حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أو

لديك حساب مسبق معنا؟

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

ارتفاع النفط الخام بفعل تقرير المخزونات الأمريكية

أخبار السوق

الذهب يرتفع إلى مستويات قياسية جديدة بعد تصريحات الاحتياطي الفيدرالي

أخبار السوق

الجنيه الاسترليني/الدولار قد يصحح مساره هبوطياً

أخبار السوق

ارتفاع سهم غولدمان ساكس بعد النتائج الفصلية الإيجابية

أخبار السوق

هل يجب توخي الحذر قبل صدور تقرير أرباح نتفلكس؟

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 15 يوليو

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

ارتفاع النفط الخام بفعل تقرير المخزونات الأمريكية

أخبار السوق

الذهب يرتفع إلى مستويات قياسية جديدة بعد تصريحات الاحتياطي الفيدرالي

أخبار السوق

الجنيه الاسترليني/الدولار قد يصحح مساره هبوطياً

أخبار السوق

ارتفاع سهم غولدمان ساكس بعد النتائج الفصلية الإيجابية

أخبار السوق

هل يجب توخي الحذر قبل صدور تقرير أرباح نتفلكس؟

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 15 يوليو

القسم التعليمي

ما هي الأسهم المواضيعية؟

بيان إخلاء المسؤولية: تعتبر هذه المقالة دليلاً تعليمياً لتداول عقود الفروقات والأسواق المالية ولا ينبغي اعتبارها نصيحة استثمارية. ينطوي التداول بعقود الفروقات على مخاطر عالية. احرص دائماً على فهم كافة المخاطر والمكافآت المحتملة المرتبطة بالتداول قبل إجراء أي صفقة تداول.

مقدمة

هل سمعت عن مصطلح الأسهم المواضيعية من قبل؟ هل تعلم ما المقصود بالقطاعات الاستثمارية؟ اكتشف أفضل طريقة للاستثمار وكيف تتداول الأسهم المواضيعية عبر هذا المقال الشامل الذي يعتبر دليل الاستثمار في الأسهم المواضيعية.

الأسهم المواضيعية أو ببساطة ما يمكن أن نطلق عليه أسهم القطاعات الاستثمارية هو عبارة عن مصطلح جديد نسبيًا تتزايد شعبيته بسرعة. ويشير مصطلح أسهم القطاعات الاستثمارية أو الأسهم المواضيعية ببساطة إلى تجميع الأسهم المختلفة معًا وفقًا لموضوع واحد مشترك قد يكون تقنيًا، جغرافيًا، أو جيوسياسيًا أو حتى يتعلق بمقاييس مالية مثل معدل السعر إلى الربحية، وتتداول هذه الأسهم معًا بناءً على التوقعات لذلك الموضوع. وهو مفهوم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالاستثمار القائم على القطاع، مع الاختلاف الحقيقي الوحيد وهو أن المواضيع في الأسهم المواضيعية أكثر تعقيدًا بعض الشيء ويمكن أن تشمل نطاقًا أوسع من الأسهم مقارنة بالصناديق البسيطة القائمة على القطاع. لا يستخدم متداولو عقود الفروقات نوع استراتيجيات الشراء والاحتفاظ الشائعة في أي من القطاعات أو الاستثمار الموضوعي، ولكن لا يزال من المفيد فهم هذا الاتجاه وتأثيراته على السوق. تستخدم أعداد كبيرة من المستثمرين المواضيع لتوجيه عملية صنع القرار، مما يعني أن الأسهم المرتبطة بالموضوعات الشائعة قد تتفوق في الأداء على أقرانها، وهو ما يجب أن يكون مألوفًا من ميل الشركات أو القطاعات المذكورة بشكل إيجابي في الأخبار لتشهد تقلبات متزايدة (عادةً إلى الأعلى). قد تتطلب الاستراتيجيات الفنية قصيرة المدى تعديلًا إذا كان هناك ضغط تصاعدي مستمر في قطاع أو سهم ما، لذلك من المهم معرفة المواضيع التي تتم مناقشتها حاليًا في وسائل الإعلام الاقتصادية.

