حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أو

لديك حساب مسبق معنا؟

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

الذهب يُحلّق بسبب تكهنات خفض أسعار الفائدة

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 20 مايو

أخبار السوق

أسهم وول مارت تسجّل قمة جديدة بعد النتائج الفصلية

أخبار السوق

النفط الخام يرتفع بفعل الإمدادات الأمريكية وبيانات التضخم

أخبار السوق

هل تحقق انفيديا أداءً قوياً آخر في هذا الربع؟

أخبار السوق

انخفاض أسهم مجموعة علي بابا الصينية بعد تراجع أرباحها

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

الذهب يُحلّق بسبب تكهنات خفض أسعار الفائدة

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 20 مايو

أخبار السوق

أسهم وول مارت تسجّل قمة جديدة بعد النتائج الفصلية

أخبار السوق

النفط الخام يرتفع بفعل الإمدادات الأمريكية وبيانات التضخم

أخبار السوق

هل تحقق انفيديا أداءً قوياً آخر في هذا الربع؟

أخبار السوق

انخفاض أسهم مجموعة علي بابا الصينية بعد تراجع أرباحها

القسم التعليمي

مقدمة عن إدارة المخاطر

بيان إخلاء المسؤولية: تعتبر هذه المقالة دليلاً تعليمياً لتداول عقود الفروقات والأسواق المالية ولا ينبغي اعتبارها نصيحة استثمارية. ينطوي التداول بعقود الفروقات على مخاطر عالية. احرص دائماً على فهم كافة المخاطر والمكافآت المحتملة المرتبطة بالتداول قبل إجراء أي صفقة تداول.

 

مقدمة

على الرغم من أن التداول في الأسواق المالية يوفر فرصًا كبيرة لتحقيق الربح، إلا أنه ينطوي أيضًا على الكثير من المخاطر والتي تعرف باسم مخاطر التداول. بدون هذه المخاطرة، من المستحيل كسب المال في الأسواق، باستثناء فرص المراجحة النادرة جدًا. ويمكن للمتداولين الاستفادة من تحركات الأسعار التي تعرف باسم التقلبات، لفتح مراكز التداول. وتعد القدرة على التغلب على مخاطر التداول تلك بشكل فعال هي السمة المميزة للمتداولين الناجحين. وهنا هو الوقت المناسب الذي تبرز فيه أهمية إدارة المخاطر – وهي مجموعة مهمة من الاستراتيجيات والمبادئ المصممة لحماية رأس المال وتقليل الخسائر وتعزيز ممارسات التداول المستدامة.

في عالم التداول سريع الحركة، حيث يمكن أن تتغير ظروف السوق بسرعة وبشكل غير متوقع، فإن خطة ادارة المخاطر المحددة جيدًا هي البوصلة التي توجه المتداولين خلال التقلبات. من تحديد حجم مراكز التداول إلى تحديد أوامر وقف الخسارة والنظر في نسبة المخاطر إلى الأرباح، تشمل إدارة المخاطر مجموعة متنوعة من الأدوات والأساليب التي تهدف إلى الحفاظ على رأس المال وضمان طول عمر التداول.

قبل أن تتمكن من استخدام إدارة المخاطر لتوجيه تداولك، من المهم أولًا أن تفهم بعض الأساسيات، بداية من التعريف المناسب للمخاطر وكيفية قياسها.

 

ما هي المخاطر

عندما يناقش المتداولون المخاطر، فإنهم يتحدثون عادة عن مخاطر السوق ومدى تأثير التقلبات على محفظتك. تشير مخاطر السوق إلى أي تأثير سلبي للتقلبات على أصولك، وبعبارة أخرى، خطر خسارة الأموال بسبب تحركات الأسعار غير المواتية. ولكن ما هو التقلب؟ التقلب هو ما يقصد منه تقلب السعر؛ إذا كان سعر الأصل يشهد تحركات كبيرة بشكل متكرر، فهو متقلب. يتعامل التقلب مع التحركات الصعودية والهبوطية بنفس الطريقة، قد يكون الأصل متقلبًا بسبب الزيادات المفاجئة في الأسعار وكذلك الانخفاضات.

