18 يناير, 2021

هبوط الأسهم الأمريكية، رغم إعلان بايدن عن حزمة مالية جديدة

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في الصين إلى 6.5٪ على أساس سنوي في الربع الرابع. وتجاوز معدل النمو الأخير التقديرات الإجماعية البالغة 6.1٪ ووصل إلى مستويات ما قبل الوباء ، مما أدى إلى ارتفاع اليوان الصيني / الدولار الأمريكي في تداول العملات الأجنبية هذا الصباح.
  • انخفض الإنتاج الصناعي الياباني بنسبة 3.9٪ في نوفمبر من عام 2020، بعد انخفاضه بنسبة 3٪ في الشهر السابق.وكانت البيانات أعلى من التوقعات بانخفاض بنسبة 3.4٪، مما أدى إلى ارتفاع زوج العملات الدولار الأمريكي / الين الياباني صباح اليوم.
  • تراجعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.44٪ إلى 52.13 دولار هذا الصباح، بعد الحفاظ على اتجاه صعودي حتى الآن هذا العام، مدعوماً ببدء إطلاق لقاح كوفيد-19
 

لمحة سريعة: تراجعت أسهم وول ستريت يوم الجمعة، حتى بعد إعلان الرئيس المنتخب جو بايدن عن حزمة إغاثة بقيمة 1.9 تريليون دولار من أزمة كوفيد-19.

التفاصيل: أغلقت المؤشرات الأمريكية الرئيسية ضمن المنطقة الحمراء يوم الجمعة، وكان قطاعا البنوك والطاقة أكبر الخاسرين.

بينما ظهرت أحدث خطة تحفيز لانتشال الاقتصاد الأمريكي من تداعيات كورونا لتلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحاً للاقتصاد، بذلك يرتفع إجمالي الإنفاق الحكومي إلى 4.8 تريليون دولار. هذا بالإضافة إلى التحفيز النقدي القادم من برنامج التسهيل الكمي، والذي أدى إلى زيادة بنسبة 80٪ في الميزانية العمومية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

ما أهمية ذلك: تم تصميم صندوق الإغاثة الطارئة لبايدن البالغ 1.9 تريليون دولار، والذي تم الإعلان عنه ليلة الخميس، لخدمة هدفين رئيسيين - المساعدة المباشرة للعائلات والشركات الأمريكية، بالنظر إلى وضع الاقتصاد الأمريكي المتدهور، وسط تزايد الإصابات والوفيات اليومية في جميع أنحاء البلاد.

كان المستثمرون قلقين بشأن ما إذا كانت الحزمة الضخمة خطوة سياسية أكثر من كونها قراراً اقتصادياً حكيماً. ومع ذلك، قد لا تكون هذه المخاوف كافية لدفع السوق إلى الانخفاض. إذ يعتقد المحللون أن عمليات البيع كانت مدفوعة بعمليات جني الأرباح، مع ارتفاعات حادة في الأسابيع السابقة.

من جهة أخرى، تراجعت أسهم البنوك الأمريكية بعد اليوم الأول من موسم الأرباح. وسجلت أسهم فارغو وسيتي جروب وجي بي مورغان أكبر فترات الانكماش، على الرغم من أن هذه الشركات المصرفية الكبرى سجلت أرباحًا أفضل من المتوقع للربع الرابع. بينما انخفضت أسهم كل من Wells ويل فاغرو وسيتي بك بحوالي 7٪.

وتراجع مؤشر داو جونز عن 177 نقطة ليغلق عند 30814.26 يوم الخميس بعد أن خسر 68.95 نقطة في جلسة التداول السابقة. وتراجع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.72٪ إلى 3768.25 بعد أن تراجع بنسبة 0.4٪ يوم الخميس. أيضاً خسر مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.87٪ ليستقر عند 12998.50، بعد أن سجل انخفاضاً بنسبة 0.58٪ في تداولات اليوم السابق.

ما يجب مراقبته: بعد بيانات مبيعات التجزئة التي جاءت أضعف من المتوقع، تتطلع الأسواق إلى إشارات على التعافي في الاقتصاد الأمريكي.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/دولار: 1.2065 و 1.2074

سلبي

الدولار/الين: 103.73 و 103.77

إيجابي

داكس 30: 13678 و 13834

إيجابي

خام غرب تكساس: 52.00 و 52.20

سلبي

الذهب: 1826 و 1828

سلبي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين اليوم نحو الذهب بعد يومين متتاليين من الانخفاض.

الملخص: خسر الذهب 1.2٪ الأسبوع الماضي وانخفض الآن بنسبة 3.9٪ في عام 2021. وسجلت الفضة خسائر أعلى، حيث انخفضت بنسبة 2.6٪ الأسبوع الماضي متراجعةً بنسبة 6.4٪ في العام حتى الآن.

التفاصيل: على الرغم من البداية الإيجابية للذهب هذا العام، فقد تعرض المعدن الأصفر لضغوط مع أنباء اكتساح الموجة الزرقاء للانتخابات الأمريكية وتوقعات بإعلان بايدن عن خطة الإغاثة الاقتصادية الجديدة.

وأدى تحسن رغبة المخاطرة إلى استمرار الضغط على أسعار الذهب، حتى مع تجاوز حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم حاجز 94 مليون، مع وفاة أكثر من مليوني شخص. كما وضعت إدارة العمل المعنية بفيروس كورونا في الولايات المتحدة ولاية فلوريدا في المنطقة الحمراء، مع أكثر من 13000 حالة يومية. كما أبلغت المملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي والبرازيل عن ارتفاع في الحالات. وفي الوقت نفسه، أبلغت الصين عن تفشي للفيروس بشكل متقطع، حيث انتشر الفيروس في درجات الحرارة الباردة. فيما أعادت ماليزيا فرض الإغلاق، حيث ارتفعت الإصابات اليومية إلى 2000.

واختار المستثمرون بدلاً من ذلك التركيز على إنتاج التطعيم وتسليمه في بلدان مختلفة في جميع أنحاء العالم. في حين انخفض سعر الذهب خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث بدأت الهند أكبر حملة للتطعيم ضد فيروس كورونا في العالم وأعلنت عن خطط لتوزيعها على دول أخرى، بدءاً من جيرانها المباشرين.

كما خسرت المعادن الثمينة أيضاً بريقها، حيث اختار المستثمرون إضافة الدولار الأمريكي كملاذ آمن إلى محافظهم الاستثمارية. ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.6٪ ليغلق عند 90.78 دولار يوم الجمعة.

وتراجعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.12٪ لتصل إلى 1،827.70 دولار يوم الجمعة، بينما تراجعت أسعار الفضة بنسبة 0.14٪ إلى 24.83 دولار.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق أداء سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات، حيث أن التحسن في سعر الفائدة يدعم العملة الأمريكية ويرتبط عكسياً بأسعار الذهب.

الأسواق الأخرى: أغلقت مؤشرات التداول الأوروبية على انخفاض يوم الخميس، حيث انخفض مؤشر FTSE 100 و DAX 30 الألماني و French 40 ومؤشر STOXX Europe 600 بنسبة 0.97٪ و 1.44٪ و 1.22٪ و 1.01٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2079 ، -0.01%

داوجونز: 30688 ، -0.10%

برنت: 56.24 دولار، -0.3%

الاسترليني/الدولار: 1.36566، -0.13%

أس آند بي 500: 3756، -0.15%

خام غرب تكساس: 52.21 دولار، -0.29%

الدولار/الين: 103.75، -0.12%

ناسداك: 12782، -0.15%

الذهب: 1837 دولار، -0.39%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل التضخم في إيطاليا، والحساب الجاري لروسيا، ومؤشر إنشاء المنازل الجديدة في كندا، ومؤشر ثقة الأعمال في نيوزيلندا، والاستثمار الأجنبي المباشر في الصين، وكذلك خطاب رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد.