12 أبريل, 2022

مؤشر الدولار الأمريكي يخترق مستوى الـ 100

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • حذّرت روسيا كل من السويد وفنلندا من الانضمام إلى الناتو (منظمة حلف شمال الأطلسي)، بينما قال مسؤولون أمريكيون إن هاتين الدولتين قد تتقدمان بطلب للحصول على عضوية في وقت مبكر من يونيو. وأدت زيادة التوترات الجيوسياسية إلى ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي هذا الصباح.
  • تسارع معدل التضخم السنوي في الصين إلى أعلى مستوى له في 3 أشهر عند 1.5٪ في مارس 2022 من 0.9٪ خلال الشهرين الماضيين. الأمر الذي شكّل ضغطاً على زوج العملات CNY/USD.
  • توسّع الاقتصاد البريطاني بنسبة 0.1٪ في فبراير وهو ما يمثل تباطؤاً حاداً من معدل النمو 0.8٪ المسجل في يناير. وجاءت البيانات أيضاً أقل من التوقعات عند 0.3٪ ما أدى إلى انخفاض GBP/ USD في التعاملات الصباحية المبكرة.
  • أعلنت روسيا تخفيف إجراءات مراقبة رأس المال في محاولة لدعم عملتها. مع ذلك، واصل زوج العملات RUB/USD اتجاهه الهبوطي بعد الأخبار.
 

لمحة سريعة: عزز الدولار الأمريكي زخمه في التعاملات الصباحية ليوم الثلاثاء مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة.

ما حدث: تجاوز مؤشر الدولار الأمريكي مستوى المقاومة المهم عند 100 بالتزامن مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة إلى أعلى مستوياتها في 3 سنوات.

فضّل المستثمرون اللجوء إلى العملة الأمريكية وسط حالة من عدم اليقين الجيوسياسي والاقتصادي، مُفضّلين الدولار على خيارات الملاذ الآمن الأخرى.

ما أهمية ذلك: تصاعدت مخاوف المستثمرين بشأن التقارير التي تفيد بأن القوات الروسية تستعد لتوسيع نطاق سيطرتها بشكل عدواني أكثر على المناطق الشرقية والجنوبية من أوكرانيا. يأتي ذلك بعد أن فشلت موسكو في الاستيلاء على العاصمة كييف. في غضون ذلك، أشار مسؤولون أمريكيون وبريطانيون إلى أنهم في صدد التحقق من تقارير غير مؤكدة عن استخدام روسيا لأسلحة كيماوية في مهاجمة مدينة ماريوبول.

من جانب آخر، ظلت معنويات السوق تجاه الدولار الأمريكي إيجابية على الرغم من التوقعات بارتفاع التضخم. إذ يتوقع المستثمرون على نطاق واسع أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بشكل أكبر مما سيوفر الدعم للدولار.

كما ارتفع الدولار الأمريكي بفعل الضغط الموجود على العملات الرئيسية الأخرى. إذ استمر اليورو في التقلب الشديد بعد أن تغلب إيمانويل ماكرون على منافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في فرنسا. ويشير التصويت إلى أن جولة الإعادة للانتخابات في 24 أبريل ستكون محتدمة للغاية.

من جهته، تأثر الجنيه الإسترليني بالبيانات المتضاربة في المملكة المتحدة وارتفاع حالات كوفيد-19 في أوروبا والصين. وتراجع زوج العملات GBP/USD بعد أن جاء نمو الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة لشهر فبراير عند 0.1٪ مخالفاً بشكل ملحوظ التوقعات المنخفضة بالفعل عند 0.3٪.

ما يجب متابعته: ستراقب الأسواق تطورات الحرب الروسية الأوكرانية حيث أعلنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا عن خطط لتزويد أوكرانيا بمعدات عسكرية.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.1002 و 1.1346

سلبي

الاسترليني/الين: 148.75 و 156.6

سلبي

الفضة: 21.13 و 24.90

سلبي

خام غرب تكساس: 85.41 و 100.54

إيجابي

فوتسي 100: 6989 و 7549

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسهم الأمريكية محط اهتمام المتداولين اليوم قبل صدور أرقام التضخم والبيانات الاقتصادية الأخرى.

الملخص: تراجعت الأسهم الأمريكية يوم الإثنين حيث ينتظر المستثمرون بدء موسم أرباح الشركات والتحركات المقبلة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لمواجهة التضخم.

التفاصيل: ظل مستثمرو الأسهم الأمريكيون على الهامش في أول يوم تداول من الأسبوع بسبب المخاوف إزاء ارتفاع مستويات التضخم في البلاد، بالإضافة إلى الارتفاع المستمر في أسعار السلع الأساسية وسط الحرب الروسية الأوكرانية.

أيضاً تواصل الأسواق توخي الحذر مع زيادة التوقعات بأن نبرة الاحتياطي الفيدرالي ستصبح أكثر صرامةً فيما يتعلق بتشديد سياسته النقدية. وتشير التوقعات على نطاق واسع أن يقوم البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة القياسية بنسبة أعلى من المتوسط ​​بمقدار 50 نقطة أساس (نقاط أساسية) هذا العام لتهدئة الأسعار.

كما أشارت محاضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في مارس إلى أن صانعي السياسة قد يستعدون للبدء في تصفية الأصول من الميزانية العمومية البالغة 9 تريليونات دولار والابتعاد عن السياسات التيسيرية لحقبة الوباء.

إلى جانب ذلك، تحسنت معنويات المستثمرين مدعومة بالتفاؤل حول موسم الأرباح الفصلية القادم. إذ يتوقع المحللون أن تعلن الشركات التي تندرج تحت مؤشر S&P 500 عن نمو سنوي بـ ​​4.5٪ في الأرباح للربع الأول، على الرغم من التضخم المرتفع والقيود المستمرة في سلسلة التوريد والتباطؤ الطفيف في نمو الناتج المحلي الإجمالي.

بدوره، تراجع مؤشر داو جونز بنسبة 1.19٪ ليغلق عند 34308.08 يوم الاثنين، وانخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 1.69٪ ليصل إلى 4،412.53. كما هبط مؤشر ناسداك 100 بنسبة 2.18٪ ليستقر عند 13411.96.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك المقرر إصدارها في وقت لاحق اليوم. ويتوقع الخبراء أن يتسارع التضخم صعوداً إلى 8.4٪ على أساس سنوي في مارس، وهو ما يمثل أعلى ارتفاع في الأسعار منذ عام 1982.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الآسيوية تعاملاتها يوم الاثنين على انخفاض حيث تراجع مؤشر داو آسيا ونيكي 225 وهانغ سنغ وشنغهاي بنسبة 1.23٪ و 0.61٪ و 3.03٪ و 2.61٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0878، -0.07%

داوجونز: 34106، -0.33%

برنت: 100.76 دولار، 2.32%

الاسترليني/الدولار: 1.3028، 0.00%

إس آند بي 500: 4,393، -0.36%

خام غرب تكساس: 96.55 دولار، 2.40%

الدولار/الين: 125.51، 0.19%

ناسداك: 13960، -0.29%

الذهب: 1962 دولار، 0.73%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر الثقة الاقتصادية في منطقة اليورو، ومؤشر ZEW الألماني للثقة الاقتصادية والظروف الحالية، والإنتاج الصناعي ومعدل التضخم في الهند. بالإضافة إلى مؤشر التفاؤل الاقتصادي الأمريكي وخطاب بنك الاحتياطي الفيدرالي ومزاد الأوراق النقدية لمدة 10 سنوات وبيان الميزانية الشهرية وتغيير مخزون النفط الخام في الولايات المتحدة.