سوف ينظر المتهكمون إلى الاستثمار الموضوعي ويرونه مصطلحًا جديدًا لسلوك القطيع وربما يتساءلون إذا كان هذا هو أفضل طريقة للاستثمار، لكن كل شيء يعتمد على مدى دقة الموضوع، وعدد فرص التداول عالية الجودة التي يخلقها.

 

مثال على الأسهم المواضيعية

لنفترض أنك قررت وضع أسواق الأسهم مفرطة التقييم في اعتبارك كبداية، وهو ما قادك مباشرة إلى تطوير موضوع القيمة، متوقعًا أن هذا الوضع غير الطبيعي تاريخيًا سوف ينعكس وأن الأسهم الأرخص ستبدأ في التفوق في الأداء. من أجل تحقيق الربح من هذه الرؤية، يمكنك تداول حصريًا الأسهم ذات القيمة، إما عن طريق اختيارها بشكل فردي أو باستخدام مؤشر مخصص يتضمنها بناءً على معايير محددة مسبقًا. وإذا اخترت الخيار الأخير، فهذا يعني أنك تثق في مزود المؤشرات بأن لديه نظامًا دقيقًا لتحديد القيمة – سيتم نشر هذا عادةً، لذلك يجب أن تكون قادرًا على التحقق منه بسهولة – وأن المؤشر يتم تحديثه بانتظام ليعكس التغيرات في أسعار السوق. أما الأنواع الأخرى من المواضيع، سواء كانت جغرافية أو تقنية، فهي أبسط بكثير، لأنها لا تتغير على مدى عمر السهم. يحاول مستثمرو الأسهم المواضيعية تحديد التحديات أو المواقف التي يرونها تحدث في جميع أنحاء العالم، وتطوير استراتيجية استثمار تعتمد على هذا الموضوع، وتتنوع المواضيع وتختلف على الرغم من أن هذا غالبًا ما يتشكل من خلال الموضوعات المفضلة للصحافة الاقتصادية، كما هو مذكور أعلاه. يعمل الاستثمار الناجح في المواضيع من خلال تحديد المواضيع التي قد تكون مربحة، ثم فلترة النتائج واختيار الشركات أو القطاعات ضمن هذا الموضوع والتي قد يكون أداؤها أفضل في السوق وهو ما قد يراه البعض الاستثمار الناجح والمضمون.

 

ما هو الموضوع؟

القطاعات الاستثمارية أو الاستثمار الموضوعي من الممكن أن يكون بسيطًا أو معقدًا. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تعتقد أن الحصة السوقية للسيارات الكهربائية ستنمو بشكل كبير، فمن المحتمل أيضًا أن تعتقد أن الطلب على المعادن النادرة المستخرجة سيزداد بسبب استخدامها في بطاريات السيارات. تشكل هذه الآراء معًا موضوعًا استثماريًا للسيارات الإلكترونية، وهو موضوع يمكن أن يؤدي إلى عدد من أحداث السوق مثل: زيادة أسعار أسهم شركات تصنيع السيارات الكهربائية، وزيادة أسعار أسهم المعادن وشركات التعدين، وتعزيز عملات الدول المصدرة للمعادن النادرة، وربما كذلك ضعف أسعار النفط، أو انخفاض أسعار أسهم شركات الطاقة. وبالتالي أي استراتيجية استثمار تستهدف تلك التغييرات المتوقعة ستكون مؤهلة كاستثمار موضوعي، حتى لو كان بسيطًا مثل شراء أسهم (أو عقود الفروقات الطويلة على) أسهم تسلا.

