حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أو

لديك حساب مسبق معنا؟

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

هل تُضيف مايكروسوفت العملاقة مزيداً من النجاح هذا العام؟

أخبار السوق

أسهم انفيديا تتجاوز حاجز 1000 دولار بعد أداء فصلي قوي

أخبار السوق

ارتفاع الدولار وسط تكهنات خفض الفائدة من البنك الفيدرالي

أخبار السوق

سهم شركة Li Auto يتراجع بعد إعلان نتائج الربع الأول

أخبار السوق

الذهب يُحلّق بسبب تكهنات خفض أسعار الفائدة

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 20 مايو

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

هل تُضيف مايكروسوفت العملاقة مزيداً من النجاح هذا العام؟

أخبار السوق

أسهم انفيديا تتجاوز حاجز 1000 دولار بعد أداء فصلي قوي

أخبار السوق

ارتفاع الدولار وسط تكهنات خفض الفائدة من البنك الفيدرالي

أخبار السوق

سهم شركة Li Auto يتراجع بعد إعلان نتائج الربع الأول

أخبار السوق

الذهب يُحلّق بسبب تكهنات خفض أسعار الفائدة

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 20 مايو

القسم التعليمي

ما هو التحليل الأساسي؟ مقدمة عن التحليل الأساسي

بيان إخلاء المسؤولية: تعتبر هذه المقالة دليلاً تعليمياً لتداول عقود الفروقات والأسواق المالية ولا ينبغي اعتبارها نصيحة استثمارية. ينطوي التداول بعقود الفروقات على مخاطر عالية. احرص دائماً على فهم كافة المخاطر والمكافآت المحتملة المرتبطة بالتداول قبل إجراء أي صفقة تداول.

مقدمة

في الأسواق المالية، هناك طريقتان أساسيتان لتحليل قيمة السهم أو الأوراق المالية الأخرى وهما: التحليل الأساسي والتحليل الفني. في حين أن التحليل الفني  يعني تحليل سلوك الأسعار الإحصائي والتاريخي، فإن التحليل الأساسي يعتمد على التدفق النقدي الحالي والمستقبلي، ونتائج الأرباح، والعوامل التنافسية، وتوقعات الاقتصاد الكلي.

التحليل الأساسي هو حجر الزاوية في التحليل المالي، الذي يتعمق في القيمة الجوهرية للأوراق المالية من خلال تقييم العوامل الاقتصادية والمالية والنوعية المختلفة. وفي جوهره، فإنه يسعى للإجابة على السؤال: ما هي القيمة الحقيقية للأوراق المالية؟

وعلى عكس التحليل الفني، الذي يعتمد بشكل كامل على بيانات السوق، يستخدم التحليل الأساسي مصادر خارجية مثل المؤشرات الاقتصادية، والبيانات المالية للشركة، واتجاهات السوق، وظروف الصناعة الأوسع لإجراء التنبؤات بدلاً من الاعتماد فقط على حركة السعر. يعد التحليل الأساسي موضوعًا أوسع من التحليل الفني، حيث يتعلق بالاقتصاد والسياسة والتجارة الدولية، ويفضله المستثمرون على المدى الطويل أكثر من المتداولين على المدى القصير، ولكن لا يزال متداولو عقود الفروقات اليومية بحاجة إلى فهم أساسيات التحليل الأساسي.

ولكن قبل التعمق في الحديث عن التحليل الأساسي، من المهم أن نشير أولًا وببساطة إلى تعريف التحليل الأساسي. ونجيب عن السؤال الذي يسأله الكثير من المتداولين المبتدئين  وهو: “ما هو التحليل الأساسي”؟

 

ما هو التحليل الأساسي؟

التحليل الأساسي هو طريقة استثمارية تساعد على تحديد الفرص المحتملة من خلال تقييم مدى تأثير العوامل المالية والاقتصادية على القيمة المستقبلية للأوراق المالية.

الفكرة وراء التحليل الأساسي هي أن سعر السوق للأصل قد لا يعكس قيمة الشركة مقارنة بالبيانات المالية العامة للشركة. وبعبارة أخرى، قد يكون الأصل رخيصًا، ولكن الشركة المصدرة للأصل ذات قيمة عالية وأداء جيد مستمر – أو العكس.

