حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أو

لديك حساب مسبق معنا؟

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

ارتفاع النفط الخام بفعل تقرير المخزونات الأمريكية

أخبار السوق

الذهب يرتفع إلى مستويات قياسية جديدة بعد تصريحات الاحتياطي الفيدرالي

أخبار السوق

الجنيه الاسترليني/الدولار قد يصحح مساره هبوطياً

أخبار السوق

ارتفاع سهم غولدمان ساكس بعد النتائج الفصلية الإيجابية

أخبار السوق

هل يجب توخي الحذر قبل صدور تقرير أرباح نتفلكس؟

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 15 يوليو

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

ارتفاع النفط الخام بفعل تقرير المخزونات الأمريكية

أخبار السوق

الذهب يرتفع إلى مستويات قياسية جديدة بعد تصريحات الاحتياطي الفيدرالي

أخبار السوق

الجنيه الاسترليني/الدولار قد يصحح مساره هبوطياً

أخبار السوق

ارتفاع سهم غولدمان ساكس بعد النتائج الفصلية الإيجابية

أخبار السوق

هل يجب توخي الحذر قبل صدور تقرير أرباح نتفلكس؟

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 15 يوليو

القسم التعليمي

ما هو التداول المتأرجح

بيان إخلاء المسؤولية: تعتبر هذه المقالة دليلاً تعليمياً لتداول عقود الفروقات والأسواق المالية ولا ينبغي اعتبارها نصيحة استثمارية. ينطوي التداول بعقود الفروقات على مخاطر عالية. احرص دائماً على فهم كافة المخاطر والمكافآت المحتملة المرتبطة بالتداول قبل إجراء أي صفقة تداول.

مقدمة

التداول المتأرجح أصبح من استراتيجيات التداول الشائعة التي يعتمد عليها الكثير من المتداولين خاصىة هؤلاء المعتمدين على التحليل الفني. ولكن لا زال هناك العديد من المتداولين المبتدئين إلى متوسطي الخبرة الذين يخشون تجربة هذا النوع من الاستراتيجيات لما يتطلبه من مهارات محددة. ويمكن للمتداولين بشكل عام الاستفادة من عوامل مثل اتجاه السوق والسيولة والأداء وأنماط التداول المتكررة والتقلب للاستفادة بانتظام في السوق. ولكن قبل الاستغراق عن الحديث بشأن التداول المتأرجح وكيف يمكن للمتداولين الاعتماد عليه عبر فئات الأصول المختلفة مع تجنب مخاطر التداول، من المهم أن نوضح في البداية ما هو ونطاقه الزمني وكيف يمكن الاستفادة منه.

 

ما هو التداول المتأرجح؟

التداول المتأرجح، كما يوحي الاسم، هو لعبة التأرجح من الشراء إلى البيع، عند أدنى مستوياته وارتفاعاته لفترة أقصر نسبيًا – عادة من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع. وهو يقع في مكان ما بين التداول اليومي، حيث يتم إغلاق الصفقات في نفس يوم الشراء، والتداول طويل الأجل، والذي غالبًا ما يستغرق سنوات. يتعلق الأمر بالشراء عند القاع والبيع عند قمة حركة سعر السهم. ويعتمد معظم المتداولين المتأرجحين إلى حد كبير على التحليل الفني، لكن البعض الآخر يجمعه أيضًا مع التحليل الأساسي، مما يضمن عدم السماح لأي جزء كبير من الربح بالهروب منهم.

ويعتمد على التداول المتأرجح متداولو عقود الفروقات كثيرًا في العديد من الأسواق. بالمقارنة مع متداولي مراكز الشراء والاحتفاظ بها، يعمل المتداولون المتأرجحون على فترات زمنية قصيرة، حيث يدخلون ويخرجون من المراكز بسرعة، لكنهم لا يزالون يستخدمون أطر زمنية أطول مما هو مذكور في استراتيجيات التداول اليومي الكلاسيكية مثل السكالبينج[A1] . المؤشرات الفنية الأكثر فائدة للمتداولين المتأرجحين هي مؤشرات التذبذب مثل مؤشر ستوكاستيك، ومؤشر القوة النسبية، والمتوسطات المتحركة. يحظى التداول المتأرجح بشعبية كبيرة في جميع الأسواق، وهو مناسب بشكل خاص متداولي عقود الفروقات لأنه يعتمد على اتخاذ مراكز سريعة ومرنة في كلا الاتجاهين، حيث يتم البيع عندما تمتد الحركة الصعودية بشكل مفرط والشراء عندما تتحرك الأسعار لأسفل.

