22 نوفمبر, 2021

هبوط الأسهم الأمريكية، لكن شركات التكنولوجيا لا تزال صامدة

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • حافظ بنك الصين الشعبي (البنك المركزي) على أسعار الفائدة المعيارية على قروض الشركات والأُسر للشهر 19 على التوالي، مما أدى إلى انخفاض اليوان الصيني أمام الدولار الأمريكي في جلسة تداول الفوركس صباح اليوم.
  • افتتحت الأسهم اليابانية تعاملاتها صباح اليوم على انخفاض واضح وسط مخاوف من زيادة إجراءات الإغلاق في جميع أنحاء أوروبا بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19. وتم تداول مؤشر نيكاي 225 نزولاً بنحو 0.2٪ هذا الصباح.
  • تراجعت أسواق الأسهم الأسترالية اليوم بسبب الخسائر في البنوك "الأربعة الكبار". وخسر مؤشر S&P/ASX 200 حوالي 0.5٪ هذا الصباح.
 

لمحة سريعة: أغلقت الأسهم الأمريكية تعاملاتها يوم الجمعة على انخفاض ملحوظ وسط مخاوف من زيادة الإصابات بكوفيد-19.

ما حدث: تراجع مؤشر داو جونز يوم الجمعة مسجلاً خسائر للأسبوع الثاني على التوالي.

بينما استقر مؤشر ناسداك 100 فوق حاجز 16000 للمرة الأولى في يوم التداول الأخير من الأسبوع، مع تسجيل المؤشر المتخصص بالتكنولوجيا مكاسب أسبوعية أيضاً.

ما أهمية ذلك: قام المستثمرون بتحركات مدروسة بعد أن أعلنت النمسا عن إعادة فرض الإغلاق العام على مستوى الدولة بعد زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا. وأعقبت هذه الخطوة قيود على الأشخاص غير المُطعّمين في ألمانيا حيث ارتفعت الإصابات اليومية في البلاد إلى مستوى قياسي.

من ناحية أخرى، سجلت أسهم شركات الطيران والسفر مكاسب في وقت سابق من الأسبوع بعد أن رفعت إدارة بايدن قيود السفر. ومع ذلك، أدى ارتفاع حالات العدوى إلى انخفاض الأسهم المتعلقة بالسفر يوم الجمعة، بما في ذلك Airbnb و Booking Holdings و Royal Caribbean.

فيما كانت أسهم شركات الطاقة من بين الأسوأ أداءً يوم الجمعة، خاصة في ظل زيادة مخاوف الطلب المتعلقة بالقيود الجديدة التي تؤثر على أسعار النفط.

بدورها، واصلت الأسهم التقنية تسجيل مكاسبها وسط انخفاض في عوائد سندات الخزانة الأمريكية. وجذبت المخاوف بشأن عودة تفشي الفيروس المزيد من الاستثمارات في أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى.

وانخفض مؤشر داو جونز 268.97 نقطة ليغلق عند 35601.98 نقطة، في حين انخفض مؤشر إس آند بي 500 بنسبة 0.14٪ ليستقر عند 4697.96 يوم الجمعة. بينما ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.55٪ ليصل إلى 16،573.34.

وقد سجل كل من مؤشري ناسداك وإس آند بي 500 مكاسب في الأسبوع الماضي، بارتفاع 1.2٪ و 0.3٪ على التوالي، بعد تسجيلهما لخسائر في الأسبوع الماضي. وتراجع مؤشر داو جونز بنسبة 1.4٪ خلال الأسبوع، محققاً خسائر للأسبوع الثاني على التوالي.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق اختيار بايدن لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي القادم، والذي من المتوقع الإعلان عنه في وقتٍ قريب. مع تمرير مجلس النواب لمشروع قانون شبكة الأمان الاجتماعي البالغة قيمته 1.7 تريليون دولار، سيركز المستثمرون على عملية الموافقة التالية.

