17 يونيو, 2021

انخفاض أسهم وول ستريت بعد تلميحات الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفع متوسط ​​أسعار المنازل الجديدة في الصين بنسبة 4.9٪ في مايو، مسجلاً أكبر ارتفاع سنوي منذ يونيو 2020، الأمر الذي دفع اليوان الصيني للانخفاض أمام الدولار الأمريكي خلال التعاملات الصباحية المبكرة.
  • تراجع معدل البطالة في أستراليا إلى 5.1٪ في مايو، من قراءة أبريل البالغة 5.5٪. وهذا هو الشهر السابع على التوالي لانخفاض معدل البطالة، مما أدى إلى دعم زوج العملات "الدولار الاسترالي/الأمريكي".
  • توسع الاقتصاد النيوزيلندي بنسبة 2.4٪ في الربع الأول، مقابل انكماش بنسبة 0.8٪ في الفترة السابقة. وكان هذا أقوى نمو منذ الربع الثالث من عام 2019 وأدى إلى ارتفاع الدولار النيوزلندي / الدولار الأمريكي في جلسة تداول العملات الأجنبية هذا الصباح.
 

ما يحدث: تراجعت الأسهم الأمريكية يوم الأربعاء بعد إعلان مجلس الاحتياطي الفيدرالي عن قراره بشأن سياسته النقدية وإصداره لتوقعات برفع أسعار الفائدة.

التفاصيل: شهدت أسهم وول ستريت تراجعاً ملموساً لليوم الثاني على التوالي مساء الأربعاء، بعد أن أشار الاحتياطي الفيدرالي إلى أن قرار رفع أسعار الفائدة قد يُتخذ في وقت أقرب من المتوقع.

إلى جانب ذلك، هيمنت مشاعر القلق على المستثمرين إزاء توقعات البنك المركزي للتضخم. مع ذلك، استقرت الأسواق عن أدنى مستوياتها خلال اليوم بعد تصريحات رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول.

ما أهمية ذلك: حافظ مجلس الاحتياطي الفيدرالي على سعر الفائدة القياسي بين 0٪ و 0.25٪، الذي كان قد حدده في مارس من العام الماضي. كما أعلن البنك المركزي عن خطط لمواصلة برنامج شراء الأصول حتى يتم تحقيق تقدم كبير في الاقتصاد.

وجاء البيان الأخير من البنك المركزي بعد إضافة الاقتصاد الأمريكي 559000 وظيفة الشهر الماضي، مخالفاً توقعات السوق عند 650 ألف وظيفة. كما انخفض معدل البطالة إلى 5.8٪ مسجلاً أدنى مستوى منذ مارس 2020. ومع ذلك، تم تسجيل زيادة بنسبة 5٪ في أسعار المستهلك، وهو أقوى معدل تضخم منذ عام 2008.

أيضاً أصدر مجلس الاحتياطي الفيدرالي تقديرات اقتصادية جديدة يوم الأربعاء، حيث توقع 11 عضواً عدم حدوث تغيير في الأسعار حتى عام 2022 على الأقل. ومع ذلك، توقع 13 من 18 عضواً رفع سعر الفائدة مرة واحدة على الأقل بحلول نهاية عام 2023، مقارنة بـ 7 أعضاء فقط في مارس.

في حين رفع أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي توقعات التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي لعام 2021 من 2.4٪ إلى 3.4٪. وتم رفع تقديرات نمو الناتج المحلي الإجمالي للعام من 6.5٪ إلى 7٪.

من جهة أخرى، انخفض مؤشر داو جونز بما يقرب من 400 نقطة بعد أن قال بعض صانعي السياسة إنهم يتوقعون رفع أسعار الفائدة مرتين بحلول نهاية عام 2023.

وقد حاول رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول تهدئة الأسواق خلال مؤتمره الصحفي، قائلاً إن مستويات التضخم المرتفعة كانت مؤقتة وأن البنك لا يفكر في أي زيادة في أسعار الفائدة حتى الآن. ومع ذلك، لم يقدم باول أي تقدير حول متى سيبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في تقليص برنامج شراء الأصول.

إلى جانب ذلك، مؤشر داو جونز الممتاز نحو 266 نقطة ليستقر عند 34.033.67 يوم الأربعاء، بعد انخفاضه بنحو 382 نقطة في وقت سابق من الجلسة. وانخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.54٪ إلى 4223.70، في حين انخفض مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.34٪ ليغلق عند 13983.01.

ما يجب مراقبته: تنتظر الأسواق بيانات مطالبات البطالة الأولية ومؤشر فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي. ومن المتوقع أن يتقلص عدد الأمريكيين الذين قدموا مطالبات جديدة للحصول على إعانات البطالة إلى 359000 طلب إعانة.

أخيراً، ستظل تقارير الأرباح من Adobe و Kroger و Jabil موضع تركيز المستثمرين اليوم.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار الأمريكي/الين: 110.63 و 110.67

إيجابي

الدولار الاسترالي/الدولار: 0.7627 و 0.7633

إيجابي

داو جونز: 33990 و 34096

سلبي

نيكي 225: 28856 و 28958

إيجابي

خام غرب تكساس: 71.44 و 71.59

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون النفط الخام محط الاهتمام اليوم بعد ارتفاعه إلى أقوى مستوياته منذ أكثر من عامين.

الملخص: أغلقت العقود الآجلة للنفط على ارتفاع طفيف يوم الأربعاء، متراجعةً عن معظم مكاسبها بعد تعليقات مجلس الاحتياطي الفيدرالي حول رفع أسعار الفائدة.

التفاصيل: ارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة يوم الأربعاء، مدفوعة باحتمالات ارتفاع الطلب وتقلص العرض.

وأظهرت بيانات حكومية رسمية من الولايات المتحدة انخفاض مخزونات النفط الخام بما يزيد عن المتوقع بمقدار 7.4 مليون برميل الأسبوع الماضي. وكان هذا هو الانخفاض الأسبوعي الرابع على التوالي مما دعم سوق النفط.

كما ارتفعت معنويات المستثمرين بعد تقرير معهد البترول الأمريكي الذي أبلغ عن انخفاض قدره 8.5 مليون برميل في مخزونات النفط الخام.

مع ذلك، تراجعت أسعار النفط خلال الجلسة مقلصةً معظم المكاسب السابقة، بعد أن أشار مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى أن رفع أسعار الفائدة قد يأتي في وقت أبكر من المتوقع.

كما أدى الارتفاع القوي في قيمة الدولار الأمريكي إلى الضغط على النفط. إذ سجل الدولار الأمريكي أقوى ارتفاع في جلسة واحدة خلال 15 شهراً يوم الأربعاء. كما أن قوة الدولار تجعل النفط الخام المُقوّم بالعملة في الأسواق العالمية أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى.

ارتفع خام غرب تكساس الوسيط لتسليم يوليو 3 سنتات ليغلق عند 72.15 دولار للبرميل في بورصة نايمكس، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى منذ 10 أكتوبر 2018. وأضاف خام برنت لشهر أغسطس 40 سنتاً ليستقر عند 74.39 دولار للبرميل، وهو أعلى إغلاق له منذ أبريل 2019.

ما يجب مراقبته: ينتظر المتداولون بيانات عن مخزونات الغاز الطبيعي من إدارة معلومات الطاقة. ومن المتوقع أن يرتفع الغاز العامل المحتجز في منشآت التخزين في الولايات المتحدة ، والذي ارتفع بمقدار 98 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 4 يونيو، بمقدار 72 مليار قدم مكعب في الأسبوع الأخير.

الأسواق الأخرى: أغلقت معظم مؤشرات التداول الأوروبية على ارتفاع يوم الأربعاء، حيث ارتفع مؤشر FTSE 100 و French 40 و STOXX Europe 600 بنسبة 0.17٪ و 0.20٪ و 0.23٪ على التوالي، بينما أغلق مؤشر DAX 30 الألماني منخفضاً بنسبة 0.12٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.2005، 0.07%

داوجونز: 33766 ، -0.41%

برنت: 73.70 دولار، -0.9%

الاسترليني/الدولار: 1.4002، 0.11%

أس آند بي 500: 4,196، -0.40%

خام غرب تكساس: 71.51 دولار، 0.9%

الدولار/الين: 110.62، -0.09%

ناسداك: 13902، -0.51%

الذهب: 1825 دولار، -2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مخرجات البناء ومعدل التضخم في منطقة اليورو، والميزان التجاري الإيطالي، والميزان التجاري الإسباني، واحتياطيات النقد الأجنبي في تركيا وقرار البنك المركزي التركي بشأن سعر الفائدة، ومؤشر CB الرائد في أمريكا ومعدل تغير التوظيف ADP في كندا واستثمار الأسهم الأجنبية وأسعار المنتجين والإنتاج الصناعي في روسيا.