 

كيفية تأرجح التداول

التداول المتأرجح هو استراتيجية فنية[A2]  تعتمد على مخططات الرسوم البيانية للسعر لإنتاج إشارات الشراء أو البيع في السوق المستهدفة. يقوم المتداولون المتأرجحون بمراقبة مخططات الرسوم البيانية عن كثب بحثًا عن الأنماط المميزة، ويستخدمون أحيانًا الشموع اليابانية لتحديد نقاط الدخول والخروج المثالية، ويؤكدون قوة الاتجاه الحالي باستخدام مؤشرات التذبذب. للتداول المتأرجح، تحتاج أولاً إلى تحديد السوق المستهدف، ثم اختيار إطار زمني مناسب للرسم البياني لبدء التداول، مع الأخذ في الاعتبار أن مراكز التداول المتأرجحة تتم على مدار 6 ساعات إلى يومين تقريبًا. بمجرد القيام بذلك، تحتاج إلى العثور على اتجاه هبوطي، والدخول في مركز، على أمل الاستفادة من ارتداد حركة السعر مرة أخرى إلى المتوسط طويل المدى. هناك عدد من الطرق الفنية لتحديد الاتجاهات الهبوطية، وأكثرها شيوعًا هي مؤشر المتوسط المتحرك ومؤشر القوة النسبية.

 

المتوسطات المتحركة

على الأغلب أنت على دراية بالاستراتيجيات المعتمدة على الزخم باستخدام هذا المؤشر. وتنطبق نفس المبادئ على التداول المتأرجح، ولكن عبر عكسها، عندما يرى المتداول الذي يعتمد على التداول المتأرجح علامة ضعف سيدخل في مركز بيع. عندما يصحح الاتجاه الطويل، يقوم المتداول المتأرجح بجمع الأرباح من مركزه المفتوح، ويغلقه مرة أخرى عندما يبدأ السوق في التعافي. المتوسطات المتحركة هي مؤشر متأخر، وبالتالي لا تظهر مقدمًا الاتجاهات التي من المرجح أن تنعكس، ولكن باستخدام فترات زمنية قصيرة يمكن أن تلتقط بسرعة الاتجاه الهبوطي بعد حدوثه.

 

مؤشر القوة النسبية

مؤشر القوة النسبية هو مؤشر يقيس سرعة وحجم التغيرات الأخيرة في الأسعار. سيكون لتداول الأصول بشكل صعودي مؤشر قوة نسبية أعلى من مؤشر القوة النسبية المرتبط بعمليات البيع القوية والذي سيكون منخفضًا، حيث يعتبر مؤشر القوة النسبية أقل من 30 أو 20 “ذروة بيع” وذلك الذي فوق 70 أو 80 “ذروة شراء”. حيث يستخدم هذا من قبل متداولي الارتداد إلى المتوسط لتقدير متى يوشك اتجاه معين ذهب بعيدًا جدًا على الانعكاس، ولكن يجب استخدامه بحذر، حيث إن الارتفاع المستمر في بعض الأحيان -أو عمليات البيع- سيؤدي إلى استمرار ظروف ذروة الشراء أو ذروة البيع. ويراقب المؤشر التغيرات الأخيرة في الأسعار، لذا فإن الاتجاه المتباطئ سيشهد انخفاضًا (أو ارتفاعًا) مماثلًا في النتيجة، مما يجعل هذا مؤشرًا جيدًا للمتداولين المتأرجحين الذين يبحثون عن اتجاهات عكسية.

هل التداول المتأرجح يعتبر ناجحًا؟

لقد أثبتت أفضل استراتيجيات التداول المتأرجح أنها مربحة للعديد من المتداولين، ولكن الأمر يستغرق وقتًا لإتقان أي استراتيجية تداول، ولا يوجد ضمان لإثبات نجاح أي استراتيجية منهم. وقد يعتقد بعض المحللين أن استراتيجيات مثل الزخم أو تتبع الاتجاه قد تتفوق على استراتيجيات الارتداد مثل التداول المتأرجح، لذلك يجب اتخاذ قرار استخدام التداول المتأرجح بحذر. نوع المتداول الذي سيستفيد أكثر من تبني هذا النهج هو المتداول الذي يتعامل بثقة مع الرسوم البيانية، والذي يتطلع أيضًا إلى التعامل مع تحركات السوق الأكبر من المتداولين الأسرع، مما يسمح للمراكز بالاستمرار بشكل أكبر قبل جني الأرباح. يؤدي هذا إلى تغيير ملف المخاطر/المكافأة للتداول المتأرجح، والذي يعتمد على عدد أقل من الصفقات ذات الأرباح الأعلى وعادة ما يكون معدل الفوز أعلى من السكالبينج.