من خلال البحث في البيانات المالية للشركة والعوامل الأساسية الأخرى ذات الصلة، يمكنك التعرف على مقدار الأموال التي قد تكسبها على المدى القريب والمتوسط والطويل. إن إجراء التحليل الأساسي قبل الشراء يساعدك على فهم القيمة الفعلية للسهم بما يتجاوز مشهد سعره اليوم. ولكن التحليل الأساسي يمكن أن يختلف لنفس السهم اعتمادا على من تسأل. ولهذا السبب من المهم دراسة مجموعة متنوعة من المصادر وعدم الحصول على معلوماتك من مكان واحد.

 

المفاهيم الرئيسية للتحليل الأساسي

يعمل التحليل الأساسي على عدد قليل من المفاهيم الرئيسية حول ديناميكيات السوق. أحد المبادئ الأساسية هو أن الأسواق ليست دائما فعالة تمامًا وتتأثر بكل من المشاعر النفسية والعوامل الاقتصادية الفعلية. يسمح هذا الفهم للمحللين الأساسيين بتقييم قيمة الأصول بناءً على المؤشرات الاقتصادية طويلة المدى وأداء الصناعة والبيانات المالية للشركة. يؤكد المحللون الأساسيون على أن تحركات السوق لا تعكس سلوك المستثمرين فحسب، بل تعكس أيضًا الحقائق الاقتصادية الأساسية. ومن خلال فهم الحقائق السياسية والاقتصادية، يمكن تحديد اتجاهات الأسواق الناشئة قبل حدوثها ويمكن تحديد أهداف الأسعار التي تعكس القيمة الجوهرية للأصل.

 

الاقتصاد الكلي والاقتصاد الجزئي

أهم المفاهيم في التحليل الأساسي تأتي من الاقتصاد الكلي والاقتصاد الجزئي وتحليل عواملهما لتحديد الأصول المقومة بأقل من قيمتها أو المبالغ في تقدير قيمتها في السوق.

تشمل عوامل الاقتصاد الكلي عوامل اقتصادية واسعة، مثل نمو الناتج المحلي الإجمالي والتضخم وأسعار الفائدة والسياسات الحكومية والأحداث الجيوسياسية التي يمكن أن تؤثر على الاقتصاد. بينما تركز عوامل الاقتصاد الجزئي على الشركة المحددة والصناعة التي تعمل بها وموقعها في السوق. يتضمن ذلك عوامل مثل الإيرادات والأرباح وهوامش الربح وحصة السوق وجودة الإدارة العليا.

 

الاخبار الاقتصادية العالمية

يجب جمع كل بيانات وأخبار سوق الأسهم والإعلان عنها، ويتم إضفاء الطابع الرسمي على ذلك في نظام إعلانات السوق المنتظمة. ولأن الوصول المبكر إلى البيانات الاقتصادية من شأنه أن يوفر ميزة غير عادلة للمتداولين الداخليين، يتم جمع هذه الإحصاءات ثم إرسالها إلى السوق في أوقات محددة. في كثير من الأحيان تقوم الأسواق برد فعل مفاجئ على إعلانات مثل الناتج المحلي الإجمالي، وإعلان الرواتب غير الزراعية، والبطالة، وخاصة عندما تعطي رقمًا غير متوقع.

حتى الخبر السلبي يمكن أن يعتبره السوق إيجابيًا إذا لم يكن سيئًا كما هو متوقع. من المهم مراعاة كل من الرقم المعلن وتوقعات السوق عند تفسير إعلان معين على أنه جيد أو سيئ. ويتابع المتداولون الأسواق الكبرى الأقرب، لذا فإن إعلانات البيانات الاقتصادية الأمريكية هي الأكثر أهمية، تليها الصين والاقتصادات الكبرى الأخرى.

