24 يونيو, 2020

ناسداك يحطم رقماً قياسياً جديداً مع صعود أسهم شركات التكنولوجيا

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفاع مخزونات النفط الأمريكية بمقدار 1.7 مليون برميل في الأسبوع الأخير ما أدى إلى انخفاض أسعار النفط صباح اليوم.
  • الذهب يقفز لأعلى مستوياته خلال سبع سنوات بعد تصاعد المخاوف بشأن الموجة الثانية من عدوى كوفيد 19.
  • ارتفاع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.3٪ في جلسة اليوم بعد تغريدة ترامب حول الصفقة التجارية بين واشنطن وبكين.
  • فرنسا تعلن عن تحسن مؤشر ثقة الأعمال ما دعم زوج العملات اليورو/الدولار.
 

ماذا يحدث: أغلق مؤشر ناسداك 100 تعاملاته يوم الثلاثاء على ارتفاع حاد، مسجلاً مستوى قياسي آخر فوق عتبة 10000 نقطة.

التفاصيل: تحسن أداء الاسواق الأمريكية يوم أمس بعد أن أشارت البيانات الاقتصادية إلى تعافي النشاط الاقتصادي الأمريكي. ورحبت وول ستريت بتراجع المستشار التجاري للبيت الأبيض بيتر نافارو عن تعليقاته السابقة حول الصفقة الأمريكية الصينية ليقول إن صفقة المرحلة الأولى "لا تزال سارية ومطروحة حتى الآن".

من جانب آخر، ارتفعت أسهم شركات تجار التجزئة ومشغلي الرحلات البحرية والبنوك يوم الثلاثاء، بينما حصلت أسهم شركات التكنولوجيا مثل أبل ونتفلكس وأمازون على حصة الأسد بعدما سجلت جميعها ارتفاعات قياسية خلال اليوم. وأدت هذه القفزة في أسهم التكنولوجيا إلى ارتفاع حاد في مؤشر ناسداك مسجلاً أعلى مستوى جديد على الإطلاق.

على صعيد آخر، قد تؤدي تصريحات أكبر خبراء الأمراض المعدية في البلاد، الدكتور أنتوني فاوتشي، إلى إبقاء المستثمرين في حالة من التأهب خلال الأيام المقبلة.

ما أهمية ذلك: أصدرت الولايات المتحدة أرقام اقتصادية إيجابية يوم الثلاثاء، والتي أشارت إلى انتعاش قوي في النشاط الاقتصادي. وقفزت القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات المركب إلى 46.8 في يونيو من 37 في مايو. وارتفع مؤشر قطاع الخدمات إلى 46.7 في يونيو، في حين ارتفع مؤشر التصنيع إلى 49.6.

كما دعمت تعليقات وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين حول إمكانية تحفيز مالي إضافي في يوليو، معنويات المستثمرين أيضاً.

في الوقت الراهن، يبدو أن الأسواق قد تجاهلت أنباء ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد، حيث سجلت ولايات مثل أريزونا وتكساس وفلوريدا وكاليفورنيا ارتفاعاً كبيراً وسط جهود لإعادة فتح اقتصاداتها. وحذر الدكتور أنتوني فاوتشي خلال شهادته أمام الكونغرس من أن البلاد يمكن أن تشهد مسارات حرجة فيما يتعلق بفيروس كوفيد 19 خلال الأسبوعين المقبلين. وخلافاً لاقتراحات الرئيس، قال الدكتور فاوتشي أنه ينوي زيادة الاختبارات.

من جهة أخرى، ارتفعت أسهم شركة أبل وسط تفاؤل حول إعلانات WWDC للشركة. وحققت نتفلكس مكاسب مع مواصلة الشركة في الاستفادة من طلبات المأوى في المنزل. وتستفيد كل من نتفلكس وأمازمن الارتفاع المتجدد في العدوى، حيث سيبقى الناس في منازلهم ويغلقون أعمالهم التجارية.

