10 يونيو, 2021

مخاوف الحرب التجارية تضع الاسترليني تحت الضغوطات

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفعت أسعار المنتجين في اليابان بنسبة 4.9٪ في مايو، بعد ارتفاعها بنسبة 3.8٪ قبل شهر. ويُعدّ هذا أعلى معدل تضخم في أسعار المنتجين منذ سبتمبر 2008 مما قدم الدعم لزوج العملات "الين / الدولار".
  • حافظ البنك الكندي المركزي على سعر الفائدة الرئيسي لليلة واحدة عند 0.25٪ في اجتماعه الأخير. على الرغم من أن هذا كان متوقعاً على نطاق واسع، سجل زوج العملات "الدولار الكندي/الأمريكي" بعض الضغوطات.
  • توسعت مخزونات الجملة الأمريكية بنسبة 0.8٪ إلى 698.0 مليار دولار في أبريل، ما قدم الدعم للدولار الأمريكي في التعاملات الصباحية.
 

ما يحدث: انخفض الجنيه الاسترليني بشكل واضح أمس الأربعاء بسبب تجدد التوترات حول مرحلة ما بعد بريكست.

التفاصيل: فشل الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في الاتفاق على تطبيق بروتوكول إيرلندا الشمالية، ما أثقل كاهن الاسترليني ووضعه تحت ضغط شديد مقابل كل من الدولار واليورو.

وهيمنت أجواء الركود على أسواق العملات حتى الآن هذا الأسبوع، حيث ينتظر المتداولون أرقام التضخم الأمريكية واجتماع البنك المركزي الأوروبي.

ما أهمية ذلك: استمرت الضغوطات على الجنيه الاسترليني وسط محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي العام الماضي. بينما كان عام 2021 خالياً من العناوين الرئيسية المتعلقة بقضية بريكست حتى الأسبوع الماضي.

لكن قد يتغير هذا الهدوء بعد تهديدات الاتحاد الأوروبي بفرض تعريفات جمركية على الصادرات البريطانية إذا لم تقم المملكة المتحدة بتنفيذ ترتيبات بروتوكول خاص بأيرلندا الشمالية بالكامل.

وقد تم تداول الاسترليني على انخفاض بعد أن حذر نائب رئيس المفوضية الأوروبية من اتخاذ إجراءات قانونية إذا استمرت بريطانيا في عدم تنفيذ عمليات التفتيش على السلع التي تنتقل من البلاد إلى أيرلندا الشمالية. وفقاً لشروط التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث لا تزال أيرلندا الشمالية ضمن السوق المفتوحة للاتحاد الأوروبي.

ومع تصاعد التوترات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، واحتمالات فرض رسوم جمركية أو رفع دعوى قضائية، تعرض الجنيه الإسترليني لضربة يوم الأربعاء.

وفي حال فشل إبرام اتفاق اختراق بحلول الشهر المقبل، فمن المتوقع على نطاق واسع أن يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات تجارية على المملكة المتحدة، مما سيؤثر بشكل كبير على معنويات السوق تجاه الجنيه الاسترليني.

من جهة أخرى، غادر الرئيس الأمريكي جو بايدن متوجهاً إلى بريطانيا يوم الأربعاء للمشاركة في القمة السنوية لمجموعة السبع، حيث من المقرر أن يلتقي برئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وانخفض زوج العملات "الجنيه الاسترليني/ الدولار" إلى 1.4115 دولار بعد ارتفاعه إلى 1.419 دولار في وقت سابق من الجلسة. وارتفع اليورو / الاسترليني إلى 0.8630 مسجلاً أدنى مستوى للاسترليني في أسبوع.

ومع التفاؤل حول التوقعات الاقتصادية في منطقة اليورو والمخاوف المحيطة بآفاق المملكة المتحدة في حالة حدوث بعض العقبات المتعلقة بالتعرفة، يمكن أن يستمر الجنيه الاسترليني في معاناته ضد اليورو.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق المحادثات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي حول شروط الصفقة التجارية. بينما سيظل تقرير التضخم الأمريكي واجتماع البنك المركزي الأوروبي موضع تركيز المتداولين.

