حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أو

لديك حساب مسبق معنا؟

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

ارتفاع النفط الخام بفعل تقرير المخزونات الأمريكية

أخبار السوق

الذهب يرتفع إلى مستويات قياسية جديدة بعد تصريحات الاحتياطي الفيدرالي

أخبار السوق

الجنيه الاسترليني/الدولار قد يصحح مساره هبوطياً

أخبار السوق

ارتفاع سهم غولدمان ساكس بعد النتائج الفصلية الإيجابية

أخبار السوق

هل يجب توخي الحذر قبل صدور تقرير أرباح نتفلكس؟

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 15 يوليو

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

ارتفاع النفط الخام بفعل تقرير المخزونات الأمريكية

أخبار السوق

الذهب يرتفع إلى مستويات قياسية جديدة بعد تصريحات الاحتياطي الفيدرالي

أخبار السوق

الجنيه الاسترليني/الدولار قد يصحح مساره هبوطياً

أخبار السوق

ارتفاع سهم غولدمان ساكس بعد النتائج الفصلية الإيجابية

أخبار السوق

هل يجب توخي الحذر قبل صدور تقرير أرباح نتفلكس؟

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 15 يوليو

القسم التعليمي

دليل التداول بالرافعة المالية

بيان إخلاء المسؤولية: تعتبر هذه المقالة دليلاً تعليمياً لتداول عقود الفروقات والأسواق المالية ولا ينبغي اعتبارها نصيحة استثمارية. ينطوي التداول بعقود الفروقات على مخاطر عالية. احرص دائماً على فهم كافة المخاطر والمكافآت المحتملة المرتبطة بالتداول قبل إجراء أي صفقة تداول.

مقدمة

يمثل التداول بالرافعة المالية في سوق التداول، فرصًا واعدة ومخاطر كبيرة للمستثمرين. يهدف هذا الدليل الشامل إلى إلقاء الضوء على المشهد المعقد للتداول بالرافعة المالية، وتقديم نظرة ثاقبة لآلياته واستراتيجياته والاعتبارات المرتبطة به. كممارسة تعمل على تضخيم المكاسب والخسائر، يعد فهم التداول بالرافعة المالية أمرًا بالغ الأهمية لأي شخص يسعى إلى التنقل في عالم التمويل الديناميكي بثقة وحكمة. عبر السطور القادمة، سوف نوضح في البداية ما شرح الرافعة المالية ونتعمق في أساسيات التداول بالرافعة المالية، ونستكشف مخاطر الرافعة المالية، ونقدم نصائح عملية لتخفيف المخاطر وتعظيم العوائد المحتملة في هذا المجال المعقد. سواء كنت متداولًا متمرسًا أو وافدًا جديدًا إلى الأسواق، فإن هذا الدليل سيزودك بالمعرفة اللازمة للتنقل في التداول بالرافعة المالية بشكل فعال.

 

ما هي الرافعة المالية؟

الرافعة المالية وهي ببساطة عبارة عن اقتراض الأموال من وسيطك لتكبير حجم مراكزك. وهو مصطلح وثيق الصلة بتداول عقود الفروقات، نظرًا لأن عقود الفروقات هي منتج ذو رافعة مالية. الرافعة المالية تعني التداول بالهامش، واقتراض الأموال من وسيط تداولك للتحكم في مراكز أكبر مما يمكنك فعله باستخدام رأس مالك. يشير استخدام الرافعة المالية إلى نسبة هامش الملكية – الأموال الموجودة في حسابك – مقارنة بحجم المركز. قد يستخدم متداولو عقود الفروقات رافعة مالية أكبر أو أقل اعتمادًا على المركز، كما أن العادات تختلف أيضًا بين المتداولين. من الناحية العملية، تعد الرافعة المالية ضرورية عند استخدام الاستراتيجيات التي تعتمد على تحركات السوق الصغيرة جدًا مثل السكالبينج[A1] ، ولكن الاستخدام غير الصحيح للرافعة المالية يمكن أن يكون له تأثير سلبي قوي على عوائدك. وهذا لأن الرافعة المالية تسمح للمتداولين بالتعامل في عقود أكبر من تلك التي كانت تجبرهم أموالهم على تمويلها بالكامل، مما يؤدي إلى تضخيم المكاسب المحتملة بالإضافة إلى تضخيم الخسائر المحتملة أيضًا. لذلك يجب على المتداولين توخي الحذر الشديد ووضع خطط مدروسة بعناية لإدارة المخاطر. إن معرفة كيفية استخدام الرافعة المالية بنجاح يتطلب فهمًا لاستراتيجيتك الخاصة، ومعدل فوزها المتوقع، والأرباح المطلوبة لتحقيق التعادل، ويجب أن يُنظر إليها على أنها امتداد لحجم المركز.

