16 نوفمبر, 2020

قطاع التجزئة يجذب الاهتمام مع نهاية موسم الأرباح

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفاع الإنتاج الصناعي الصيني 6.9٪ في أكتوبر ما أدى إلى ارتفاع مؤشر شنغهاي المركب بنحو 1٪ هذا الصباح.
  • ارتفاع مؤشر نيكاي 225 في التعاملات الآسيوية المبكرة اليوم بعد توسع الاقتصاد الياباني بنسبة 5٪ في الربع الثالث.
  • ارتفاع معدل التضخم السنوي في المملكة العربية السعودية إلى 5.8٪ في أكتوبر. فيما بقي زوج العملات "الريال/الدولار" ثابتاً تقريباً في جلسة تداول الفوركس صباح اليوم.
  • نمو مبيعات التجزئة في الصين بنسبة 4.3٪ في أكتوبر. ومع ارتفاع تجارة التجزئة للشهر الثالث على التوالي، تقدم زوج العملات "اليوان/الدولار" صباح اليوم.
 

لمحة سريعة: من المزمع أن تعلن العديد من شركات البيع بالتجزئة نتائجها الفصلية هذا الأسبوع حيث يشارف موسم الأرباح على نهايته.

التفاصيل: شهد قطاع البيع بالتجزئة تحولاً تدريجياً نحو قطاع التسوق عبر الإنترنت. وقد تسارع هذا الاتجاه بسبب جائحة كورونا، حيث تراجع الإقبال بشكل حاد على مراكز التسوق والمتاجر.

استناداً إلى ذلك، يترقب المستثمرون بفارغ الصبر تقارير النتائج من أهم اللاعبين الرئيسيين في قطاع التجزئة، بما في ذلك وول مارت وهوم ديبوت وتارغت. إذ تُشكّل الأرباح التي يُعلن عنها عمالقة التجزئة في أمريكا عاملاً رئيسياً في انتعاش طلب المستهلكين وسط زيادة الإصابات بكوفيد -19 وسوق الوظائف المتوترة.

ما أهمية ذلك: حقق تجار التجزئة الذين سارعوا إلى تعزيز وجودهم وعروضهم عبر الإنترنت نمواً جيداً في الإيرادات مع بداية الوباء بسبب عمليات الشراء الكبيرة بفعل الخوف من فقدان المواد الضرورية. ومن المتوقع أن يؤثر انحسار هذه الظاهرة على نمو الإيرادات في الربع الثالث. وتشير تقديرات السوق إلى تباطؤ نمو المبيعات الإجمالي من 9٪ في الربع الأول و 6٪ في الثاني إلى 3٪ في الربع الثالث.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن تكون نتائج الربع الثالث مدعومة بزيادة الإنفاق الاستهلاكي بعد إجراءات التحفيز الحكومية الأمريكية وزيادة إعانات البطالة.

فيما يبدو أن اتجاه التسوق عبر الإنترنت سيتحول إلى اتجاهٍ مستدام، حيث استمر المستهلكون في تفضيل هذا الاتجاه حتى بعد إعادة فتح الاقتصادات في جميع أنحاء العالم. ولم تشهد مراكز التسوق التقليدية سوى انتعاش هامشي في حركة الإقبال عليها بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي. من المتوقع أن يستمر التسوق عبر الانترنت في دعم شركات التجزئة مثل وول مارت وتارغيت، اللذين ازدهرت أعمالهما خلال الوباء.

كيف استجابت الأسهم: حققت أسهم وول مارت حوالي 26٪ على أساس سنوي، متفوقةً بذلك على الارتفاع بنسبة 10٪ في مؤشر اس آند بي 500. أيضاً ارتفع سهم تارغيت بنسبة 27٪ هذا العام، بينما أضافت أسهم هوم ديبوت حوالي 27٪.