ومن المهم الإشارة إلى أن كل الأصول ليست متقلبة بالتساوي. عبر فئات الأصول، تميل الأسهم والسلع إلى أن تكون أكثر تقلبًا من العملات الأجنبية والسندات. أما داخل أسواق العملات، تكون الأسواق الناشئة والأزواج النادرة أكثر تقلبًا من العملات الاحتياطية مثل الدولار الأمريكي. قد يرغب المتداولون الذين يبحثون عن أسواق سريعة الحركة ومتقلبة، في التفكير في تداول عقود الفروقات على السلع، بينما يجب على المتداولين المهتمين بالأسواق الأقل تحركًا النظر في عقود الفروقات على الفوركس.

تذكر أن التقلبات تختلف بمرور الوقت، وتميل إلى الزيادة في جميع الأسواق خلال فترات التوتر. كما أن فترات استقرار الأسواق الطويلة يمكن أن تنقطع بسبب نوبات التقلبات المفاجئة، لذلك لا تشعر بالرضا عن نفسك حتى خلال جلسات التداول الهادئة.

 

أنواع مخاطر التداول

بعد شرح وفهم المخاطر، يعد تحديد أنواعها والتعرف عليها أمرًا بالغ الأهمية لنجاح التداول. وهي كالتالي:

 

مخاطر السوق:

هي مخاطر انخفاض قيمة الاستثمارات بسبب التطورات الاقتصادية أو الأحداث الأخرى التي تؤثر على السوق بأكمله. وبما أن مخاطر التداول في السوق يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على احتمالية تعرضك للخسائر، فهي أهم نوع من المخاطر التي يواجهها المتداولون. وتكون مخاطر التداول أعلى في الأسواق المتقلبة، مثل العملات أو الأسهم من الأسواق الناشئة، وعند التداول بالرافعة المالية حيث يتم تضخيم أحجام المراكز. ولذلك تتضمن الإدارة الجيدة لمخاطر التداول الحد من الرافعة المالية في الأسواق المتقلبة. مخاطر السوق ليست النوع الوحيد من مخاطر التداول التي تواجه المتداولين. حيث يأتي النوع الثاني من مخاطر التداول وهي،

 

مخاطر الائتمان :

وهي نوعًا مهمًا آخر يؤثر بشكل خاص على متداولي السندات. بالنسبة لمتداولي الأسهم والعملات الأجنبية وعقود الفروقات، تعد مخاطر الائتمان أقل أهمية، على الرغم من أن التخلف عن سداد السندات الحكومية يمكن أن يؤثر أيضًا على أسعار صرف الفوركس.

ببساطة، مخاطر الائتمان هي الخطر المتمثل في احتمال عدم قيام المقترض بسداد ديونه. إذا كنت تمتلك أداة دين، فهناك احتمال ألا يقوم المقترض بسداد المبلغ الأصلي أو أي كوبونات مستحقة بسبب الإفلاس. ونظرًا لزيادة مخاطر الائتمان مع المقترضين الأقل جدارة بالثقة، فإن التصنيفات الائتمانية تعد أداة مهمة للبنوك والمقرضين لتحديد الديون الأكثر خطورة، وزيادة العائد أو حتى رفض الإقراض وفقًا لذلك.

 

مخاطر السيولة:

وهي النوع الثالث من المخاطر، وتعني عدم القدرة على شراء أو بيع الاستثمارات بسرعة بسعر يعكس بشكل وثيق القيمة الأساسية الحقيقية. والسيولة هي مصطلح يستخدم للإشارة إلى مدى سهولة شراء أو بيع أصل أو ورقة مالية في السوق. وهو يصف بشكل أساسي مدى سرعة تحويل شيء ما إلى نقد. هناك نوعان مختلفان من مخاطر السيولة. الأول هو مخاطر السيولة أو التدفق النقدي، في حين أن الثاني هو مخاطر سيولة السوق، والتي يشار إليها أيضًا بمخاطر الأصول / المنتجات.

ما هو مفهوم إدارة المخاطر للتداول؟

يتساءل الكثير من المتداولين المبتدئين ما هي إدارة المخاطر؟ ويمكن القول إن إدارة المخاطر هي التي تسلط الضوء على أهمية التخطيط الاستراتيجي في التمويل والتداول، وهي عملية حاسمة تضمن تخفيف الخسائر المحتملة والحفاظ على نسبة المخاطرة إلى الأرباح المرغوبة. توفر أنواع مخاطر التداول فهمًا شاملاً للشكوك التي تنطوي عليها مخاطر السوق والائتمان والسيولة والمخاطر التشغيلية. كما إن إدارة المخاطر أيضًا تعد عملية حتمية لقياس حجم خسائرك المحتملة مقابل الربح الأصلي المحتمل على كل مركز جديد داخل الأسواق المالية، وذلك من أجل النجاح كمتداول.