 

طريقة حساب الرافعة المالية

بعض الاستراتيجيات تكون مستحيلة إلى حد ما دون استخدام الرافعة المالية، في حين أن البعض الآخر من الاستراتيجيات لا يناسبه استخدام الرافعة المالية ومن الأفضل معها تداول بدون رافعة مالية على الإطلاق أو القليل منها. يعتمد استخدام الرافعة المالية على أسلوب تداولك والسوق المستهدف، حيث أن سوق الفوركس هو الأنسب للرافعة المالية، بينما يتطلب استخدام نسب الرافعة المالية الكبيرة على عقود الفروقات للأسهم الفردية مزيدًا من الحذر. يتراوح نطاق الرافعة المالية المقدمة للمتداولين في ADSS من 1:1 إلى 500:1 اعتمادًا على السوق ونوع الحساب، لذلك هناك مستوى متاح يناسب جميع الراغبين في المخاطرة. فيما يتعلق بفئات الأصول غير التقليدية، عادة ما تكون الرافعة المالية أقل ضرورة بكثير ويجب استخدامها بنسب أقل في أسواق العملات المشفرة. أما السكالبينج فهي استراتيجية تتطلب القليل من الرافعة المالية، حيث أن الحركات اللحظية الصغيرة جدًا التي تحدث للأسعار عادة ليست كبيرة بما يكفي لتحقيق ربح حقيقي دون استخدام الرافعة المالية.

وتتقلب معدلات الربحية المستهدفة بشكل كبير من استراتيجية إلى أخرى، وغالباً لا تتحقق في بيئة السوق الحقيقية. ونحن على أرض أكثر صلابة عند قياس التقلبات، وبالتالي توفر ADSS رافعة مالية أكثر كفاءة للأصول الأقل تقلبًا، لذلك يمكن لمتداولي الفوركس بالعملة الاحتياطية التداول بالرافعة المالية أكثر بكثير من متداولي صناديق مؤشرات العملات المشفرة. فيما يتعلق بالاستراتيجيات المختلفة، تعد استراتيجيات الزخم أو تتبع الاتجاه أكثر شيوعًا لدى المتداولين بالرافعة المالية لأنها عادةً تتمتع بمعدلات أداء أعلى من متوسط الانعكاس. حيث تحمل استراتيجيات الارتداد إلى المتوسط أيضًا خطرًا أكبر للخسائر إذا تم الإفراط في الرافعة المالية.

 

استراتيجية تتبع الاتجاه

تعمل استراتيجيات تتبع الاتجاه من خلال تحديد الاتجاه الحالي بعد تشكيله والانضمام إليه قبل التصحيح. وهي من بين أبسط الاستراتيجيات، وغالباً ما تكون الأكثر فعالية، وخاصة على المدى الطويل في الأسواق -مثل الأسهم- التي تنحرف على المدى الطويل. ومع ذلك، من المهم بالنسبة للمتداولين الذين يستخدمون استراتيجيات تتبع الاتجاه إدارة الرافعة المالية بعناية. وعلى الرغم من أن الرافعة المالية يمكن أن تعزز الأرباح خلال الأسواق ذات الاتجاه السائد، إلا أنها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تفاقم الخسائر إذا انعكس الاتجاه فجأة. ولذلك، فإن تقنيات إدارة المخاطر[A2]  مثل وضع أوامر وقف الخسارة واستخدام تحديد حجم المركز على أساس التقلبات هي ضرورة للتخفيف من مخاطر سلبيات اتباع الاتجاه بالرافعة المالية. بالإضافة إلى ذلك، من المهم مراقبة السوق عن كثب بحثًا عن علامات تشير إلى أن الاتجاه قد يضعف أو ينعكس، مما يسمح للمتداولين بالخروج من مراكزهم قبل أن يتكبدوا خسائر كبيرة.

