12 يونيو, 2020

هل سيدعم ارتفاع أسهم هذه الشركة أداء ناسداك 100 اليوم؟

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • بريطانيا تسجل أكبر انكماش في ناتجها المحلي الإجمالي في الأشهر الثلاثة حتى أبريل، ما دفع الاسترليني/الدولار إلى الانخفاض بحدة.
  • انخفاض الإنتاج الصناعي الياباني لأدنى مستوياته منذ مارس 2011، مما أثر على كل من تداول الأسهم والعملات الأجنبية.
  • الدولار الأمريكي يجد الدعم من قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بإبقاء أسعار الفائدة قريبة من الصفر حتى 2022.
  • انخفاض مؤشر الأسهم الأسترالي ASX 200 بنحو 1.9٪ بسبب التوقعات السلبية للاحتياطي الفيدرالي.
  • النفط يسجل أكبر خسائره اليومية منذ أكثر من ستة أسابيع أمس الخميس بعد تصاعد المخاوف من تراجع الطلب على الوقود بعد ظهور إشارات جديدة لموجة أخرى من عدوى كوفيد 19.
 

ماذا يحدث: انخفض مؤشر ناسداك 100 بشكل حاد يوم الخميس، متراجعاً عن أعلى مستوياته القياسية التي حققها في الجلسة السابقة.

التفاصيل: بعد أن أغلق عند مستوى قياسي فوق 10,000 نقطة يوم الأربعاء، انخفض مؤشر التكنولوجيا بشكل كبير يوم أمس بسبب التوقعات الاقتصادية المتشائمة لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول.

أعلنت شركة Adobe، وهي مكون مهم في مؤشر ناسداك 100، عن أرباح أقوى من المتوقع في الربع الثاني بعد جرس الإغلاق أمس، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسهمها. ومن المتوقع أن يساهم استمرار ارتفاع سهم الشركة في دعم المؤشر لاستعادة بعض خسائره في جلسة تداول المؤشرات اليوم.

التفاصيل: سجلت الأسهم الأمريكية أمس الخميس أسوأ يوم لها منذ عمليات البيع التي اجتاحت الأسواق في مارس الماضي. وقد ساهمت علامات جديدة حول بدء الموجة الثانية من العدوى إلى جانب التوقعات الاقتصادية القاتمة للاحتياطي الفيدرالي في عودة المضاربين على الانخفاض إلى أسواق تداول المؤشرات.

علاوة على ذلك، تجاهل المستثمرون أنباء انخفاض إعانات البطالة الأولية في الأسبوع الأخير وسط مخاوف من ارتفاع آخر في معدلات العدوى والانكماش الاقتصادي. وانخفض مؤشر ناسداك 100 بنسبة 5.3٪ إلى 9492.73، بعد يوم واحد من إغلاقه فوق مستوى 10000 نقطة. كما تراجع مؤشر داو جونز أكثر من 1800 نقطة.

وبالعودة إلى شركة أدوب، ومع عمل الناس من المنزل وسط تفشي الفيروس التاجي، وسعت الشركة أرباحها في الربع المالي الثاني. وأثبت الوباء أنه محرك ضخم لمنتجات Adobe الرقمية.

وارتفعت عائدات Adobe إلى 3.13 مليار دولار، من 2.74 مليار دولار في الربع من العام الماضي. وسجلت الشركة التي تتخذ من مدينة سان خوسيه في كاليفورنيا مقراً لها، أرباحاً فصلية بلغت 1.1 مليار دولار، أو 2.27 دولار للسهم الواحد، وهو أعلى بكثير من 632.6 مليون دولار، أو 1.29 دولار للسهم الواحد، المسجلة في نفس الربع من العام الماضي.

وتوقعت الإدارة أرباحاً معدلة تبلغ 2.40 دولار للسهم الواحد على عائدات قدرها 3.15 مليار دولار للربع الثالث، بينما امتنعت عن تقديم أي توجيه للعام بأكمله.

كيف استجابت الأسهم: قفزت أسهم Adobe إلى مستوى قياسي بلغ 409.98 دولار يوم الأربعاء. ومع ذلك، انخفض السهم بنسبة 4.7٪ في التداول المنتظم يوم الخميس، لكنه ارتفع بواقع 4.2٪ ليصل إلى 404.00 دولار بعد ساعات التداول بسبب أرباح الشركة القوية.

ما تجدر متابعته: يمكن أن يرتد مؤشر ناسداك 100 قليلاً اليوم، مدعوماً بمكاسب أسهم Adobe. ومن المتوقع أن تفتح وول ستريت بشكل إيجابي اليوم، مع ارتفاع تداول مؤشرات الأسهم الآجلة في الولايات المتحدة خلال الجلسة الأوروبية.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

النيوزلندي/الدولار: 0.6430 و 0.6453

إيجابي

الاسترالي/الين: 73.38 و 73.83

إيجابي

ناسداك 100: 9560 و 9639

سلبي

الدولار/اليوان: 7.0800 و 7.0830

إيجابي

داو جونز: 25043 و 25261

سلبي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين إلى الذهب اليوم بعد أن سجل أعلى إغلاق له في أكثر من أسبوع يوم الخميس.

الملخص: ارتفعت عقود الذهب الآجلة يوم أمس، إثر المخاوف المتزايدة من الموجة الثانية من فيروس كوفيد-19 بالولايات المتحدة والتوقعات الاقتصادية القاتمة من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

التفاصيل: أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي عن قراره وتوقعاته لهذا العام، متوقعاً انكماشاً بنسبة 6.5٪ في الاقتصاد هذا العام ، ومعدل بطالة عند 9.3٪.

بينما أدت تعليقات باول إلى ارتفاع أسعار الذهب، مع اندفاع المستثمرين نحو الأصول الآمنة وسط تلاشي آمال النمو الاقتصادي.

ولاحظنا عودة المضاربين على الانخفاض إلى السوق مع إقدام المستثمرين على بيع الأصول المرتبطة بتداول عقود الفروقات. من جهة أخرى، حتى عندما جاءت البيانات الاقتصادية الأمريكية أفضل من المتوقع، انخفض عدد المتقدمين للحصول على إعانات البطالة في الأسبوع الأخير إلى 1.54 مليون ، من 1.9 مليون في الأسبوع السابق. وارتفع مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 0.4٪ الشهر الماضي، بعد انخفاض قياسي بنسبة 1.3٪ في أبريل.

وفي ظل ارتفاع أسعار الذهب، ارتفعت عقود أغسطس بواقع 1.1٪ لتغلق عند 1739.80 دولار للأونصة مسجلة أعلى تسوية لها منذ 1 يونيو.

ومن بين المعادن الأخرى، ارتفعت أسعار الفضة بنحو 0.5٪ إلى 17.889 دولار للأونصة. وانخفض النحاس في يوليو بنسبة 2.6٪ إلى 2.5865 دولار للرطل يوم الخميس، بعد أن سجل مكاسب بنسبة 2.2٪ في الجلسة السابقة.

ما يجب مراقبته: سيراقب المتداولون أعداد الإصابات الجديدة بالفيروس حيث تتصاعد المخاوف من الموجة الثانية من العدوى. وتجاوزت أعداد الإصابات في الولايات المتحدة 2 مليون، مع أكثر من 113,800 حالة وفاة.

الأسواق الأخرى: تم تداول المؤشرات الأوروبية على ارتفاع يوم الجمعة، مع ارتفاع مؤشرات فوتسي 100 والمؤشر الفرنسي كاكس والألماني داكس 30 بنسبة 0.4٪ و 0.3٪ و 0.7٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1307، 0.09%

داوجونز: 25309، 1.11%

برنت: 37.72 دولار ، -2.2%

الاسترليني/الدولار: 1.2585 ، -0.12%

أس آند بي 500: 3032، 1.09%

خام غرب تكساس: 35.43 دولار، -2.5%

الدولار/الين: 107.13، 0.26%

ناسداك: 9699 دولار ، 1%

الذهب: 1737 دولار، -0.2%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مبيعات السيارات الجديدة ومعدل الطاقة الاستيعابية في كندا، كما سيصدر مؤشر ثقة المستهلك لجامعة ميشيغان الأمريكية وأسعار الاستيراد والتصدير الأمريكية وتقرير منصات النفط الخام من بيكر هيوز.