01 فبراير, 2021

هبوط قوي للأسهم الأمريكية وسط ارتفاع المضاربة

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الياباني إلى 49.8 في يناير. وأدت أعلى قراءة تصنيعية في البلاد منذ مايو 2019 إلى ارتفاع مؤشر نيكاي 225 هذا الصباح.
  • ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit الأسترالي إلى 57.2 في يناير من 55.7 في ديسمبر. وعلى الرغم من أن القراءة الأخيرة هي الأعلى منذ بدء المسح في مايو 2016، فقد انخفض الدولار الاسترالي أمام نظيره الأمريكي بشكل طفيف خلال التعاملات الصباحية.
  • انخفض مؤشر مديري المشتريات غير الصناعي الصيني إلى 52.4 في يناير، مما أدى إلى انخفاض زوج العملات "اليوان/الدولار" صباح اليوم.
 

ماذا يحدث: أغلقت الأسهم الأمريكية على انخفاض حاد في يوم التداول الأخير من شهر يناير، حيث سجل مؤشرا داوجونز وإس آند بي 500 أسوأ شهر لهما منذ أكتوبر.

التفاصيل: شهدت وول ستريت تعاملات فوضوية في الأسبوع الماضيي، حيث لم يقتصر الأمر على وصول مؤشري إس آند بي وناسداك 100 إلى مستويات قياسية، بل شمل أيضاً أسوأ يوم لمؤشر ​​داوجونز وإس آند بي 500 في الأشهر الثلاثة الماضية.

فيما بقيت أسواق الأسهم الأمريكية شديدة التقلب خلال الأسبوع بسبب ارتفاع المضاربة من قبل المتداولين الأفراد.

ما أهمية ذلك: سجلت وول ستريت الأسبوع الماضي أعلى أحجام تداول منذ سنوات. وتصاعد قلق المستثمرين بشأن الارتفاع الهائل والضغط الكبير على بعض الأسهم، نتيجة النقاشات والمحادثات الجارية بين المتداولين على موقع Reddit.

من جهة أخرى، استحوذت شركة GameStop على الاهتمام فجأة، على الرغم من أن الشركة كانت تعاني من تراجعها عن اللحاق باتجاه التقدم التقني للعروض المقدمة من قبل المنافسين. إذ قرر المتداولون الأفراد شراء أسهمها بعد رسائل على Reddit حول الأسهم التي تم بيعها من قبل المستثمرين من المؤسسات.

وارتفعت أسهم GameStop بشكل جنوني وصل إلى 400٪ الأسبوع الماضي وأضافت أكثر من 1600٪ في الشهر الماضي. كما ركز المتداولون على AMC Entertainment ، مما أدى إلى ارتفاع أسهمها بأكثر من 500٪ في يناير.

في هذا السياق، قفزت أحجام التداول في أسواق الأسهم الأمريكية متجاوزة 23.7 مليار سهم يوم الأربعاء متجاوزة الرقم القياسي السابق الذي سجلته وسط الأزمة المالية في عام 2008.

بينما دعا العديد من المشرعين إلى إجراء تحقيق في الأسباب وراء جنون السوق خلال الأسبوع الماضي، ومن المتوقع أن تتدخل لجنة الأوراق المالية والبورصات.

وفي الوقت نفسه، أصدرت شركة جونسون اند جونسون نتائج التجارب في المراحل المتأخرة من لقاح كوفيد-19، والتي أظهرت معدل فعالية بنسبة 66٪، وهو أقل بكثير من تلك التي حققتها شركتا فايزر وموديرنا، بينما كان أيضاً أقل فاعلية مع متغيرات الفيروس. من ناحية أخرى، يعتبر لقاح جونسون آند جونسون لقاح من جرعة واحدة.

تراجعت جميع المؤشرات الثلاثة الرئيسية بأكثر من 3٪ الأسبوع الماضي، مسجلة أسوأ أسبوع لها منذ أكتوبر. وخسر مؤشرا داو جونز وإس آند بي 500 حوالي 2% في يناير، بينما خسر مؤشر ناسداك 100 نهاية الشهر 0.3٪.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق التقلبات في سوق الأسهم الأمريكية. وباعتبار أن الأسهم ليست من مكونات مؤشرات الأسهم الرئيسية، من المتوقع أن يظل تأثيرها محدوداً.

ينتظر المستثمرون سلة من التقارير الاقتصادية من الولايات المتحدة، بما في ذلك مؤشر مديري المشتريات التصنيعي من IHS Markit ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM والإنفاق على البناء.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الكندي: 1.2772 و 1.2790

إيجابي

الدولار الاسترالي/الأمريكي: 0.7634 و 0.7646

إيجابي

خام غرب تكساس: 51.96 و 52.22

إيجابي

الذهب: 1852 و 1858

إيجابي

داو جونز: 29893 و 30134

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي محط اهتمام المستثمرين اليوم قبل صدور بيانات التصنيع من البلاد.

الملخص: تم تداول الدولار الكندي على ارتفاع مقابل الدولار الأمريكي يوم الجمعة على خلفية النمو الأسرع من المتوقع في الاقتصاد الكندي.

التفاصيل: توسع الاقتصاد الكندي بنسبة 0.7٪ في نوفمبر، بعد نمو بنسبة 0.4٪ في الشهر السابق، وفقاً لبيانات من مكتب الإحصاء الكندي. وكان هذا هو الشهر السابع على التوالي من التوسع وتجاوز توقعات السوق بنمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.4٪.

من جانب آخر، أصدرت كندا بعض التقارير الاقتصادية الأخرى يوم الجمعة، حيث ارتفعت أسعار المنتجين بنسبة 1.5٪ في ديسمبر. فيما ارتفع عجز الميزانية الحكومية الكندية إلى 15.40 مليار دولار كندي في نوفمبر من 2.70 مليار دولار كندي في الشهر الماضي.

في غضون ذلك، أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو عن خطط لتعليق رحلات شركات الطيران الكبرى إلى المكسيك ومنطقة البحر الكاريبي للأشهر الثلاثة المقبلة.

بالإضافة إلى ذلك، انخفض سعر النفط الخام، أحد منتجات التصدير الرئيسية لكندا، بنسبة 0.3٪ ليستقر عند 52.20 دولار للبرميل يوم الجمعة، مع بقاء عوائد السندات الحكومية الكندية متباينة في يوم التداول الأخير من شهر يناير.

وتداول زوج العملات "الدولار الكندي/الأمريكي" بارتفاع طفيف ليغلق عند 1.2781 يوم الجمعة.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق بيانات عن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي من كندا.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية على انخفاض يوم الجمعة، حيث انخفض مؤشر فوتسي 100 وداكس الألماني وكاك الفرنسي بنسبة 1.82٪ و 1.71٪ و 2.02٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2128، -0.08%

داوجونز: 29841 ، -0.13%

برنت: 55.12 دولار، 0.2%

الاسترليني/الدولار: 1.3728، -0.08%

أس آند بي 500: 3697، -0.23%

خام غرب تكساس: 52.17 دولار، -0.1%

الدولار/الين: 104.49، 0.22%

ناسداك: 12866، -0.34%

الذهب: 1857 دولار، 0.3%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مبيعات التجزئة ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في ألمانيا، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في إسبانيا، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومعدل البطالة في إيطاليا ، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي وتسجيل السيارات الجديدة في فرنسا، ومعدل البطالة ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في منطقة اليورو، والائتمان الاستهلاكي وموافقات الرهن العقاري ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في المملكة المتحدة.