24 مايو, 2021

هبوط الأسهم الأمريكية مع زيادة التقلبات في السوق

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفعت أسعار الذهب يوم الجمعة مسجلة مكاسب للجلسة السابعة على التوالي، وهي أطول سلسلة مكاسب منذ يوليو 2020.
  • نمت مبيعات التجزئة الكندية بنسبة 3.6٪ في مارس، متجاوزة تقديرات السوق بنسبة 2.3٪. مع ذلك، تم تداول زوج العملات "الدولار الكندي/الأمريكي" على انخفاض طفيف بعد هذه الأخبار.
  • ارتفع مؤشر مديري المشتريات المركب في منطقة اليورو إلى 56.9 في مايو، من 53.8 في الشهر السابق. تجاوزت القراءة أيضاً توقعات السوق عند 55.1، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر ستوكس لعموم أوروبا بنسبة 0.6٪ يوم الجمعة.
 

ما يحدث: أغلقت الأسهم الأمريكية تعاملاتها يوم الجمعة بصورة متباينة، حيث سجل مؤشر "إس آند بي 500" أول خسائره الأسبوعية منذ فبراير.

التفاصيل: سجلت شركات مايكروسوفت وآبل وألفابيت "الشركة الأمر لغوغل" وأمازون خسائر ملموسة يوم الجمعة، مما شكل ضغوطاً على مؤشري إس آند بي 500 و ناسداك 100.

على الرغم من تكبد هذه الخسائر يوم الجمعة، أنهى مؤشر ناسداك تعاملاته الأسبوعية على ارتفاع بعد 4 أسابيع من الخسائر المتتالية.

ما أهمية ذلك: استمرت المخاوف بشأن ارتفاع التضخم واحتمالية ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية في الإضرار بمعنويات المستثمرين. أيضاً تأثرت الأسواق بارتفاع إصابات كورونا في بعض المناطق حول العالم.

حافظت الأسهم في وول ستريت على تقلباتها الأسبوع الماضي بعد صدور محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأخير، مما زاد من فرص النقاش حول تقليص إجراءات التحفيز.

في حين أدت البيانات الأقوى من المتوقع بشأن إعانات البطالة الأولية إلى رفع معنويات السوق بشكل عام يوم الخميس، وأضاف مؤشر داو جونز 186 نقطة. ومع ذلك، تشير إعانات البطالة التي انخفضت إلى مستوى منخفض جديد من الجائحة إلى تعافي اقتصادي أسرع، مما أثر على أسهم شركات التكنولوجيا. وذلك لأن الأسهم التقنية يُنظر إليها على أنها أقل خطورة في بيئة التعافي الاقتصادي البطيء.

بينما تحسنت معنويات السوق يوم الجمعة بفعل البيانات التي تعكس نشاط التصنيع في الولايات المتحدة، والتي قفزت إلى مستوى قياسي. بينما ارتفعت القراءة السريعة لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit إلى 61.5 في مايو من 60.5 في أبريل. وتجاوز الرقم التوقعات بقراءة ثابتة لهذا الشهر.

من جانب آخر، انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.08٪ ليغلق عند 4155.86 يوم الجمعة، بعد صعوده بحوالي 0.7٪ في وقت سابق من الجلسة. وقفز مؤشر داو جونز 123.69 نقطة إلى 34207.84، مدفوعاً بتحسن أسهم بوينغ بعد أن أفادت رويترز أن الشركة المصنعة للطائرات تناقش خططاً لزيادة إنتاج 737 ماكس. وتراجع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.61٪ ليستقر عند 13411.74 يوم الجمعة.

ما يجب مراقبته: ينتظر المستثمرون بيانات مؤشر النشاط الوطني الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو من الولايات المتحدة اليوم. ومن المتوقع أن يرتفع المؤشر إلى 2.5 في أبريل، من قراءة مارس عند 1.71، والتي كانت الأقوى في ثمانية أشهر.