 

استراتيجية الارتداد إلى المتوسط

تتضمن استراتيجيات الارتداد إلى المتوسط تحديد الاتجاهات الهابطة التي على وشك الانعكاس، ثم التداول ضد الاتجاه عند حدوث ذلك. لكن من الناحية العملية، يمكن أن يصبح الفصل بين الاثنين مربك بعض الشيء، خاصة بين المتداولين المبتدئين. ولكن كقاعدة عامة، تعني استراتيجيات الارتداد إلى المتوسط أنها ذات نظرة مستقبلية وتتضمن وضع مراكز ضد اتجاه السوق السائد؛ وهذا يعني أن الخسائر يمكن أن تتراكم بسرعة إذا سار التداول في الاتجاه الآخر. يستخدم العديد من المتداولين الرافعة المالية مع استراتيجيات الارتداد إلى المتوسطة، خاصة عند استخدام مستويات وقف الخسائر وجني الأرباح للتعامل مع التحركات البسيطة.

 

الاستراتيجيات الأكثر خطورة: الرافعة المالية المنخفضة

تقيد أسواق العملات الرقمية المتداولين بخفض الحد الأقصى للرافعة المالية، كما أن نوع الهامش المعروض ليس ضروريًا لتحقيق الربح في هذه الأسواق شديدة التقلب. حيث أن هناك علاقة عكسية بين تقلبات السوق والمستوى المناسب من الرافعة المالية – إحدى طرق التفكير في التداول بالرافعة المالية العالية هو أنه مفيد في تحقيق الأرباح حتى من تحركات السوق الصغيرة. إن السيناريو الأسوأ بالنسبة للمتداول الذي يستخدم الرافعة المالية هو أن يكون السوق مستقرًا في السابق ولكنه يتحول فجأة لمتقلب، وربما كان أبرز مثال تاريخي على ذلك هو تخلي الفرنك السويسري المفاجئ وغير المحذر عن الحد الأقصى لسعر الصرف أمام اليورو في عام 2015. ونظرًا لأن الفرنك السويسري كان يتمتع بسمعة براقة باعتباره عملة ملاذ آمن، كان قد عرض العديد من الوسطاء مستويات عالية من الرافعة المالية على العملة، نظرًا لارتباطها بالاقتصاد المتقدم والاحتفاظ بها كعملة احتياطية من قبل المتداولين في جميع أنحاء العالم. أدى التخلي عن الحد الأقصى لسعر الصرف إلى انخفاض الفرنك السويسري بنسبة 30% تقريبًا في زوج اليورو/الفرنك السويسري في يوم واحد، وهو تحرك غير مسبوق في أسواق الفوركس. وبطبيعة الحال، واجه المتداولون ذوو الرافعة المالية الذين يحتفظون بمراكز شراء لليورو/الفرنك السويسري خسائر فادحة.

يعد الفرنك السويسري مثالًا متطرفًا، ولكن حتى أسواق عقود الفروقات على الفوركس التي تبدو مستقرة يمكن أن تشهد فترات من التقلبات. يعتبر التداول برافعة مالية كبيرة أكثر خطورة بطبيعته، لذلك يحتاج المتداولون إلى توخي الحذر من زيادة التقلبات. كقاعدة عامة، ينبغي استخدام مستويات أعلى من الرافعة المالية فقط للمتداولين ذوي الخبرة والمتمرسين، القادرين على الوصول إلى المخاطر المتعلقة بالتداول. إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن المتداولين يتعرضون لأخطار الأسواق المضطربة، وفي أسواق الفوركس على وجه الخصوص يعتمد المتداولون على البنوك المركزية في التنويه عن خطواتها المستقبلية لعدم بلبلة الأسواق دون سابق إنذار. وبسبب فشل البنك المركزي السويسري سابقًا في القيام بذلك، قررت ADSS أن تقدم لعملائها أقل مستويات من الرافعة المالية على الفرنك السويسري مقارنةً بأسواق عقود الفروقات على الفوركس.

الرافعة المالية والهامش

يتضمن التداول بالهامش اقتراض أموال من وسيطك لتمويل المراكز. المفهوم بسيط، ولكن حتى المتداولين ذوي الخبرة يجب أن يكونوا حذرين عند تداول التمويل بهذه الطريقة بسبب مخاطر الخسائر الكبيرة. هناك قدر معين من المفردات المتخصصة التي تأتي مع التداول بالهامش، والمصطلحات الرئيسية موضحة أدناه.