وينتظر المستثمرون أيضاً بيانات مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة، والتي ارتفعت بشكل غير متوقع بنسبة 7٪ إلى معدل سنوي قدره 6.29 مليون وحدة في سبتمبر. في حين من المتوقع انخفاض مبيعات المنازل القائمة بنسبة 1٪ في أكتوبر.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

ناسداك 100: 16561 و 16584

سلبي

داوجونز: 35581 و 35630

إيجابي

خام غرب تكساس: 75.27 و 75.80

سلبي

الفضة: 24.681 و 24.739

إيجابي

اليورو/الدولار: 1.1262 و 1.1287

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون النفط الخام موضع اهتمام المستثمرين اليوم بعد انخفاضه بشكل حاد يوم الجمعة.

الملخص: أغلقت أسعار النفط الخام يوم الجمعة عند أضعف مستوياتها في حوالي سبعة أسابيع، مسجلة خسائر للأسبوع الرابع على التوالي.

التفاصيل: جنى متداولو النفط الأرباح بعد أن سجلت أوروبا ارتفاعاً حاداً في حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 وإعلان النمسا عن إغلاق عام جديد، والذي من المتوقع أن يُضعف الطلب على النفط في حالة إعادة فرض دول أخرى قيوداً جديدة.

وأعلنت الحكومة النمساوية أن البلاد ستدخل في إغلاق عام لمدة 10 أيام على الأقل، كما فرضت مزيداً من القيود على الأشخاص غير المُطعّمين في محاولتها للسيطرة على تفشي الفيروس. وأبلغت ألمانيا، التي سجلت إصابات قياسية الأسبوع الماضي، عن قيود جديدة على الأشخاص غير المُطعّمين.

هذا وقد انخفض خام غرب تكساس الوسيط لتسليم ديسمبر بنسبة 3.7٪ ليغلق عند 76.10 دولار للبرميل في بورصة نايمكس يوم الجمعة. وأغلقت أسعار النفط الخام لشهر يناير عند 75.94 دولار، أي بانخفاض 3.2٪.

وتراجع خام برنت لشهر يناير 2.9٪ ليستقر عند 78.89 دولار للبرميل يوم الجمعة. واستقرت أسعار الخام الأمريكي عند أدنى مستوى لها منذ الأول من أكتوبر، متراجعة بنسبة 5.8٪ الأسبوع الماضي. فيما سجل خام برنت أضعف إغلاق له منذ 30 سبتمبر، منخفضاً بنسبة 4٪ خلال الأسبوع. وسجل كلا الخامين القياسيين للنفط خسائر للأسبوع الرابع على التوالي.

ومن بين منتجات الطاقة الأخرى، انخفض سعر البنزين لشهر ديسمبر بنسبة 3.6٪ إلى 2.212 دولار للغالون، وخسر أكثر من 4٪ الأسبوع الماضي. في المقابل، ارتفع الغاز الطبيعي لشهر ديسمبر بنسبة 3.3٪ إلى 5.065 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية يوم الجمعة، بزيادة 5.7٪ خلال الأسبوع.

ما يجب مراقبته: سيواصل المتداولون مراقبة انتشار فيروس كورونا، مما قد يُجبر الدول الأخرى على إعادة فرض القيود ويضرّ في نهاية المطاف بحجم الطلب على النفط.

أيضاً تنتظر الأسواق صدور بيانات إدارة معلومات الطاقة حول مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة، والمقرر إصدارها يوم الأربعاء.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية تعاملاتها يوم الجمعة على انخفاض ملموس حيث تراجع فوتسي 100 وداكس 40 الألماني وكاك 50 الفرنسي وستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.45٪ و 0.38٪ و 0.42٪ و 0.33٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1275، -0.05%

داوجونز: 35,639، 0.25%

برنت: 78.45 دولار، -0.6%

الاسترليني/الدولار: 1.3434، -0.09%

إس آند بي 500: 4,706، 0.24%

خام غرب تكساس: 75.57 دولار، -0.5%

الدولار/الين: 114.18، 0.13%

ناسداك: 16620، 0.27%

الذهب: 1847 دولار، -0.3%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر ثقة المستهلك في منطقة اليورو، والميزان التجاري الإسباني، والتقرير الشهري للبنك المركزي الألماني، وعائدات الحكومة البرازيلية، ومبيعات الجملة الكندية، بالإضافة إلى المؤشر الاقتصادي الرائد في الأرجنتين.