة فتح الاقتصادات. كما أدت الأنباء حول فعالية لقاح محتمل لكوفيد-19 إلى تقوية معنويات السوق.

التفاصيل: يواصل المستثمرون تقييم التطورات الأخيرة في السيطرة على الوباء، حيث أعلنت شركة نوفافاكس الأمريكية عن بدء التجارب البشرية على لقاح لفيروس كورونا. وفي الوقت نفسه، أعلنت شركة الأدوية العملاقة ميرك أيضاً عن خطط للعمل مع منظمة البحوث IAVI لتطوير لقاح.

من جهته، أغلق مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا على ارتفاع بنسبة 1.1٪، مع إغلاق معظم القطاعات في المنطقة الإيجابية. فيما كانت أسهم السفر والترفيه هي الأفضل أداء حيث ارتفعت بنسبة 7٪ يوم الثلاثاء.

كذلك ارتفع مؤشر فوتسي 100 بنسبة 1.24٪، والمؤشر الألماني 30 بنسبة 1٪، وأغلق المؤشر الفرنسي 40 صعوداً بنسبة 1.46٪ في الجلسة السابقة.

ما تجدر متابعته: يترقب المستثمرون تعليقات رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، إلى جانب البيانات الاقتصادية من فرنسا، بما في ذلك مؤشر ثقة المستهلك ومؤشر مناخ الأعمال.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الثلاثاء، مع ارتفاع مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 2.17٪ و 1.23٪ و 0.17٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0959 ، -0.19%

داوجونز: 25023، 0.10%

برنت: 36.36 دولار ، -1%

الاسترليني/الدولار: 1.2318 ، -0.11%

أس آند بي 500: 2998، 0.10%

خام غرب تكساس: 33.89 دولار، -1.3%

الدولار/الين: 107.46 ، -0.06%

ناسداك: 9431 دولار ، 0.26%

الذهب: 1704 دولار، -0.10%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

نمو القروض في إندونيسيا، ومعدل البطالة في المكسيك، وتصاريح البناء في كندا، والميزان التجاري للأرجنتين، بالإضافة إلى تطبيقات الرهن العقاري الأمريكية ومؤشر ريدبوك ومؤشر ريتشموند الصناعي الفيدرالي وتقرير بنك الاحتياطي الفيدرالي وتغير مخزون النفط الخام في الولايات المتحدة.