30 نوفمبر, 2020

المملكة المتحدة تستعد لتوزيع لقاح كوفيد-19

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفع مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي في الصين إلى 56.4 في نوفمبر. وسجل قطاع الخدمات في البلاد أسرع نمو له منذ يونيو 2012، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر شنغهاي المركب في جلسة تداول الفوركس هذا الصباح.
  • تتجه أسعار الذهب نحو تسجيل أسوأ شهر لها منذ نوفمبر 2016، حيث أدت أخبار لقاح كوفيد -19 والانتقال الرئاسي السلس إلى زيادة شهية المستثمرين للمخاطرة وخفض جاذبية المعدن الملاذ الآمن.
  • نمو مبيعات التجزئة اليابانية بنسبة 6.4٪ في أكتوبر. وسجلت اليابان أول نمو لها في مبيعات التجزئة منذ فبراير مما أدى إلى ارتفاع مؤشر نيكاي 225 هذا الصباح.
 

لمحة سريعة: تمكنت بريطانيا من تأمين مليوني جرعة إضافية من لقاح كوفيد-19 من إحدى شركات تصنيع الأدوية الرئيسية.

التفاصيل: باعتبار المملكة المتحدة إحدى أكثر الدول تضرراً في أوروبا من جائحة كورونا مع حصيلة وفيات تفوق 58 ألف شخص، تستعند البلاد لأن تصبح أول دولة غربية تبدأ في تطعيم سكانها.

وأعلنت الحكومة البريطانية عن عقود مع سبع شركات تصنيع لقاحات مختلفة لشراء ملايين الجرعات، على أمل إطلاق برنامج التلقيح في غضون أيام من تلقي الموافقة، مما أدى إلى ارتفاع أسهم البلاد في الأسبوع الماضي.

ما أهمية ذلك: فرضت المملكة المتحدة إغلاقاً وطنياً لمدة أربعة أسابيع لاحتواء انتشار فيروس كورونا في البلاد. ومن المقرر أن ينتهي الإغلاق يوم الأربعاء.

وقالت شركة "موديرنا" الرائدة في صناعة الأدوية الأمريكية مؤخراً إن لقاحها المرشح قد أظهر فعالية بنسبة 94.5٪ في الوقاية من فيروس كورونا. فيما وافقت الشركة على توريد 5 ملايين جرعة من لقاحها إلى المملكة المتحدة. وأعلنت وزارة الصحة أنها رفعت طلب اللقاح إلى 7 ملايين جرعة. وسيتم طرح لقاح الشركة بعد تلقي الضوء الأخضر من وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة.

أيضاً وافقت بريطانيا على شراء لقاحات من شركتين رائدتين في صناعة الأدوية، بما في ذلك شركة "فايزر" التي تطور لقاحها بالتعاون مع شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية "بايونتك"، وشركة "أسترازينيكا"، التي تُصنّع الدواء بالشراكة مع جامعة أكسفورد. وطلبت البلاد 40 مليون جرعة لقاح من شركة فايزر و 100 مليون جرعة من شركة أسترازينيكا.

ومن المتوقع أن تتلقى المستشفيات في المملكة المتحدة الجرعات الأولى من اللقاح الذي طوّرته شركة فايزر في 7 ديسمبر، بعد الموافقة عليها. وتخطط الحكومة لتلقيح العاملين في مجال الرعاية الصحية على سبيل الأولوية، مع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاماً.

كيف كان رد فعل أسواق الأسهم الأسبوع الماضي: أغلقت الأسهم البريطانية على ارتفاع يوم الجمعة، مع ارتفاع مؤشر فوتسي 100 بنسبة 0.1٪ ليغلق عند 6367.58. وأنهى المؤشر الأسبوع بمكاسب بنحو 0.3٪.