 

التداول المتأرجح في فئات الأصول المختلفة

يمكن تطبيق مبادئ التداول المتأرجح على أي سوق، كما أن استراتيجيات التداول المتأرجح تعمل بشكل جيد في أي فئة من فئات الأصول. ومع ذلك، فإن متداولي عقود الفروقات على الأسهم هم من بين الأكثر احتمالية لاستخدام التداول المتأرجح بسبب الخصائص المحددة لهذا السوق. ونوضح بعض الاختلافات بين كل فئة من فئات الأصول أدناه.

 

الأسهم

يعتبر  استخدام التداول المتأرجح مع الأسهم، إلى حد ما، السوق الأكثر شعبية لهذا النوع من استراتيجيات التداول. هناك عدة أسباب لذلك: تداول الأسهم في البورصات، وهو أمر مهم لمتداولي عقود الفروقات على الأسهم لأن الأسواق تغلق بانتظام، مما يمنع حدوث حركة السعر عندما لا تكون منتبهًا. نظرًا لأن التداول المتأرجح الناجح يتطلب الاحتفاظ بمركز من جلسة واحدة إلى جلستين أو ثلاث جلسات، فليس من المثالي أن يستمر الأصل في التداول عندما تكون نائمًا. تتجنب أسواق الأسهم هذه المشكلة بدقة من خلال تثبيت التداول على ساعات محددة، على الرغم من أنه يتعين على المتداولين الانتباه إلى منطقتهم الزمنية: تفتح بورصة نيويورك، على سبيل المثال، في الساعة 17:30 بتوقيت الإمارات ولا تغلق حتى إنتصاف الليل.

 

الفوركس

يمكن تداول عقود الفروقات على الفوركس في أي وقت من اليوم، حيث تعمل الأسواق خمسة أيام في الأسبوع على مدار 24 ساعة. وهذا يعني أن المتداولين المتأرجحين سوف يتركون مراكزهم تعمل دون مراقبة لبعض الوقت، وهو الأمر الذي قد لا يشعر به المتداولون اليوميون بالارتياح. لحسن الحظ، عند مقارنتها بأسواق الأسهم، تميل العملات الأجنبية إلى رؤية تقلبات أقل، لذا فإن تجنب أخبار وإعلانات السوق  الرئيسية يجب أن يكون كافيًا لحماية مراكزك. فيما يتعلق بحركة السعر، يمكن تطبيق نفس مبادئ التداول المتأرجح في سوق الفوركس كما هو الحال بالنسبة للأسهم، مما يجعل هذا خيارًا شائعًا آخر للمتداولين.

 

العملات الرقمية

يُظهر متداولو عقود الفروقات على العملات الرقمية تحيزًا كبيرًا تجاه الزخم أو استراتيجيات تتبع الاتجاه، وذلك لسبب وجيه، بمجرد أن تبدأ الاتجاهات في هذه الأسواق شديدة التقلب، فإنها تميل إلى الاستمرار، وقد يتكبد المتداولون الذين يحاولون الوقوف في طريقهم خسائر فادحة. بسبب التقلبات الهائلة التي تشهدها أسواق العملات الرقمية، يمكن أن تؤدي مراكز عقود الفروقات الطويلة والقصيرة إلى خسائر فادحة، مما يجعل التداول المتأرجح أسلوبًا محفوفًا بالمخاطر هنا. عادةً ما تكون استراتيجيات الزخم هي الحل الأمثل للعملات الرقمية، كما أن ترك المراكز دون مراقبة هو أمر غير حكيم على الإطلاق.

 

التداول المتأرجح مع عقود الفروقات

وفي النهاية، فأن التداول المتأرجح من استراتيجيات التداول شائعة الاستخدام لدى كل من المتداولين متوسطي الخبرة إلى المحترفين، ويتم استخدامها عبر أسواق عقود الفروقات المختلفة التي تتضمن الفوركس والمؤشرات والأسهم. ولكن تستخدم بكثرة من قبل متداولي الأسهم، وتتميز المبادئ الفنية للتداول المتأرجح بالبساطة وتعتمد على الارتداد إلى المتوسط. ما يميز هذه الاستراتيجيات هو وقت الانتظار، والذي يعتبر متوسطًا إلى حد ما، فهو ليس طويلًا مثل ذلك المميز لاستراتيجية الشراء والاحتفاظ وليس قصيرًا للغاية مثل السكالبينج. يعد التداول المتأرجح فرصة مثيرة للمتداولين الذين يتطلعون إلى متابعة تحركات الأسعار، والذين لا يمانعون في الاحتفاظ بمراكز مفتوحة لما بعد انتهاء يوم التداول، اعتمادًا على السوق.