بدون موقف منضبط تجاه المخاطر والمكافآت، فمن السهل الوقوع في فخ الاحتفاظ بالصفقات الخاسرة لفترة طويلة جدًا. إن الأمل في أن تتغير الأمور قبل الإغلاق في النهاية بخسارة كبيرة أمر غير منطقي إذا كان هدفك الأصلي هو تحقيق ربح صغير خلال بضع ساعات. حيث تشكل أهمية تحديد حجم مركز التداول بعناية للتحكم في الخسارة لكل صفقة جانبًا مهمًا آخر من هذا الموضوع.

 

كيفية قياس المخاطر

يمكن أن يكون من الصعب قياس مخاطر السوق، لأنها تتغير وفقا للظروف والأصول المتداولة. على سبيل المثال، تنطوي صفقة بيع عقود الفروقات على مخاطر غير محدودة من الناحية النظرية مثل الزيادات الأساسية في السعر، في حين أن صفقة الشراء لا يمكن أن ينخفض إلا إلى الصفر. تتأثر المخاطر أيضًا بالمبلغ الذي ستخسره، فالاستثمار الذي يشتمل على 100% من محفظتك الاستثمارية يكون بطبيعته أكثر خطورة من الاستثمار الذي يحتوي على 1% فقط، حتى لو كان الأصل أقل تقلبًا.

للتعامل مع هذه المشكلات، يستخدم بعض محللي السوق القيمة المعرضة للخطر (VaR) لقياس مخاطر السوق بدلاً من التقلبات. تعبر القيمة المعرضة للخطر عن المخاطر باعتبارها الحد الأقصى للخسارة المحتملة خلال فترة زمنية محددة بحد ثقة 95 أو 99٪. ويشير ارتفاع القيمة المعرضة للخطر إلى تعرض أكبر لمخاطر السوق. يتم استخدام القيمة المعرضة للخطر بشكل متكرر في مديري الاستثمار ومحللي السوق لتحديد مستويات التداول الآمنة.

عندما تبدأ لأول مرة في تطوير استراتيجيات ادارة المخاطر في التداول، فلا داعي للقلق كثيرًا بشأن التدابير الفنية مثل VaR، ولكن إحدى الأدوات المفيدة على الفور هي VIX، المعروف شعبيًا باسم مؤشر التقلب أو “مؤشر الخوف”. يعطي مؤشر VIX إشارة إلى معنويات السوق السلبية والتقلبات المستقبلية المتوقعة، مع ارتفاعات تعطي تحذيرًا من الأسواق المضطربة في المستقبل. يمكن للمتداولين الذين يتساءلون عن كيفية قياس تقلبات السوق إلقاء نظرة على مؤشر VIX والحصول على تمثيل مرئي للتقلبات.

 

أدوات إدارة المخاطر

يمكن للعديد من الأدوات مساعدة المتداولين في إدارة المخاطر. ولعل أهم وأشهر ادوات ادارة المخاطر التي تستخدم على نطاق واسع هي:

 

أوامر وقف الخسارة

تتيح هذه الأداة للمتداولين الحد من خسائرهم في الصفقة. حيث تتولى وقف الخسارة في التداول بيع الورقة المالية تلقائيًا إذا انخفض سعرها إلى مستوى معين.

ويتضمن التداول الناجح تحقيق التوازن بين المخاطر والمكافآت. يعمل المتداولون ذوي الخبرة دائمًا على تحديد المكان الذي يمكنهم من خلاله وقف الخسارة في التداول قبل الدخول فيه. يمكنك وضع أمر إيقاف الخسارة عند فتح مركز جديد. وتستخدم أوامر وقف الخسارة في التداول للخروج من المراكز بعد أن يتحرك السعر ضد مركزك.

ومن مزايا استخدام أوامر وقف الخسارة كجزء من إدارة المخاطر يمكن ذكر التالي:

  • التحكم في المخاطر الخاصة بك وتقليل فرصة حدوث خسائر كبيرة غير متوقعة.
  • استخدام نهجًا منضبطًا في التداول. إن وضع أمر وقف الخسارة يجعلك تفكر في مكان خفض الخسائر قبل الدخول في التداول. كما أنه يقلل من إغراء “تكبد” الخسائر على أمل تحقيق مكافآت.
  • المساعدة على تقييم المخاطر والمكافأة.
  • يمكنك قياس الربح أو الخسارة المحققة في كل صفقة مقابل الخسارة الأصلية المحتملة.
  • قد تقرر عدم الدخول في بعض الصفقات إذا كانت احتمالية الربح صغيرة جدًا مقارنة بالمخاطر الأولية.

