14 يوليو, 2020

شركة بيبسي تتجاوز التوقعات بنتائجها الفصلية للربع الثاني

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • الولايات المتحدة تسجل عجزاً أكبر في الميزانية بلغ 864 مليار دولار في يونيو، مما زاد من زخم التباطؤ في وول ستريت أمس.
  • حالات الإصابة بالفيروس التاجي تتجاوز 13 مليون إصابة حول العالم يوم الاثنين. وأدت المخاوف من تراجع إجراءات إعادة الفتح إلى الضغط على تداول المؤشرات حول العالم. وانخفضت الأسهم الأسترالية ومؤشر Nikkei 225 الياباني وشانغهاي المركب في الصين وهانغ سنغ في هونغ كونغ.
  • انخفاض العقود الآجلة للنفط الخام يوم الاثنين مع تخفيف البلدان الرئيسية المنتجة للنفط قيود الإنتاج بسبب بعض التحسن في الطلب العالمي على الخام.
  • أسعار الذهب تسجل أول ارتفاع لها خلال ثلاثة أيام هذا الصباح.
 

ماذا يحدث: أعلنت شركة PepsiCo Inc عن نتائجها الفصلية للربع الثاني بشكل يفوق التوقعات متجاوزة تقديرات السوق لكل من المبيعات والأرباح.

التفاصيل: باعتبارها من بين شركات الأغذية المعبأة الأولى التي أعلنت عن نتائجها للربع الثاني، تابع المستثمرون نتائج بيبسي عن كثب لقياس مدى استجابة العملاء خلال الاضطراب الحالي الذي ضرب الشركات خلال الوباء.

تجاوزت مبيعات الشركة والتي تتخذ من نيويورك مقراً لها، تقديرات السوق، حيث استمر العملاء في تخزين الوجبات الخفيفة المعبأة بسبب عمليات الإغلاق الممتدة. على الرغم من النتائج الإيجابية، تخلى سهم بيبسي عن معظم مكاسبه خلال الجلسة العادية أمس.

كيف كانت النتائج: أعلن عملاق المشروبات والوجبات الخفيفة عن انخفاض في الأرباح والمبيعات للربع الثاني، لكن الأرقام تجاوزت التوقعات.

  • انخفضت الإيرادات بواقع 3.1٪ إﻟﯽ 15.95 ﻣﻟﯾﺎر دوﻻر ﻟﮐﻧﮭﺎ ﺟﺎءت أﻋﻟﯽ ﻣن ﺗوﻗﻌﺎت السوق عند 15.37 مليار دوﻻر.
  • بلغ صافي الدخل 1.65 مليار دولار، أو 1.18 دولار للسهم، أي بانخفاض عن 2.04 مليار دولار، أو 1.44 دولار للسهم، مقارنة بنفس الربع من العام الماضي.
  • بلغت الأرباح الأساسية للشركة 1.32 دولار للسهم الواحد، متجاوزة التوقعات عند 1.25 دولار للسهم.

ما أهمية ذلك: مع تمديد أوامر الإغلاق وسط ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس، واصل الناس شراء وجباتهم الخفيفة المفضلة، بما في ذلك Tostitos و Doritos و Fritos ، مما أدى إلى رفع المبيعات بأرقام مزدوجة لمعظم العلامات التجارية لشركة بيبسي.

وارتفعت مبيعات الشركة عبر الإنترنت لرقائق البطاطس بنسبة 93.5٪ ، في حين قفزت مبيعات رقائق التورتيا بنسبة 101.2٪ في الأسبوع المنتهي في 20 يونيو.

أداء الأسهم حتى الآن: أغلقت أسهم شركة بيبسي الجلسة العادية على ارتفاع بنسبة 0.3٪ عند 134.91 دولار، بعد ارتفاعها بنسبة 2.7٪ في وقت سابق من الجلسة.و تخلى سهم الشركة عن معظم مكاسبه وسط التراجع الهائل في سوق الأسهم بشكل عام أمس، حيث سجل مؤشر ناسداك 100 انعكاساً حاداً خلال اليوم في ثلاثة أشهر. وخسرت أسهم الشركة حوالي 1٪ من العام حتى تاريخه.

