حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أو

لديك حساب مسبق معنا؟

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

الذهب يُحلّق بسبب تكهنات خفض أسعار الفائدة

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 20 مايو

أخبار السوق

أسهم وول مارت تسجّل قمة جديدة بعد النتائج الفصلية

أخبار السوق

النفط الخام يرتفع بفعل الإمدادات الأمريكية وبيانات التضخم

أخبار السوق

هل تحقق انفيديا أداءً قوياً آخر في هذا الربع؟

أخبار السوق

انخفاض أسهم مجموعة علي بابا الصينية بعد تراجع أرباحها

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

الذهب يُحلّق بسبب تكهنات خفض أسعار الفائدة

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 20 مايو

أخبار السوق

أسهم وول مارت تسجّل قمة جديدة بعد النتائج الفصلية

أخبار السوق

النفط الخام يرتفع بفعل الإمدادات الأمريكية وبيانات التضخم

أخبار السوق

هل تحقق انفيديا أداءً قوياً آخر في هذا الربع؟

أخبار السوق

انخفاض أسهم مجموعة علي بابا الصينية بعد تراجع أرباحها

القسم التعليمي

ما الذي يُحرّك أسعار سوق الأسهم؟

بيان إخلاء المسؤولية: تعتبر هذه المقالة دليلاً تعليمياً لتداول عقود الفروقات والأسواق المالية ولا ينبغي اعتبارها نصيحة استثمارية. ينطوي التداول بعقود الفروقات على مخاطر عالية. احرص دائماً على فهم كافة المخاطر والمكافآت المحتملة المرتبطة بالتداول قبل إجراء أي صفقة تداول.

 

مقدمة

في عالم الأسواق المالية وخاصة سوق الأسهم سريع الحركة، تخضع أسعار الأسهم لعدد كبير من المؤثرات التي تشكل مجتمعة مسارها. ولذلك يعد فهم هذه القوى التي تحرك اسعار الاسهم اليوم أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة للمستثمرين والتجار والمحللين الذين يسعون إلى التنقل في تعقيدات السوق. في حين أن القيمة المتأصلة للشركة وأدائها المالي هي عوامل أساسية، فإن عدد لا يحصى من القوى الخارجية تلعب أيضا أدوارًا محورية. حيث تساهم معنويات السوق والمؤشرات الاقتصادية والأحداث الجيوسياسية وأخبار الشركات والتقدم التكنولوجي في تغير أسعار الأسهم. يخلق هذا التفاعل المعقد مشهدًا ديناميكيًا حيث يمكن أن تشهد الأسعار تقلبات سريعة وتحولات غير متوقعة. إن استكشاف الطبيعة المتعددة الأوجه لهذه العوامل يوفر رؤى قيمة حول الآليات التي تقود تحركات سوق الأوراق المالية، وتمكين المشاركين في السوق في نهاية المطاف من اتخاذ قرارات مستنيرة في سعيهم لتحقيق الأرباح.

لفهم ما يحرك أسعار الأسهم، عليك أن تعرف القليل عن الأسواق. فيتم تداول الأسهم في الأسواق العامة، ويتم تنظيمها على شكل بورصات. وفي هذه البورصة، تحدد تصرفات المشترين والبائعين الأسعار. يتمثل دور البورصة في توفير أسواق عادلة وعملية تتوافق مع المشترين والبائعين بسعر متفق عليه ولحجم متفق عليه؛ يتحرك السعر بشكل طبيعي استجابة للطلبات الكبيرة أو الأعداد الضخمة منها. تُعرف كمية الأسهم المتداولة في الجلسة أو الفترة الزمنية بالحجم، ويختلف هذا المستوى بشكل كبير، حيث يكون مقدار الحجم هو المحدد الرئيسي لسيولة السوق. وهو نفسه ما ينطبق على كل أسواق المال واسعار الأسهم فيها حتى اسعار اسهم سوق دبي المالي داخل دولة الإمارات.

 

ما معنى سيولة سوق الأسهم

تعد السيولة أحد أهم المفاهيم للمتداولين الجدد عندما يبدأون تعلم تداول الأسهم أو تعلم التحليل الفني للأسهم. في السوق مرتفع السيولة، يوجد حجم كافٍ من المشترين والبائعين للسماح بتنفيذ أوامر كبيرة دون تحريك السوق، ولكن في الأسواق الأصغر ستؤثر الصفقات الكبيرة بشكل مباشر على السعر. تشكل الإجراءات ونسبة المشترين إلى البائعين جزءًا من اكتشاف السعر، وهي العملية التي يصل من خلالها السوق إلى سعر مناسب لكل أصل. في الوقت الحاضر، تتم هذه العملية باستخدام خوارزميات تقوم بتجميع الصفقات في كتل وتنفيذها مع عدد من شركات التداول المعروفة باسم صناع السوق، والذين يكونون ملزمين بتقديم سعر الشراء والبيع (العرض والطلب) في جميع الأوقات. هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تدفع الأسعار في اتجاه أو آخر، مما يخلق الاتجاهات والانعكاسات التي يستخدمها المتداولون لتحقيق الربح.