ما يجب مراقبته: يشعر المستثمرون بالتفاؤل قبل النتائج حيث كان موسم الأرباح العام إيجابياً. إذ تجاوزت معظم الشركات التوقعات. وتتطلع الأسواق إلى أداء تجار التجزئة خلال موسم العطلات المهم للغاية. مع ذلك، لا يزال المستثمرون قلقين بشأن تأثير ارتفاع حالات كوفيد -19 والتأخير في حزمة التحفيز الحكومية التالية على قطاع التجزئة في المستقبل.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.3224 و 1.3234

إيجابي

اليورو/الينت: 123.85 و 123.93

إيجابي

الذهب: 1892 و 1895

سلبي

الفضة: 25.069 و 25.124

سلبي

داو جونز: 29442 و 29548

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسهم الأمريكية محط اهتمام المتداولين اليوم، بعد إغلاقها على ارتفاع ملموس في الأسبوع الماضي.

الملخص: ارتفعت أسهم وول ستريت يوم الجمعة مع إقبال المستثمرين على شراء الأسهم التي من المتوقع أن تستفيد من التعافي الاقتصادي.

التفاصيل: سجل كل من مؤشر داو جونز واس آند بي 500 مكاسب كبيرة الأسبوع الماضي، بعد إعلان شركة "فايزر" الأمريكية عن أخبار مشجعة حول لقاحها المنتظر الذي تطوره مع شريكتها الألمانية "بايونتك". وأضاف مؤشر داو جونز مكاسب بـ 4.1٪، بينما ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 2.2٪ للأسبوع.

وقد أدت هذه الأخبار إلى ارتفاع الأسهم الدورية الأسبوع الماضي حيث توقع المستثمرون أن تستفيد هذه الأسهم من الانتعاش الاقتصادي العام المقبل. ومع ذلك، ابتعد المستثمرون عن أسهم التكنولوجيا، التي سجلت ارتفاعات جديدة خلال الوباء. وانخفض مؤشر ناسداك 100 المتخصص بالتكنولوجيا بنسبة 0.6٪ الأسبوع الماضي.

وفي الوقت نفسه، استمرت حالات الإصابة بفيروس كورونا في الارتفاع في العديد من الولايات الأمريكية، حيث تم تأكيد أكثر من 150 ألف حالة يوم الخميس.

كما أعرب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن قلقه بشأن التوقعات الاقتصادية للبلاد. وحذر باول من أن "الأشهر القليلة القادمة قد تكون صعبة مع عودة تفشي الفيروس".

من جانبه، ارتفع مؤشر داو جونز بحوالي 400 نقطة ليغلق عند 29479.81 يوم الجمعة، بينما استقر مؤشر ناسداك 100 مرتفعا بنسبة 1.02٪ عند 11829.29. أيضاً ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 1.36٪ إلى 3585.15، حيث قادت أسهم الطاقة والصناعة الاتجاه الصعودي. وحقق المؤشر أعلى مستوى إغلاق قياسي في الجلسة السابقة.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق مؤشر إمباير ستيت الصناعي في نيويورك، والذي من المتوقع ارتفاعه إلى 13.5 في نوفمبر، من قراءة 10.50 في أكتوبر. وسيراقب المستثمرون أيضاً الأرقام المتزايدة لفيروس كورونا، حيث بلغ إجمالي الحالات 11 مليون إصابة في الولايات المتحدة.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية على ارتفاع يوم الجمعة، مع ارتفاع مؤشر DAX 30 الألماني و 40 الفرنسي بنسبة 0.18٪ و 0.33٪ على التوالي. بينما انخفض مؤشر فوتسي 100 بنسبة 0.36٪ في الجلسة السابقة.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1856 ، 0.15%

داوجونز: 29635 ، 0.77%

برنت: 43.13 دولار، 0.8%

الاسترليني/الدولار: 1.3229، 0.23%

أس آند بي 500: 3609، 0.76%

خام غرب تكساس: 40.65 دولار، 1.1%

الدولار/الين: 104.52، -0.09%

ناسداك: 12041 ، 0.90%

الذهب: 1895 دولار، 0.5%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أسعار المستهلك في إيطاليا، ومؤشر ثقة الأعمال SACCI في جنوب إفريقيا،، ومبيعات التصنيع في كندا.