 

هامش الملكية

هامش الملكية يقصد به مقدار المال الموجود في حساب التداول بالهامش في أي وقت. يمكن أيضًا الإشارة إلى هامش الملكية باعتباره أموال، رصيد، غطاء أو رصيد نقدي. يعد الحفاظ على المستوى الصحيح من هامش الملكية جزءًا مهمًا من إدارة حساب التداول بالرافعة المالية.

 

تغطية الهامش

يشير كلًا من المصطلحين “تغطية الهامش” و”استخدام الهامش” إلى الطريقتين المستخدمتين لقياس استخدام الهامش الحالي. تسمح تغطية الهامش لمتداولي عقود الفروقات لدى ADSS برؤية الحساب كنسبة مئوية من الهامش المستخدم. يعد هذا مقياسًا مهمًا لأنه عند نسبة 100% (حيث يكون الهامش المستخدم مساويًا لقيمة الحساب الإجمالية)، يصل متداولي عقود الفروقات لدى ADSS إلى “مستوى التحذير”، وقد يتم تقييد المراكز المتزايدة. إذا انخفضت تغطية الهامش إلى أو أقل من 50%، فقد تغلق المراكز تلقائيًا.

 

استخدام الهامش

أما بالنسبة لمصطلح “استخدام الهامش” فهو المقياس المطابق لتغطية الهامش ولكن بشكل عكسي، فهو يظهر الهامش المستخدم كنسبة مئوية من قيمة الحساب. عندما يصل استخدام الهامش إلى 100%، قد يتم تقييد المراكز المتزايدة، وعند 200% قد تغلق تلقائيًا.

 

نداء الهامش

نداء الهامش هو إشعار من وسيط التداول الخاص بك يطلب منك إيداع أموال إضافية في حسابك لتلبية الحد الأدنى من متطلبات الهامش، ويتم تشغيله عادةً عندما ينخفض الرصيد النقدي للحساب إلى ما دون حد معين بسبب الخسائر. وهذا يمكن أن يؤدي إلى التصفية القسرية للمراكز ويعتبر سلبيا للغاية.

 

الهامش الأولي

الهامش الأولي هو مقدار رأس المال الذي يطلبه الوسيط لفتح مركز باستخدام الرافعة المالية. وعادة ما يتم التعبير عنه كنسبة مئوية من القيمة الإجمالية للمركز، أو نسبة. يختلف الهامش الأولي المطلوب وفقًا لنوع الحساب والأصل الذي يتم تداوله وحجم التداول. يمكنك العثور على التفاصيل الكاملة حول متطلبات الهامش الأولية هنا .

 

هامش الصيانة

هامش الصيانة هو الحد الأدنى من الأموال المطلوبة من قبل الوسيط للحفاظ على مركز الرافعة المالية مفتوحًا. إذا انخفض الرصيد النقدي للحساب عن هذا المستوى، فقد يتم إصدار نداء الهامش. يتضمن التداول بالرافعة المالية مراقبة هامش الصيانة ومستوى الهامش عن كثب للحماية من نداءات الهامش قبل حدوثها.

 

مستوى الهامش

مستوى الهامش هو نسبة رأس المال المستخدم في حساب المتداول من أجل التداول بالهامش، ويتم التعبير عنه كنسبة مئوية أو نسبة عامة. فهو يساعد على تتبع مقدار الرصيد النقدي المودع الذي يتم استخدامه لتمويل المراكز المفتوحة. هناك نوعان من المصطلحات الفرعية ذات الصلة الوثيقة: الهامش المستخدم والهامش الحر. الهامش المستخدم هو مقدار رأس المال المربوط حاليًا كضمان للمراكز المفتوحة في حساب المتداول. الهامش الحر هو ما يتبقى بعد طرح الهامش المستخدم من إجمالي الرصيد، ويمثل مقدار رأس المال المتاح في حساب المتداول والذي يمكن استخدامه لفتح مراكز جديدة أو استيعاب الخسائر دون إطلاق نداء الهامش.