 

ما الذي يؤثر على أسعار الأسهم؟

لسوء الحظ، لا توجد معادلة واضحة تخبرنا بالضبط كيف سيتصرف سعر السهم وهل سيحدث انخفاض سوق الأسهم أم سيشهد ارتفاعًا. ومع ذلك، فإننا نعرف بعض الأشياء عن القوى التي تحرك السهم لأعلى أو لأسفل. وتنقسم هذه القوى إلى ثلاث فئات: العوامل الأساسية، والعوامل الفنية، ومعنويات السوق.

تتحرك أسعار الأسهم صعودًا وهبوطًا، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل المستثمرين بحاجة إلى توخي الحذر عند القيام باستثمارات في الأسهم. لكن تحركات الأسعار ليست عشوائية، حيث إن قرارات المستثمرين مدفوعة بعوامل قابلة للقياس مثل الظروف الاقتصادية، وأداء الشركة وراء السهم، واتجاهات السوق.

 

العوامل الأساسية

في السوق الفعالة، سيتم تحديد أسعار الأسهم في المقام الأول من خلال الأساسيات، والتي تشير إلى مزيج من أمرين:

  • قاعدة الأرباح، مثل ربحية السهم
  • مضاعف التقييم، مثل نسبة السعر إلى الربحية

حيث يحق لمالك الأسهم العادية المطالبة بالأرباح، وربحية السهم هي عائد المالك على استثماراته. عندما تشتري سهمًا، فإنك تشتري حصة متناسبة من تدفق كامل للأرباح في المستقبل. هذا هو سبب مضاعف التقييم: إنه السعر الذي ترغب في دفعه مقابل تدفق الأرباح المستقبلي.

العوامل الفنية

ستكون الأمور أسهل إذا كانت العوامل الأساسية فقط هي التي تحدد أسعار الأسهم. ولكن هناك أيضًا بما يسمى العوامل الفنية. وهي مزيج من الظروف الخارجية التي تغير العرض والطلب على أسهم الشركة. بعض هذه تؤثر بشكل غير مباشر على الأساسيات. فمثلًا، نجد أن النمو الاقتصادي يساهم بشكل غير مباشر في نمو الأرباح.

تشمل العوامل الفنية ما يلي:

 

التضخم الاقتصادي

يعد التضخم الاقتصادي من أهم المؤثرات في أسعار سوق الأسهم. تاريخياً، كان للتضخم المنخفض علاقة عكسية قوية مع التقييمات (انخفاض التضخم يؤدي إلى ارتفاع المضاعفات وارتفاع التضخم يؤدي إلى انخفاض المضاعفات). ومن ناحية أخرى، يعد خفض القيمة أو الانكماش من المؤثرات السلبية بشكل عام على الأسهم لأنه يدل على خسارة الشركات في القدرة التسعيرية.

 

الاتجاهات

لأن المستثمرين يستجيبون لنفس الظروف في نفس الوقت، فمن الممكن أن تتشكل أنماط ملحوظة، تُعرف باسم الاتجاهات. وتصنف هذه الاتجاهات إما إيجابية أو سلبية، وتسمى الاتجاهات التي تتجه إلى الأعلى بالاتجاهات الصعودية أما تلك التي تتجه إلى الأسفل فيطلق عليها اسم الاتجاهات الهبوطية.

أسواق الأسهم حساسة للغاية لبيئة السوق العامة، وغالباً ما تتحرك معاً لإظهار الارتباط. يُشار إلى بيئة السوق العامة الإيجابية للأسهم باسم “السوق الصاعدة” أو “الرغبة في المخاطرة”، بينما يُشار إلى البيئة الهبوطية على الأسهم “العزوف عن المخاطرة”. يستطيع متداولو عقود الفروقات التداول ببساطة في أي من الاتجاهين، حيث أن مراكزهم لا تنطوي على ملكية السهم الأساسي.