أسئلة شائعة

ما هو التداول المتأرجح؟

التداول المتأرجح هو استراتيجية تداول قصيرة المدى نسبيًا تستفيد من تحركات السوق على مدار جلسة كاملة أو عدد صغير من الجلسات. وهي منفصلة عن استراتيجية السكالبينج، وعن الاستراتيجيات طويلة المدى مثل الشراء والاحتفاظ والتي تتضمن على الاحتفاظ بالمراكز لفترات طويلة من الزمن. يتم أيضًا تمييز إستراتيجيات الشراء والاحتفاظ طويلة المدى مثل تداول المراكز من خلال وقت الانتظار، وفي هذه الحالة عن طريق الحفاظ على المراكز لفترة أطول بكثير من المتداولين المتأرجحين. يعتمد تداول المراكز مقابل التداول المتأرجح على فئة الأصول المتداولة، ولكن بالنسبة لمراكز متداولي عقود الفروقات، يتطلب الأمر عادةً ترك المراكز مفتوحة لفترة طويلة جدًا حتى تكون فعالة.

هل التداول المتأرجح للمبتدئين؟

من المستحسن لمتداولي عقود الفروقات الجدد أن يبدأوا بالتداول اليومي بدلًا من التداول المتأرجح. بسبب صعوبات الاحتفاظ بالمراكز بعد انتهاء يوم التداول، بما في ذلك احتمال فرض الرسوم وترك المراكز غير الخاضعة للرقابة في الأسواق المفتوحة. لذا، على الرغم من أن التداول المتأرجح أمر ممكن للمبتدئين، إلا أنه من الأفضل أن تبدأ باستراتيجية تداول لحظية بسيطة وتنتقل إلى التداول المتأرجح فقط بمجرد حصولك على بعض الخبرة.

ما هو الفرق بين التداول المتأرجح والتداول اليومي؟

الفرق الرئيسي بين التداول المتأرجح والتداول اليومي هو أن المتداولين المتأرجحين يحتفظون بمراكزهم لعدة أيام إلى عدة أسابيع، بينما يغلق المتداولون اليوميون مراكزهم بنهاية يوم التداول.

كيف أبدأ التداول المتأرجح؟

لبدء التداول المتأرجح، من المهم أن تصقل مهاراتك في التحليل الفني أولًا، ثم تختر السوق الذي سوف تتداول فيه مثل سوق الأسهم على سبيل المثال، ووضع استراتيجية تداول مناسبة، وبعدها عليك إنشاء خطة تداول، وابحث عن وسيط موثوق مثل ADSS وتدرب على حساب تجريبي قبل المخاطرة بأموال حقيقية.


الموقع بواسطة Pink Green
© ADSS 2024


ينطوي الاستثمار في عقود الفروقات على درجة عالية من المخاطر إذ قد تتعرض لخسارة أموالك بسبب استخدام الرافعة المالية خاصةً في الأسواق سريعة الحركة، حيث يمكن أن تؤدي أي حركة صغيرة نسبياً في السعر إلى حركة أكبر نسبياً في قيمة استثمارك، ويمكن أن يترتب على ذلك خسائر تتجاوز الأموال الموجودة في حسابك. لذا يجب عليك التفكير ملياً في كيفية عمل عقود الفروقات وطلب المشورة المستقلة إذا لزم الأمر.

إي دي إس سيكيوريتيز ذ.م.م (“إي دي إس إس”) هي شركة مرخصة ومُنظّمة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل كوسيط تداول لعقود المشتقات التي تعمل خارج البورصة والأسواق الفورية للعملات الأجنبية. إي دي إس إس هي شركة ذات مسؤولية محدودة تأسست بموجب القانون المعمول به في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي شركة مسجلة لدى دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي (رقم 1190047) ويقع مقر عملها الرئيسي في الطابق الثامن، برج سي آي، شارع الكورنيش، صندوق بريد: 93894، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

إن المعلومات المقدمة في هذا الموقع الإلكتروني ليست موجّهة إلى المقيمين في أي دولة معينة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة وهي ليست مخصصة للتوزيع أو الاستخدام من جانب أي شخص في أي دولة يكون فيها التوزيع أو الاستخدام مخالفاً للقوانين أو اللوائح المحلية.

لا تقدم إي دي إس إس خدمات استشارية بل خدمات تنفيذية فقط. قد تقوم إي دي إس إس بنشر تعليقات عامة حول السوق من وقتٍ لآخر. في هذا الصدد، لا تُشكّل المواد المنشورة نصيحة استثمارية أو طلب أو توصية لك للدخول في تعاملات في أي أداة مالية. لا تتحمل إي دي إس إس أي مسؤولية عن أي استخدام للمحتوى المقدم أو أي عواقب لهذا الاستخدام. لم يتم تقديم أي تعهد أو ضمان بشأن اكتمال هذه المعلومات. وأي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.