ما تجدر متابعته: يتوقع المستثمرون أن تستفيد أعمال التجارة الإلكترونية لشركة بيبسي من نمو اتجاه التسوق عبر الإنترنت. ويتوقع المحللون أن تحقق هذه الأعمال عائدات بقيمة 3 مليارات دولار في عام 2020، مقابل حوالي 2 مليار دولار في العام الماضي. وسيبحث المستثمرون أيضاً عن علامات تحسن في قطاع المشروبات الغازية في الشركة بسبب تخفيف القيود في بعض أنحاء العالم.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الكندي: 1.3607 و 1.3621

إيجابي

الاسترليني/الين: 134.47و 134.58

إيجابي

الاسترالي/الين: 74.32 و 74.43

إيجابي

نيكي 225: 22560 و 22626

سلبي

ناسداك 100: 10543 و 10694

إيجابي

 

السوق اليوم

من المتوقع أن تستحوذ الأسهم البريطانية على تركيز المستثمرين اليوم قبل الإعلان عن التقارير الاقتصادية الرئيسية.

الملخص: أغلقت أسهم لندن على ارتفاع يوم الاثنين، مرتدة عن تراجعها الأسبوع الماضي قبيل موسم أرباح الربع الثاني. ومع ذلك، فإن استمرار ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 أبقى على معنويات السوق خافتة بشكل عام.

التفاصيل: يتطلع المستثمرون إلى بدء موسم أرباح الربع الثاني رغم أن التوقعات منخفضة إزاء أداء الشركات. وفي ظل الخلفية القاتمة، ستركز الأسواق على خطط التعافي لمختلف الشركات وتوقعات الإدارة للفترة المتبقية من عام 2020.

وأغلق مؤشر فوتسي 100 القياسي على ارتفاع بنسبة 1.3٪ يوم الاثنين، مدفوعا ً بأداء قوي لمجموعة BHP Group و Rio Tinto ، اللتين من المقرر أن تُعلنا عن بيانات إنتاجهما للربع الأخير في وقت لاحق من هذا الشهر.

كما ارتد مؤشر فوتسي 100 بنحو 26٪ من أدنى مستوياته في مارس بسبب إجراءات التحفيز المالي المختلفة. ومع ذلك، كافح المؤشر لتوسيع مكاسبه حتى الآن هذا الشهر، ويرجع ذلك أساساً إلى حالة عدم اليقين حول مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وارتفاع حالات الإصابة بالفيروس التاجي.

كما بدأت الأسهم الآسيوية تعاملاتها هذا الأسبوع بشكل إيجابي، رغم الارتفاع المستمر لإصابات كوفيد-19 في الولايات المتحدة.

ما تجدر متابعته: ينتظر المستثمرون مجموعة من البيانات الاقتصادية البريطانية، بما في ذلك الميزان التجاري والإنتاج الصناعي وإنتاج الصناعات التحويلية والناتج المحلي الإجمالي وميزان تجارة السلع. ومن المتوقع أن يرتفع الإنتاج الصناعي في المملكة المتحدة بنسبة 6٪ في مايو. بينما تشير التقديرات إلى انكماش الناتج المحلي الإجمالي البريطاني بنسبة 20.4٪ في مايو. ومن المتوقع أن يزيد العجز التجاري في المملكة المتحدة على السلع إلى 8.1 مليار جنيه استرليني في مايو ، من 7.49 مليار جنيه استرليني في أبريل.

أسواق أخرى: أغلق تداول المؤشرات الأمريكية على انخفاض يوم الاثنين، مع تراجع مؤشرات اس آند بي 500 و ناسداك 100 بنسبة 0.94٪ و 2.13٪ على التوالي. في المقابل، ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.04٪ في جلسة أمس.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1339، -0.06%

داوجونز: 25,977 ، 0.03%

برنت: 41.84 دولار ، -2.1%

الاسترليني/الدولار: 1.2542، -0.09%

أس آند بي 500: 3194، 0.02%

خام غرب تكساس: 39.11 دولار، -2.4%

الدولار/الين: 107.20، -0.09%

ناسداك: 10620 دولار ، 0.19%

الذهب: 1799 دولار، -0.8%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين، ومؤشر أسعار المستهلكين في ألمانيا، ومؤشر Zew للثقة الاقتصادية، ومعدل التضخم في إسبانيا، والإنتاج الصناعي في منطقة اليورو، بالإضافة إلى مؤشر التفاؤل في الشركات الصغيرة الأمريكية NFIB ، ومعدل التضخم السنوي ومؤشر Redbook. ومخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة.