16 مارس, 2021

اتجاه هبوطي في السوق البريطانية بعد التشكيك بلقاح استرازنيكا

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • تم تعديل العجز التجاري للهند ليصبح سلبياً عند 12.62 مليار دولار في فبراير، من القراءة الأولية البالغة 12.9 مليار دولار، مما أدى إلى انخفاض الروبية الهندية أمام الدولار الأمريكي صباح اليوم.
  • ارتفع مؤشر نيويورك امباير ستيت التصنيعي في أمريكا إلى 17.4 في مارس، من 12.1 في فبراير، الأمر الذي دفع الأسهم الأمريكية للارتفاع يوم الإثنين.
  • تراجعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي إلى أضعف مستوى لها في حوالي شهرين بسبب توقعات الطقس الأكثر دفئاً مما أدى إلى انخفاض الطلب على التدفئة.
 

ما يحدث: أغلقت الأسهم البريطانية تعاملاتها يوم الاثنين بصورة متباينة، مع تراجع المؤشر البريطاني الأعلى في البلاد في تعاملات بعد الظهر.

التفاصيل: بدأت الأسهم في لندن تداولاتها على ارتفاع جيد، مدعومةً بالأداء القوي لأسهم الشركات الصناعية والسلع الاستهلاكية بسبب تزايد التفاؤل بشأن التعافي الاقتصادي.

لكن مؤشر فوتسي 100 تعرض لهبوط في وقت لاحق من الجلسة بسبب مخاوف تتعلق بسلامة اللقاح البريطاني استرازنيكا.

ما أهمية ذلك: على الرغم من تعافي مؤشر فوتسي 100 بشكل حاد بنحو 37٪ من الانخفاض الذي حدث بسبب فيروس كورونا في عام 2020 ، إلا أن وتيرة الارتفاع قد تباطأت إلى حد ما مؤخراً مع تصاعد مخاوف المستثمرين بشأن التعافي الاقتصادي الأسرع مما يؤدي إلى ارتفاع التضخم.

بينما أظهر استطلاع أجرته شركة Accenture أن المزيد من الشركات في بريطانيا تتوقع انتعاشاً في النشاط هذا العام مقارنة بأقرانها في الخارج. في الواقع، أظهر الاستطلاع أن التوقعات بحدوث زيادة طفيفة في النمو أقوى الآن في المملكة المتحدة مما كانت عليه منذ عام 2015.

وعززت احتمالات حدوث انتعاش أكثر حدة في الاقتصاد معنويات السوق أيضاً، لكن بعض المخاوف المتعلقة بسلامة لقاح كوفيد-19 الذي طورته استرازنيكا وجامعة أكسفورد أدت إلى معنويات هبوطية في الأسواق. وزادت الشكوك من بعض الدول الأوروبية التي أوقفت توزيع اللقاح بشأن مخاوف من إصابة المرضى بجلطات دموية.

وقالت إدارة استرازنيكا إن مراجعة بيانات سلامة اللقاح في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة لم تُظهر أي دليل على أن العقار يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم.

من جهة أخرى، استوعبت الأسواق أيضاً الملاحظات الصادرة عن محافظ بنك إنكلترا أندرو بيلي، الذي ذكر أن التضخم قد يقترب من المستوى المستهدف الذي حدده البنك المركزي. وأضاف: "نعتقد أن التضخم سيعود نحو هدفنا عند 2٪ في الشهرين أو الثلاثة أشهر القادمة، لكن السؤال المهم هنا هو، هل سيستمر ذلك؟"

بينما أعلنت شركة توصيل الطعام ديليفروا عن خطط لجمع حوالي 1.39 مليار دولار في الاكتتاب العام المقبل، والذي من المتوقع على نطاق واسع أن يكون أكبر إدراج في لندن منذ أكثر من سبع سنوات.

ما يجب مراقبته: مع عدم وجود بيانات اقتصادية رئيسية من المقرر أن تصدرها المملكة المتحدة اليوم، ستستمر الأسواق في مراقبة وتيرة تطعيمات الكوفيد-19. أيضاً سيراقب المستثمرون حالات الإصابة بفيروس كورونا، حيث تجاوز إجمالي الإصابات 4.2 مليون في البلاد.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.3880 و 1.3892

إيجابي

اليورو/الاسترليني: 0.8583 و 0.8588

إيجابي

فوتسي 100: 6740 و 6753

سلبي

الدولار/الكندي: 1.2474 و 1.2483

إيجابي

الذهب: 1727 و 1729

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي في دائرة الضوء اليوم، بعد أن سجل أفضل أسبوع له منذ نوفمبر.

الملخص: أنهى الدولار الكندي يومه على انخفاض يوم الاثنين، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى خلال اليوم منذ فبراير 2018.

التفاصيل: كانت الأسواق إيجابية بشكل مفرط بشأن الدولار الكندي الأسبوع الماضي، مما أدى إلى ارتفاع الدولار الكندي/ الدولار الأمريكي بحوالي 1.4٪. وسط هذا الاتجاه الإيجابي، ارتفع الدولار الكندي إلى المستويات التي شوهدت لآخر مرة في فبراير 2018.

تلقى الدولار الكندي دعماً من قرار البنك الكندي المركزي الحفاظ على سعر الفائدة لليلة واحدة عند 0.25٪. كما كرر البنك المركزي التزامه بعدم رفع أسعار الفائدة قبل عام 2023.

واصلت البلاد تدفق البيانات الاقتصادية الإيجابي يوم الاثنين، مع تحسن مؤشر أسعار المنتجات الصناعية بنسبة 2.5٪ في فبراير، بعد ارتفاع بنسبة 2٪ في يناير. كما قفزت مبيعات التصنيع 3.1٪ في يناير.

تراجع الدولار الكندي / الدولار الأمريكي يوم الاثنين بعد انخفاض أسعار النفط الخام، الذي يعد أحد الصادرات الرئيسية لكندا وسجل الدولار الأمريكي مكاسب للجلسة الثالثة على التوالي. فيما استقر الدولار الكندي عند 1.2474 مقابل نظيره الأمريكي، بعد أن لامس أعلى مستوى خلال اليوم في أكثر من عامين عند 1.2442.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق بيانات معدل التضخم من كندا، والمقرر إصدارها يوم الأربعاء. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم السنوي إلى 1.3٪ في فبراير، من 1٪ في يناير و 0.7٪ في ديسمبر.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الاثنين، حيث ارتفع مؤشر داو جونز وإس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.53٪ و 0.65٪ و 1.12٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1932، -0.01%

داوجونز: 32817 ، -0.9%

برنت: 68.25 دولار، -0.9%

الاسترليني/الدولار: 1.3886، -0.12%

أس آند بي 500: 3,958، -0.02%

خام غرب تكساس: 64.77 دولار، -1%

الدولار/الين: 109.19، 0.06%

ناسداك: 13092، 0.17%

الذهب: 1731 دولار، 0.1%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل التضخم في فرنسا ومعدل التضخم في إيطاليا ومؤشر ZEW في منطقة اليورو واستثمار الأوراق المالية الأجنبية في كندا والإنتاج الصناعي لروسيا. أما في الولايات المتحدة لدينا مبيعات التجزئة وأسعار التصدير والاستيراد والإنتاج الصناعي ومؤشر سوق الإسكان NAHB، ومخزونات الأعمال ومخزونات النفط الخام.