11 أغسطس, 2020

ارتفاع أسهم ماريوت رغم النتائج الفصلية المخيبة للآمال

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفاع النفط الخام يوم الاثنين بعد أن توقعت أرامكو السعودية انتعاشاً في الطلب على النفط في منطقة آسيا.
  • ارتفاع عدد الوظائف الشاغرة في الولايات المتحدة بواقع 518 ألف وظيفة إلى 5.9 مليون في يونيو، ما أدى إلى ارتفاع مؤشر داو جونز بأكثر من 350 نقطة في جلسة تداول المؤشرات أمس.
  • ارتفاع أسعار الفضة إلى أعلى مستوياتها في سبع سنوات يوم الاثنين.
  • ارتفاع قياسي في إجمالي الإقراض المصرفي اليابان لشهر يوليو، ما ساهم في دفع مؤشر نيكاي 225 للصعود في التعاملات الآسيوية المبكرة صباح اليوم.
 

ماذا يحدث: ارتفعت أسهم شركة ماريوت العالمية يوم الاثنين على الرغم من إعلان سلسلة الفنادق الشهيرة عن نتائج أضعف من المتوقع للربع الثاني من العام.

التفاصيل: باعتبار قطاع الفنادق من بين القطاعات الأكثر تضرراً بسبب جائحة كورونا، اضطرت ماريوت ومنافستها هيلتون إلى تسريح آلاف الموظفين وإغلاق العديد من الفنادق وسط ارتفاع في عمليات إلغاء الحجوزات.

وبالرغم من ابتعاد النتائج الفصلية للشركة عن توقعات السوق، إلا أن ماريوت أشارت إلى وجود علامات عن تحسن كبير في بعض المناطق، مع احتمال أن تصل الشركة لمستويات الإشغال في عام 2019 في وقتٍ قريب.

كيف كانت النتائج: تعرضت أكبر سلسلة فنادق في العالم إلى خسارة قوية خلال الربع الثاني، مع انخفاض حاد في الإيرادات.

  • انخفض إجمالي الإيرادات بنسبة 72٪ إلى 1.46 مليار دولار.
  • بلغ صافي الخسارة 234 مليون دولار، أو 72 سنتاً للسهم، مقابل صافي دخل 232 مليون دولار، أو 69 سنتاً للسهم، لنفس الربع من العام الماضي.

ما أهمية هذه النتائج: عانى فندق ماريوت من انخفاض حاد في حجوزات الغرف بسبب إغلاق الفنادق خلال تفشي الوباء. وانخفضت إيرادات الغرفة المتوافرة (الإيرادات لكل غرفة متاحة) بنسبة 84.4٪ في جميع أنحاء العالم.

وقالت الشركة إنها أعادت فتح نحو 91٪ من فنادقها حول العالم تدريجياً، وهو ارتفاع جيد مقارنة بأداء الشركة في شهر أبريل عند 74٪.

كما أشارت الإدارة أيضاً بتحسن معدلات الإشغال بشكل ثابت في كافة المناطق التشغيلية تقريباً، حيث قادت الصين هذا الانتعاش بعد أن تم افتتاح كل الفنادق منذ مطلع شهر مايو. فيما توقعت الشركة أن تعود مستويات الإشغال في منطقة البر الصيني إلى مستويات ما قبل الوباء بحلول العام المقبل.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي آرني سورنسون في بيانٍ له: "سوف يستغرق التعافي الكامل من أزمة كوفيد -19 وقتاً كافياً، إلا أن الاتجاهات الحالية التي نشهدها تعزز وجهة نظرنا بأنه عندما يشعر الناس بالأمان أثناء السفر، فإن الطلب سيعود بسرعة".

كيف تفاعلت الأسهم مع النتائج: بعد انخفاضها في وقت سابق من الجلسة، حققت أسهم ماريوت انتعاشاً كبيراً حيث ارتفعت بنسبة 3.6٪ لتغلق عند 97.13 دولار للسهم. وحقق السهم مكاسب بأكثر من 11٪ خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

ما يجب متابعته: مع الانتعاش التدريجي في الحجوزات، خاصة في الصين، سيراقب المستثمرون التقدم في مستويات الإشغال في فنادق ماريوت هذا العام. رغم ذلك، لا تزال هناك مخاوف بشأن الموجة الثانية من الفيروس التي ستؤخر الانتعاش الحاصل في مناطق معينة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الكندي: 1.3325 و 1.3334

إيجابي

فوتسي 100: 6046 و 6056

سلبي

داكس 30: 12645 و 12689

إيجابي

المؤشر الفرنسي 40: 4898 و 4910

سلبي

الدولار الاسترالي/الدولار: 0.7168 و 0.7179

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسهم البريطانية محط اهتمام المتداولين اليوم، قبل الإعلان عن مجموعة من التقارير الاقتصادية من المملكة المتحدة.

الملخص: أغلقت الأسهم البريطانية على ارتفاع ملموس يوم الاثنين، مع استيعاب الأسواق لأخبار تدهور العلاقات السياسية بين واشنطن والصين. فيما ساهمت أوامر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول إقرار برنامج التحفيز في توفير بعض الراحة للأسواق.

التفاصيل: هناك أخبار تتحدث بأن الصين فرضت عقوبات على 11 مسؤول أميركي في محاولة للرد على حظر الرئيس ترامب لشركات التكنولوجيا الصينية، مما فاقم من حدة التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم.

بينما تنفست الأسواق الصعداء بعد توقيع الرئيس الأمريكي أوامر تنفيذية خلال عطلة نهاية الأسبوع لتأجيل ضرائب الرواتب وتقديم إعانات البطالة للعمال الأمريكيين، لتحل محل البرنامج السابق الذي انتهى في يوليو.

على صعيد آخر، ارتفعت أسهم شركات النفط الكبرى بما في ذلك بي بي ورويال داتش شل يوم الاثنين، بعد أن توقعت أرامكو السعودية انتعاش الطلب على النفط في آسيا.

في غضون ذلك، ارتفع مؤشر FTSE 100 البريطاني بنسبة 0.3٪ ليغلق عند 6050.59 يوم الإثنين، أيضاً ارتفع مؤشر FTSE 250 المتوسط ​​بنسبة 0.6٪ ليستقر عند 17724.94.

ما يجب مراقبته: يترقب المستثمرون تقارير عن عدد العاطلين عن العمل ومعدلات التوظيف ومعدل البطالة من المملكة المتحدة. ومن المتوقع ارتفاع معدل البطالة البريطاني إلى 4.2٪ في الأشهر الثلاثة حتى يونيو، من 3.9٪ خلال الأشهر الثلاثة حتى مايو.

أسواق أخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الإثنين، حيث تقدم مؤشر داو جونز واس آن بي بنحو 1.3٪ و 0.27٪ على التوالي في حين انخفض مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.39٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1745 ، 0.05%

داوجونز: 27766 ، 0.31%

برنت: 45.17 دولار ، 0.4%

الاسترليني/الدولار: 1.3087، 0.11%

أس آند بي 500: 3361، 0.25%

خام غرب تكساس: 42.20 دولار، 0.6%

الدولار/الين: 106.08، 0.11%

ناسداك: 11118 دولار ، 0.42%

الذهب: 2028 دولار، -0.6%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر Zew للثقة الاقتصادية في منطقة اليورو، ومؤشر Zew للثقة الاقتصادية في ألمانيا، ومؤشر إنشاء المنازل في كندا، والنمو الاقتصادي والميزان التجاري في روسيا، وإجمالي مبيعات السيارات في الصين. وفي الولايات المتحدة، لدينا مؤشر الثقة للأعمال الأمريكية NFIB وأسعار المنتجين ومؤشر Redbook ومخزونات النفط الخام من معهد البترول الأمريكي.