30 أكتوبر, 2020

نتائج فصلية باهرة لعمالقة التكنولوجيا، لكن الأسهم لها رأي آخر

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • النفط الخام في طريقه لتسجيل أسوأ شهر له منذ مارس، مع انخفاض أسعار خام غرب تكساس في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 حول العالم.
  • بقاء معدل البطالة في اليابان دون تغيير عند 3.0٪ في سبتمبر. وانخفاض مؤشر نيكاي 225 للجلسة الخامسة على التوالي هذا الصباح.
  • نمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي بنسبة 33.1٪ للربع الثالث، ما دفع أسهم وول ستريت للارتفاع يوم الخميس.
 

لمحة سريعة: أعلنت أكبر شركات التكنولوجيا في العالم، بما في ذلك أبل وأمازون وألفابيت (الشركة الأم لغوغل) وفيسبوك وتويتر عن نتائج إيجابية للربع الثالث بعد جرس الإغلاق يوم الخميس.

التفاصيل: حققت شركات التكنولوجيا الكبرى أرباحاً قوية مرة أخرى، وسط استمرار اتجاه العمل والتعلم من المنزل في ظل الوباء. كما استفادت الشركات من انتعاش النشاط الاقتصادي مع تخفيف القيود.

على الرغم من هذه النتائج الرائعة، ارتفعت أسهم ألفابيت فقط في التداول بعد ساعات العمل، بينما تم تداول الأسهم الأخرى في المنطقة الحمراء.

ما أهمية هذه النتائج: أبلغت العديد من الشركات عن تحسن في الأداء خلال الربع الثالث، حيث قدمت الحكومة الأمريكية الحوافز المالية ورفعت القيود المفروضة على الأنشطة الاقتصادية. وكان عمالقة التكنولوجيا الأفضل في مواجهة الوباء، حيث سجلوا مكاسب حتى خلال فترة الإغلاق. واستمر الربع الأخير في هذا الزخم الإيجابي، حيث سجلت كل الشركات الخمس مبيعات أفضل من المتوقع.

آبل: تجاوزت صانعة الآيفون تقديرات السوق مدفوعة بارتفاع مبيعات الأجهزة المحمولة مثل آيباد وماك. ومع ذلك، لم تكن مبيعات الآيفون للشركة قادرة على التماشي مع التوقعات مع تأجيل الشركة لإصدار آيفون 12 وانخفاض الإيرادات بنسبة 29٪ في ثاني أكبر أسواقها الصين. وأعلنت الشركة عن أرباح بلغت 73 سنتاً للسهم، متجاوزة التقديرات البالغة 71 سنتاً للسهم ، في حين بلغت الإيرادات 64.70 مليار دولار، متجاوزة التوقعات عند 63.7 مليار دولار.

أمازون: انخفضت هوامش الربح في Amazon Web Services خلال الربع الثالث. وتحذر الشركة المستثمرين من أن زيادة الإنفاق المرتبط بفيروس كورونا قد يؤثر على أرباحها. فيما تعثرت أمازون في تلبية توقعات الدخل التشغيلي للربع الثالث على الرغم من الإبلاغ عن أرباح ومبيعات قوية بشكل عام. بينما وصلت أرباح أمازون الفصلية 12.37 دولار للسهم الواحد في مبيعات بلغت 96.1 مليار دولار.

فيسبوك: شهد عملاق وسائل التواصل الاجتماعي انخفاضاً غير متوقع في عدد المستخدمين في الولايات المتحدة وكندا، على الرغم من نموه في الأسواق الخارجية. وحذر الموقع الأزرق من "مستوى عالٍ من عدم اليقين" العام المقبل بسبب التغييرات التنظيمية واتجاهات الإنفاق غير المؤكدة وسط الوباء. وسجلت الشركة أرباحاً بلغت 2.71 دولار للسهم، متجاوزة التوقعات البالغة 1.90 دولار للسهم وإيرادات 21.47 مليار دولار، متجاوزة التوقعات البالغة 19.8 مليار دولار.

ألفابيت: بعد الإبلاغ عن انخفاض في الربع المنتهي في يونيو بسبب تراجع الإنفاق من المعلنين وسط الوباء، عادت الشركة إلى النمو في الربع الأخير. كما سجلت الشركة نمواً بنسبة 32٪ في المبيعات على موقع YouTube حيث نمت عائدات الشركة بنسبة 14٪ لتصل إلى 46.2 مليار دولار، في حين ارتفعت الأرباح بنسبة 59٪ إلى 11.2 مليار دولار، أو 16.40 دولار للسهم. وتجاوز كلا المقياسين توقعات السوق بسهولة.