 

إدارة المخاطر في التداول بالرافعة المالية

يمكن استخدام نفس الأدوات والمبادئ لإدارة المخاطر[A2]  في التداول بالرافعة المالية كما هو الحال مع باقي أنشطة السوق العادية، ولكن مع زيادة الاهتمام بحالة تمويل حسابك، بالإضافة إلى التركيز بشكل أقوى على تجنب الخسائر. وتجدر الإشارة إلى أن نجاح الإستراتيجية يعتمد على معدل تحقيقها للفوز، وأن يكون مجموع الخسائر المتبقية أصغر من أرباح الصفقات الناجحة. الرافعة المالية، إذا تم استخدامها بشكل صحيح، يمكن أن تساعد في تحقيق ذلك، ولكن إذا استخدمت بشكل سيء فإنها ستزيد من الخسائر.

 

مخاطر الرافعة المالية

وفي النهاية، يسمح التداول بالهامش للمتداولين بالتحكم في المراكز الكبيرة، وهو أحد متطلبات الاستراتيجيات التي تستفيد من تحركات السوق الصغيرة في الأسواق الهادئة نسبيًا. إن مخاطر الرافعة المالية حقيقية، ولكن لا ينبغي لنا أن نبالغ فيها، فمن غير المعتاد أن تجتاح التقلبات المفاجئة سوقاً كانت هادئة في السابق، ولكن عندما يحدث ذلك فإن التأثير يكون خطيراً. كما هو الحال دائمًا في الأسواق المالية، يحتاج المتداولون إلى حماية أنفسهم، أولاً وقبل كل شيء من خلال فهم ما يفعلونه ولماذا يفعلون ذلك. إذا كان بإمكانك فهم واستيعاب مراكزك واتجاه التداول وحجم مركزك بما في ذلك الرافعة المالية، فأنت في طريقك إلى الاستخدام الآمن والفعال للرافعة المالية.

أسئلة شائعة

ما هي الرافعة المالية في التداول؟

تسمح الرافعة المالية للمتداولين بالتحكم في مراكز أكبر في السوق عن طريق اقتراض الأموال من وسيطهم. إنه يضخم المكاسب والخسائر أيضًا. يختلف مقدار الرافعة المالية المتاحة لمتداولي ADSS وفقًا لحجم الحساب، والأصل الذي يتم تداوله، وحجم المركز. يمكن التعبير عن الرافعة المالية كنسبة، توضح حجم المركز المقترض مقارنة بالنقد الموضوع لتغطية الهامش. أعلى نسبة رافعة مالية تقدمها ADSS في أي سوق هي 500:1.

ما هي الاستراتيجيات التي تستفيد من الرافعة المالية؟

تحظى الاستراتيجيات مثل تتبع الاتجاه وتداول الزخم بشعبية كبيرة بين المتداولين المعتمدين على الرافعة المالية نظرًا لمعدلاتهم المرتفعة في تحقيق الفوز. تهدف هذه الاستراتيجيات إلى الاستفادة من تحركات السوق المستدامة وكثيرا ما يستخدمها المتداولون اليوميون جنبا إلى جنب مع استراتيجيات الارتداد إلى المتوسط. غالبًا ما يتضمن تداول حركات السوق الصغيرة جدًا والمعروفة باسم سكالبينج، على الرافعة المالية لأن تحركات الأسعار الصغيرة تتطلب مراكز كبيرة لتصبح مربحة.

ما هو التداول بالهامش؟

التداول بالهامش هو مصطلح آخر للتداول بالرافعة المالية، ويتضمن اقتراض أموال من وسيط لتمويل مراكز التداول. يجب على المتداولين الاحتفاظ بحد أدنى من هامش الملكية في حساباتهم كضمان، وهو ما يُعرف باسم متطلبات الهامش. إن معرفة كيفية حساب الرافعة المالية أمر بسيط حيث توفر ADSS للعملاء قائمة بالحد الأقصى للرافعة المالية المقدمة لجميع فئات الأصول.

ما هو نداء الهامش؟

نداء الهامش هو إشعار من الوسيط يطلب من المتداول إيداع أموال إضافية في حسابه لتلبية الحد الأدنى من متطلبات الهامش. قد يؤدي عدم القيام بذلك إلى التصفية القسرية للمراكز. الاستخدام الحكيم لوقف الخسائر وحساب الهامش الممول جيدًا يمكن أن يمنع نداءات الهامش قبل حدوثها.