ما يجب مراقبته: مع إعلان شركتي فايزر وبايونتك أن لقاحهما فعال بنسبة تزيد عن 95٪ في الوقاية من فيروس كورونا وتوقع الحصول على الموافقة على ذلك قريباً، تأمل بريطانيا في الحد من انتشار فيروس كوفيد. ومع ذلك، فإن مشكلة التخزين، التي تتطلب حفظ اللقاح عند درجة حرارة حوالي 70 درجة مئوية تحت الصفر، ستظل تُشكّل تحدياً كبيراً. وسيراقب المستثمرون استجابة سكان المملكة المتحدة للقاح وتأثير ذلك على إعادة فتح الشركات والمطاعم والمتاجر في البلاد.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.1966 و 1.1972

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.3331 و 1.3342

سلبي

اليورو/الاسترليني: 0.8972 و 0.8976

سلبي

فوتسي 100: 6352 و 6372

سلبي

داو جونز: 29847 و 29957

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون النفط الخام تحت الضوء اليوم بعد تسجيله لأعلى مستوى في ثمانية أشهر في الجلسة السابقة.

الملخص: ارتفعت أسعار النفط الخام إلى أعلى مستوى لها منذ مارس 2020 مع آمال بانتعاش اقتصادي سريع مدفوع بالبيانات الإيجابية من مصنعي لقاحات كوفيد-19.

التفاصيل: تراجعت أسعار النفط إلى المنطقة السلبية بعد الانخفاض الحاد في الطلب على الطاقة بسبب الوباء وعوامل أخرى. ومع ذلك، انتعشت الأسعار بشكل تدريجي وسط تفاؤل بشأن انتعاش الاقتصاد العالمي.

وساعدت البيانات الإيجابية من مختلف شركات الأدوية، بما في ذلك فايزر وموديرنا واسترازينكا في زيادة الآمال بانتعاش أسعار النفط. كما تساهم عملية انتقال السلطة الرئاسية في الولايات المتحدة في تحسين معنويات السوق بشكل عام.

من جهة أخرى، عقدت منظمة (أوبك) اجتماعها مؤخراً مع توقع الأسواق تمديداً لمدة 3 أشهر للاتفاقية الحالية لخفض الإنتاج. كما اجتذبت احتمالات انخفاض العرض المزيد من الاهتمام بالسلعة.

ويشعر المستثمرون بالتفاؤل إزاء قضية الطلب على النفط الخام بعد أنباء عن ارتفاع نشاط المصافي في الصين. إذ قفز إنتاج المصافي في الدولة الآسيوية إلى مستويات قياسية في أكتوبر.

فيما قفزت أسعار خام غرب تكساس الوسيط فوق 46 دولار للبرميل الأسبوع الماضي، بينما قفز خام برنت إلى حوالي 50 دولار للبرميل.

ما يجب التركيز عليه: سيراقب المستثمرون اجتماع مجموعة أوبك + المقرر عقده في الفترة من 30 نوفمبر إلى الأول من ديسمبر، والذي من المتوقع أن يعلن قراراً بشأن تخفيضات الإنتاج لعام 2021.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الجمعة، حيث تقدم مؤشر داوجونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.13٪ و 0.24٪ و 2.96٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1969 ، 0.05%

داوجونز: 29747 ، -0.43%

برنت: 47.81 دولار، -0.9%

الاسترليني/الدولار: 1.3338، 0.18%

أس آند بي 500: 3626، -0.30%

خام غرب تكساس: 45.05 دولار، -1%

الدولار/الين: 103.92، -016%

ناسداك: 12268، 0.08%

الذهب: 1774 دولار، -0.8%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر أسعار المستهلك والحساب الجاري في إسبانيا وأسعار المستهلك في إيطاليا، وأسعار المستهلك في ألمانيا، والحساب الجاري ومؤشر أسعار المنتجات الصناعية وقيمة الميزانية الحكومية في كندا، بالإضافة إلى مقياس الأعمال الخاص بشيكاغو ومؤشر النشاط التجاري العام لبنك الاحتياطي الفيدرالي في دالاس للتصنيع.