تويتر: سجل موقع تويتر نتائج إيجابية لهذا الربع بسبب زيادة الإنفاق الإعلاني. وارتفع متوسط ​​مستخدمي الموقع يومياً بنسبة 29٪ إلى 187 مليوناً، لكن هذا الرقم لم يرقى إلى توقعات المحللين البالغة 195.6 مليون. وأعربت الشركة عن حالة من عدم اليقين بشأن إنفاق المعلنين في المستقبل بسبب الانتخابات المقبلة. وبلغت أرباح تويتر الفصلية 19 سنتًا للسهم مقابل مبيعات بلغت 936.2 مليون دولار، مع تجاوز كلا الرقمين التقديرات بسهولة.

كيف استجابت الأسهم: ارتفعت أسهم ألفابيت بنسبة 6.5٪ لتصل إلى 1658 دولار في تعاملات ما بعد الإغلاق. وفي الوقت نفسه، تراجعت أسهم أمازون بنسبة 1.9٪ وأبل بنسبة 4.2٪ وفيسبوك بنسبة 2.7٪ وتويتر بنسبة 17.6٪ في التداولات الممتدة.

ما يجب مراقبته: مع إشارة معظم شركات التكنولوجيا إلى انعدام اليقين في المستقبل القريب، يتوجب على المستثمرين البقاء متأهبين في موسم العطلات الحاسم. من ناحية أخرى، فإن عودة كوفيد -19 على مستوى العالم ضمن الموجة الثانية يمكن أن يفيد شركات التكنولوجيا في حال أعادت الحكومات فرض القيود.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.2933 و 1.2942

سلبي

اليورو/الين: 122.04 و 122.13

إيجابي

خام غرب تكساس: 36.41 و 36.59

إيجابي

الغاز الطبيعي: 3.325 و 3.334

سلبي

فوتسي 100: 5563 و 5584

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي موضع اهتمام المتداولين اليوم، قبل بيانات الناتج المحلي الإجمالي من البلاد.

الملخص: تم تداول الدولار الكندي بشكل حيادي مقابل نظيره الأمريكي يوم الخميس، بعد انتعاشه من أدنى مستوى له في الأربعة أسابيع السابقة.

التفاصيل: أبلغت الولايات المتحدة عن بيانات اقتصادية إيجابية في الجلسة السابقة، مما ساعد على تعويض المخاوف من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19. ونما الاقتصاد بوتيرة قياسية في الربع الثالث بعد الانكماش الحاد في الربع الأخير. كما انخفضت مطالبات البطالة في البلاد الأسبوع الماضي.

وباعتبار السوق الأمريكي مهماً لكندا، فقد دعمت أخبار النمو الاقتصادي الدولار الكندي. ومع ذلك، لم يتمكن الدولار الكندي من تقوية مكاسبه، مع استمرار الضغوطات بفعل انخفاض أسعار النفط. إذا تراجع سعر النفط، أحد الصادرات الرئيسية لكندا، بنسبة 3.3٪ ليغلق عند 36.17 دولار للبرميل يوم الخميس حيث تأثرت المعنويات بمخاوف العودة إلى عمليات الإغلاق.

في مرحلة ما، انخفض الدولار الكندي إلى أدنى مستوى في أربعة أسابيع عند 1.3389 مقابل الدولار الأمريكي. ومع ذلك، فقد تعافى لينهي اليوم عند 1.3315.

ما يجب مراقبته: ينتظر المستثمرون مجموعة من التقارير الاقتصادية الكندية، بما في ذلك الناتج المحلي الإجمالي ومؤشر أسعار المنتجات الصناعية وقيمة الميزانية الحكومية. وتشير التقديرات إلى نمو الاقتصاد الكندي بنسبة 0.9٪ في أغسطس. ومن المرجح أن يرتفع مؤشر أسعار المنتجات الصناعية بنسبة 0.1٪ في سبتمبر.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأمريكية على ارتفاع يوم الخميس حيث ارتفع مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.52٪ و 1.19٪ و 1.64٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1686 ، 0.10%

داوجونز: 26377 ، -0.68%

برنت: 38.377 دولار، 1.1%

الاسترليني/الدولار: 1.2930، -0.00%

أس آند بي 500: 3274، -0.86%

خام غرب تكساس: 36.56 دولار،1.1%

الدولار/الين: 104.45، -0.16%

ناسداك: 11201 دولار ، -1.25%

الذهب: 1876 دولار، 0.4%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أسعار المستهلك والنفقات الاستهلاكية في فرنسا، والناتج المحلي الإجمالي والحساب الجاري لإسبانيا والناتج المحلي الإجمالي لألمانيا، ومعدل البطالة وأسعار المستهلكين والناتج المحلي الإجمالي في إيطاليا، ونمو الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو، وفي الولايات المتحدة لدينا الدخل الشخصي ونفقات الاستهلاك الشخصي ومؤشر تكلفة التوظيف ومؤشر شيكاغو لمديري المشتريات وثقة المستهلك وتقرير بيكر هيوز عن منصات النفط الخام.