02 مارس, 2022

تارغت تسعى لتحقيق النمو وسط نتائج فصلية ضعيفة

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • حذّرت وكالة الطاقة الدولية (IEA) من اندلاع أزمة طاقة عالمية بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، وهو التحذير الذي دفع أسعار خام غرب تكساس الوسيط لاختراق حاجز 108 دولارات للبرميل صباح اليوم.
  • نما الاقتصاد الأسترالي بنسبة 3.4٪ خلال الربع الرابع بعد انكماش بنسبة 1.9٪ في الربع السابق. وباعتبار هذا النمو هو الأقوى منذ الربع الثالث من عام 2020، فقد أدى ذلك إلى ارتفاع زوج العملات AUD/USD في التعاملات الصباحية.
  • انخفضت معدلات التبادل التجاري للبضائع في نيوزيلندا بنسبة 1.0٪ خلال الأشهر الثلاثة حتى ديسمبر 2021 مقابل نمو بنسبة 0.4٪ في الفترة السابقة. لكن رغم ذلك ظل زوج العملات NZD/USD مرتفعاً في جلسة تداول الفوركس.
 

لمحة سريعة: قفزت أسهم شركة تارغت يوم الثلاثاء على الرغم من إعلان شركة مبيعات التجزئة الأمريكية عن عائدات أضعف من المتوقع لربعها السنوي الرابع.

ما حدث: على الرغم من أن عائدات شركة تارغيت خيّبت آمال المستثمرين إلا أن أرباح الشركة كانت أعلى، وأصدرت الإدارة توقعات قوية للعام بأكمله.

كيف كانت النتائج: أبلغ بائع التجزئة عن نمو في الإيرادات للربع الرابع لكن النتائج كانت دون توقعات السوق.

  • نمت المبيعات بنسبة 9.4٪ على أساس سنوي لتصل إلى 30.99 مليار دولار لكنها كانت أقل من توقعات السوق عند 31.41 مليار دولار.

ما أهمية ذلك: ارتفعت مبيعات المتاجر لشركة تارغت بنسبة 8.9٪ في الربع الرابع، مقابل تقديرات المحليين عند 10.2٪. بينما قفزت مبيعات متاجر الشركة بنسبة 20.5٪ مقارنةً بالربع نفسه من العام الماضي، وسط قيود الوباء.

فيما تقلصت هوامش الربح الإجمالية لـ 110 نقطة أساس على أساس سنوي إلى 25.7٪ بسبب ارتفاع تكاليف سلسلة التوريد. ومع ذلك، تمكنت الشركة من توسيع هوامش التشغيل بمقدار 30 نقطة أساس إلى 6.8٪ في الربع الرابع.

وأعلنت الإدارة عن خطط لاستثمار ما يصل إلى 5 مليارات دولار في "المتاجر الفعلية والتجارب الرقمية وإمكانيات التنفيذ وسعة سلسلة التوريد".

أيضاً توقعت الشركة بنمو الإيرادات للعام المالي 2022 في نطاق من الأرقام الفردية المنخفضة إلى المتوسطة، مقابل توقعات المحللين البالغة 2.4٪. أيضاً توقعت الإدارة نمواً مرتفعاً من رقم واحد في ربحية السهم المعدلة للسنة.

كيف استجابت الأسهم: قفزت أسهم تارغت بنسبة 9.8٪ لتغلق عند 219.43 دولار يوم الثلاثاء ، بعد صدور النتائج الفصلية. وخسر السهم حوالي 5٪ منذ بداية العام.

ما يجب مراقبته: سيواصل المستثمرون مراقبة خطة الاستثمار الخاصة بالشركة وفعاليتها في المتاجر الفعلية للشركة مع إزالة القيود المرتبطة بالوباء.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الين: 115.00 و 115.07

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.3311 و 1.3324

إيجابي

الذهب: 1935.59 و 1940.39

إيجابي

الفضة: 25.192 و 25.317

إيجابي

النحاس: 4.5583 و 4.5725

سلبي

 

السوق اليوم

تتجه أنظار المستثمرين نحو الذهب اليوم بعد تسجيله مكاسب ملموسة يوم أمس الثلاثاء.