كيف يمكنني إدارة المخاطر في التداول بالرافعة المالية؟

تعتبر تقنيات إدارة المخاطر مثل وضع أوامر وقف الخسارة، واستخدام تحديد حجم المركز على أساس التقلب، ومراقبة مستويات الهامش عن كثب ضرورية للتخفيف من المخاطر السلبية المرتبطة بالتداول بالرافعة المالية، ولكن تذكر أن هذه المبادئ تنطبق على جميع عمليات التداول. ما يميز التداول بالرافعة المالية المرتفعة هو الحساسية الأكبر للتقلبات، والحاجة إلى الاحتفاظ بحساب هامش ممول بالكامل.

ما الذي يجب علي مراعاته قبل استخدام الرافعة المالية؟

يجب أن يفهم المتداولين جيدًا استراتيجية التداول التي يستخدمونها، وما هو معدل الربح المتوقع، والأرباح المطلوبة لتحقيق التعادل. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المتداولين تقييم مدى رغبتهم في المخاطرة والتأكد من أن لديهم الخبرة اللازمة للتعامل مع المراكز ذات الرافعة المالية بشكل مناسب.

هل يمكن استخدام الرافعة المالية في جميع الأسواق؟

في حين أن الرافعة المالية تُستخدم بشكل شائع في أسواق مثل الفوركس وعقود الفروقات على الأسهم، إلا أن الرافعة المالية العالية قد تكون أقل ضرورة أو حتى غير مناسبة في الأسواق ذات التقلبات العالية، مثل العملات الرقمية. يجب على المتداولين الحذر والتفكير جيدًا في مدى ملاءمة الرافعة المالية للسوق المستهدف وأسلوب التداول، واستخدام المقدار المناسب من الهامش للسوق الذي يتم تداوله. كقاعدة عامة، كلما كان السوق أكثر تقلبا، كلما قل الهامش الذي يجب عليك استخدامه.

1 2

الموقع بواسطة Pink Green
© ADSS 2024


ينطوي الاستثمار في عقود الفروقات على درجة عالية من المخاطر إذ قد تتعرض لخسارة أموالك بسبب استخدام الرافعة المالية خاصةً في الأسواق سريعة الحركة، حيث يمكن أن تؤدي أي حركة صغيرة نسبياً في السعر إلى حركة أكبر نسبياً في قيمة استثمارك، ويمكن أن يترتب على ذلك خسائر تتجاوز الأموال الموجودة في حسابك. لذا يجب عليك التفكير ملياً في كيفية عمل عقود الفروقات وطلب المشورة المستقلة إذا لزم الأمر.

إي دي إس سيكيوريتيز ذ.م.م (“إي دي إس إس”) هي شركة مرخصة ومُنظّمة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل كوسيط تداول لعقود المشتقات التي تعمل خارج البورصة والأسواق الفورية للعملات الأجنبية. إي دي إس إس هي شركة ذات مسؤولية محدودة تأسست بموجب القانون المعمول به في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي شركة مسجلة لدى دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي (رقم 1190047) ويقع مقر عملها الرئيسي في الطابق الثامن، برج سي آي، شارع الكورنيش، صندوق بريد: 93894، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

إن المعلومات المقدمة في هذا الموقع الإلكتروني ليست موجّهة إلى المقيمين في أي دولة معينة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة وهي ليست مخصصة للتوزيع أو الاستخدام من جانب أي شخص في أي دولة يكون فيها التوزيع أو الاستخدام مخالفاً للقوانين أو اللوائح المحلية.

لا تقدم إي دي إس إس خدمات استشارية بل خدمات تنفيذية فقط. قد تقوم إي دي إس إس بنشر تعليقات عامة حول السوق من وقتٍ لآخر. في هذا الصدد، لا تُشكّل المواد المنشورة نصيحة استثمارية أو طلب أو توصية لك للدخول في تعاملات في أي أداة مالية. لا تتحمل إي دي إس إس أي مسؤولية عن أي استخدام للمحتوى المقدم أو أي عواقب لهذا الاستخدام. لم يتم تقديم أي تعهد أو ضمان بشأن اكتمال هذه المعلومات. وأي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.