أيضاً سيركز المستثمرون على خطط بوريس جونسون لرفع القيود خاصة مع انتشار متغير جديد "دلتا" من فيروس كوفيد-19 في البلاد.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الجنيه الاسترليني/الدولار: 1.4111 و 1.4116

إيجابي

اليورو/الاسترليني: 0.8620 و 0.8623

إيجابي

خام غرب تكساس: 69.35 و 69.47

سلبي

نيكي 225: 28938 و 28978

إيجابي

داوجونز: 34424 و 34471

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون النفط الخام محط اهتمام المستثمرين اليوم بعد أن فشل في تمديد ارتفاعه يوم أمس.

الملخص: اختتم النفط الخام تعاملاته في المنطقة الحمراء مساء الأربعاء، بعد إغلاقه فوق مستوى 70 دولاراً للبرميل في الجلسة السابقة.

التفاصيل: ظلت معنويات المستثمرين إيجابية بعد أن رفعت إدارة معلومات الطاقة توقعاتها لاستهلاك الوقود في الولايات المتحدة في عام 2021 يوم الثلاثاء. وتتوقع الوكالة الآن زيادة استهلاك الوقود في الولايات المتحدة بمقدار 1.48 مليون برميل يومياً، مقابل توقعاتها السابقة عند 1.39 مليون برميل يوميا.

ارتفعت أسعار النفط خلال جلسة يوم الأربعاء على خلفية آمال في ارتفاع الطلب على الطاقة من الاقتصادات المتقدمة وتلاشي احتمالات عودة إمدادات النفط الإيرانية إلى السوق.

مع ذلك، تعرض النفط الخام للضغط بعد صدور تقرير إدارة معلومات الطاقة بشأن المخزونات في وقت لاحق من اليوم. وعلى الرغم من انخفاض مخزونات الخام بواقع 5.241 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 4 يونيو، إلا أن التقرير أظهر أيضًا ارتفاعاً في إمدادات البنزين بمقدار 7 ملايين برميل، في حين ارتفعت مخزونات نواتج التقطير 4.4 مليون برميل للأسبوع.

كما انخفض خام غرب تكساس الوسيط تسليم يوليو 9 سنتات ليغلق عند 69.96 دولاراً للبرميل في بورصة نايمكس يوم الأربعاء، بعد أن أغلق على ارتفاع عند 70.05 دولاراً في الجلسة السابقة ليسجل أقوى إغلاق له منذ أكتوبر 2018.

فيما أغلقت العقود الآجلة لخام برنت دون تغيير عند 72.22 دولاراً للبرميل، بعد أن لامست سابقاً 72.83 دولاراً، وهو أقوى مستوى منذ 20 مايو 2019.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون بيانات إمدادات الغاز الطبيعي من إدارة معلومات الطاقة. ومن المتوقع أن يرتفع الغاز العامل المحتجز في منشآت التخزين في الولايات المتحدة بمقدار 98 مليار قدم مكعب في الأسبوع الأخير.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على انخفاض يوم الأربعاء، حيث تراجع مؤشر داو جونز وإس آند بي 500 بنسبة 0.44٪ و 0.18٪ على التوالي، بينما أغلق مؤشر ناسداك 100 على ارتفاع طفيف بنسبة 0.03٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2168، -0.10%

داوجونز: 34473 ، 0.10%

برنت: 71.69 دولار، -0.7%

الاسترليني/الدولار: 1.4115، 0.00%

أس آند بي 500: 4,224، 0.12%

خام غرب تكساس: 69.44 دولار، -0.7%

الدولار/الين: 109.55، -0.08%

ناسداك: 13830، 0.11%

الذهب: 1889 دولار، -0.3%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أرقام التوظيف والإنتاج الصناعي في فرنسا، والإنتاج الصناعي الإيطالي، ومطالبات البطالة الأولية والميزانية الحكومية في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى قيمة قروض الصين الجديدة باليوان.