 

الأخبار

في حين أنه من الصعب قياس تأثير الأخبار أو التطورات غير المتوقعة داخل شركة أو صناعة أو الاقتصاد العالمي، إلا أنه لا يمكنك إنكار بأنها تؤثر على معنويات وأداء المستثمرين. فعلى سبيل المصال يمكن أن يؤثر الوضع السياسي، والمفاوضات بين الدول أو الشركات، وعمليات الدمج والاستحواذ، وغيرها من الأحداث غير المتوقعة على الأسهم وسوق الأوراق المالية. وبما أن تداول الأصول المالية يحدث في جميع أنحاء العالم وأن الأسواق والاقتصادات مترابطة، فإن الأخبار في بلد ما يمكن أن تؤثر على المستثمرين في بلد آخر، على الفور تقريبًا.

كما أن الأخبار المتعلقة بشركة معينة، مثل إصدار تقرير أرباح الشركة، يمكن أن تؤثر أيضًا على سعر السهم.

بشكل عام، تؤدي الأرباح القوية عمومًا إلى ارتفاع سعر السهم والعكس صحيح. لكن بعض الشركات التي لا تجني هذا القدر من المال لا تزال أسعار أسهمها مرتفعة للغاية. ويعكس هذا السعر المرتفع توقعات المستثمرين بأن الشركة ستكون مربحة في المستقبل. ومع ذلك، بغض النظر عن سعر السهم، لا توجد ضمانات بأن الشركة سوف تلبي توقعات المستثمرين الحالية لتصبح شركة ذات أرباح عالية في المستقبل.

 

معنويات السوق

تشير معنويات السوق إلى سيكولوجية المشاركين في السوق، فرديًا وجماعيًا. ربما تكون هذه هي الفئة الأكثر إرباكًا. غالبًا ما تكون معنويات السوق ذاتية ومتحيزة وعنيدة. على سبيل المثال، يمكنك إصدار حكم قوي بشأن آفاق النمو المستقبلي للسهم، وقد يؤكد المستقبل توقعاتك، ولكن في هذه الأثناء، قد يتطرق السوق بقصر النظر إلى خبر واحد يبقي السهم مرتفعًا أو منخفضًا بشكل مصطنع. ويمكنك في بعض الأحيان الانتظار لفترة طويلة على أمل أن يلاحظ المستثمرون الآخرون الأساسيات.

 

تحليل الأسهم الفني

يتضمن التحليل الفني لتحركات أسعار الأسهم النظر في حركة السعر السابقة للتنبؤ بالتحركات المستقبلية. بالنسبة لمتداولي أسهم عقود الفروقات، يعد التحليل الفني هو الطريقة الأكثر أهمية المستخدمة لمقارنة الأسهم المختلفة، حيث أنه الأنسب للتداول القصير بناءً على توقيت السوق. لا يزال المتداولون على المدى الطويل يستخدمون التحليل الفني للعثور على أفضل نقاط الدخول لصفقاتهم، لكنهم يميلون إلى اتخاذ القرارات بناءً على التحليل الأساسي.

 

تعلم التحليل الفني للأسهم

يعد تعلم كيفية قراءة الرسوم البيانية للأسهم وتعلم التحليل الفني للأسهم مهارة مهمة للغاية للتنبؤ ومعرفة الاسهم الاكثر ارتفاعا. فعادة ما يتساءل المتداولون المبتدئون كيف اشتري اسهم رابحة، أو تلك التي يتوقع لها تحقيق أرباح مستقبلية.   يمكن لمتداولي عقود الفروقات لدى ADSS الاختيار من بين العديد من أنواع الرسوم البيانية المختلفة، بما في ذلك الشموع اليابانية والمخططات الشريطية. تنقل الأنواع المختلفة نفس المعلومات، ولكن بعضها أكثر تفصيلاً من غيرها. ويمكن للمتداولين تركيب مؤشرات الأسهم مثل بولينجر باند أو المتوسطات المتحركة أعلى نوع الرسم البياني المفضل لديهم.

تظهر بعض الأنماط فقط على مخططات الشموع اليابانية، وهناك مجال فرعي كبير من التحليل الفني الذي يتعامل حصريًا مع تفسير هذه الأنماط. يمكنك معرفة المزيد عن تحليل الأسهم وأنماط الشمعدان الشائعة في القسم التعليمي على موقع ADSS.