ومع ذلك، فإن معظم الاستثمار الموضوعي ينطوي على شراء أسهم أو عملات أو عقود سلع متعددة، وغالبا ما يتم تجميعها في مؤشر واحد. وهناك العديد من المؤشرات القائمة على القطاعات أو الجغرافيا والتي يمكن استخدامها كوسيلة بسيطة للوصول إلى حركة سعرية محددة. دعونا نتخيل موضوعًا آخر، وهو ارتفاع أسعار الفائدة، حيث يرى أن ارتفاع أسعار الفائدة هو أمر سلبي قوي لأسواق الأسهم، وبدلاً من ذلك يفضل اجراء صفقة شراء في الأسواق التي تحتفظ بأسعار فائدة منخفضة. باستخدام المؤشرات المتضمنة أسواق الأسهم الوطنية فقط، يمكنك إنشاء استراتيجية بسيطة حيث تشتري في أي سوق أسهم وطنية يحافظ على معدلات منخفضة أو يخفضها، مع فتح مراكز بيع عندما يعلن البنك المركزي عن دورة تشديد. ويتطلب ذلك الحد الأدنى من فحص الأسهم الفردية والمؤشرات البسيطة المتداولة بكثرة للوصول إلى الأسواق، ولكن لا يزال من الممكن استخدامها للاستفادة من موضوع فني. هذا النوع من الاستراتيجيات ممكن باستخدام مؤشرات عقود الفروقات، ولكن يجب على المتداولين أن يكونوا على دراية بالأطر الزمنية عند استخدام الاستراتيجيات الموضوعية أو القائمة على القطاع، حيث أن المحافظ المواضيعية عادة ما تحقق أرباحًا على فترات زمنية طويلة.

 

من أين تأتي المواضيع؟

تظهر المواضيع عندما يكون هناك اضطراب حقيقي في صناعة ما، ولكن هناك متطلبات إضافية لكي يثبت الموضوع أنه مربحًا. أولاً، يجب أن يكون التداول ممكنًا، وثانيًا، يجب أن يكون السوق الأوسع على دراية به، ولكن ليس إلا بعد أن تفتح أنت مركزك. لأن الاتجاهات التي تعكس فيها الأخبار والتوقعات الاقتصادية الأسعار الحقيقية لأسهم قطاع معين لن تحقق لك الربح الذي تتمناه، لأن السوق بأكمله سوف يتحول إلى الأسهم أو العملات ذات الصلة بمجرد أن يصبح الأمر واضحًا. وهذا يخلق سيناريو صعبًا لأن المستثمرون عادة ما يبحثون عن الاتجاهات المستمرة أو التي تم تحديدها للتو. أما السيناريو الثاني فهو غير محتمل بالنظر إلى أن المشاركين في السوق يقرؤون نفس المواقع والصحف، وبالتالي يتلقون نفس المعلومات المالية في نفس الوقت. ولكن ما يحدث بدلاً من ذلك هو أن المشاركين المختلفين في السوق يختلفون حول أهمية اتجاه معين أو أفضل طريقة للتداول فيه، وبالتالي فإن استراتيجيات الاستثمار المواضيعية عادةً ما تتخطى الطرق المدروسة جيدًا ولكنها تفعل ذلك باستخدام طريقة غير عادية. وأخيرا، فإن إمكانية الاستثمار المتعارض موجودة أينما كان هناك موضوع ناشئ – يمكن أن تكون هذه الاستراتيجيات مربحة للغاية، ولكن بما أنها غالبًا ما تنطوي على البيع على المكشوف للأسهم الناجحة، فإن لديها أيضا مجالًا أكبر بكثير للخطأ.

المواضيع والمؤشرات

سوف تتطلب المواضيع المحددة للغاية لصناعة واحدة مثل التكنولوجيا المدمرة، من المتداولين تحديد الأسهم الفردية. لكن الصراعات الأوسع نطاقا، ولنقل الصراع التجاري، قد تنطوي على استخدام مؤشرات جغرافية بسيطة. إذا كنت تعتقد أن الصراع التجاري سيفيد البلدان ذات المساهمات المختلطة في التصنيع / الخدمات في الناتج المحلي الإجمالي ويعاقب تلك التي تعتمد بشكل كبير على الواردات، فيمكنك ببساطة شراء صناديق المؤشرات المتداولة المواضيعية الجغرافية، على سبيل المثال: الأسهم الصينية وتتداولها مقابل الأسهم الأوروبية. إن القدرة على تداول المؤشرات جعلت هذه العملية أكثر بساطة. في الواقع، لم يبدأ الاستثمار المواضيعي فعليًا بالنسبة للمستثمرين إلا بعد أن أصبحت صناديق المؤشرات المتداولة متاحة على نطاق واسع – معظم مستثمري التجزئة ليسوا مهتمين أو قادرين على فحص مئات الأسهم لإنشاء محفظة متوازنة من 30 إلى 40 مركزًا. تعني صناديق المؤشرات المتداولة المواضيعية أنه يمكن للمستثمرين شراء موضوع ما دون حد أدنى لمبلغ الاستثمار، مما يوسع الوصول إلى هذا النوع من الاستثمار.