 

القيمة الجوهرية

يدعي التحليل الأساسي أن الأسواق يمكن أن تكون خاطئة، وأن السهم أو العملة أو السلعة يمكن أن يكون لها قيمة جوهرية مختلفة – إما أعلى أو أقل – من سعر السوق الحالي. ويعتقد المحللون الأساسيون أيضًا أن الأسواق ستتحرك في النهاية لتعكس هذا السعر، على الرغم من أن هذا قد يستغرق وقتًا أطول من المتوقع، مما يؤدي إلى خسارة المراكز. وهذا هو القول المأثور القديم: الأسواق من الممكن أن تظل غير عقلانية لفترة أطول من أن تظل قادراً على سداد ديونها.

تعتمد كيفية حساب القيمة الجوهرية على الأصل الأساسي الذي تتداوله، بالنسبة لمتداولي عقود الفروقات، يمكن أن يكون هذا مؤشرًا، زوج عملات، أسهمًا أو سلعة. بالنسبة للأسهم، يتطلب التحليل الأساسي حساب مقاييس الأرباح بناءً على التقارير المالية للشركة، مثل نسبة السعر إلى الربح ونسبة السعر إلى القيمة الدفترية.

أدوات التحليل الأساسي

تتيح أدوات التحليل الأساسي للمتداولين إنشاء نظرة متعمقة على الأعمال. وعادةً ما يعني تحليل الشركة استخدام كميات كبيرة من البيانات. والأرباح ليست العامل الوحيد الذي يمكن أن يلعب دورًا حيويًا. ولهذا السبب قد تحتاج إلى استخدام المزيد من الأدوات للحصول على صورة كاملة لقيمة السهم. إليك بعض أهم أدوات التحليل الأساسي التي يجب مراعاتها:

  • ربحية السهم EPS: الفكرة هي الجمع بين عدد أسهم الشركة وأرباحها. باستخدام EPS، يمكنك معرفة مقدار الأرباح المخصصة لكل سهم.
  • نسبة السعر إلى الربح P/E: تتيح نسبة السعر إلى الربح مقارنة ربحية السهم بسعر المبيعات الحالي للشركة.
  • نسبة مكرر الأرباح إلى النمو PEG: وهي أداة لمعرفة كيف يمكن أن ينمو معدل السهم خلال فترة ربح مدتها عام واحد.
  • نسبة السعر إلى المبيعات P/S: إذا كنت بحاجة إلى تقييم سعر السهم مقارنة بإيرادات الشركة، فإن نسبة السعر إلى المبيعات ستكون مفيدة. ويطلق عليها بعض الخبراء أيضًا نسبة “مضاعف المبيعات أو الإيرادات”.
  • نسبة السعر إلى القيمة الدفترية P/B: تأخذ النسبة في الاعتبار مقارنة القيمة الدفترية (قيمة الأصل بمجرد ظهورها في الدفاتر) بالقيمة السوقية. لحساب النسبة، تحتاج إلى تقسيم سعر إغلاق السهم على القيمة الدفترية للسهم الواحد من الربع الأخير.
  • توزيع نسبة الأرباح: أداة جيدة عندما تريد رؤية النمو المحتمل للشركة في شكل أرباح محتجزة. تقارن النسبة إجمالي صافي الدخل مع توزيعات الأرباح التي حصل عليها جميع المساهمين بالفعل. بمعنى آخر، يمكنك معرفة ما إذا كان لدى الشركة موارد إضافية للتوسع.
  • العائد على حقوق الملكية: ربما تعرف هذه الأداة تحت اسم “العائد على صافي القيمة”. وبغض النظر عن المسمى، يتم حساب النسبة عن طريق قسمة صافي الدخل على حقوق المساهمين.

 

ما هي إيجابيات التحليل الأساسي؟

من إيجابيات التحليل الأساسي أنه:

  • يعتمد على البيانات الأساسية ذات الطبيعة الكمية، لذلك فهو في الغالب يزيل التحيزات الشخصية.
  • إلى جانب الكشف عن الأرقام المالية للشركة، يتم أيضًا أخذ عوامل الاقتصاد الكلي بعين الاعتبار، مما يمنحك تحليلًا شاملاً للمساعدة في اتخاذ قرارات تداول أفضل.
  • ستكتسب فهمًا جيدًا للصناعة الخاصة بالشركة/الأسهم التي تخطط للاستثمار فيها. على سبيل المثال، سيقوم المستثمرون بإجراء بحث حول صناعة الاتصالات إذا قرروا الاستثمار في سهم شركة اتصالات.
  • نظرًا لأن التحليل الأساسي شامل للغاية بطبيعته، فقد يساعد في اكتشاف أي إشارات حمراء ضمن البيانات المالية للشركة. سيكون ذلك مفيدًا في الكشف عن أي مشاكل محتملة في الشركة أو التنبؤ بها ويمكن أن ينقذك من خسائر الاستثمار المحتملة.

