07 مارس, 2022

الأسهم الأمريكية تفقد زخمها رغم تقرير الوظائف الإيجابي

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • قال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية كثّفت قصفها ليلاً على كافة المدن الأوكرانية، الأمر الذي انعكس إيجاباً على الدولار الأمريكي حيث ارتفع مؤشر الدولار بنحو 0.4٪ هذا الصباح.
  • ارتفع الفائض التجاري للصين إلى 115.95 مليار دولار في الفترة من يناير إلى فبراير. مع ذلل، تداول زوج العملات CNY/USD على تراجع صباح اليوم.
  • خفّضت وكالة موديز للتصنيف الائتماني تصنيفات الديون طويلة الأجل وكبار الديون غير المضمونة لروسيا من B3 إلى Ca. فيما تم تداول الروبل الروسي أمام الدولار الأمريكي بشكل ثابت في جلسة تداول الفوركس صباح اليوم.
  • ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي إلى أقوى مستوى لها منذ عام 2008 هذا الصباح، وسط زيادة خطر الحظر الغربي على واردات النفط الروسية.
 

لمحة سريعة: أغلقت الأسهم الأمريكية تعاملاتها يوم الجمعة على انخفاض ملموس على الرغم من تقرير الوظائف القوي الذي جاء بشكل أفضل من المتوقع.

ما حدث: تخلص المتداولون من أسهم وول ستريت يوم الجمعة مع تراجع رغبة المخاطرة وسط استمرار الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

فيما استمرت مخاوف المستثمرين بعد دعوة الرئيس الروسي بوتين لنظيره الأوكراني زيلينسكي إلى الاستسلام مع استمرار عمليات القصف الشديدة.

ما أهمية ذلك: أعقبت عمليات البيع الواسعة في أسهم وول ستريت أنباء عن تصاعد الدخان من أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا في أوكرانيا وما تلاها من أنباء عن استيلاء القوات الروسية على محطة زابوريجيا.

وقفزت أسعار الطاقة في أعقاب الهجوم على محطة الطاقة النووية. وقفز خام غرب تكساس الوسيط حوالي 6.8٪ إلى 115.00 دولار للبرميل يوم الجمعة.

في هذا السياق، طغت الأنباء الواردة من أوكرانيا على تقرير الوظائف الإيجابي لوزارة العمل الأمريكية لشهر فبراير. إذ أضاف الاقتصاد الأمريكي 678 ألف وظيفة جديدة في فبراير، وهو أعلى بكثير من تقديرات السوق عند 440 ألف وظيفة. كما تراجع معدل البطالة في البلاد إلى 3.8٪.

بينما كانت الأسهم المالية من بين الأسوأ أداءً يوم الجمعة، حيث تراجعت أسهم أمريكان إكسبريس وجي بي مورغان بنحو 4٪ و 3٪ على التوالي. كما ظلت أسهم شركات السفر تحت الضغط حيث خسرت أسهم يونايتد إيرلاينز حوالي 9٪.

وخسر مؤشر داو جونز 179.86 نقطة بما يعادل 0.53٪ ليستقر عند 33614.80 نقطة يوم الجمعة بعد أن تراجع بأكثر من 500 نقطة في وقت سابق من الجلسة. وسجل المؤشر المكون من 30 سهماً خسائر للأسبوع الرابع على التوالي. كما انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.79٪ ليستقر عند 4328.87، في حين انخفض مؤشر ناسداك 100 بنسبة 1.41٪ ليغلق عند 13837.83.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق الصراع الروسي الأوكراني. كما ينتظر المستثمرون اليوم صدور بيانات الائتمان الاستهلاكي من الولايات المتحدة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.3191 و 1.3207

إيجابي

الذهب: 1988.14 و 1998.94

إيجابي

خام غرب تكساس: 124.03 و 126.45

إيجابي

ناسداك 100: 13780.51 و 13879.62

إيجابي

داوجونز: 33473.94 و 33704.59

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون اليورو موضع تركيز المستثمرين اليوم بعد تكبده خسائر حادة يوم الجمعة.

الملخص: انخفض زوج العملات EUR/USD إلى ما دون مستوى 1.10 دولار أمريكي للمرة الأولى منذ حوالي عامين يوم الجمعة.

التفاصيل: أظهرت بيانات NFP الصادرة عن وزارة العمل الأمريكية يوم الجمعة قوة سوق العمل في البلاد، وهو الأمر الذي دعم الدولار الأمريكي. كما ساعدت التوترات الروسية الأوكرانية في تصاعد قوة الدولار، مع زيادة الضغط على اليورو حيث من المتوقع أن تؤدي الحرب الراهنة إلى تحطيم عجلة النمو الاقتصادي في منطقة اليورو.

من جهة أخرى، توقعت الأسواق في وقت سابق أن يقوم الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بزيادة أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماع سياسته المقبل. ومع ذلك، فإن المخاوف المتصاعدة في أوكرانيا دفعت رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى التفكير في رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس فقط.

بدورها تراجعت الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوياتها في عام واحد وسط استمرار حالة الحرب المفتوحة بين روسيا وأوكرانيا، مع توقع الخبراء تسارعاً إضافياً في التضخم.

بينما لم تؤثر البيانات الاقتصادية الإيجابية على معنويات اليورو يوم الجمعة إلا بصورة طفيفة. إذ سجلت منطقة اليورو نمواً بنسبة 0.2٪ في مبيعات التجزئة في يناير بعد انخفاض بنسبة 2.7٪ في ديسمبر.

هذا وانخفض اليورو بنسبة 1.2٪ ليستقر عند 1.0935 دولار يوم الجمعة، متراجعاً دون مستوى 1.10 دولار للمرة الأولى منذ عامين تقريباً. وخسر زوج العملات EUR/USD حوالي 3٪ الأسبوع الماضي.

أيضاً انخفض اليورو إلى أدنى مستوياته في سبع سنوات مقابل الفرنك السويسري. بينما سجل اليورو أدنى مستوى له أمام الجنيه الإسترليني منذ يوليو 2016.

في المقابل، ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.7٪ ليغلق عند 98.51 يوم الجمعة.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون تقارير اقتصادية من بعض الدول الأوروبية اليوم. بينما ستبقى التوترات المستمرة بين روسيا وأوكرانيا موضع تركيز الأسواق.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية على انخفاض يوم الجمعة حيث تراجع مؤشر FTSE 100 و DAX 40 و CAC 40 و STOXX Europe 600 بنسبة 3.48٪ و 4.41٪ و 4.97٪ و 3.56٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0872، -0.58%

داوجونز: 33228، -1.06%

برنت: 128.08 دولار، 8.4%

الاسترليني/الدولار: 1.3211، -0.18%

إس آند بي 500: 4,269، -1.35%

خام غرب تكساس: 123.82 دولار، 7%

الدولار/الين: 114.92، 0.08%

ناسداك: 13583، -1.85%

الذهب: 1991 دولار، 1.2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

طلبات المصانع ومبيعات التجزئة والحساب الجاري في ألمانيا، ومؤشر أسعار المنازل في المملكة المتحدة، واحتياطيات النقد الأجنبي في فرنسا، واحتياطيات النقد الأجنبي في الصين، ومؤشر مديري المشتريات للخدمات في البرازيل، والناتج المحلي الإجمالي لروسيا.