حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أو

لديك حساب مسبق معنا؟

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

حساب التداول

جديد مع إي دي إس
إس؟ افتح حساب الآن لبدء التداول.

أودع الأموال في حسابك لدى إي دي إس إس

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

الذهب يُحلّق بسبب تكهنات خفض أسعار الفائدة

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 20 مايو

أخبار السوق

أسهم وول مارت تسجّل قمة جديدة بعد النتائج الفصلية

أخبار السوق

النفط الخام يرتفع بفعل الإمدادات الأمريكية وبيانات التضخم

أخبار السوق

هل تحقق انفيديا أداءً قوياً آخر في هذا الربع؟

أخبار السوق

انخفاض أسهم مجموعة علي بابا الصينية بعد تراجع أرباحها

الاتجاهات والتحليل
أخبار السوق

الذهب يُحلّق بسبب تكهنات خفض أسعار الفائدة

أخبار السوق

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 20 مايو

أخبار السوق

أسهم وول مارت تسجّل قمة جديدة بعد النتائج الفصلية

أخبار السوق

النفط الخام يرتفع بفعل الإمدادات الأمريكية وبيانات التضخم

أخبار السوق

هل تحقق انفيديا أداءً قوياً آخر في هذا الربع؟

أخبار السوق

انخفاض أسهم مجموعة علي بابا الصينية بعد تراجع أرباحها

معاينة الأسواق الأسبوعية

أهم الأحداث المنتظرة هذا الأسبوع: 25 مارس 

 

الجمعة، 22 مارس 2024

في الأسبوع الماضي أبقى الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة دون تغيير في حين رفع من توقعاته بالنسبة لمستويات التضخم في 2024 من 2.4% إلى 2.6% ومستويات النمو من 1.4% إلى 2.1%. كما أبقى أعضاء لجنة الفيدرالي على توقعاتهم بتخفيض الفائدة ثلاث مرات خلال العام الحالي دون تغيير عن خارطة نقاط التصويت الصادرة في الاجتماع الأول للعام الحالي. من جهة أخرى، رفع بنك اليابان أسعار الفائدة بمقدار 10 نقاط أساس ليخرج بها من المنطقة السالبة وينهي بذلك سياسة بدأت منذ العام 2007 ويعود ذلك لأن البيانات أظهرت تسارعاً في ارتفاع مستويات التضخم اليابانية وإمكانية ارتفاعها أكثر بسبب التوصل لاتفاق رفع الأجور بما قد يدفع المركزي الياباني للاستمرار في رفع أسعار الفائدة في حال استمر ارتفاع مستويات التضخم، وتشير التوقعات لإمكانية رفعها بين شهر يوليو وأكتوبر للعام 2024.

وعلى العكس، خفّض البنك الوطني السويسري أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في خطوة فاجأت الأسواق لتتراجع أسعار الفائدة من 1.75% إلى 1.5% والهدف الرئيسي من هذا الأمر هو السيطرة على ارتفاع أسعار الفرنك السويسري. أما بالنسبة لبنك انكلترا، فقد أبقى على أسعار الفائدة دون أي تغير والملاحظ في تصويت أعضاء لجنة السياسة النقدية هو تراجع صوتين من الأعضاء المطالبين برفع أسعار الفائدة بسبب تراجع مستويات التضخم الملحوظ ووصولها إلى 3.4% في شهر فبراير الماضي، بما يفتح الباب أمام تخفيض مبكر لأسعار الفائدة. لكن يبقى لتقرير مؤشر أسعار المستهلك لشهري أبريل ومايو أهمية كبيرة في تحديد اتجاه بنك انكلترا في اجتماع شهر يونيو.

ستكون الأجندة الاقتصادية لهذا الأسبوع أقل ازدحاماً من الأسبوع الماضي، إلّا أن الأسواق ستترقب في نهاية الأسبوع صدور بيانات الانفاق الشخصي الاستهلاكي الأمريكي لشهر فبراير وهو المقياس المُفضّل لدى الاحتياطي الفيدرالي في متابعة مستويات التضخم الأمريكية. وتشير التوقعات إلى إمكانية ارتفاع المؤشر الرئيسي على أساس سنوي من 2.4% في شهر يناير إلى 2.5% في فبراير بشكل يعاكس الاتجاه الذي يريد الاحتياطي الفيدرالي أن يتحرك به إن أراد تخفيض أسعار الفائدة في نهاية الربع الثاني من العام الحالي. ولذلك سيكون لتقارير مؤشر الانفاق الاستهلاكي الشخصي لشهر أبريل ومايو دوراً محورياً في تحديد خطوة المركزي الأمريكي في اجتماع شهر يونيو القادم.

