Friday, October 18, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

Tags

التحليل الأساسي

ارتفع الباوند البريطاني أمس بمقدار 200 نقطة وبلغ دون 1.30 بعدما اتفقت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على صفقة الانسحاب من الاتحاد الأوروبي. في جلسة الغد، سيصوت البرلمان على الصفقة. ومع ذلك، فإن الحصول على الموافقة سيكون مهمة صعبة للغاية لرئيس الوزراء بوريس جونسون بسبب رفض الحزب الاتحادي الديمقراطي- حليف أيرلندا الشمالية للحكومة- الصفقة. وبالتالي، قد يتوقف المتداولون عن صفقات شراء الجنيه الإسترليني قبل اجتماع الغد، ما يبقي الزوج تحت الضغط. إلى ذلك، سيقوم حاكم بنك إنكلترا كارني بتقديم تحديثات بشأن قرارات السياسة النقدية وحالة الاقتصاد، ومع ذلك، سيبقى تركيز المتداولون على مسار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

التحليل الفنيّ

استمر بائعو الباوند أمس بالضغط حتى بلغ السعر دون 1.30. ومع ذلك، كانوا قادرين على إبقاء الجنيه دون مستوى المقاومة 1.2885. لا يزال هيكل السوق يفضّل المشترين على المدى القصير طالما السعر فوق 1.2785. وأي كسر دون هذا المستوى، من المرجح أن يؤدي إلى المزيد من عمليات وقف البيع نحو 1.27. ومع ذلك، فإن الاختراق فوق 1.2885، من المحتمل أن يوسّع المشترون في نطاق ارتفاعاتهم من خلال محاولة اختبار المقاومة النفسية الرئيسية 1.30.

الدعم: 1.2785/ 1.2710
المقاومة: 1.2885 / 1.2991