يساعد أمر وقف الخسارة في التداول على إدارة الوقت. حيث يتم تفعيل أوامر إيقاف الخسارة تلقائيًا، مما يعني أنك لن تضطر إلى البقاء ملتصقًا بالشاشة التي تراقب مراكزك.

 

كيفية إدارة المخاطر في التداول

توفر إدارة المخاطر للمتداولين إرشادات حول مقدار المخاطرة في كل عملية تداول، مع المخاطرة برأس مال أكبر في الأسواق الأقل تقلبًا وممارسات أكثر صرامة لإدارة المخاطر في الأسواق المتقلبة. يمكن للمتداولين التحقق من مقاييس التقلب الرئيسية مثل VIX واستخدامها لتحديد توقيت مراكز التداول.

تؤثر إدارة المخاطر الجيدة أيضًا على كيفية تداولنا. إن الممارسة الجيدة لإدارة المخاطر تحمي نسبة المخاطرة إلى المكافأة في التداول، حيث تضع وقف الخسارة عند 50% من مسافة جني الربح من السعر الأولي. على سبيل المثال، إذا قمت بتداول عقد فروقات على سهم بسعر 100 دولار مع أخذ ربح قدره 110 دولارات، فإن وضع وقف الخسارة عند 105 دولارات يحافظ على نسبة المخاطرة إلى المكافأة المثالية 2:1. وهذا يمنعك من تحمل مخاطر لا مبرر لها من أجل تحقيق مكاسب صغيرة.

لا تتعلق إدارة المخاطر في التداول بتجنب المخاطر، حيث إن المخاطرة في التداول قصير المدى تعد جزءًا مهمًا من أي استراتيجية ناجحة. تعمل التقلبات على تحريك الأسواق صعودًا وهبوطًا، ويتخذ متداولو عقود الفروقات مراكز تداول طويلة وقصيرة، لذلك لا يجب أن تخاف من الأسواق المتقلبة. في الواقع، قد يكون من الصعب تحقيق الربح خلال ظروف السوق الهادئة والمستقرة. ومع ذلك، في حين أن مستوى معين من التقلبات مهم لنجاح التداول، فإن الأسواق المتقلبة غالبًا ما تكون خطيرة.

ولكن لحسن الحظ، هناك إجراءات يمكنك القيام بها للمساعدة. على سبيل المثال، يجب على المتداولين تقسيم محفظتهم الاستثمارية عبر عدة صفقات صغيرة، وعدم تركيزها على عدد قليل من مراكز التداول.

تعتمد كيفية تقسيم محفظتك على الحجم الإجمالي – بالنسبة لمحفظة بقيمة 10,000 دولار أمريكي، قد يكون حجم مركز التداول بنسبة 1% صغيرًا جدًا بحيث لا يمكن التداول به بفعالية (بدون رافعة مالية)، بينما بالنسبة لمحفظة بقيمة 100,000 دولار أمريكي، فإن نسبة 1% هي حجم تداول مثالي. يعتبر التركيز أكثر قبولا في المحافظ الصغيرة جدا، ولكن لا يزال من المهم تجنب الإفراط في تركيز المخاطر في عدد قليل من الصفقات. إن الحفاظ على حجم معقول لمركز تداول الفوركس جنبًا إلى جنب مع الاستخدام الصارم لإيقاف الخسائر سوف يحميك من التقلبات مع الحفاظ على عوائدك الإجمالية.

 

لماذا تعد إدارة المخاطر مهمة في التداول؟

يعرف المتداولون ذوو الخبرة أنه حتى استراتيجيات التداول التي نجحت على المدى الطويل يمكن أن تجعلك عرضة للمخاطر على المدى القصير إلى المتوسط، والتي تشمل:

  • سلسلة كبيرة من الخسائر المتتالية.
  • خسائر كبيرة في بعض الأحيان، على سبيل المثال بسبب حدث إخباري كبير.
  • التغيرات في ظروف السوق مما يعني أنه لا يمكنك أبدًا التأكد من استمرار نجاح الإستراتيجية في المستقبل لمجرد أنها أثبتت نجاحها في الماضي.