بخلاف صناديق المؤشرات المتداولة الجغرافية، مثل الأسهم الأوروبية أو الأسهم الأمريكية، تتبع العديد من المؤشرات أداء قطاع معين. فعلى سبيل المثال، موضوع استثماري معين كالاستدامة أو الأتمتة وغيرها، يمكنك العثور على مؤشر مطابق يسمح لك بالمشاركة في النمو المتوقع لهذا القطاع. توفر عقود الفروقات على المؤشرات فرص جديرة بالاهتمام من خلال “بيع صناديق المؤشرات المتداولة على المكشوف”، والمشاركة في حركة السعر السلبية لمؤشر معين. من المستحيل القيام بذلك في أسواق الأسهم، لذا توفر عقود الفروقات مرونة كبيرة للمتداولين الذين لديهم وجهة نظر سلبية حول موضوع معين. العامل المقيد في بيع صناديق المؤشرات المتداولة على المكشوف هو الانتظار لفترة، حيث أن الاستثمار المواضيعي يحدث عادة على مدى إطار زمني من عدة أشهر إلى عدة سنوات، وهو أمر غير مناسب لمراكز عقود الفروقات، ولكن لا يزال بإمكان مستثمري عقود الفروقات الاستفادة من المواضيع السلبية من خلال بناء استراتيجياتهم الفنية نحو التحركات لأسفل.

 

المؤشرات القطاعية والمواضيعية

يمكن لمتداولي مؤشرات عقود الفروقات المشاركة في أسعار مواضيع مختلفة من خلال شراء أو بيع صناديق المؤشرات المتداولة المواضيعية، والتي يمكن أن تكون مماثلة لمؤشر قطاع مثل صناديق الاستثمار المتداولة “المعادن والتعدين”. مثال بسيط آخر هو مؤشر الأسهم المرتبط بأسهم دولة واحدة مثل الإمارات أو ألمانيا. وتستخدم طرق مختلفة لتقسيم الأسهم لإنتاج صناديق المؤشرات المتداولة المواضيعية المستخدمة في هذه الاستراتيجيات، لذلك من المفيد أن تتعرّف على الأنواع الأساسية.

 

أولًا: جغرافية

هذا هو أبسط نوع من المؤشرات. سيتتبع مؤشر الأسهم في المملكة المتحدة مؤشرًا وطنيًا رئيسيًا مثل مؤشر فوتسي، في حين أن المؤشر الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سيتتبع أكبر الأسهم من جميع أنحاء المنطقة الأوسع. وهو ما يمكن استخدامه في مواضيع الاستثمار حيث من المتوقع أن تتفوق أو تتخلف دولة واحدة أو منطقة أوسع على الدول الأخرى. تتضمن المؤشرات الجغرافية عادةً أكبر الشركات من حيث القيمة السوقية في منطقة واحدة أو المدرجة في بورصة واحدة، وفي بعض الحالات قد لا تكون انعكاسًا دقيقًا للاقتصاد الوطني. على سبيل المثال، يتضمن مؤشر فوتسي100 في لندن عددًا كبيرًا من الشركات ذات الوزن الثقيل والتي تنتج معظم أرباحها خارج المملكة المتحدة، ولا سيما البنوك وشركات الطاقة وشركات التعدين، ولذلك يجب توخي الحذر عند التمييز بين أداء الاقتصاد الوطني وأداء المؤشر الوطني.

 

ثانيًا: قطاعية

صناديق المؤشرات المتداولة القطاعية تشمل الصناعات ومجموعات الصناعات مثل المرافق، السلع الاستهلاكية، أسهم قطاع السياحة والسفر أو الرعاية الصحية. وهي توفر مرونة كبيرة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تداول الموضوعات التي ستؤثر على صناعة واحدة، مثل الأتمتة أو الاستدامة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه المؤشرات تشمل جميع الشركات الكبرى في هذا القطاع ولن تفرق على أساس الصحة المالية أو العمليات التجارية. وقد يكون من الصعب أيضًا تصنيف التكتلات المعقدة حسب القطاع؛ ومن الأمثلة على ذلك أن شركة تصنيع السيارات الأمريكية جنرال موتورز تضم بنكًا داخليًا، ولكن لن يتم تضمينه في مؤشر الخدمات المالية.