 

ما هي سلبيات التحليل الأساسي؟

أكبر عيب في التحليل الأساسي هو أنه يستغرق وقتا طويلا. بالإضافة إلى تحليل السهم قبل الاستثمار، ستحتاج أيضًا إلى مراقبة جميع البيانات المالية للشركة بشكل دوري. بالإضافة إلى ذلك، سيتعين عليك متابعة جميع الاتجاهات الاقتصادية الأخرى، والأحداث والمواقف المتعلقة بالصناعة، لأن أي أخبار سلبية قد تتسبب في انخفاض غير متوقع في أسعار الأسهم.

ويتطلب إجراء التحليل الأساسي بشكل جيد مستوى جيدًا من المعرفة التي ستساعد في تفسير البيانات المتوفرة لديك. وبطبيعة الحال، يمكن تحسين هذه المعرفة مع المزيد من الممارسة مع مرور الوقت.

ومن السلبيات الخاصة بالتحليل الأساسي أيضًا أنه لا يأخذ عقلية القطيع بعين الاعتبار، على الرغم من أنها عوامل مهمة تؤثر على تحركات السوق الصاعد أو الهابط. وهذا يعني أنه إذا استثمرت في سهم قوي بشكل أساسي في الوقت الخطأ، فقد تضطر إلى الاحتفاظ به لفترة أطول من أجل رؤية العوائد.

 

أيهما أفضل التحليل الأساسي أم الفني؟

التحليل الأساسي يخبرنا أين نستثمر، بينما يشير التحليل الفني إلى أفضل وقت للدخول أو الخروج من السوق. سيحصل مؤيدو كلا التحليلين على نصيبهم العادل من النتائج المؤكدة، ولكن من الصعب أن نقول على وجه اليقين أي استراتيجية هي الأفضل في النهاية. اعتمادًا على أهدافك الاستثمارية وأفقك الزمني، ربما تكون أفضل فكرة هي الجمع بين التقنيتين واستخدامهما معًا للحصول على أفضل ما في كلا الطريقتين.

أسئلة شائعة

ما هو الميزان التجاري؟

الميزان التجاري هو الفرق بين قيمة صادرات الدولة وقيمة وارداتها لفترة معينة. الميزان التجاري هو أكبر مكون في ميزان مدفوعات الدولة. في بعض الأحيان يتم التمييز بين الميزان التجاري بين سلع الدولة والميزان التجاري بين خدماتها كرقمين منفصلين.

ويشار إلى الميزان التجاري باسم الميزان التجاري الدولي، أو ميزان التجارة، أو صافي الصادرات. أما بالنسبة لأنواع الميزان التجاري فتنقسم إلى: الميزان التجاري الإيجابي وهو عندما تزيد نسبة الصادرات للدولة عن نسبة الواردات. والنوع الثاني هو الميزان التجاري السلبي والذي تزيد فيه نسب الواردات عن الصادرات. والنوع الأخير هو الميزان التجاري المتوازن والذي يتوازى فيه نسب الصادرات والواردات.

ماذا تفعل اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة؟

اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) هي المسؤولة عن صياغة وتنفيذ السياسة النقدية في الولايات المتحدة. ويتمثل هدفها الأساسي في تعزيز الحد الأقصى من فرص العمل، والأسعار المستقرة، وأسعار الفائدة المعتدلة طويلة الأجل. تحقق اللجنة هذه الأهداف في المقام الأول من خلال سيطرتها على سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية، وهو سعر الفائدة الذي تقرض به البنوك بعضها البعض.

كيف يتماشى التحليل الأساسي مع استراتيجيات التداول المختلفة؟

يمكن استخدام التحليل الأساسي بشكل منفصل، عادةً من قبل المتداولين على المدى الطويل، أو بشكل أكثر شيوعًا مع عقود الفروقات والمتداولين اليوميين كأبحاث أساسية لاستراتيجية فنية. عادة ما تجعل العوامل الأساسية وجودها محسوسًا على مدار أشهر أو سنوات أو حتى عقود، في حين أن الظروف الفنية يمكن أن تتغير بسرعة. ومع ذلك، فإن وجود إحساس بالاتجاه الأساسي المدفوع اقتصاديًا أمر مهم حتى بالنسبة للتداول الأكثر تركيزًا. أعرف أكثر عن التحليل الأساسي واستراتيجيات التداول عبر القسم التعليمي على موقع ADSS.

ماذا يحدث للأسهم في حالة الركود الاقتصادي؟

في حالة الركود الاقتصادي، ينكمش نمو الناتج المحلي الإجمالي بشكل كبير على مدى فترة طويلة. وتعرّفه السلطات المختلفة بشكل مختلف، حيث يتطلب بعضها ثلاثة أرباع سنوية متتالية من النمو السلبي. في فترات الركود، عادةً ما تنخفض أسعار الأسهم والأصول الأخرى ذات المخاطر العالية، مما يجعل فترات الركود فرصة لمتداولي عقود الفروقات لفتح مراكز بيع قصيرة. لكن كن حذرًا، لأن فترات الركود غالبًا ما تتميز بتقلبات مفاجئة في كلا الاتجاهين، مع انخفاض كبير في الأسعار وانتعاش.

ما هي القيمة الجوهرية؟

القيمة الجوهرية هي فكرة أن الأصول المالية لها قيمة حقيقية تتجاوز ما يقدمه لها السوق، والتي قد تكون مختلفة عن سعر السوق الحالي. يحاول المحللون الأساسيون حساب القيمة الجوهرية للأصول وتداول الفرق بين قيمتها السوقية الحالية وقيمتها الجوهرية.


الموقع بواسطة Pink Green
© ADSS 2024


ينطوي الاستثمار في عقود الفروقات على درجة عالية من المخاطر إذ قد تتعرض لخسارة أموالك بسبب استخدام الرافعة المالية خاصةً في الأسواق سريعة الحركة، حيث يمكن أن تؤدي أي حركة صغيرة نسبياً في السعر إلى حركة أكبر نسبياً في قيمة استثمارك، ويمكن أن يترتب على ذلك خسائر تتجاوز الأموال الموجودة في حسابك. لذا يجب عليك التفكير ملياً في كيفية عمل عقود الفروقات وطلب المشورة المستقلة إذا لزم الأمر.

إي دي إس سيكيوريتيز ذ.م.م (“إي دي إس إس”) هي شركة مرخصة ومُنظّمة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل كوسيط تداول لعقود المشتقات التي تعمل خارج البورصة والأسواق الفورية للعملات الأجنبية. إي دي إس إس هي شركة ذات مسؤولية محدودة تأسست بموجب القانون المعمول به في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي شركة مسجلة لدى دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي (رقم 1190047) ويقع مقر عملها الرئيسي في الطابق الثامن، برج سي آي، شارع الكورنيش، صندوق بريد: 93894، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

إن المعلومات المقدمة في هذا الموقع الإلكتروني ليست موجّهة إلى المقيمين في أي دولة معينة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة وهي ليست مخصصة للتوزيع أو الاستخدام من جانب أي شخص في أي دولة يكون فيها التوزيع أو الاستخدام مخالفاً للقوانين أو اللوائح المحلية.

لا تقدم إي دي إس إس خدمات استشارية بل خدمات تنفيذية فقط. قد تقوم إي دي إس إس بنشر تعليقات عامة حول السوق من وقتٍ لآخر. في هذا الصدد، لا تُشكّل المواد المنشورة نصيحة استثمارية أو طلب أو توصية لك للدخول في تعاملات في أي أداة مالية. لا تتحمل إي دي إس إس أي مسؤولية عن أي استخدام للمحتوى المقدم أو أي عواقب لهذا الاستخدام. لم يتم تقديم أي تعهد أو ضمان بشأن اكتمال هذه المعلومات. وأي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.