وبدون إدارة مناسبة للمخاطر، يمكن أن تؤدي أحداث مثل هذه إلى:

  • خسارة كل رأس مال تداولك
  • خسائر كبيرة جدًا بالمقارنة بوضعك المالي العام
  • الاضطرار إلى إغلاق مراكز التداول في حسابك في الوقت الخطأ لأنه ليس لديك أموال سائلة كافية لتغطية الهامش

​الحاجة إلى فترة طويلة من التداول المربح والحكيم فقط لاسترداد خسائرك واستعادة رأس مال تداولك إلى مستواه الأصلي

أسئلة شائعة

ما هي أفضل استراتيجيات إدارة المخاطر؟

يجب أن تؤثر ممارسات إدارة المخاطر على كل تداولاتك، بدءًا من اختيار السوق الذي تريد التداول فيه، ومراكز التداول التي يجب فتحها وحجمها وتوقيت السوق. إذا ارتفع مؤشر VIX، توقع حدوث تقلبات أكبر واضبط أوامر وقف الخسارة لحماية تداولاتك. إذا كان السوق مستقرًا مع القليل من التقلبات، ففكر في استخدام الرافعة المالية لتعظيم مكاسبك المحتملة من السوق المستقرة. أهم عوامل إدارة المخاطر التي يجب مراعاتها هي وقف الخسائر ونسبة المخاطرة إلى المكافأة، ومقاييس التقلب مثل القيمة المعرضة للخطر.

ومع ذلك، فإن أفضل استراتيجية لإدارة المخاطر في التداول ستكون مختلفة من شخص لآخر، حيث أن كل متداول لديه أهدافه الخاصة ومستوى مختلف لتحمل المخاطر. يمكنك معرفة المزيد حول مقاييس التقلب وعوامل إدارة المخاطر في القسم التعليمي لدينا.

كيف يمكنني حساب تقلبات السوق؟

صيغة حساب تقلبات السوق هي الانحراف المعياري مضروبا في الجذر التربيعي لعدد الفترات الزمنية. لجمع هذه البيانات، تحتاج إلى العثور على المتوسط والانحراف المعياري للأصل خلال فترة زمنية، ثم ضربه في الجذر التربيعي لعدد الفترات. يوضح الانحراف المعياري مدى انحراف تحركات السعر الحقيقي عن المتوسط، ويشير كل من الانحراف المعياري الأعلى ورقم التقلب الأعلى إلى سوق أكثر اضطرابًا.

طرق حساب القيمة المعرضة للخطر VaR؟

لحساب القيمة المعرضة للخطر، يمكنك الاختيار من بين ثلاث طرق مختلفة. الطريقة الأولى، الطريقة التاريخية، تتضمن أخذ بيانات السعر الحقيقي لفترة زمنية وتحديد توزيع العوائد اليومية، والتي يمكنك بعد ذلك رسمها على الرسم البياني. يمكنك بعد ذلك العثور على الأرقام الحقيقية لأسوأ 5% أو 1% من الأيام في ذلك العائد. الطريقة الأسهل ولكن الأقل دقة هي افتراض التوزيع الطبيعي للعائدات ورسم هذا المنحنى مقابل النتائج الحقيقية.

وأخيرًا، قد يستخدم المحللون المتقدمون نموذج محاكاة مونت كارلو لإنتاج مجموعة معقولة من العوائد الوهمية وتقدير الانحراف المعياري من هناك. القرار الأكثر أهمية هو مستوى الثقة، والذي يكون عادة إما 95% أو 99%. وللحصول على حد ثقة 95%، أوجد الخسارة عند الطرف الأيسر من منحنى التوزيع، حيث تنخفض النسبة المئوية 5%. أما بالنسبة لـ 99%، افعل نفس الشيء مع النسبة المئوية الأولى. سيعطيك هذا الخسارة المتوقعة في أسوأ 1% من الجلسات أو 5% حسب المستوى الذي تختاره.