 

ثالثًا: صناديق المؤشرات المتداولة المواضيعية

تصنف صناديق المؤشرات المتداولة المواضيعية مثل مؤشرات “القيمة” أو “النمو” الشركات التي تتداولها بناءً على خصائص معينة بشكل ملائم. على سبيل المثال، قد تشمل صناديق المؤشرات المتداولة ذات القيمة المواضيعية جميع الشركات الأمريكية التي تشكل جزءًا من مؤشر ستاندرد أند بورز 500 والتي لديها معدل السعر إلى الربح أقل من 30، مما قد يعني أنها مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية. وتفضل أنواع معينة من المستثمرين هذه الأسهم لأنهم يعتقدون أن لديها إمكانات نمو أطول على المدى الطويل، أو أن أسعارها أقل من قيمتها مقارنة بالسوق بشكل عام. المشكلة الواضحة في صناديق المؤشرات المتداولة المواضيعية هي أن أسعار السوق تتغير، لذلك غالبا ما تكون إعادة التوازن مطلوبة للحفاظ على المؤشر يتماشى مع واقع السوق.

 

المواضيع وتداول عقود الفروقات

المشكلة الواضحة مع المستثمر المواضيعي لمتداولي عقود الفروقات هي الإطار الزمني. مثل جميع استراتيجيات الأسهم الطويلة، يتم الاحتفاظ بمراكز الاستثمار المواضيعية لمدة أشهر أو سنوات، وغالبًا ما تكون جزءا من محفظة التقاعد. نظرًا لأن مراكز عقود الفروقات تكون عادةً خلال اليوم أو يتم الاحتفاظ بها خلال جلسة أو جلستين، فإن المشاركة في حركة السعر الكاملة لاستراتيجية موضوعية غير ممكنة. لكن هذا لا يعني أننا لا نستطيع الاستفادة من المبادئ الموضوعية، فإذا كنت مقتنعًا بالحالة طويلة المدى لموضوع ما، فيمكنك استخدام هذا لاستهداف تداولك على المدى القصير في اتجاه معين. تتكون الاتجاهات من اتجاهات فرعية أصغر – لا تتحرك الأسعار حصريًا في اتجاه واحد لعدة جلسات، وخلال الجلسات تكون هناك دائمًا عمليات توحيد مختلطة مع الاتجاه السائد. ومن أجل ظهور اتجاه إيجابي طويل المدى، يجب أن تكون الاتجاهات الفرعية المختلفة التي تشكل الاتجاه الشامل أقوى في اتجاه واحد. على سبيل المثال، إذا كان متوسط الحركة الصعودية في ستة اتجاهات قصيرة المدى وثلاثة اتجاهات صعودية وثلاثة تصحيحات أكبر من متوسط التصحيحات الهبوطية، فإن الاتجاه العام يكون إيجابيًا. وهذا يعني أيضًا أن الإستراتيجية الفنية التي تخلق إشارات شراء أو بيع لصفقات قصيرة المدى في هذا السوق ستؤدي بشكل أفضل إذا كانت منحازة نحو إشارات الشراء بدلاً من إشارات البيع. يمكن القيام بذلك عن طريق وضع معايير أقل للإشارة على مؤشرات التذبذب مثل مؤشر القوة النسبية إذا كان الاتجاه يتوافق مع الاتجاه العام، على سبيل المثال استخدام 20 بدلاً من 30 للإشارة إلى ذروة البيع مع الحفاظ على حد قطع 80 لظروف ذروة الشراء لتعظيم عدد مرات البيع. إشارات “الشراء”.