 

أبرز البيانات الاقتصادية (حسب توقيت دولة الإمارات العربية المتحدة)

 

الإثنين 25 مارس
  • محضر اجتماع بنك اليابان
  • مبيعات المنازل الأمريكية الجديدة (فبراير)
الثلاثاء 26 مارس 
  • مؤشر GfK لمناخ المستهلك الألماني (فبراير)
  • طلبات السلع المعمرة الأمريكية (فبراير)
  • مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي (مارس)
الأربعاء 27 مارس 
  • مستويات التضخم الأسترالية (فبراير)
  • مؤشر ثقة المستهلك الأوروبي (مارس)
  • مخزونات النفط الأمريكية
الخميس 28 مارس
  • مبيعات التجزئة الأسترلية (فبراير)
  • الناتج المحلي الإجمالي البريطاني (الربع الرابع من العام الماضي)
  • مستويات البطالة الألمانية (مارس)
  • الناتج المحلي الإجمالي الكندي (فبراير)
  • مؤشر الانفاق الاستهلاكي الأمريكي (الربع الربع من العام الماضي)
  • مؤشر ميشغان لثقة المستهلك الأمريكي (مارس)
  • مبيعات المنازل الأمريكية (مارس)
الجمعة 29 مارس
  • مستويات التضخم الأساسية اليابانية (مارس)
  • الانتاج الصناعي الياباني (فبراير)
  • مؤشر الانفاق الاستهلاكي الأمريكي (فبراير)
  • حديث رئيس الاحتياطي الفيدرالي السيد باول

الموقع بواسطة Pink Green
© ADSS 2024


ينطوي الاستثمار في عقود الفروقات على درجة عالية من المخاطر إذ قد تتعرض لخسارة أموالك بسبب استخدام الرافعة المالية خاصةً في الأسواق سريعة الحركة، حيث يمكن أن تؤدي أي حركة صغيرة نسبياً في السعر إلى حركة أكبر نسبياً في قيمة استثمارك، ويمكن أن يترتب على ذلك خسائر تتجاوز الأموال الموجودة في حسابك. لذا يجب عليك التفكير ملياً في كيفية عمل عقود الفروقات وطلب المشورة المستقلة إذا لزم الأمر.

إي دي إس سيكيوريتيز ذ.م.م (“إي دي إس إس”) هي شركة مرخصة ومُنظّمة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل كوسيط تداول لعقود المشتقات التي تعمل خارج البورصة والأسواق الفورية للعملات الأجنبية. إي دي إس إس هي شركة ذات مسؤولية محدودة تأسست بموجب القانون المعمول به في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي شركة مسجلة لدى دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي (رقم 1190047) ويقع مقر عملها الرئيسي في الطابق الثامن، برج سي آي، شارع الكورنيش، صندوق بريد: 93894، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

إن المعلومات المقدمة في هذا الموقع الإلكتروني ليست موجّهة إلى المقيمين في أي دولة معينة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة وهي ليست مخصصة للتوزيع أو الاستخدام من جانب أي شخص في أي دولة يكون فيها التوزيع أو الاستخدام مخالفاً للقوانين أو اللوائح المحلية.

لا تقدم إي دي إس إس خدمات استشارية بل خدمات تنفيذية فقط. قد تقوم إي دي إس إس بنشر تعليقات عامة حول السوق من وقتٍ لآخر. في هذا الصدد، لا تُشكّل المواد المنشورة نصيحة استثمارية أو طلب أو توصية لك للدخول في تعاملات في أي أداة مالية. لا تتحمل إي دي إس إس أي مسؤولية عن أي استخدام للمحتوى المقدم أو أي عواقب لهذا الاستخدام. لم يتم تقديم أي تعهد أو ضمان بشأن اكتمال هذه المعلومات. وأي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.