03 سبتمبر, 2021

كل العيون تتجه نحو تقرير الوظائف الأمريكي

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات العامة في الصين إلى 46.7 في أغسطس، من 54.9 قبل شهر. وسجلت الصين أول انكماش في نشاط الخدمات منذ أبريل 2020، ما وضع ضغوطاً على زوج العملات الأجنبية CNY / USD.
  • انخفض مؤشر مديري المشتريات المركب في اليابان إلى 45.5 في أغسطس، من قراءة 48.8 في يوليو مما أدى إلى انخفاض زوج العملات "الين/الدولار".
 

ما يحدث: من المقرر صدور تقرير الوظائف الأمريكي المرتقب بشدة لشهر أغسطس اليوم.

التفاصيل: تعرض الدولار الأمريكي لضغوط بيع بعد إحجام رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن إصدار جدول زمني محدد لتقليص أصول البنك المركزي.

حالياً تتوقع الأسواق أرقاماً رئيسية إيجابية لتقرير الوظائف للقطاع الخاص لتحفيز الدولار على استرداد خسائره الأخيرة.

ما أهمية ذلك: كان المستثمرون قلقين بشأن توقيت تقليص حوافز مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي مما يجعل تقرير الوظائف اليوم أكثر أهمية من ذي قبل.

هذا ولم يحدد الاحتياطي الفيدرالي حتى الآن جدولاً زمنياً لبرنامج شراء السندات الحالي البالغ 120 مليار دولار شهرياً، على الرغم من أن البنك المركزي أشار إلى أنه ليس في عجلة من أمره لرفع أسعار الفائدة.

مع ذلك، كانت المعنويات مدعومة ببيانات مطالبات البطالة، حيث انخفض المتوسط ​​المتحرك لأربعة أسابيع لمطالبات البطالة الأولية.

بينما لا تزال حالة سوق العمل ضبابية، حيث يحاول الاقتصاد الخروج من الانكماش الناجم عن الوباء، حتى مع تزايد الإصابات بسبب انتشار سلالة الدلتا.

وتداول مؤشر الدولار الأمريكي على انخفاض حاد، حتى بعد القفز إلى أعلى مستوياته منذ عام فوق 93.40 في وقت لاحق من أغسطس.

ما يجب مراقبته: يتوقع المحللون أن يُظهر تقرير NFP تباطؤاً في الوظائف.

  • بعد 943 ألف وظيفة إضافية في يوليو، من المتوقع إضافة 750 ألف وظيفة في أغسطس.
  • من المتوقع انخفاض ​​معدل البطالة إلى 5.2٪ في أغسطس من 5.4٪ في يوليو.

ويُعدّ تقرير NFP أمراً بالغ الأهمية لقرار الاحتياطي الفيدرالي بشأن موعد بدء التناقص التدريجي لبرنامج التيسير الكمي. حالياً تبدو التوقعات منخفضة نسبياً لشهر أغسطس بسبب القراءات الضعيفة لمعظم المؤشرات الرئيسية، وقد يؤدي تقرير الوظائف الإيجابي إلى عودة الدولار الأمريكي إلى قوته.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.1877 و 1.1882

سلبي

الدولار/الين: 109.88 و 110.15

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.3834 و 1.3841

سلبي

داوجونز: 35383 و 35475

إيجابي

خام غرب تكساس: 69.80 و 70.11

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون النفط الخام محط تركيز المتداولين اليوم بعد ارتفاع سعر البرميل أمس الخميس.

الملخص: ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط خلال تعاملات الخميس، مع تسجيل أسعار خام غرب تكساس الوسيط أقوى مكاسبها في حوالي شهر واحد.

التفاصيل: تعافت أسعار النفط وسط التفاؤل بشأن النمو الاقتصادي، وذلك بالرغم من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم.

كما أدى الانخفاض الأعلى من المتوقع في مخزونات الخام الأمريكية إلى دعم أسعار النفط. إذ تقلصت مخزونات الخام بمقدار 7.2 مليون برميل خلال الأسبوع الأخير، بحسب تقرير إدارة معلومات الطاقة يوم الأربعاء.

أيضاً رصدت الأسواق الجهود المبذولة لاستعادة عمليات النفط في الولايات المتحدة بعد أن أدى إعصار إيدا إلى إغلاق حوالي 80٪ من إنتاج النفط والغاز في خليج المكسيك.

وأعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك +) يوم الأربعاء أنها تعتزم المضي قدماً في خططها السابقة لزيادة إنتاج النفط على الرغم من مطالبة إدارة بايدن بزيادة الإنتاج بكمية أكبر.

إلى جانب ذلك، ارتفع الخام الأمريكي لتسليم أكتوبر 2٪ ليغلق عند 69.99 دولار للبرميل في بورصة نايمكس يوم الخميس، مسجلاً أعلى تسوية له منذ 3 أغسطس. واستقر خام برنت عند 73.03 دولار للبرميل، بارتفاع 2٪.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق بيانات الوظائف وإصدار تقرير بيكر هيوز عن منصات النفط الخام في الولايات المتحدة.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الخميس حيث ارتفع مؤشرا داوجونز وإس آند بي 500 بنسبة 0.37٪ و 0.28٪ على التوالي. بينما خالف مؤشر ناسداك 100 الاتجاه العام وأغلق على انخفاض طفيف بنسبة 0.05٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1878، 0.03%

داوجونز: 35476، 0.15%

برنت: 73.08 دولار، 0.1%

الاسترليني/الدولار: 1.3834، 0.00%

أس آند بي 500: 4,543، 0.17%

خام غرب تكساس: 69.90 دولار، -0.1%

الدولار/الين: 110.00، 0.06%

ناسداك: 15623، -0.14%

الذهب: 1815 دولار،0.2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر مديري المشتريات الخدمي ومؤشر مديري المشتريات المركب في فرنسا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا ومنطقة اليورو والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. بالإضافة إلى ذلك لدينا مبيعات التجزئة في منطقة اليورو، وإنتاجية العمالة الكندية ومؤشر ISM غير التصنيعي الأمريكي، وكذلك احتياطيات النقد الأجنبي في المكسيك.