وأنهت جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة جلسة التداول عند أفضل مستوياتها. وحقق مؤشر ناسداك 100 مكاسب للجلسة الثامنة على التوالي مرتفعاً بنسبة 0.7٪ لينهي عند إغلاق جديد عند 10131.37. وصعد مؤشر داو جونز 131 نقطة ليستقر عند 26156.10، في حين ارتفع مؤشر اس آند بي 500 بنسبة 0.4٪ إلى 3131.29.

ما تجدر متابعته: يبدو التقويم الاقتصادي خفيفاً اليوم، حيث من المقرر الإعلان عن مؤشر أسعار المنازل الأمريكية فقط. وسيواصل المستثمرون متابعة التطورات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ومن شأن أي تعليقات من بيتر نافارو والرئيس حول هذه المسألة أن تحرّك الأسواق.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الفرنك: 0.9431 و 0.9438

إيجابي

الاسترالي/الدولار: 0.6938 و 0.6946

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.2505 و 1.2519

إيجابي

داوجونز: 26109 و 26218

سلبي

ناسداك 100: 10188 و 10235

إيجابي

 

السوق اليوم

من المتوقع أن يستحوذ الدولار النيوزيلندي على تركيز المتداولين اليوم، بعد قرار البنك الاحتياطي النيوزيلندي بشأن أسعار الفائدة.

الملخص: حقق الدولار النيوزيلندي مكاسب قوية في وقت سابق من الجلسة، قبل قرار سعر الفائدة من البنك المركزي. واتجه الكيوي إلى الانخفاض بعد أن أبقى الاحتياطي النيوزيلندي على أسعاره النقدية الرسمية عند مستوى قياسي منخفض عند 0.25٪ وحذر من مخاطر اقتصادية مقبلة.

التفاصيل: خفض البنك المركزي النيوزيلندي سعره النقدي بمقدار 75 نقطة أساس في مارس إلى مستوى قياسي منخفض عند 0.25٪ وقال إنه يعتزم إبقاء السعر دون تغيير حتى مارس 2021.

بالإضافة إلى إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعه الأخير، حافظ البنك على برنامج شراء السندات عند 60 مليار دولار. وطمأن البنك المستثمرين بتقديم حزم تحفيز إضافية عند الضرورة.

وصرح البنك أن البلاد ستشهد انخفاضاً كبيراً في النشاط الاقتصادي خلال الربع المنتهي في يونيو بسبب الأزمة العالمية التي سببها الوباء. وقد تضررت صناعة السياحة في نيوزيلندا بشدة نظراً لإغلاق الحدود وإلغاء السفر حول العالم.

من جهته، انخفض زوج الفوركس "الدولار النيوزلندي/الأمريكي" بنسبة 0.4٪ إلى 0.6463 خلال الجلسة الأوروبية.

ما تجدر متابعته: من المتوقع أن يظل الدولار النيوزيلندي تحت الضغط بسبب اللهجة الحذرة للبنك المركزي. ويتطلع المتداولون إلى بيانات الميزان التجاري للبلاد المقرر صدورها غداً، على أمل أن يدعم ذلك العملة المحلية.

أسواق أخرى: تم تداول المؤشرات الأوروبية بشكل هبوطي صباح اليوم، مع انخفاض مؤشر فوتسي 100 والفرنسي 40 ومؤشر داكس 30 بنسبة 0.6٪ و 0.6٪ و 0.5٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1317، 0.07%

داوجونز: 26027، 0.03%

برنت: 42.75 دولار ، 0.1%

الاسترليني/الدولار: 1.2521 ، 0.00%

أس آند بي 500: 3119، 0.02%

خام غرب تكساس: 40.31 دولار، -0.2%

الدولار/الين: 106.63، 0.10%

ناسداك: 10221 دولار ، 0.25%

الذهب: 1788 دولار، 0.4%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

اجتماع السياسة غير النقدية للبنك المركزي الأوروبي، ومخزونات النفط الخام وكذلك تطبيقات الرهن العقاري الأمريكية.