ما هي بعض الطرق الشائعة لإدارة تداول المخاطر؟

عند التداول في الأسواق المالية، فإن تحديد نقاط وقف الخسارة، ونقاط التوقف المضمونة، وأوامر الحد عند فتح تداولك كلها طرق جيدة لحماية رأس مالك في حالة تحرك الأسواق ضدك بشكل غير متوقع. يمكن أن يسمح لك تحديد وقف الخسارة بإغلاق مراكزك تلقائيًا عندما يتجاوز سعر الأصل مستوى معين، في حين أن نقاط التوقف المضمونة يمكن أن تفعل الشيء نفسه عندما يصل سعر الأصل إلى رقم محدد. من خلال أمر الدخول أو الإغلاق المحدد، يمكنك الدخول أو الخروج من السوق عند مستوى محدد مسبقًا يكون أكثر ملاءمة من سعر السوق الحالي.

تشمل الطرق الأخرى التي يدير بها المتداولون مخاطرهم إعداد تنبيهات الأسعار داخل المنصة التي تتداول عليها، وفتح حسابات تداول مع حماية من الرصيد السلبي مما يضمن عدم انخفاض رصيد حساباتهم أبدًا إلى ما دون الصفر. تتوفر الحماية من الرصيد السلبي في ADSS للمتداولين غير المحترفين، ويمكنك معرفة المزيد حول كيفية تعامل ADSS مع المخاطر في دليل التحذير من المخاطر الخاص بنا.

ما هي “الفجوات السعرية” في التداول؟

في التداول، يشير مصطلح “الفجوة السعرية” إلى تحرك سعر الأداة فجأة من مستوى إلى آخر، مما يؤدي إلى فجوة يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على مراكزك المفتوحة. تحدث الفجوة عندما تكون تقلبات السوق مرتفعة وتكون تقلبات الأسعار سريعة، وقد يكون سببها عدد من الأسباب، مثل إصدارات البيانات الاقتصادية، الكوارث الطبيعية، أو الأحداث السياسية العالمية الكبرى. تحدث الفجوة عندما تكون الأسواق مغلقة. وهذا يعني أن سعر افتتاح أداة التداول قد يكون مختلفًا بشكل كبير عن سعر إغلاقها السابق، مما قد يكون له تأثير مباشر على أرباحك وخسائرك المحتملة. لتقليل الآثار السلبية المحتملة للفجوة السعرية، يمكن للمتداولين استخدام مجموعة منضبطة من قواعد الدخول والخروج في تداولاتهم، مثل أوامر وقف الخسارة وأوامر الحد.


الموقع بواسطة Pink Green
© ADSS 2024


ينطوي الاستثمار في عقود الفروقات على درجة عالية من المخاطر إذ قد تتعرض لخسارة أموالك بسبب استخدام الرافعة المالية خاصةً في الأسواق سريعة الحركة، حيث يمكن أن تؤدي أي حركة صغيرة نسبياً في السعر إلى حركة أكبر نسبياً في قيمة استثمارك، ويمكن أن يترتب على ذلك خسائر تتجاوز الأموال الموجودة في حسابك. لذا يجب عليك التفكير ملياً في كيفية عمل عقود الفروقات وطلب المشورة المستقلة إذا لزم الأمر.

إي دي إس سيكيوريتيز ذ.م.م (“إي دي إس إس”) هي شركة مرخصة ومُنظّمة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل كوسيط تداول لعقود المشتقات التي تعمل خارج البورصة والأسواق الفورية للعملات الأجنبية. إي دي إس إس هي شركة ذات مسؤولية محدودة تأسست بموجب القانون المعمول به في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي شركة مسجلة لدى دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي (رقم 1190047) ويقع مقر عملها الرئيسي في الطابق الثامن، برج سي آي، شارع الكورنيش، صندوق بريد: 93894، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

إن المعلومات المقدمة في هذا الموقع الإلكتروني ليست موجّهة إلى المقيمين في أي دولة معينة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة وهي ليست مخصصة للتوزيع أو الاستخدام من جانب أي شخص في أي دولة يكون فيها التوزيع أو الاستخدام مخالفاً للقوانين أو اللوائح المحلية.

لا تقدم إي دي إس إس خدمات استشارية بل خدمات تنفيذية فقط. قد تقوم إي دي إس إس بنشر تعليقات عامة حول السوق من وقتٍ لآخر. في هذا الصدد، لا تُشكّل المواد المنشورة نصيحة استثمارية أو طلب أو توصية لك للدخول في تعاملات في أي أداة مالية. لا تتحمل إي دي إس إس أي مسؤولية عن أي استخدام للمحتوى المقدم أو أي عواقب لهذا الاستخدام. لم يتم تقديم أي تعهد أو ضمان بشأن اكتمال هذه المعلومات. وأي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.