 

الجمع بين التحليل الفني والأساسي

يعد إتقان التحليل الفني أمرًا أساسيًا لتصبح متداولًا ناجحًا لعقود الفروقات، والعوامل الفنية هي أهم الأشياء التي يجب على المتداول اليومي تعلمها من أجل رؤية واضحة حول الاسهم الاكثر ارتفاعا. ولا ينطبق هذا على الأسهم فقط، إذ يعتمد متداولو عقود الفروقات على الفوركس بشكل خاص على التحليل الفني لاتخاذ قرار الاستثمار، ولكن لا ينبغي لأحد أن يتجاهل تمامًا التحليل الأساسي والبيانات الاقتصادية الأساسية. ينظر المحللون الأساسيون إلى الإعلانات المالية مثل تقرير الوظائف غير الزراعي، وأرقام الناتج المحلي الإجمالي، والبطالة لتكوين رأي حول توقعات اقتصاد وطني معين. بالنسبة لفئات الأصول مثل عقود الفروقات على المؤشرات أو السلع، فمن الضروري بالتأكيد الجمع بين الاثنين، مع الانتباه إلى تفاصيل السوق الأساسية.

أسئلة شائعة

ما هي الأسهم عالية التقلب؟

الأسهم عالية التقلب هي تلك التي تشهد تحركات أسعار سريعة وكبيرة خلال فترة قصيرة. كما هو الحال مع السوق العام، تتأثر هذه التقلبات بعوامل مثل معنويات السوق وأخبار الشركات والمؤشرات الاقتصادية واتجاهات الصناعة. في كثير من الأحيان، توجد أسهم عالية التقلب في أسواق رأس المال الأصغر حجمًا، مما يجعلها استثمارا أكثر خطورة بالنسبة للمتداولين.

هل يمكن التنبؤ بحركة أسعار سوق الأسهم بشكل يعتمد عليه؟

إذا فهمت ما يؤثر على أسعار سوق الأسهم، بما في ذلك العوامل الفنية والأساسية التي تؤثر عليها، فيمكنك غالبًا تقديم تنبؤات جيدة جدًا حول التحركات المستقبلية ومعرفة أفضل سهم للشراء اليوم. ولكن نظرًا لأن سوق الأسهم هذا من الأسواق الحية فإنه يستجيب للأحداث المباشرة في الوقت الحقيقي ويتضمن أعدادًا كبيرة من المشاركين، فلا يمكنك أبدًا أن تكون متأكدًا بنسبة 100٪ من أي شيء. ومع ذلك، من خلال دراسة تداولاتك بعناية، واستخدام أفضل ممارسات إدارة المخاطر[MS1] ، يمكن لمتداولي عقود الفروقات على الأسهم تحسين فرصهم بشكل كبير.


الموقع بواسطة Pink Green
© ADSS 2024


ينطوي الاستثمار في عقود الفروقات على درجة عالية من المخاطر إذ قد تتعرض لخسارة أموالك بسبب استخدام الرافعة المالية خاصةً في الأسواق سريعة الحركة، حيث يمكن أن تؤدي أي حركة صغيرة نسبياً في السعر إلى حركة أكبر نسبياً في قيمة استثمارك، ويمكن أن يترتب على ذلك خسائر تتجاوز الأموال الموجودة في حسابك. لذا يجب عليك التفكير ملياً في كيفية عمل عقود الفروقات وطلب المشورة المستقلة إذا لزم الأمر.

إي دي إس سيكيوريتيز ذ.م.م (“إي دي إس إس”) هي شركة مرخصة ومُنظّمة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل كوسيط تداول لعقود المشتقات التي تعمل خارج البورصة والأسواق الفورية للعملات الأجنبية. إي دي إس إس هي شركة ذات مسؤولية محدودة تأسست بموجب القانون المعمول به في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي شركة مسجلة لدى دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي (رقم 1190047) ويقع مقر عملها الرئيسي في الطابق الثامن، برج سي آي، شارع الكورنيش، صندوق بريد: 93894، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

إن المعلومات المقدمة في هذا الموقع الإلكتروني ليست موجّهة إلى المقيمين في أي دولة معينة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة وهي ليست مخصصة للتوزيع أو الاستخدام من جانب أي شخص في أي دولة يكون فيها التوزيع أو الاستخدام مخالفاً للقوانين أو اللوائح المحلية.

لا تقدم إي دي إس إس خدمات استشارية بل خدمات تنفيذية فقط. قد تقوم إي دي إس إس بنشر تعليقات عامة حول السوق من وقتٍ لآخر. في هذا الصدد، لا تُشكّل المواد المنشورة نصيحة استثمارية أو طلب أو توصية لك للدخول في تعاملات في أي أداة مالية. لا تتحمل إي دي إس إس أي مسؤولية عن أي استخدام للمحتوى المقدم أو أي عواقب لهذا الاستخدام. لم يتم تقديم أي تعهد أو ضمان بشأن اكتمال هذه المعلومات. وأي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.