الملخص: قفزت العقود الآجلة للذهب يوم الثلاثاء لتسجل أقوى تسوية لها في 13 شهراً.

التفاصيل: استمرت المخاوف الجيوسياسية في التأثير على الأسواق العالمية حيث تواصل القوات الروسية قصف خاركيف ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا. ومن المتوقع أن توجّه القوات الروسية ضرباتها على المنشآت الاستخباراتية ومراكز الاتصالات في وسط كييف، حيث انتهت محادثات وقف إطلاق النار يوم الاثنين دون التوصل إلى اتفاق واضح.

وخلال خطابه الأول عن حالة الاتحاد، أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن قلقه بشأن الوضع الأوكراني الروسي المتدهور، قائلاً إنه سيجعل الرئيس فلاديمير بوتين "يدفع الثمن" لهذا الغزو. كما أعلن بايدن عن خطط لإغلاق المجال الجوي للبلاد أمام كافة الرحلات الجوية الروسية.

إلى جانب ذلك، استمرت العقوبات التي فرضتها الدول الغربية المختلفة على روسيا في إثارة التقلبات في الأسواق العالمية مما أدى إلى زيادة الطلب على أصول الملاذ الآمن مثل الذهب. كما قدم الانخفاض في عائدات السندات الأمريكية الدعم للمعدن الأصفر.

وقد ارتفع الذهب لعقود أبريل 43.10 دولار أو 2.3٪ ليغلق عند 1943.80 دولار للأونصة، وهي أعلى تسوية منذ يناير 2021. وقفزت أسعار الذهب بنسبة 5.8٪ في فبراير، وهي أعلى مكاسب منذ مايو 2021.

أيضاً ارتفعت الفضة لعقود مايو 4.8٪ أو 1.18 دولار لتستقر عند 25.541 دولار للأونصة يوم الثلاثاء، وهو أعلى مستوى منذ أغسطس 2021. وأنهى المعدن الأبيض تعاملات فبراير بمكاسب 8.8٪. كما ارتفع النحاس لشهر مايو بنسبة 3.2٪ إلى 4.597 دولار للرطل، و صعد البلاتين لشهر أبريل بنسبة 1.3٪ ليستقر عند 1051.90 دولار للأونصة. وأغلق البلاديوم لشهر يونيو عند 2537.80 دولار للأونصة بارتفاع 1.3٪.

ما يجب مراقبته: سيراقب المتداولون التطورات المتعلقة بالصراع الروسي الأوكراني. كما سيظل التركيز اليوم على إصدار التقارير الاقتصادية الرئيسية.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية تعاملاتها يوم أمس على انخفاض ملحوظ حيث تراجع مؤشر داو جونز و S&P 500 وناسداك 100 بنسبة 1.76٪ و 1.55٪ و 1.63٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1121، -0.04%

داوجونز: 33347، 0.24%

برنت: 109.95 دولار، 4.7%

الاسترليني/الدولار: 1.3316، -0.07%

إس آند بي 500: 4,310، 0.14%

خام غرب تكساس: 108.60 دولار، 5%

الدولار/الين: 115.03، 0.10%

ناسداك: 14028، 0.18%

الذهب: 1939 دولار، -0.3%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل البطالة في ألمانيا، وأسعار المنازل في المملكة المتحدة، وقيمة الميزانية الحكومية الفرنسية، ومعدل تغير البطالة في إسبانيا، ومؤشر أسعار المستهلك ومعدل التضخم في منطقة اليورو. أما في الولايات المتحدة، لدينا تطبيقات الرهن العقاري ومخزونات النفط الخام ومخزونات البنزين وشهادة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي باول وتقرير الظروف الاقتصادية الحالية. بالإضافة إلى قرار سعر الفائدة لبنك كندا، ومعدل البطالة ومبيعات التجزئة والناتج المحلي الإجمالي في روسيا.