 

إدارة المخاطر

وختامًا، يجب الإشارة إلى أهمية توخي الحذر الشديد عند استخدام هذا النهج أو ما شابهه، لأنه يخالف مبدأ التداول على نطاق زمني واحد. لهذا السبب، يرفض بعض المتداولين تمامًا السماح لاتجاهات السوق على المدى الطويل بالتأثير على تداولاتهم اليومية، حيث يتطلب ذلك مراقبة مخططين مختلفين للرسوم البيانية بشكل منفصل ووضع افتراضات حول كيفية تفاعلهما. إذا قررت استخدام الاتجاهات الموضوعية طويلة المدى لتوجيه استراتيجياتك الفنية قصيرة المدى، فتأكد من حماية نفسك من خلال خطط إدارة المخاطر  المناسبة، بما في ذلك إغلاق الخسائر والحد الأقصى المحدود لحجم المركز. حتى لو لم تحاول العمل على الاستثمار الموضوعي في استراتيجيات التداول اليومية الخاصة بك، فمن المفيد أن تكون على دراية جيدة به لأنه أحد الاتجاهات التي تقود تداول الأسهم المعاصرة. إن إدراك كيفية اتخاذ المستثمرين على المدى الطويل للقرارات سيساعدك على فهم سلوك السوق بشكل أفضل، وتحسين معرفتك المالية العامة، ومساعدتك على اتخاذ قرارات مستنيرة في تداول عقود الفروقات الخاصة بك.

أسئلة شائعة

ما هي أفضل طريقة للاستثمار؟

تعتبر أفضل طرق الاستثمار هي تنويع محفظتك الاستثمارية، حيث يمكنك الاستثمار في الأسهم والسندات وأذون الخزانة وصناديق المؤشرات المتداولة في البورصة وكذلك الاستثمار في السلع كالمعادن الثمينة وغيرها من السلع المختلفة. كما يمكنك أيضًا تجربة التداول في عقود الفروقات حيث تمنحك ADSS ميزة تجربة تداول مختلف أنواع الأصول ووصول للأسواق العالمية بسهولة عبر منصات تداول سهلة الاستخدام.


الموقع بواسطة Pink Green
© ADSS 2024


ينطوي الاستثمار في عقود الفروقات على درجة عالية من المخاطر إذ قد تتعرض لخسارة أموالك بسبب استخدام الرافعة المالية خاصةً في الأسواق سريعة الحركة، حيث يمكن أن تؤدي أي حركة صغيرة نسبياً في السعر إلى حركة أكبر نسبياً في قيمة استثمارك، ويمكن أن يترتب على ذلك خسائر تتجاوز الأموال الموجودة في حسابك. لذا يجب عليك التفكير ملياً في كيفية عمل عقود الفروقات وطلب المشورة المستقلة إذا لزم الأمر.

إي دي إس سيكيوريتيز ذ.م.م (“إي دي إس إس”) هي شركة مرخصة ومُنظّمة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل كوسيط تداول لعقود المشتقات التي تعمل خارج البورصة والأسواق الفورية للعملات الأجنبية. إي دي إس إس هي شركة ذات مسؤولية محدودة تأسست بموجب القانون المعمول به في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي شركة مسجلة لدى دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي (رقم 1190047) ويقع مقر عملها الرئيسي في الطابق الثامن، برج سي آي، شارع الكورنيش، صندوق بريد: 93894، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

إن المعلومات المقدمة في هذا الموقع الإلكتروني ليست موجّهة إلى المقيمين في أي دولة معينة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة وهي ليست مخصصة للتوزيع أو الاستخدام من جانب أي شخص في أي دولة يكون فيها التوزيع أو الاستخدام مخالفاً للقوانين أو اللوائح المحلية.

لا تقدم إي دي إس إس خدمات استشارية بل خدمات تنفيذية فقط. قد تقوم إي دي إس إس بنشر تعليقات عامة حول السوق من وقتٍ لآخر. في هذا الصدد، لا تُشكّل المواد المنشورة نصيحة استثمارية أو طلب أو توصية لك للدخول في تعاملات في أي أداة مالية. لا تتحمل إي دي إس إس أي مسؤولية عن أي استخدام للمحتوى المقدم أو أي عواقب لهذا الاستخدام. لم يتم تقديم أي تعهد أو ضمان بشأن اكتمال هذه المعلومات. وأي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.