ومن المتوقع أن تبدأ وول ستريت الأسبوع بشكل أقوى، مع تداول العقود الآجلة لمؤشر داوجونز بأكثر من 100 نقطة في الساعة 5 صباحاً بتوقيت غرينتش.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.4146 و 1.4151

سلبي

إس آند بي 500: 4161 و 4170

إيجابي

داوجونز: 34173 و 34260

إيجابي

نيكي 225: 28413 و 28446

سلبي

خام غرب تكساس: 63.87 و 63.99

سلبي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين نحو أسواق النفط الخام اليوم بعد إغلاقه على ارتفاع يوم الجمعة.

الملخص: ارتفع تداول العقود الآجلة للنفط يوم الجمعة، حيث ساهمت التوقعات بحدوث عاصفة في خليج المكسيك في ارتفاع أسعار الطاقة. وعلى الرغم من المكاسب في الجلسة الأخيرة، سجل النفط خسائر ملموسة الأسبوع الماضي.

التفاصيل: قال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير أن هناك فرصة لتشكل عاصفة فوق خليج المكسيك، والتي قد تتطور إلى إعصار بنسبة 40٪. ومن المتوقع أن يُعطّل الإعصار إنتاج الطاقة وأنشطة التكرير في المنطقة.

في غضون ذلك، ظل سوق النفط تحت الضغط بسبب احتمالات استئناف الاتفاق الإيراني، مما قد يؤدي إلى زيادة المعروض من النفط. وقد ذكر الرئيس الإيراني يوم الخميس أن الولايات المتحدة باتت مستعدة لرفع العقوبات عن نفط بلاده. ومع ذلك، لم يصدر أي تأكيد رسمي من جانب واشنطن إزاء هذه المسألة.

بينما تحسن الشعور العام للسوق جرّاء حدوث بعض التحسن في أعداد الإصابات بكوفيد-19 في الهند، ثالث أكبر مستهلك للطاقة في العالم.

بالإضافة إلى ذلك، ارتفع خام غرب تكساس الوسيط لشهر يوليو بنحو 2.7٪ ليغلق عند 63.58 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية يوم الجمعة، بعد أن خسر 2.2٪ في الجلسة السابقة. وارتفع خام برنت لشهر يوليو بنسبة 2٪ ليستقر عند 66.44 دولار للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة، بعد انخفاض بنسبة 2.3٪ يوم الخميس.

على مدار الأسبوع، سجل المؤشر الأمريكي انخفاضاً بنسبة 2.7٪ ، بينما انخفض المؤشر القياسي العالمي بنسبة 3.3٪.

ما يجب مراقبته: سيواصل المتداولون مراقبة الوضع الوبائي في شبه القارة الهندية حيث سيؤدي أي تحسن في البلاد ورفع الإغلاق إلى زيادة الطلب الكلي على النفط. بينما ستراقب الأسواق حالة الطقس في غرب خليج المكسيك.

الأسواق الأخرى: أغلقت معظم مؤشرات التداول الأوروبية على ارتفاع يوم الجمعة، حيث ارتفع مؤشر داكس 30 الألماني وكاك الفرنسي وستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.44٪ و 0.68٪ و 0.57٪ على التوالي. في حين خالف مؤشر فوتسي 100 الاتجاه السائد وأغلق منخفضاً بنسبة 0.02٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2181، 0.00%

داوجونز: 34262 ، 0.32%

برنت: 66.70 دولار، 0.4%

الاسترليني/الدولار: 1.4149، -0.01%

أس آند بي 500: 4,161، 0.22%

خام غرب تكساس: 63.91 دولار، 0.5%

الدولار/الين: 108.84، -0.10%

ناسداك: 13409، 0.03%

الذهب: 1885 دولار، 0.4%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل التضخم في المكسيك، وتقرير البنك المركزي البرازيلي، ومعدل البطالة والناتج المحلي الإجمالي وتجارة التجزئة في روسيا.